PSG سيخطف بوغبا من الريال ويوفنتوس وأليغري للتدريب ومحرز متفائل

رئيس التحرير
2019.09.14 20:41

باريس سان جيرمان يخطط لخطف بوغبا من ريال مدريد ويوفنتوس
 
 
فبطل الدوري الفرنسي، ينوي التعاقد مع بول بوغبا لاعب وسط فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي في الميركاتو الصيفي الحالي، مستغلاً حالة التردد لدى إدارة ريال مدريد ويوفنتوس، وهما الناديان اللذان أبديا رغبتهما في ضم الدولي الفرنسي من ناديه الحالي.
 
وذكرت صحيفة The Independent البريطانية أن إدارة بطل الدوري الفرنسي التي تترقب حسم الموقف النهائي لبقاء نجم الفريق، البرازيلي نيمار دا سيلفا من عدمه تفكر في التعاقد مع بوغبا ليكون بديلاً لنيمار، حيث يحتاج الفريق لاعباً مهارياً ومبدعاً في وسط الملعب يخلف النجم البرازيلي.
 
وكانت تقارير حديثة قد كشفت أن باريس سان جيرمان مستعد للتخلي عن نيمار، وأن ناصر الخليفي الرئيس التنفيذي للنادي الفرنسي لم يعد يحتمل تصرفات اللاعب البرازيلي غير المسؤولة، خصوصاً أنه لم يقدم المنتظر منه منذ انضمامه إلى الفريق قبل موسمين مقابل 220 مليون يورو كأغلى لاعب في تاريخ كرة القدم.
 
 
وأكدت الصحيفة أن النادي الفرنسي مستعد لدفع حتى 150 مليون يورو للتعاقد مع بوغبا، وهو ما يزيد على المبلغ الذي حدده مانشستر يونايتد للتخلي عن اللاعب والذي لن يقل عن 135 مليون يورو، وهو الأمر الذي يعزز فرصه في حسم الصفقة، بالنظر إلى تردد ريال مدريد في المزايدة على النجم الذي وضعه المدير الفني الفرنسي للريال، زين الدين زيدان، كخيار أول للتعاقد معه قبل بداية الميركاتو الصيفي الحالي.
 
 
لكن تعاقُد النادي الملكي مع 5 صفقات كلَّفته ما يزيد قليلاً على 300 مليون يورو، وعدم بيع أي لاعب من القائمة الحالية للميرينغي حتى الآن، قللت حماسة إدارة فلورنتينو بيريز للتفاوض مع النادي الإنجليزي، لتقريب الفجوة بين ما يطلبه ومبلغ 110 ملايين يورو الذي عرضه الريال ثمناً للاعب.
 
الحال نفسه تقريباً ينطبق على يوفنتوس الذي دخل على خط المفاوضات مع بوغبا ومانشستر يونايتد، لكن على أساس مقايضته بلاعبين من تشكيلة اليوفي الحالية، منهما الأرجنتيني باولو ديبالا.
 

 

وجدد بوغبا الذي يوجد في جولة تجارية باليابان تأكيده رغبته في البحث عن تحدٍّ جديد في مسيرته الكروية، بعد 3 مواسم مخيبة بالنسبة له قضاها في قلعة أولد ترادفورد.

 بلماضي: صعوبة كأس الأمم تبدأ في ربع النهائي بالنسبة لمحاربي الصحراء

 
 
يدخل منتخب الجزائر كأس الأمم الإفريقية الثانية والثلاثين التي تبدأ يوم الجمعة المقبل في مصر، بطموح المنافسة على اللقب بالنظر لما يمتلكه من لاعبين مميزين ينافسون في أقوى الدوريات الأوروبية، يتقدمهم النجم رياض محرز المتوج مع مانشستر سيتي بالثلاثية المحلية في إنجلترا في الموسم المنتهي.
 
وحقق المنتخب الجزائري نتائج معقولة في مبارياته التجريبية الثلاث التي خاضها استعداداً للبطولة، ففاز على تونس ودياً بهدف نظيف سجله بغداد بونجاح مهاجم السد القطري في السادس والعشرين من مارس/آذار الماضي.
 
ثم تعادل مع بوروندي بهدف لبغداد بونجاح لمثله في الحادي عشر من يونيو/حزيران، قبل أن يختتم ودياته بالفوز على مالي بثلاثية تناوب على تسجيلها المتألق بونجاح ويوسف بلايلي مهاجم الترجي والوجه الجديد أندي ديلور، مقابل هدفين لمالي.
 
 
 
ورغم التفاؤل الجماهيري الكبير، إلا أن المدرب جمال بلماضي الذي تولى المهمة قبل شهور خلفاً للنجم الكبير رابح ماجر لا يريد الإفراط في التفاؤل حتى لا يصاب المنتخب بنكسات مثلما حدث في بطولات سابقة، آخرها في النسخة الماضية في الجابون، التي دخلها محاربو الصحراء بطموح الفوز باللقب، بعد المستوى المبهر الذي قدموه في مونديال البرازيل 2014 وتأهلهم للدور الثاني، لكن المفاجأة السيئة كانت في انتظارهم بالخروج من الدور الأول.
 
وفي لقاء مع موقع CAFOnline قال بلماضي الذي تألق كلاعب في صفوف باريس سان جيرمان وأولمبيك مارسيليا السابق، إن البطولة ستكون مفتوحة أمام كل الفرق المتأهلة، خاصة الفرق التي قالت كلمتها في التصفيات، معرباً عن توقعه بألا يكون هناك شيء سهل على منتخب الجزائر أو بقية المنتخبات الكبيرة في القارة السمراء، لأنه حالياً لا توجد فرق صغيرة.
 
وأضاف أن محاربي الصحراء يملكون فرصة كبيرة لعبور مرحلة المجموعات، لكن البطولة ستكون أكثر صعوبة اعتباراً من ربع النهائي.
 
وتطرق بلماضي للحديث عن المجموعة الثالثة التي تضم السنغال، أحد المنتخبات المرشحة للفوز باللقب، بجانب كينيا وتنزانيا، فقال إن المجموعة متوازنة حتى لو كنا سنواجه التحدي الأكبر أمام السنغال التي تعتبر من بين المرشحين للقب.
 
أما بالنسبة لكينيا وتنزانيا، فبالرغم من أن المنتخبين لم يشاركا في كأس الأمم الإفريقية لسنوات طويلة، إلا أنهما يبقيان منافسين قويين، وسيكون من الضروري تقديم عرض طيب أمامهما وتحقيق الفوز.
 
وعن خطته لمواجهة التحدي في مرحلة المجموعات، قال بلماضي إن المهم بالنسبة له دراسة وتحليل فرق المجموعة جيداً لمعرفة نقاط الضعف والقوة فيها، ثم بعد ذلك علينا أن نكون مستعدين لتقديم أفضل ما لدينا.
 
 
يتوقع نسخة استثنائية لمونديال قطر.. رياض محرز متفائل بإحراز اللقب الإفريقي
 
 
أعرب رياض محرز، نجم منتخب الجزائر ومانشستر سيتي الإنجليزي، عن ثقته بأن قطر ستنظم نسخة استثنائية من بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، وذلك خلال زيارة «محاربي الصحراء» جناح الإرث في مقر اللجنة العليا للمشاريع والإرث، على هامش معسكر المنتخب الجزائري التدريبي في الدوحة استعداداً للمشاركة في بطولة كأس الأمم الإفريقية مصر 2019، التي ستنطلق منافساتها في 21 من يونيو/حزيران الجاري.
 
وعقب الاطلاع على تفاصيل التحضيرات لمونديال قطر 2022، وخطط الإرث الذي ستتركه البطولة بعد انتهائها، عبّر محرز، الفائز بلقب الدوري الإنجليزي مع فريقه السابق ليستر سيتي والحالي مانشستر سيتي عامي 2016 و2019، عن إعجابه بمستوى الإعداد للنسخة الأولى من المونديال الذي سيستضيفه العالم العربي، وفخره بقدرة بلد عربي على استضافة الحدث الرياضي الأبرز في العالم، وقال: «لقد أبهرني كل ما رأيته، إنه بلا شك عمل ضخم، فقد تعرفنا عن قرب على ملامح استضافة المونديال، وأرى أنه سيكون من بين أفضل النسخ في تاريخ بطولات كأس العالم لكرة القدم، ونتطلع جميعاً إلى هذه النسخة الاستثنائية من البطولة عام 2022».
 
 
من جانبه، أعرب جمال بلماضي، مدرب منتخب الجزائر، والذي تولى تدريب المنتخب القطري بين عامي 2014 و2015، عن تطلعه لبطولة قطر 2022، وقال «ما زلت أذكر يوم الإعلان عن فوز قطر بحق استضافة المونديال قبل أكثر من ثمانية أعوام واليوم، لا تفصلنا عن منافسات البطولة سوى نحو ثلاثة أعوام، ومن المبهر حقاً متابعة تسارع وتيرة الاستعداد لاستضافة هذا الحدث الرياضي الضخم».
 
وأضاف بلماضي، الذي درّب أيضاً فريق الدحيل سابقاً وقاده إلى إحراز العديد من الألقاب «شكّلت هذه الزيارة أفضل حافز لمنتخبنا الذي يستهل مشواره لخوض منافسات كأس الأمم الإفريقية في 23 من الشهر الجاري. ونتطلع جميعاً كلاعبين ومدربين إلى المشاركة في بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر. وقد تحدثت مع محرز وزملائه الذين أعربوا عن حماسهم للتواجد مع منتخب بلادهم في النسخة المقبلة من المونديال وسيقاتلون من أجل التأهل، خاصة عندما شاهدوا استادات البطولة، واطلعوا على ما تعد به قطر العالم في 2022. وبالنسبة لي كمدرب، أرى أن هذه الزيارة هامة للمنتخب الجزائري خلال استعداده للبطولة القارية المرتقبة».
 
ولم يحرز المنتخب الجزائري لقب بطولة كأس الأمم الإفريقية منذ فوزه باللقب في نسخة 1990، لكن عقب المعسكر التدريبي للفريق في الدوحة، أعرب نجم الفريق رياض محرز عن تفاؤله بفرص منتخب بلاده لإحراز لقب بطولة هذا العام، وقال: «بالطبع ستكون مهمتنا صعبة، لكننا واثقون بقدرتنا على تحقيق ذلك، فقد تدرّب الفريق جيداً، وجئنا هنا للتدرّب في أجواء تشابه إلى حد ما أجواء الطقس في مصر المستضيفة لبطولة كأس الأمم الإفريقية، لنضمن بذلك جاهزية الفريق للمنافسات».
 
 
وإلى جانب المنتخب الجزائري، تستضيف مرافق التدريب المتطورة في قطر معسكرات تدريبية لمنتخبات الكاميرون ومالي وبوروندي، في إطار استعداد هذه الفرق للبطولة ذاتها.
 
وفي هذا السياق، أعرب منصور الأنصاري، الأمين العام للاتحاد القطري لكرة القدم، عن ترحيبه بالفرق الإفريقية الزائرة لقطر للاستفادة من المرافق الرياضية عالمية المستوى المتاحة هنا، وذلك ضمن استعداداتها لخوض منافسات البطولة الأهم في القارة الإفريقية على مستوى المنتخبات الوطنية، وقال: «أرجو لجميع هذه الفرق ومشجعيها كل التوفيق في منافسات بطولة كأس الأمم الإفريقية المرتقبة، ونأمل أن نستقبل الجميع هنا في قطر عام 2022، ضمن ملايين مشجعي كرة القدم من كافة أنحاء العالم».
 
 
لقاء ودي مع المدير الرياضي الجديد.. أليغري قريب من تدريب باريس سان جيرمان
 
 
 
كشفت تقارير صحفية فرنسية عن لقاء ودي جمع ماسيمليانو أليغري، المدير الفني المستقيل من تدريب يوفنتوس الإيطالي، مع البرازيلي ليوناردو الذي تولى قبل يومين، منصب المدير الرياضي لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي.
 
وذكر موقع Soccer Link الرياضي الفرنسي أن الرجلين اجتمعا قبل أيام قليلة من الإعلان الرسمي عن تولي ليوناردو منصبه الجديد، وذلك في حضور جيوفاني برانشيني وكيل أعمال المدرب الإيطالي، دون أن يعرف أحد ماذا دار في هذا الاجتماع.
 
 
ويحتفظ ليوناردو وأليغري بعلاقة صداقة قوية منذ أن كانا يعملان في إيطاليا، حيث تولى أليغري تدريب إيه سي ميلان في بداية موسم 2010-2011 خلفاً لليوناردو، الذي يحمل الجنسية الإيطالية؛ نظراً إلى طول إقامته هناك.
 
وقال الموقع الفرنسي إن ليوناردو يحمل مجموعة أفكار ثورية في رأسه يريد أن يبدأ بها ولايته الثانية كمدير رياضي في فريق الـ «بي إس جي»، بعدما كان قد تولى المهمة بين عامي 2011 و2013، وكان من بين قراراته وقتها التعاقد مع الإيطالي كارلو أنشيلوتي لتدريب الفريق خلفاً للمدرب أنطوان كومباوري الذي كان موجوداً وقت وصول ليوناردو، لتبدأ منذ ذلك التاريخ صحوة نادي العاصمة الفرنسية وهيمنته على مقاليد البطولات المحلية منذ ذلك الوقت.
 
ولا يحظى الألماني توماس توخيل، المدير الفني الحالي لباريس سان جيرمان، بشعبية كبيرة في أوساط جماهير النادي، التي لا تراه يملك الشخصية القوية لإدارة هذا الكمّ من النجوم الذي يملكه الفريق، وهي الصفة التي يملكها أليغري بالتحديد، ويشهد له بذلك قدرته على ترويض نجم يوفنتوس، الأرجنتيني المتمرد باولو ديبالا الذي ظل صديقاً لدكة بدلاء فريق السيدة العجوز فترات طويلة قبل أن ينصاع لوجهة نظر أليغري ويقبل تكليفاته الفنية دون نقاش.
 
 
ورغم أن المدرب الإيطالي أعلن وقت رحيله عن يوفنتوس وأنه لن يتعاقد مع أي نادٍ في الموسم الجديد، حتى يتفرغ لقضاء مزيد من الوقت مع عائلته، فإن الموقع الفرنسي أشار إلى أن هذا الوضع مثالي بالنسبة للمدرب والمدير الرياضي في الوقت نفسه، لأنه لن يستطيع إزاحة توخيل في الصيف؛ ومن ثم سيكون عليه انتظار سقطاته ليكرر سيناريو 2011 نفسه، حين تعاقد مع أنشيلوتي في ديسمبر/كانون الأول بعد تراجع النتائج مع كومباوري.
 
وختم الموقع تقريره بتوقُّع ألا يتأخر سقوط توخيل وقتاً طويلاً، ليس لأنه لا يملك الإمكانات الفنية اللازمة، لكن لأنه بداية من الآن سيعمل وهو يعرف أنه مطارَد من ظل أليغري في كل لحظة داخل ملعب الأمراء.
 
تعافى بشكل مذهل.. سواريز فقد 3 كيلوغرامات من وزنه ليضمن المشاركة في كوبا أمريكا
 
 
اعترف الأوروغوياني لويس سواريز، مهاجم برشلونة ومنتخب السيلستي، بأنه خاض فترة تأهيل صعبة فقد خلالها 3 كيلوغرامات من وزنه، حتى يضمن التعافي من إصابته في الركبة، ومن ثم مشاركة منتخب بلاده في نهائيات كوبا أمريكا التي انطلقت في البرازيل فجر السبت الماضي.
 
وقاد سواريز هجوم أوروغواي في مباراته الافتتاحية ضد الإكوادور، حيث ظهر بمستوى فني مميز وسجل هدفاً وصنع آخر؛ ليفوز السيلستي برباعية نظيفة تصدر بها مجموعته الثالثة متساوياً في النقاط ورصيد الأهداف مع تشيلي التي فازت على اليابان بنفس النتيجة.
 
 
وفي لقاء مع موقع ESPN الرياضي الشهير، قال النجم الأوروغوياني إنه عمل كل التمارين الممكنة مع أخصائيي العلاج الطبيعي في برشلونة، تحت إشراف رئيس الجهاز الطبي بالنادي ريكارد برونا، حتى تستعيد ركبته مرونتها العادية، حتى يضمن المشاركة مع منتخب بلاده وتقديم المستوى المعروف عنه.
 
وكان سواريز قد أصيب في ركبته اليمنى في المباراة التي خسرها برشلونة أمام ليفربول برباعية نظيفة، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وودع الفريق الكتالوني البطولة على إثرها، وغاب عن آخر مباراتين للبارسا في الدوري، كما لم يشارك في مباراة نهائي كأس ملك إسبانيا التي خسرها البلوغرانا أمام فالنسيا بهدفين لهدف.
 
 
وخضع اللاعب لجراحة في الركبة في التاسع من مايو/أيار الماضي لدى أخصائي جراحات الركبة المعروف رامون كوجات، ثم بدأ بعد يومين من الجراحة في تلقي جلسات استشفاء بالثلج، ثم بدأ فترة العلاج الطبيعي بالتدريب على النجيل والرمال لتسريع التعافي من الإصابة، واستطاع عبر هذا البرنامج المكثف من العودة للملاعب بعد 38 يوماً من الجراحة.
 
وكشف مصدر طبي في النادي الكتالوني أن سواريز خضع للجراحة بناء على طلبه، حتى يستطيع المشاركة في كوبا أمريكا، ولم يكن أمام النادي سوى احترام رغبته، خصوصاً بعد أن حسم الفريق لقب الدوري قبل نهايته.
 
يذكر أن المهاجم خضع لجراحة مشابهة عام 2014 حينما كان يلعب لنادي ليفربول الإنجليزي، حتى يشارك مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم 2014 التي أقيمت بالبرازيل، لكنه غاب عن المباراة الافتتاحية التي خسرها السيلستي من كوستاريكا، لعدم اكتمال شفائه، قبل أن يعود ويسجل هدفي الأوروغواي أمام إنجلترا (2-1)، ثم قاد المنتخب للفوز على إيطاليا بهدف نظيف في المباراة الشهيرة التي شهدت قيامه بعض مدافع إيطاليا كيليني، ليقرر الفيفا إيقافه؛ ما ساعد على خسارة منتخب أوروغواي من كولومبيا في ثمن النهائي بهدفين، وخروجه من البطولة.
 
 

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً