CNN: مئات الجنود الأمريكيين بطريقهم لقاعدة عسكرية شرق الرياض وقوات برية روسيه للقتال في إدلب و ايران تعترف باحتجاز ناقلة نفط وهل تمنع النائبتين المسلمتين إلهان عمر ورشيدة طليب من دخول فلسطين

رئيس التحرير
2019.08.18 16:15

قوات من الجيش الأمريكية - رويترز

 
توتر متزايد في الخليج
تشهد قاعدة الملك سلطان الجوية، شرق العاصمة السعودية الرياض، ما يبدو أنها عمليات تحضيرية لدعمها بالمزيد من القوات والأسلحة، بحسب ما أظهرته صور أقمار صناعية حصلت عليها شبكة CNN الأمريكية، مشيرةً إلى أنه سيتم إرسال قوات أمريكية للقاعدة.
 
وقالت الشبكة في تقرير لها، اليوم الخميس 18 يوليو/تموز 2019، نقلاً عن جيفري لويس من معهد ميديلبوري للدراسات الدولية، قوله إن قوة أمريكية وصلت إلى القاعدة السعودية الجوية، منتصف يونيو/حزيران الماضي.
 
ولفت إلى أن «معدات بناء ظهرت بنهاية المدرج الجوي في الـ27 من يونيو/حزيران تظهر ما يبدو أنه عمليات تحسين جارية تظهر النمط ذاته الذي يستخدمه مهندسو القوات الأمريكية» .
 
 
 
وقال مسؤولان في وزارة الدفاع الأمريكية، في تصريحات لـCNN، إن «عمليات تحضير مبدئية في القاعدة السعودية جارية في الوقت الحالي، لدعم بطاريات منظومة صواريخ باتريوت، بالإضافة إلى أعمال جارية على مدرج الطيران، وذلك لتمكين مقاتلات الجيل الخامس من طراز F-22، بالإضافة إلى مقاتلات أخرى من التحليق والهبوط في القاعدة» .
 
وأضاف المسؤولان أن نحو 500 جندي أمريكي من المتوقع أن يصلوا إلى قاعدة الأمير سلطان الجوية، في الوقت الذي تتمركز فيه في الوقت الحالي قوة أمريكية صغيرة في القاعدة تتكون من عناصر دعم.
 
توتر متزايد في الخليج
وكانت الإدارة الأمريكية قد أعلنت، الشهر الماضي، نيتها إرسال 1000 عنصر عسكري إضافي إلى المنطقة، وسط التوترات في الشرق الأوسط مع إيران دون التطرق إلى الدول التي ستوجه هذه القوات لها، ووفقاً للمسؤولين، فإن الـ500 جندي ممن يخطط لإرسالهم إلى السعودية هم جزء من هذه القوة.
 
وتشهد منطقة الخليج توتراً متصاعداً من قبل الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، جراء تخلي طهران عن بعض التزاماتها في البرنامج النووي (المبرم في 2015)، إثر انسحاب واشنطن منه، وكذلك اتهام سعودي لها باستهداف منشآت نفطية عبر جماعة الحوثي اليمنية.
 
وتتهم دول خليجية، في مقدمتها السعودية والإمارات، إيران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية، منتصفي مايو/أيار، ويونيو/حزيران الماضيين، وهو ما نفته طهران، وعرضت توقيع اتفاقية «عدم اعتداء» مع دول الخليج.
 
وكان التوتر قد ازداد مؤخراً بعدما أسقطت إيران طائرة مسيّرة أمريكية كانت تحلّق بالقرب من مضيق هرمز، وقالت طهران حينها إن الطائرة كانت في الأجواء الإيرانية، بينما نفت واشنطن ذلك. 
 
وجراء الحادثة كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على وشك توجيه ضربات عسكرية لإيران، لكنه تراجع عنها في الدقائق الأخيرة، معللاً ذلك بقوله: «إنه ألغى الضربات عندما قيل له إن 150 شخصاً سيذهبون ضحايا لتلك الضربات»، وفقاً لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية BBC. 
 

تهديد إسرائيلي بمنع النائبتين المسلمتين إلهان عمر ورشيدة طليب من دخول فلسطين
 
 
 
نتنياهو الشخص الوحيد الذي يتخذ هذا القرار
إلهان تُتهم بمعاداة السامية 
طليب تُعارض نفوذ «اللوبي الإسرائيلي على الكونغرس» 
تخطط عضوتا الكونغرس الأمريكي الديمقراطيتان إلهان عمر ورشيدة طليب لزيارة إسرائيل والضفة الغربية في الأسابيع المقبلة، لكن سيتعين على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن يقرر ما إذا كان سيُسمح لهما بدخول البلاد، بسبب دعمهما العلني لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS)، وفقاً لما نشرته صحيفة Haaretz الإسرائيلية.
 
وكانت صحيفة Jewish Insider أول من كتب، الأربعاء 17 يوليو/تموز 2019، عن رحلة عضوتي الكونغرس المقررة، مشيرةً إلى أن إلهان قالت إن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية سيكون نقطة محورية في الرحلة: «كل ما أسمعه يشير إلى أن الجانبين يشعران بأنه لا يزال هناك احتلال».
 
ويسمح القانون الإسرائيلي للسلطات برفض دخول الأفراد إلى البلاد بسبب دعمهم لمقاطعة البلاد. 
 
ومع ذلك، تتمتع وزارة الخارجية بسلطة توصية وزارة الشؤون الاستراتيجية ووزارة الداخلية بإصدار إعفاءات للشخصيات السياسية أو الدبلوماسية، إذا رأت أن منع تلك الشخصيات من الدخول سيضر بالعلاقات الخارجية لإسرائيل.
 
نتنياهو الشخص الوحيد الذي يتخذ هذا القرار
ونظراً لحساسية الزيارة المقررة لعضوتي الكونغرس وتداعياتها المحتملة على العلاقات الإسرائيلية – الأمريكية، علمت صحيفة Haaretz الإسرائيلية أنه سيُطلب من نتنياهو أن يكون هو الشخص الذي يتخذ القرار في هذه المسألة.
 
وكسرت إلهان ورشيدة الحواجز عندما انتُخبتا لتكونا أول عضوتين مسلمتين بالكونغرس في نوفمبر/تشرين الثاني. وكانت كل من إلهان التي وُلدت في الصومال وهاجرت في سن مبكرة إلى مينيسوتا، وطليب التي وُلدت في ميشيغان لأبوين فلسطينيين، صريحتين في آرائهما بشأن الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، ما أثار اتهامات بمعاداة السامية بسبب تصريحاتهما ودعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات.
 
وقدمت إلهان، الثلاثاء الماضي 16 يوليو/تمّوز، مشروع قرار لمجلس النواب «يعارض الجهود التشريعية غير الدستورية للحد من استخدام المقاطعة لتحقيق مزيد من الحقوق المدنية في الداخل والخارج»، وتؤكد حق الأمريكيين في متابعة المقاطعة «سعياً لتحقيق الحقوق المدنية والإنسانية في الداخل والخارج».
 
إلهان تُتهم بمعاداة السامية 
في عام 2012، غرّدت إلهان قائلة إن إسرائيل «تنوَّم العالم مغناطيسياً» لتقدم على فعل «الشر»، وهو تصريح جلب عليها اتهامات كثيرة بمعاداة السامية بعد تسليط الضوء عليه.
 
وفي وقت سابق من هذا العام، خاضت إلهان خلافين منفصلين مثيرين للجدل بشأن معاداة السامية، بعد أن غرّدت في فبراير/شُباط قائلة إن الدعم الأمريكي لإسرائيل «يتعلق كله بالأموال»، ملمّحة إلى أن الإسرائيليين أو اليهود يشترون النفوذ الأمريكي، ومرة أخرى في مارس/آذار، لقولها وإصرارها على أن السياسيين الذين يدعمون إسرائيل «يدفعون نحو الولاء لدولة أجنبية».
 
حيّرت طليب المؤرخين في شهر مايو/أيّار بعد أن أجرت مقابلة قالت فيها إن أجدادها الفلسطينيين كانوا جزءاً من محاولة «إنشاء ملاذ آمن لليهود» بعد الهولوكوست، على الرغم من أن الدور «فُرِّض عليهم» وحدث «بطريقة سلبت كرامتهم»، وهي النائبة الديمقراطية الوحيدة التي رفضت علناً حل الدولتين، ودعمت حل الدولة الواحدة بدلاً من ذلك.
 
طليب تُعارض نفوذ «اللوبي الإسرائيلي على الكونغرس» 
فيما طرحت طليب فكرة رحلتها إلى الضفة الغربية العام الماضي، واقترحتها لتكون بديلاً عن الرحلات التي تنظمها لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك) إلى إسرائيل. 
 
وأخبرت طليب موقع The Intercept الإخباري بأنها كانت «تعارض نفوذ اللوبي الإسرائيلي على الكونغرس»، وأن خطتها كانت «اعتراضاً على تقليد استمر عقوداً للعضوات المنتخبات حديثاً: رحلة إلى إسرائيل برعاية الذراع التعليمية» لأيباك.
 
ونقل The Intercept عن طليب قولها: «أريد أن نرى هذا التمييز وكيف أضر فعلاً بقدرتنا على تحقيق سلام حقيقي في تلك المنطقة».
 
وأفادت تقاريرُ، يوم الأحد 14 يوليو/تموز، بأن الرحلة مهددة بعد انسحاب المجموعة المنظمة، وهي معهد Humpty Dumpty Institute، الذي يصف نفسه على موقعه على الإنترنت بأنه «مخصص لمعالجة القضايا العالمية والمحلية الصعبة»، من الرحلة بسبب تضارب المواعيد. 
 
ورغم ذلك، قالت متحدثة باسم طليب، أول فلسطينية أمريكية منتخبة بالكونغرس، لصحيفة Daily News إنها «متأكدة تماماً» من إجراء الرحلة في أغسطس/آب.
 
ووفقاً لصحيفة Jewish Insider، قالت طليب: «مدينتي (بيت عور الفوقا) متحمسة للغاية لأنني قادمة لرؤيتها الشهر المقبل، إنها سعيدة للغاية، وسوف أصطحب معي أبنائي الاثنين الرائعين.. وسيلتقيان بجدتهما الكبرى، لذلك أنا متحمسة حقاً لذلك».
 

الحرس الثوري يعترف باحتجازه ناقلة نفط أجنبية في الخليج
 
 
قال الحرس الثوري الإيراني، اليوم الخميس 18 يوليو/تموز 2019، إنه احتجز ناقلة نفط أجنبية في جزيرة لارك بالخليج، بحسب ما ذكره التلفزيون الرسمي الإيراني.
 
وأشار التلفزيون إلى أنَّ الحرس الثوري «احتجز الناقلة الأجنبية المحمَّلة بمليون لتر مهرّبة من الوقود في جزيرة لارك»، لافتاً إلى أن الحرس احتجزها يوم الأحد الماضي.
 
ويوم الثلاثاء الماضي، قالت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية، إن «ناقلة نفط إماراتية اختفت يوم الأحد الماضي، عندما كانت تُبحر عبر مضيق هرمز، قبل فقدان الاتصال بها»، بالقرب من المياه الإيرانية، وأوضحت أن ناقلة النفط كانت ترفع علم بنما واسمها «RIAH».
 
ورجَّحت حينها الاستخبارات الأمريكية بأن يكون للحرس «الثوري» دور في اختفاء الناقلة، بحسب ما ذكرت شبكة CNN الأمريكية، يوم الثلاثاء الماضي. 
 
وبعد ساعات من الخبر الذي نشرته الوكالة الأمريكية، نفى مصدر إماراتي مسؤول، أي صلة لبلده بناقلة النفط «RIAH»، وقال في تصريح لوكالة أنباء الإمارات الرسمية -التي لم تذكر اسمه- «إن  ناقلة النفط «MT RIAH» غير مملوكة للإمارات، ولم يتم تشغيلها من جانب أبوظبي، ولا تحمل على متنها أي طاقم إماراتي، ولم ترسل أي طلب استغاثة».
 
ويتم تحليل نظرية داخل أروقة المخابرات الأمريكية، تقول إن هذا الفعل من إيران يأتي كردٍّ على إعلان بنما أنها ستواصل سحب أعلامها عن السفن التي تخرق العقوبات الأمريكية تجاه إيران. 
 
وكانت القوات الملكية البحرية البريطانية قد احتجزت ناقلة نفط إيرانية، مطلع الشهر الجاري، في جبل طارق، يُعتقد أنها كانت تحمل نفطاً إلى سوريا، في خرق للعقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على سوريا، وكانت قد نشرت CNN تقريراً كشف أن الناقلة Grace 1 كانت تحمل علم بنما. 
 
وفي حادثة منفصلة خلال الشهر الجاري، قامت قوارب تابعة للحرس الثوري الإيراني بمحاولة فاشلة لاحتجاز ناقلة نفط بريطانية في الخليج، عندما كانت تعبر مضيق هرمز، وذلك عبر عملية تحرش من قبل قوارب القوات الإيرانية.
 
 
روسيا ترسل قوات برية خاصة للقتال بجانب الأسد في هجومه على إدلب
 
من الهجوم الجوي إلى البري
فشل قوات «النمر»
قال قادة كبار في المعارضة السورية إن روسيا أرسلت قوات خاصة خلال الأيام الماضية للقتال إلى جانب جيش نظام بشار الأسد، الذي يسعى جاهداً لتحقيق مكاسب في هجوم متواصل منذ أكثر من شهرين، على محافظة إدلب آخر معقل للمعارضة.
 
وأضاف القادة الذين نقلت عنهم وكالة رويترز، اليوم الخميس 18 يوليو/تموز 2019، أنه رغم تمركز ضباط وجنود روس خلف خطوط المواجهة، حيث يديرون العمليات ويستعينون بقناصة، ويطلقون صواريخ مضادة للدبابات، فإن هذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها موسكو قوات برية إلى ساحة المعركة في الهجوم الذي بدأ في نهاية أبريل/نيسان الماضي.
 
من الهجوم الجوي إلى البري
واعتمدت روسيا منذ تدخلها العسكري المباشر في سوريا في سبتمبر/أيلول 2015، على توجيه ضربات للمعارضين للأسد من خلال الطائرات، وكانت ترفض دائماً ما يُقال عن زجها لقوات عسكرية برية على الأرض.
 
وقال النقيب ناجي مصطفى المتحدث باسم «الجبهة الوطنية للتحرير»، التي تضم عدداً من فصائل المعارضة: «هذه القوات الخاصة الروسية الآن متواجدة في الميدان» .
 
وكانت القوات البرية الروسية شاركت بالمعارك مع قوات النظام للسيطرة على منطقة الحميمات الاستراتيجية بشمال حماة، والتي سيطرت عليها المعارضة الأسبوع الماضي.
 
وأوضح القيادي مصطفى أنه «عندما تفشل قوات الأسد تقوم روسيا بالتدخل بشكل مباشر. الآن تدخلوا بشكل مباشر بعد فشل قوات النظام فقامت روسيا بقصف المنطقة بأكثر من 200 طلعة» .
 
ولم تسفر العمليات المدعومة من روسيا في محافظة إدلب وحولها على مدى أكثر من شهرين عن شيء يذكر لروسيا وحليفها الرئيس بشار الأسد. 
 
وهذه حالة نادرة لحملة عسكرية لم تحسم لصالح روسيا منذ تدخلها في سوريا عام 2015، وقال مصطفى: «روسيا لم تفشل فقط إنما تعرضت للهزيمة» .
 

دمار كبير في إدلب بسبب هجوم النظام عليها – رويترز
فشل قوات «النمر»
وفي ذات السياق، قال جميل الصالح قائد «جيش العزة» – أحد أبرز فصائل المعارضة السورية – إن نشر موسكو لأعداد لم يكشف عنها من القوات البرية، إنما جاء «بعدما لم تتمكن قوات خاصة سورية يطلق عليها (قوات النمر) وميليشيات متحالفة معها من تحقيق أي مكاسب ميدانية كبيرة» .
 
وأضاف: «وجد النظام أنه في مأزق فاضطر أن يطلب من القوات الروسية أن تكون في الميدان» .
 
وكرر الصالح ما سبق أن ذكرته المعارضة من أن القوات الروسية والقوات المتحالفة معها، والتي حققت النصر في أي معركة رئيسية مع المعارضة منذ تدخلت موسكو في سوريا، أساءت تقدير قوة مقاتلي المعارضة وروحها المعنوية.
 
وقال الصالح: «بناء على حجم التمهيد المدفعي والجوي كان يتوقع الروس أن يسيطروا على مناطق واسعة وكبيرة جداً» .
 
وقال مقاتلون من المعارضة اتصلت بهم رويترز إن إمدادات أسلحة تشمل صواريخ موجهة مضادة للدبابات من تركيا كبدت الروس وحلفاءهم خسائر فادحة بل وصدت هجمات برية.
 
وخلف الهجوم بقيادة روسيا دماراً بعشرات القرى والبلدات كما أجبر أكثر من 300 ألف مدني على الفرار لأماكن آمنة أكثر قرباً من الحدود التركية، وفقاً للأمم المتحدة.
 
وقال مسؤول آخر بالمعارضة إن قوات شيعية مدعومة من إيران تدخل المعركة الآن بعدما امتنعت في السابق عن الانضمام إلى الهجوم الذي تقوده روسيا.
 
وقال محمد رشيد المتحدث باسم «جيش النصر»: «الإيرانيون استقدموا تعزيزات وهم يحاربون الآن في بعض الجبهات» .

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل