لبنان: النائب المشاغب يترك مدرسة المشاغبين

رئيس التحرير
2019.08.23 06:19

كتابُ استقالةِ النائب نوّاف الموسوي من مجلسِ النواب خَطَفَ الخبر وتكتيكُ الانسحابِ من ساحةِ النجمة جاء كجردةِ حسابٍ على العاتق فبينَ الأُبوّةِ والنيابةِ فضّلَ الموسوي لقبَ سعادةِ الأب وقَطعاً للطريق أمامَ مَن يحاولُ زجَّ المقاومةِ على أوتوسترادِ الخلافِ العائليّ يومَ صرَخَت غدير "يا بابا" اتّخذ الموسوي قرارَه بصفةٍ شخصيةٍ وبكامل قُواه الأُسريةِ . طلبُ استقالةِ النائبِ المشاغب لم يؤثّرُ في مدرسةِ المشاغبين. ففي اليومِ الثالثِ مِن مسرحيةِ الموازنة طوّقَ العسكرُ محيطَ مجلسِ النوابِ في خميسٍ بانت أسرارُ تصعيدِه بمحاولةِ العسكريينَ المتقاعدينَ اقتحامَ مجلسِ النواب الشارعُ لم يَعُدْ ممسوكاً في خُطوةٍ مِن ألفِ ميلٍ توعّدوا بها والحكومةُ ومعها مجلسُ النواب وضعا أبناءَ السِّلكِ الأمنيِّ الواحدِ وجهاً لوجهٍ عندَ خطِّ تماسِ ساحةِ النجمة. وفي اليومِ الثالثِ نَزَلَ الوحيُ على بعضِ النواب وقرأُوا في كتبِ الله ما تيسّرَ مِن أقوالٍ لتبريرِ الأفعال. في الحِصةِ الصباحية أبدع النوابُ في اللعِبِ ونالوا درجةَ مرتبةِ الشرفِ في التمثيلِ على الناس. لفّ "آلان فالنتاين" الدستورَ بشريطٍ أحمرَ وأهداهُ إلى زميلِه جورج عقيص الذي ردَّ الهديةَ "على الحارك". طفَحَ الإيمانُ فاستَشهد غازي زعيتر بالإمامِ عليّ ودَفعاً للابتلاءِ الحكوميّ قالَ فيصل كرامي:"الذين أصابتْهم مصيبةٌ قالوا إنَّ لله وإنا إليه راجعون" وبعدَ الدعاءِ لطويل العُمر ردّ بري على النائب جهاد الصمد بالقول لن أُعطيَك دقيقةً واحدةً زيادة وليد البعريني غطّ في نومٍ عميقٍ ولم يوقِظْه سِجالُ سليم عون ونديم الجميل الصِّبيانيّ وما بين "روح إلعب حد بيتك" "وما دخلك وين بدي إلعب" تحوّل المجلسُ إلى ملاعبِ الصغار وترحّماً على الإرث قال عون بقولوا اللي خلف ما ماتلأ اللي خلف مات وشبع موت ليأتيَهُ الردُّ صاعقاً " بيي أقوى من بيك".وقبل أن تدُقَّ ساعةُ بيغ بن على توقيتِ المَهزلة انتهى اللعِب وكان الجِدّ تحدّث فيصل كرامي عن الفساد وسمّى جهاد الصمد فاسدين  وتدخّل حسن فضل الله قائلاً إنّ التجرِبةَ معَ القضاء غيرُ مشجّعة ومِلفَّ الاتصالاتِ شاهدٌ على أنّ النيابةَ العامةَ الماليةَ وضعتْه في الأدراج وإنّ الناسَ لم تَعدْ تصدّقُنا طفَحَ الكيل فوعدَ بري بتحويلِ ما قيلَ إلى النيابةِ العامةِ الاستئنافيةِ . في الحِصةِ المسائية كان الشارعُ في وادٍ ووزيرُ المال ومعه رئيس الحكومة في وادٍ آخر. طَوالَ ثلاثةِ أيامٍ أدلى النواب بدلوهم كلاماً ترنّح بين اللعِبِ والجِد بينَ الرفضِ والقَبول  حارَ النواب وداروا في فلكِ كُتَلِهم الممثَّلةِ في الحكومة لكنّ الحكومةَ ممثّلةً برئيسِها أعدت مانيفست الردِّ الجاهز " وعلى شو قاعدين عم بنجرح بأنفسنا". سُدل الستارُ على المسرحيةِ كالعادة للتصويت في الخَفاء كيلا تفتضحَ النهاية بكلمة صدّق. وأصدقُ القول كانَ لفيصل كرامي: لبنانُ يَحتلُّ المرتبةَ الثانيةَ في المديونيةِ العامة وبفضلِ سيدر سنصلُ إلى المرتبةِ الأولى بهمةِ الشباب.ما أشبهَ الحكومةَ ومجلسَ النواب "بزنقة جنبلاط" و"بحصة" أرسلان فكلُّ المُعضلات تُحلُّ بالتسويات من كوع البساتين إلى كوع ساحةِ النجمة.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل