ابتكار لاستخراج المياه وتنقيتها وتوفير الطاقة باستخدام اشعة الشمسية....

رئيس التحرير
2019.10.15 02:03

ترجمة واعداد امواج عن الديلي ميل  By DIANNE APEN-SADLER FOR MAILONLINE and BANA SHRIKY FOR THE DAILY MAIL

 

جهاز لا يصدق اثنين في واحد

المياه شريان الحياة لجميع الأنشطة البشرية و بالرغم من وجود مياه عذبه كافية لكل إنسان على وجه الأرض إلا أن سوء توزيع الموارد وإهدار الكثير من المياه بسبب سوء الحالة الإقتصادية أو ضعف البنية التحتية يسبب وفاة العديد من الأشخاص أغلبهم من الأطفال سنوياً . وفقاً للأمم المتحدة يعاني 40% من سكان العالم من ندرة المياه فهناك اكر من مليار شخص لا يحصلون على ماء نظيف .

لا يمكن النظر لمشكلات المياه دون النظر لمشكلات الصرف الصحي ايضا فكلاهما مهمين لمواجهة الأمراض و تحسين الصحة والتعليم والإنتاجية الاقتصادية للسكان. ولحل تلك الازمات : نجح الباحثون الجدد في  جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا في ثوال، المملكة العربية السعودية بالتوصل الى ابتكار جديد  ومن مرتبة اثنين في واحد .  يمكن إصلاح ومعالجة المشكلتين :  نقص الطاقة وتنقية مياه الشرب الملوثة لملايين الناس في البلدان النامية .

فقد تمكن الباحثون الجدد في  جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا ، من التوصل الى هذا الابتكار الذي يستخدم الألواح الشمسية ايضا لتوفير الطاقة اللازمة وتقطير وتنقية المياه.

يصعب على كثير من الدول -الفقيرة والمعدمة منها- الحصول على مياه صالحة للشرب، كما تشير الإحصائيات إلى أن بين  780 مليون شخص ومليار شخص  لا يحصلون على مياه شرب نظيفة، إلا أن تقنيات جديدة ) ستوفر حلا لتلك الأزمة.على شاكلة الابتكار الحالي علما ان الصين بدات بمشروع ضخم مشابه وانهت المشكلة 

ففي حين يستخدم الجهاز لإزالة الملوثات المختلفة المصاحبة للمياه من مصادر وموارد المياه، فهي تُستخدم أيضا في توفير الطاقه 

لانضيف جديدا بالقول ان توفير مورد دائم للمياه الصحية الصالحة للشرب يعد إحدى أولويات الحياة الصحية السليمة، إلا أن الأمراض الناجمة عن تلك المياه الملوثة تمثل سببا رئيسيا كامنا وراء العديد من حالات الوفاة في أرجاء مختلفة من العالم.من هنا جاءت اهمية الابتكار الجديد السعودي لتنقية المياة ونقص الطاقة بالاواح الشمسية

ولابد من التنويه الى ان الافتقار الي مياه الشرب الاَمنة بالاضافة الى عدم وجود المرافق الصحية والنظافة الكافية هم السبب الرئيسى لزيادة عدد الوفيات الناجمة عن أمراض الاسهال الى 1.8 مليون نسمة سنوياً.

 ويعد توفير المياه الصالحة للشرب من خلال المعالجة المركزية في البلدان النامية هي صعبة للغاية. 

ناهيك عن غياب أنظمة التوزيع التي  تحتاج الى عمليات التشغيل والصيانة المستمرة فقد يحصل تلوث مياه الشرب أثناء التوزيع او التداول في المنزل فى كثير من الاحيان .

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً