الحر حول العالم:الإسفلت يذوب والسكك الحديدية تلتوي من الحر والانهار تغص

رئيس التحرير
2019.08.22 04:59

 وأوروبا تتخذ إجراءات عاجلة

 
تواجه أوروبا موجة حر تاريخية، دفعت العديد من الحكومات إلى اتخاذ إجراءات عاجلة، لمنع حدوث وفيات والتقليل من الإصابات الخطيرة.
 
وقالت صحيفة The Guardian البريطانية، اليوم الخميس 27 يونيو/حزيران 2019، إن السلطات في أوروبا حذرت من أن درجات الحرارة قد تصل إلى 40 درجة، وإلى 45 درجة في بعض بلدان القارة. 
 
وقررت السلطات في مدينة كوشن الألمانية القريبة من الحدود مع بولندا، تقييد السرعة القصوى للمركبات على الطرق السريعة التي تمر بجوارها، حيث تضررت تلك الطرق مع وصول درجات الحرارة إلى 39 درجة.
 
وأوضحت الصحيفة أن القرار جاء بعدما لاحظ المسؤولون أن حالة الطرق الإسفلتية تتدهور إلى درجة الذوبان بسبب الحر، وحددوا السرعة القصوى بـ 120 كيلومتراً في الساعة.
 
وفي مدينة روستوك الألمانية المطلة على بحر البلطيق، قالت الصحيفة إن قضبان السكك الحديدية القريبة من المدينة تعرضت للالتواء بسبب الحر الشديد.
 
 
أوروبا تخشى من تأثيرات موجة الحر – رويترز
حر غير مسبوق
وقال موقع DW الألماني، أمس الأربعاء، إن التوقعات تشير إلى تسجيل أرقام قياسية للحرارة في بعض الدول الأوروبية، وأوضح أنه في ألمانيا مثلاً، يعتقد علماء الطقس أن تشهد البلاد أعلى درجات حرارة منذ أكثر من 70 عاماً.
 
وفي فرنسا، أغلقت عشرات المدارس أبوابها وسط توقعات بأن تصل درجة الحرارة إلى 40، وطالبت المدارس أولياء الأمور ببقائهم في منازلهم مدة أسبوع حرصاً على حياتهم.
 
وقالت صحيفة The Guardian إن جمعيات خيرية فرنسية تستعد لتوزيع 10 آلاف زجاجة مياه مجاناً على المشردين وغيرهم من المحتاجين.
 
ولقي 3 أشخاص حتفهم في جنوب فرنسا بينهم اثنان في السبعينات من العمر، وتوفي أحدهم بعدما لجأ إلى الماء البارد هرباً من الحر، أما الشخصان الآخران فتوفيا على شاطئين في مدينة «مونتبيلير»
 
وطلبت السلطات الفرنسية بعدم النزول إلى المسابح بشكل مفاجئ خلال موجة الحر والالتزام بالنزول إلى الماء بشكل تدريجي.
 
وفي إسبانيا، قالت الصحيفة البريطانية إن 33 مقاطعة في إسبانيا من أصل 50 معرضة لارتفاع كبير في درجات الحرارة، والتي قد تصل إلى 44. 
 
ويقول العلماء إن موجات ارتفاع درجات الحرارة يمكن أن تكون خطيرة بشكل خاص عندما تحدث في أوائل الصيف، قبل أن يتكيف الناس مع طبيعة الأجواء الموسمية. 
 
ويذكر أن موجة الحر التي شهدتها أوروبا في عام 2003 تسببت في الوفاة المبكرة لما يقدَّر بنحو 70.000 شخص.
 
وكشف تقرير صادر عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ومنظمة الصحة العالمية في عام 2015 عن موجات الحر والصحة، أنه قد ثبت أن موجات الاحترار في أوائل الصيف قد ارتبطت بتأثيرات أكبر على معدلات الوفيات مقارنة بموجات الاحترار التي تأتي في أوقات لاحقة من موسم الصيف والتي تشهد درجات حرارة مماثلة أو أعلى.

حتى السكة الحديدية ذابت.. أسوأ موجات الحر التي ضربت العالم خلال 10 سنوات ودولتان عربيتان ضمن الأعلى
 
  
 
 
محتويات الموضوع
موجات الحر في 2009
موجات الحر في 2010
موجات الحر في  2011
موجات الحر في 2012-2013
موجات الحر في 2015
موجات الحر في 2016
موجات الحر في 2017
موجات الحر في 2018
موجات الحر في 2019 حتى الآن
تعاماً بعد عام تزداد أعداد موجات الحر التي تضرب العالم؛ لتصل درجات الحرارة إلى أرقام قياسيّة، والسبب ظاهرة الاحتباس الحراري وتوسُّع ثقب طبقة الأوزون، وازدياد التلوث، وحدوث ظاهرة التباين الشمسي.
 
وتعرف موجة الحر بأنها ارتفاع نسبي في درجة الحرارة لمدة طويلة، مصحوبة بارتفاع في نسبة الرطوبة، ولا يمكن تحديد قيمة ثابتة لدرجة الحرارة هذه.
 
بل تقاس بالنسبة إلى متوسط معدلات درجات الحرارة في المنطقة التي تتعرض لتلك الموجة، فدرجات الحرارة التي يمكن أن تعتبر عادية في دول المناطق الحارة قد تعد في الوقت نفسه كموجة حر في دول المناطق الأبرد.
 
إليكم قائمة بموجات الحر التي ضربت العالم في السنوات العشر الأخيرة:
 
 
موجات الحر في 2009
في أوائل عام 2009 تعرضت أستراليا لموجة حر قاسية استمرت أسبوعاً كاملاً، وصلت فيها درجة الحرارة في أديلايد إلى 40 درجة مئوية، وفيكتوريا إلى 46.4، وتسببت باشتعال حرائق كبيرة في الغابات أودت بحياة 173 شخصاً.
 
كما دمَّرت أكثر من 2500 منزل، وبقي أكثر من نصف مليون شخص بدون كهرباء؛ لأن الموجات الحارة فجّرت محولات الطاقة.
 
موجات الحر في 2010
أثَّرت الموجة الحارة الصيفية التي ضربت نصف الكرة الشمالي في عام 2010 على العديد من المناطق، خاصة روسيا والصين والباكستان.
 
إذ سجلت في باكستان درجة حرارة قياسية هي واحدة من أعلى الدرجات المسجلة في العالم، بلغت 53.5 درجة مئوية.
 
موجات الحر في  2011
ضربت موجة حارة قياسية جنوب غرب آسيا واستمرت منذ أواخر يوليو/تموز حتى أوائل أغسطس/آب، وتركزت تحديداً في العراق، ووصلت إلى 52 درجة مئوية.
 
وعرَّضت موجة الحر الشديدة هذه العراقيين إلى المزيد من التحدي، خاصة أنها صادفت شهر رمضان، ووصلت إلى حد تذويب الأسفلت في الشوارع.
 
موجات الحر في 2012-2013
بما أن الصيف يبدأ في أستراليا من أكتوبر/تشرين الأول ويستمر حتى مارس/آذار، فقد حطَّم صيف 2012-2013  العديد من الأرقام القياسية، وبلغت درجات الحرارة أعلى مستوياتها منذ 80 عاماً، ما أدى إلى العديد من الوفيات، واشتعال الحرائق في الغابات.
 
وسُميت هذه الفترة بالصيف الغاضب، واستمرت درجات الحرارة مرتفعة مدّة 90 يوماً تراوحت ما بين 40 و45 درجة مئوية، وفي بعض المناطق وصلت حتى 50 درجة.
 
في أواخر يونيو/حزيران 2013 ضربت موجة حارة شديدة جنوب غرب الولايات المتحدة، خاصة جنوب كاليفورنيا، التي وصلت درجة الحرارة فيها إلى 50 درجة مئوية.
 
كما بلغت درجة حرارة وادي الموت في كاليفورنيا إلى 56.7 درجة، وهي أعلى درجة حرارة مسجلة على الإطلاق في العالم.
 
فيما كانت الموجة الحارة التي اجتاحت الأرجنتين في العام ذاته ظاهرة تاريخية حدثت في الفترة الممتدة من 11 ديسمبر/كانون الأول 2013 حتى 2 يناير/كانون الثاني 2014، وصلت درجة الحرارة فيها إلى 40 درجة مئوية.
 
وكانت أطول موجة حارة تشهدها الأرجنتين منذ أن بدأت السجلات في عام 1906 والتي أثرت على العديد من المدن في جميع أنحاء البلاد.
 
 
موجات الحر في 2015
شهدت العديد من المناطق حول العالم موجة حر شديدة، سيما منطقة الشرق الأوسط وبلدان غرب أوروبا.
 
عرفت الهند وباكستان العدد الأكبر من الضحايا، فقتلت الحرارة في باكستان نحو 4200 شخص بينهم 250 في كراتشي وحدها و1700 شخص في الجارة الهند، إضافة إلى عشرات الضحايا في مصر والسودان وبلدان أخرى.
 
وتراوحت درجات الحرارة ما بين الهند وباكستان بين 45 و47 درجة مئوية.
 
وفي العام ذاته أثَّرت موجة الحر على معظم منطقة الشرق الأوسط؛ ما تسبب في وفاة ما يقرب من 100 شخص في مصر.
 
ووصلت درجات الحرارة إلى أكثر من 50 درجة مئوية في العراق وقطر.
 
 
موجات الحر في 2016
وصلت درجة الحرارة في الكويت إلى 54 درجة مئوية، وفي العراق وصلت إلى 53.9 درجة مئوية.
 
لتعد درجات الحرارة هذه من أعلى درجات الحرارة المسجلة في نصف الكرة الشرقي وعلى كوكب الأرض خارج وادي الموت الأمريكي.
 
موجات الحر في 2017
في فبراير/شباط 2017 ، شهدت أستراليا موجة حر شديدة مع درجات حرارة وصلت إلى 46.6 درجة مئوية.
 
في يونيو/حزيران حطمت موجة حارة في إيران درجة حرارة قياسية مرتفعة وصلت إلى 54 درجة مئوية بينما ساعدت الرطوبة الكبيرة هناك إلى وصول درجة الحرارة المحسوسة إلى 61 درجة.
 
موجات الحر في 2018
ضربت موجة الحر باكستان وجزءاً كبيراً من الهند. ولقي ما لا يقل عن 65 شخصاً حتفهم بسبب الحرارة التي وصلت إلى 48 درجة مئوية في مايو/أيار ويونيو/حزيران 2018.
 
كما ضربت موجة حر كبيرة اليابان بعد أيام قليلة من حدوث فيضان هناك أدت إلى مقتل 80 شخصاً ودخول نحو 22 ألفاً إلى المستشفى.
 
كما كان لأوروبا نصيب من موجات الحر؛ حيث شهدت معظم الدول الأوروبية درجات حرارة عالية أدت إلى إشعال حرائق كبيرة في غابات السويد واليونان.
 
موجات الحر في 2019 حتى الآن
في 13 يونيو/حزيران توفِّي عدد من الأشخاص بعد أن ضربت موجة حر الكويت، بلغت درجة الحرارة فيها سقف الـ52.5 درجة مئوية.
 
كما تواجه أوروبا موجة حر تاريخية، دفعت العديد من الحكومات إلى اتخاذ إجراءات عاجلة، لمنع حدوث وفيات والتقليل من الإصابات الخطيرة.
 
وقالت صحيفة The Guardian البريطانية، اليوم الخميس 27 يونيو/حزيران 2019، إن السلطات في أوروبا حذرت من أن درجات الحرارة قد تصل إلى 40 درجة، وإلى 45 درجة في بعض بلدان القارة.
 
وقررت السلطات في مدينة كوشن الألمانية القريبة من الحدود مع بولندا، تقييد السرعة القصوى للمركبات على الطرق السريعة التي تمر بجوارها، حيث تضررت تلك الطرق مع وصول درجات الحرارة إلى 39 درجة.
 
وأوضحت الصحيفة أن القرار جاء بعدما لاحظ المسؤولون أن حالة الطرق الإسفلتية تتدهور إلى درجة الذوبان بسبب الحر، وحددوا السرعة القصوى بـ 120 كيلومتراً في الساعة.
 
وفي مدينة روستوك الألمانية المطلة على بحر البلطيق، قالت الصحيفة إن قضبان السكك الحديدية القريبة من المدينة تعرضت للالتواء بسبب الحر الشديد.
 
يبدو أنّ التحذيرات الكثيرة التي أطلقها العلماء في السابق من مخاطر دخول كوكب الأرض حالة «الدفيئة» قد دخلت بالفعل؛ إذ تزداد درجات الحرارة في العالم عاماً بعد عام، والسبب بات معروفاً للجميع وهو ظاهرة الاحتباس الحراري. 
 
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل