اندر نحلة بريطانية ستنقرض فالمكان الوحيد الذي تبيض فيه في خطر ايضا؟؟

رئيس التحرير
2019.12.06 03:54

 امواج - ترجمة 

 
تتعرض جميع الحشرات في هذه السنوات القاسيه الى خطر الاختفاء والانقراض وسيكون اختفاؤها كارثة لاحدود لها وكل ذلك بسب تغير المناخ وفقدان الموائل، لذلك يقول الباحثون إن الحفاظ على الوفرة والتنوع يجب أن يكون أولوية.
وتقول الدراسة المنشورة في مجلة علم الحشرات البيئية، والممولة من قبل مجلس أبحاث البيئة الطبيعية والمفوضية الأوروبية، إن النحل والدبابير في عالم الحشرات من أهم الكائنات الحية، حيث تقوم الدبابير بتدمير وفتك الآفات والحشرات الناقلة للأمراض البشرية.
ماذا يعني قتل زلقطه اونحلة اودبور بالموروث الشعبي او ترك ثمار قمة الاشجار لخلق الله من اننحل والدبابير والعصافير وبقية الحشرات والمخلوقات ..
 حين تذهب للغابة وأنت تخطو خطوتك الأولى داخلها حاول أن تطلق العنان لحواسك. كما يقول جبران خليل جبران: الأشجار أشعار تكتبها الأرض في السماء نحن نقطعها ونحيلها ورقا نضمنه حماقاتنا. حاول أن تقرأ هذه الأشعار الكونية تنفس بعمق أصغ جيدا.
الى ذلك يروّج في اقوالنا وموروثنا وعاداتنا الشعبية السلبيه خصوصا بين الاطفال في بلاد الشام ان قتل حشرة الدبور الزنان ستكتب لصاحبه عشرة حسنات والزلقطه وحتى النحلة التي تمنحنا العسل وبقية الفوائد سبع حسنات  ومرد ذلك  ان الحشرتين السالفتين مؤذيتان وتلدغان ,,,وسمومهما تسبب تورما والما  للضحية ووو ..تعتبر دبابير السترة الصفراء أكثر الدبابير تنازعًا مع البشر حيث إنها نشطة اجتماعيًا بعكس النحل والدبابير الورقية، كما أنها عدوانية في جمع الطعام وقد تصبح شرسة تمامًا عند إزعاجها. تعد دبابير السترة الصفراء حشرات نافعة لكن يتحتم التصدي بشكل دائم لهذه الدبابير الفظة وأعشاشها أحيانًا.ودبابير السترة الصفراء نوع من الدبابير ومن إحدى أكثر أنواعها عدائية وتشترك مع النحل في ألوانها المخططة الصفراء والسوداء بعكس العديد من أنواع الدبابير الأخرى الشائعة. تتسم هذه الدبابير بأجسام أنحف من أجسام النحل وتبدو أقل استدارة ولها شعر أخف وأجنحة بطول جسمها
يجب ألا تقتل النحل الذي يؤدي دورًا مهمًا في النظام البيئي دون إظهار عدائية مفرطة تجاه البشر، ولتسليط الضوء على مساهمتها: يقال بأن النحل مسؤول عن قضمة من كل 3 قضمات من الطعام الذي نتناوله. 
سيموت النحل بعد لدغة واحدة وهو ليس عدائيًا في تفاعله مع البشر، فهو طيع ويلدغ فقط لحماية خليته وتنبيهها، لكن يمكن للدبابير أن تلدغ لعدد لا نهائي من المرات ولن تتردد في ذلك.تصبح دبابير السترة الصفراء أكثر ترددًا في الطيران حين تهبط درجات الحرارة عن 10 درجة مئوية، لذا فهي تكون خاملة خلال الشتاء وتقوى في أواخر الربيع والصيف لتطعم صغارها وتصبح أكثر نشاطًا وعدائية عند تواجدها قرب البشر خلال الخريف حين تنفذ موارد الطعام. يعتبر آخر الربيع أو بدايات الصيف الوقت الأمثل من العام لقتل عش دبابير حين تكون مستعمرة الملكة الوليدة كامنة في العش.
يقول الباحثون إنه يتم بذل القليل من الجهود لفهم الدور الحيوي والإيجابي للدبابيروالنحل في النظام البيئي.
 واكتشف ذلك من خلال قياس عدد الأبحاث العلمية وعروض المؤتمرات الخاصة بالنحل والدبابير على مدار 37 و16 عاما على التوالي.
ويبدو أن نهاية هذه الحشرات "غير المحببة" قريبة بسبب التلوث والإفراط في استخدام المبيدات الحشرية والاحتباس الحراري، رغم أنها حيوية بالنسبة للبيئة الريفية.
 
الى ذلك يوفر نحل العسل في جميع الدول فرصة للحفاظ على الحياة البرية، كما يساعد في نمو محاصيل ونباتات وتوفير الغذاء وتحقيق أرباح غير انه يواجه العديد من المشاكل 
فأندر نحلة في بريطانيا (الظلقطه)تعاني من  تهديد خطر الانقراض لأن المكان الوحيد الذي يمكن أن تضع بيوضها فيه هو يقع  قبالة ساحل ديفون وهو أيضا يعاني وفي حالة شديدة الخطورة
حيث ان النحل البدوي ستة النطاقات، هو التشبث على منحدرات نقطة  "براول في جنوب ديفون".
وقد كانت اماكن تواجدها واعشاشها ووضع بيضها متناثرة ومنتشرة في جميع أنحاء جنوب انكلترا ولكن تم العثور عليها الآن في مكان واحد فقط.
بمعنى انها في طريق الانقراض؟؟؟؟
 
وتعرف الظلقطة الانكليزيه البدو باسم النحل الوقواق – كما أنها تضع بيضها في أعشاش النحل الأخرى.
 
عندما تفقس يرقة البدو، فإنه يأكل مخازن حبوب اللقاح التي جمعتها النحلة المضيفة لشبابها.
 
يشار ان البدو المضيف هوالنحلة ذات القرن الطويل، والتي تعتبر نفسها مهدده  لأنها تتغذى فقط على عدد قليل من الزهور البرية في عائلة البازلاء مثل البازلاء الأبدية وvetch الكلى.وفي حين أن النحل ذو القرن الطويل لم يختف من النطاق السابق للبدو، فإن فقدان البدو يشير إلى أنهم قد انخفضوا في الأعداد.
 
ويعرف البدو باسم النحل الوقواق – كما أنها تضع بيضها في أعشاش النحل الأخرى وأنها قد تواجه الانقراض في الملاذ الأخير للبدو في جنوب ديفون ، وتوفر المنحدرات الموئل المثالي للنحل طويل القرن لتكاثر.ولكن حتى هنا، كلا النوعين يختفي.وهي اشارة سيئة جدا 
 
ولكن حتى هنا، كلا النوعين يختفي. وقد تقلصت الحقول الزراعية  والمراعي ألاقرب إلى المنحدرات، وإزالة المراعي الغنية بالبقوليات المضلة  للنحل طويلة القرن حيث تعتمد عليها.
إذا استمر هذا،الوضع بالدهور  فإن النحل البدوي يواجه الانقراض في بريطانيا.الآن الحشرات الخيرية Buglife تتطلع إلى مساعدة من خلال تشجيع المزارعين على خلق هوامش الزهور البرية بالقرب من المنحدرات لإطعام النحل منذ فترة طويلة، وبالتالي إنقاذ البدو ستة النطاقات.
ترجمة امواج 
By DAILY MAIL REPORTER
, 4 July 2019 | UPDATED: 20:21 EDT, 4 July 2019
 
العلماء يحذرون من قتل الزلاقط الدبابير لتسببها في كارثة غير متوقعة
 
الى ذلك  وجدت دراسة جديدة أن عملية القضاء على الدبابير تتم بسرعة كبيرة، وسيكون اختفاؤها مجرد كارثة غير متوقعة.
وتشتهر هذه الحشرات بأنها غير محبوبة، حيث تترك لدغة مؤلمة عندما نحاول إبعادها. ولكن عدم فهم دورها الحيوي في النظام البيئي والاقتصادي، هو سبب أساسي وراء كونها مكروهة، في حين أن النحل محبوب للغاية.
وأوضح معد الدراسة، الدكتور سيريان سومنر، وهو عالم بيئي في جامعة كوليدج لندن (USL)، بالقول: "من الواضح أنه لدينا علاقة عاطفية مختلفة جدا تجاه الدبابير مقارنة بالنحل. لقد عشنا في وئام مع النحل لفترة طويلة جدا. ولكن تفاعل الإنسان مع الدبور غالبا ما يكون سلبيا. وعلى الرغم من ذلك، نحن بحاجة إلى إعادة النظر بشكل فعال في الصورة السلبية للدبابير، لحماية الفوائد البيئية التي تجلبها إلى كوكبنا".
 
وتقول الدراسة المنشورة في مجلة علم الحشرات البيئية، والممولة من قبل مجلس أبحاث البيئة الطبيعية والمفوضية الأوروبية، إن النحل والدبابير من أهم الكائنات الحية، حيث تقوم الدبابير بتدمير الآفات والحشرات الناقلة للأمراض البشرية.
ويقول الباحثون إنه يتم بذل القليل من الجهد لفهم الدور الإيجابي للدبابير في النظام البيئي. واكتشفوا ذلك من خلال قياس عدد الأبحاث العلمية وعروض المؤتمرات الخاصة بالنحل والدبابير على مدار 37 و16 عاما على التوالي.ويبدو أن نهاية هذه الحشرات "غير المحببة" قريبة بسبب التلوث والإفراط في استخدام المبيدات الحشرية والاحتباس الحراري، كما أنها حيوية بالنسبة للبيئة الريفية.
ومن بين 908 أوراق بحثية، 2.4% فقط (22 دراسة) عن الدبابير منذ عام 1980، مقارنة بـ 97.6% (886 دراسة) عن النحل.
وتجدر الإشارة إلى وجود 67 نوعا اجتماعيا من الدبابير، ولكن الغالبية العظمى منها، التي تشكل أكثر من 75 ألف نوع، فردية.
وتغذي الطبيعة المزعجة للدبابير الاجتماعية، الفكرة السائدة بأنها أكثر خطورة من النحل، على الرغم من أن كلا منها يصيبنا بلدغة مؤلمة مشابهة.
وتتعرض جميع الحشرات للتهديد بسب تغير المناخ وفقدان الموائل، لذلك يقول الباحثون إن الحفاظ على الوفرة والتنوع يجب أن يكون أولوية.
المصدر: ديلي ميل
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين