راكبة تجبر سلاح الجو البريطاني إرسال مقاتلتين تكسران حاجز الصوت لإعادة طائرتها واخرى استيقظت وحيدة بعد ساعات من الهبوط

رئيس التحرير
2019.09.23 01:28

 أُلقي القبض على امرأة تبلغ من العمر 25 عاماً، بعد إرسال طائرتين من سلاح الجو الملكي البريطاني لمرافقة طائرة وإعادتها إلى مطار لندن ستانستد.

 
إذ قالت شركة الخطوط الجوية البريطانية Jet2 إنَّ «راكبة مثيرة للمشكلات» كانت على متن رحلتها من ستانستد إلى مدينة دالامان التركية، السبت 22 يونيو/حزيران 2019، ما اضطر الطائرة إلى العودة إلى مطار لندن.
 
وأفادت شرطة مدينة إسكس بأنَّها ألقت القبض على امرأة للاشتباه في ارتكابها اعتداءً، وتعريض طائرة للخطر، وفق صحيفة The Guardian البريطانية.
 
إذ تسببت الطائرتان المقاتلتان من طراز تايفون في حدوث دويٍّ هائل ناتج عن اختراقهما حاجز الصوت في شمال شرق لندن الكبرى، أثناء تحليقهما لاعتراض الطائرة، ومرافقتها لإعادتها إلى مطار ستانستد، مما دفع الناس إلى الاتصال برقم الطوارئ 999 خشية أن يكون هذا الدوي انفجاراً.
 
ووصف أحد الرجال هذا الصوت بأنَّه «دوي هائل كاد أن يحطم نافذة منزلي».
 
وقالت شرطة مدينة بيشوب ستورتفورد في تغريدةٍ على تويتر: «يردنا عدد كبير من مكالمات الطوارئ عن انفجارٍ قوي. وتواصلنا مع شرطة إسكس، وهم يؤكدون أنَّه دوي ناتج عن اختراق طائرة لحاجز الصوت».
 
وقالت متحدثة باسم Jet2: «نحن على دراية بوقوع حادث يتعلق براكبة مزعجة للغاية على متن رحلة من ستانستيد إلى دالامان في وقتٍ سابق من هذا المساء».
 
وأضافت: «لقد عادت الطائرة بأمان، ونحن على اتصال بالسلطات المعنية لدعم تحقيقاتها». وتابعت: «نبذل قصارى جهدنا لضمان وصول بقية عملائنا إلى وجهتهم في أقرب وقت ممكن».
 
وقالت متحدثة باسم شرطة إسكس: «ثمة احتمال بأنَّ القاطنين في مكانٍ قريب قد سمعوا صوتاً مدوياً، وهو مرتبط في الغالب بالدويّ الناتج عن اختراق حاجز الصوت، لأن طائرتي تايفون المقاتلتين هبطتا إلى المجال الجوي لمطار ستانستد. حضر ضباط الشرطة واعتقلوا امرأةً تبلغ من العمر 25 عاماً، للاشتباه في ارتكابها اعتداءين، وتعريض طائرة للخطر. وهي لا تزال قيد الاحتجاز».
 

ماذا حدث لامرأة نامت أثناء رحلة طيران واستيقظت وحيدة بعد ساعات من الهبوط وسط الظلام ولم تتمكن من شحن هاتفها؟
 
 
 
وكتبت في منشورها على موقع فيسبوك: "لم أحظَ بكثيرٍ من النوم منذ تلك الليلة المرعبة، التي استيقظتُ فيها قلقةً وخائفة، لأنَّني محتجزةٌ بمفردي في مكانٍ مظلم".
 
 
 
كانت تيفاني آدمز عائدةً إلى مدينة تورونتو الكندية، بعد أن زارت صديقةً لها في مقاطعة كيبيك، عندما تحولت «واحدةٌ من أفضل عطلات الأسبوع التي قضتها على الإطلاق» إلى كابوسٍ.
 
حسب موقع New York Post الأمريكي، استيقظت تيفاني لتجد نفسها في طائرةٍ مظلمة وباردة، تابعة لشركة خطوط طيران كندا، بعد ساعاتٍ قليلة من هبوط الطائرة في مطار تورنتو الدولي، لتكتشف أنَّها قد تُركت نائمةً في الطائرة.
 
وكتبت منشوراً على حسابها الشخصي في موقع فيسبوك، تروي فيه ما حدث معها: «لقد ظننت أنَّني أرى حلماً سيئاً. عندما يعود مقعدي إلى الوراء بمقدار بوصةٍ، أو تتدلى صينية تقديم الطعام أمامي يلاحظ طاقم الطائرة، لكنَّهم أغفلوا وجود شخصٍ يجلس على مقعده ويرتدي حزام الأمان، وذهبوا جميعاً إلى منازلهم ببساطة».
 
وتصف تيفاني تجربتها المروّعة، إذ لم تتمكن من إعادة شحن هاتفها المحمول بينما كانت محتجزةً داخل طائرةٍ متوقفة، ما أصابها بنوبة ذعر.
 
 
صارت تيفاني تتلمَّس طريقها داخل الطائرة بحثاً عن وسيلةٍ ما لتنبيه أي شخصٍ في الخارج بأنَّها لا تزال على متن الطائرة، ووجدت في نهاية المطاف مصباحاً يدوياً في مقصورة القيادة، وفتحت أحد أبواب الطائرة.
 
وبينما كانت معلقةً فوق رصيفٍ على ارتفاع 40 إلى 50 قدماً، أومضت الضوء في اتجاه طاقم عمل أرضي يقف على مسافةٍ بعيدة، حتى رآها شخصٌ كان يقود شاحنة نقل حقائب السفر، وأتى لإنقاذها.
 
ثم أوصلها مسؤولو شركة طيران كندا إلى منزلها، وهم على تواصلٍ معها منذ ذلك الحين، لكنَّ تيفاني لا تزال تتعافى من آثار محنتها.
 
وكتبت في منشورها على موقع فيسبوك: «لم أحظَ بكثيرٍ من النوم منذ تلك الليلة المرعبة، التي استيقظتُ فيها قلقةً وخائفة، لأنَّني محتجزةٌ بمفردي في مكانٍ مظلم».

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً