العقارب والصراصير والنمل غذاء رافع أثقال وتغريم سيدة 200 $لإطعام الحمام

رئيس التحرير
2019.08.18 11:00

 

غُرمت امرأة بريطانية بمبلغ 150 جنيهاً إسترلينياً من قِبَل المجلس المحلي في مدينتها لإطعامها لفة سجق إلى حمامة.

 

إذ قال موقع Metro البريطاني إن سالي آن فريكير قطعت قطعة من مخبوزاتها للطيور أثناء التسوق مع أطفالها الثلاثة في مدينة باث.

 

لكن بعد ثوانٍ استدعاها أحد رجال الشرطة على الرغم من أن الحمامة قد حلَّقت بالطعام.

 

هذه غرامة إلقاء المخلفات

قال الشرطي إنها يجب أن تتوقع تغريمها بمبلغ 150 جنيهاً إسترلينياً (حوالي 190 دولاراً)، ولكن الرسوم ستقل إلى 100 جنيه إسترليني (حوالي 125 دولاراً) إذا دُفعت في غضون 14 يوماً.

 

 

وقالت توني: «إذا كانت قد ألقت باللفافة، كان ذلك سيكون عادلاً بما فيه الكفاية، لكن هذا كان سخيفاً للغاية، لقد شعرنا بالضيق الشديد وصُدمنا للغاية».

 

وفقاً لمجلس مدينة باث ومجلس شمال شرق سومرست، يواجه أولئك الذين يتم الإمساك بهم أثناء إلقاء المخلفات غرامة قدرها 150 جنيهاً إسترلينياً.

 

لكن المستشار ديف وود، العضو في مجلس الوزراء المعنيّ بتغير المناخ والبيئة، قال إن السلطة ستراجع ما إذا كانت الغرامة مناسبة في هذه الواقعة.

 

ومع ذلك، أضاف أن هناك إنذارات في العديد من الشوارع تطلب من العامة عدم إطعام الحمام؛ لأنهم «مصدر إزعاج للجمهور».

 

فيما كانت الابنة توني برادلي غاضبة بسبب الغرامة، مضيفة أن والدتها عطوفة وكانت الغرامة تساوي أكثر من دخلها الأسبوعي.

 

وقالت: «عندما وصلت إلى المنزل، طلبت منّي ابنتي البالغة من العمر ثلاث سنوات أن أُنزل منصة إطعام الطيور من الحديقة؛ لأن المربية واجهت مشكلة بسبب إطعامها».

 

لكن المحكمة قد ترأف بها لأنها فعلت ما تقتضيه الفطرة السليمة

أضاف المستشار وود أنه يجب على المجالس ومتعهديها استخدام «الفطرة السليمة» في مثل حالة سالي آن.

 

 

وقال: «لقد طلبتُ من الضباط أن يبحثوا على وجه السرعة في هذه المسألة، وأن يراجعوا مع المتعهد الإجراء المتخذ، لتحديد ما إذا كان الأمر متناسباً أم لا».

 

 

وأضاف: «بوجه عام، الحمام والنوارس يسببان إزعاجاً عاماً ويشكلان جزءاً من المشكلة التي يتعين على المجلس إدارتها عند التعامل مع القمامة في الشوارع». وأضاف: «هناك إنذارات في جميع أنحاء المدينة تطلب من الناس عدم إطعام الطيور».

رياضي يتخلى عن اللحوم، فلماذا يفضل الحشرات الزاحفة؟

 
كيف تعامل مع الناس وهو يأكل الحشرات؟
يزعم مراهق يرفع الأثقال استبدل اللحوم بالحشرات والعقارب أنّ النظام الغذائي المتطرّف جعله أكثر لياقة وقوة في صالة الألعاب الرياضية!
 
سام برودبنت، 18 عاماً، يصف نفسه لصحيفة The Daily Mail البريطانية، بأنه نباتي يأكل الحشرات ويتبع نظاماً غذائياً نباتياً مع إضافة حشرات مروِّعة زاحفة مثل الجراد، والصراصير، والنمل.
 
تخلى برودبنت عن اللحوم في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي وقاطع جميع المنتجات الحيوانية التقليدية في يناير/كانون الثاني، ويشرب الآن مخفوق البروتين بالصراصير المطحونة.
 
تخلّى طالب المدرسة الثانوية، من مدينة لويستون في ولاية مين الأمريكية، عن عشائه المفضَّل (شرائح لحم الخنزير والبطاطا الحلوة) لصالح شطائر الجراد المقرمش. كما استبدل طعام الغداء الأساسي من شطائر الدجاج والجبن بصحونٍ من العدس تسبح فيها الصراصير.
 
بالنسبة لوجبة الإفطار، يسخر برودبنت من حساء الشعير والفواكه المخلوطة بمسحوق الصراصير، التي يقول إنها تحتوي على نكهة بندق لطيفة، أو الحبوب مع الصراصير فوقها. في المناسبات الخاصة، تقوم العائلة بشواء العقارب على الشواية، والذي سيتناولونها مع البرغر أو في التورتيلا.
 
حشرات
نظامه الغذائي غريب للغاية
يدعي المراهق أيضاً، الذي يتدرب لمدة ست مرات في الأسبوع، أنه لم يشعر بأنه كان أفضل من ذلك، ورأى أن أوزانه تضاعفت تقريباً في صالة الألعاب الرياضية.
 
يقول: «قاطعت كل اللحوم في أكتوبر/تشرين الأول ثم في يناير/كانون الثاني أصبحت نباتياً تماماً باستثناء الحشرات بالطبع».
 
يقول الشاب إنّه في البداية، شعر ببعض التردد، لكنه اعتاد على ذلك. بعد الاستمرار على هذا النظام الغذائي لمعظم الشتاء والربيع، يشعر بأنه أفضل من أي وقت مضى.
 
أمّا بالنسبة للإفطار، فيتناول دقيق الشوفان مع مسحوق الصراصير، الذي يتميز بنكهة البندق مع الموز أو بعض الفراولة.
 
بالنسبة للغداء، فعادة ما يتناول الشاب وعاء كبيراً من العدس وصحناً كبيراً من الصراصير مع القرنبيط والهليون. بالنسبة للشاب فتتمتع الصراصير بنكهة فريدة لا تختلف عن بذور عباد الشمس.
 
أما العشاء، فيحاول إدماج الحشرات أيضاً. يتناول شطائر مع الفاصوليا والأرز والتشابولين، وهو جراد بنكهة الثوم والليمون.
 
يقول الشاب: «أنا أستخدم مسحوق الصراصير (صراصير مسحوقة) في الكثير من مخفوقات البروتين. في بعض الأحيان أتناول كوكيز الصراصير أو لوح بروتين الصراصير كعلاج».
 
كما أنه أحياناً يستخدم مسحوق البروتين مع الخضراوات الأخرى لصنع نوع من كرات اللحم. في بعض الأحيان يتناول أيضاً العقارب لكنها ليست لذيذة للغاية. فهي لديها نكهة مالحة ولذيذة عند شوائها أو تسويتها على البخار، وفقاً له.
 
حشرات
يرى الشاب أنه سيفعل ذلك طوال حياته
هذا النظام ساعد الشاب عند قيامه بتمرين الرفعة المميتة (وهو تمرين لرفع الأثقال يقوم بتقوية الظهر والساقين) برفع عدد الكيلوجرامات من 86 كيلوغراماً في أكتوبر/تشرين الأول إلى 150 كيلوغرام في يونيو/حزيران.
 
أمّا حافزه للقيام بهذا النظام الغذائي العجيب، فيقول: «كانت اللياقة بمثابة حافز رئيسي آخر بالنسبة لي عند اتخاذ قرار بتبني هذا النظام الغذائي». فقد تمكّن من رفع الأثقال كثيراً خلال الأشهر القليلة الماضية، لأنّ الحشرات مصدر رائع للبروتين، وفقاً له.
 
بدأ اهتمام بـ «أكل الحشرات» عام 2015 عندما ساعد والده بيل، 59 عاماً، على تأسيس متجر حشرات على الإنترنت يسمى Entosense. يقول برودبنت: «كنت آكل اللحم مرتين في اليوم، ربما الدجاج أو الديك الرومي مع جبنة الفلفل في ساندويتش لتناول الغداء ولحم البقر أو لحم الخنزير للعشاء مع البطاطا الحلوة».
 
في عام 2015، أصبح برودبنت مدركاً لفكرة إضافة الحشرات للمنتجات الحيوانية في النظام الغذائي. يقول: «لقد قمت أنا وأبي بالكثير من الأبحاث وأدركنا وجود سوق للحشرات».
 
وأضاف أنه في عام 2015 أسس متجراً على الإنترنت أبلى بلاء حسناً منذ البداية، فكلما علم عن الحشرات من خلال أعمال والده، أدرك أنه لست بحاجة إلى منتجات حيوانية في نظامه الغذائي!
 
كيف تعامل مع الناس وهو يأكل الحشرات؟
يقول برودبنت إنه لم يذهب إلى المدرسة صارخاً أنه يأكل من الحشرات كي يلفت نظر الناس. فإذا أدرك الناس هذا الأمر فقد يسبب ذلك ضجة. بينما هو يحاول أن تكون ردود فعله طبيعية تجاه هذا النظام الغذائي الغريب.
 
يكمل الشاب: «سيكون هناك دائماً شريحة من السكان ينفرون من ذلك. بعض الناس لا يريدون مجرد المحاولة. لكن معظم الناس يمكنهم رؤية المبررات وراء ذلك».
 
سيدرس المراهق في جامعة مونتانا في الخريف لدراسة علم الحفريات، وقال إنه سيتعيّن عليه تحميل سيارته بصناديق من حشراته المفضلة لمواصلة نمط حياته. يقول: «لقد بحثنا ولا يوجد بالجامعة الكثير من الخيارات النباتية».
 
فهو سيضطر إلى إحضار مخزون جيد من الحشرات أو سيضطر أن يجعل والده يشحن له العديد منها.
 
ويختم حديثه مع الصحيفة بقوله: «أرى نفسي أفعل هذا لبقية حياتي. لا أرى سبباً للتغيير».

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل