قصف جوي على إدلب وتاجيل ترحيل السوريين في تركيا وغموض طلاق الملك محمد ال6 وهجوم عنيف جديدلحفتر وقضية اوكتار

رئيس التحرير
2019.12.05 15:05

 صورة مؤثرة من #معرة_النعمان | امرأة سورية تستصرخ العالم وقف المجازر التي يرتكبها الطيران الروسي والسوري #سوريا

 

عشرات القتلى والجرحى في قصف جوي من روسيا والأسد على إدلب
 
سيدة سورية تفقد أعصابها بعد القصف على السوق الشعبي في معرة النعمان - مواقع التواصل
 
قتلت مقاتلات روسية وأخرى تابعة لنظام بشار الأسد، اليوم الإثنين 22 يوليو/تموز 2019، ما لا يقل عن 20 مدنياً، بينهم متطوع في الدفاع المدني، بعدما شنت غارات على سوق شعبية في مدينة معرة النعمان الواقعة بريف إدلب الجنوبي.
 
وقالت وكالة الأناضول إن مقاتلات روسية وأخرى تابعة للنظام واصلت اليوم قصف منطقة خفض التصعيد، واستهدفت مدينة معرة النعمان وبلدة «بداما» وقريتي «تل منس» و «الكبينة» في ريف إدلب.
 
وقال مدير الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، مصطفى حاج يوسف، للأناضول إن القصف قتل وجرح العشرات في السوق الشعبية، وأوضح أنه مع تواصل عمليات البحث والإنقاذ في السوق المستهدفة، فإن عدد القتلى مرشح للزيادة.
 
ونشر سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو أظهرت مشاهد مروعة لضحايا القصف، وانتشال جثث الموتى من بين الركام، وقالوا إن عدداً من الجثث لا تزال تحت الأنقاض، فيما تناثرت أشلاء القتلى بالمكان. 
 
 
ويأتي القصف على معرة النعمان، بعد يوم واحد من مقتل 17 مدنياً في قصف جوي روسي على عدد من الأهداف المدنية في منطقة خفض التصعيد، ليبلغ عدد الموتى خلال الـ24 ساعة الماضية 34.
 
ومنذ 26 أبريل/نيسان الماضي، يشن نظام الأسد وحلفاؤه حملة قصف عنيفة على منطقة «خفض التصعيد» شمالي سوريا، التي تم تحديدها بموجب مباحثات أستانة، بالتزامن مع عملية برية.
 
ومنتصف سبتمبر/أيلول 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران) التوصل إلى اتفاق ينص على إنشاء منطقة خفض تصعيد بمحافظة إدلب ومحيطها.
 
ويقطن في إدلب حالياً نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجّرهم النظام من مدنهم وبلداتهم على مدار السنوات الماضية، في عموم البلاد.
 
وكشفت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان»، في تقرير لها، في 12 يوليو/تموز الجاري، عن مقتل 606 مدنيين في هجمات شنتها قوات النظام وحلفاؤه على منطقة خفض التصعيد في إدلب منذ 26 أبريل/نيسان الماضي.
 
غموض طلاق الملك محمد ال6 من الأميرة سلمى 
 
أثار غياب الأميرة للا سلمى زوجة ملك المغرب محمد السادس، عن مراسم الاستقبال الملكي للعاهل الإسباني، روايات بأن الملك وزوجته قد انفصلا، وأن الأميرة قررت خرجت لتعيش خارج المملكة. 
 
وبدا لافتاً أن الصحافة المغربية كان بإمكانها التطرق للحديث عما يُقال عن طلاق الملك، رغم حساسية الموضوع، وهو ما عزز من قوة التكهنات بأن يكون الأمير وزوجته قد انفصلا بالفعل. 
 
ويظلل الكتمان حياة الملك الشخصية في المغرب، حيث نقل موقع «هيسبرس» المغربي عن الباحث محمد شقير، قوله إن «الطلاق في المراسيم المخزنية مجال محفوظ للملك وهو مجال متكتم عنه».
 
«زوجة سابقة»
وقالت صحيفة «الأيام» المغربية، أمس الأحد 21 يوليو/تموز 2019، إنه للمرة الأولى منذ غياب الأميرة للا سلمى عن الأنشطة الرسمية واختفائها عن الأنظار، يصف محامي الملك، دوبون موريتي، الأميرة بالزوجة السابقة للملك محمد السادس.
 
وجاء كلام محامي الملك -وهو فرنسي الجنسية- أثناء رده على شائعات تفيد بأنه «تم منع الأميرة من السفر رفقة ابنيها ولي العهد، الأمير مولاي الحسن، والأميرة للا خديجة، خشية هروبهما أو اختطافهما». 
 
ونقل الموقع عن المحامي الفرنسي الذي تحدث لمجلة المشاهير الفرنسية «Gala»،  قوله إن الملك والأميرة «صُدما» من الحديث عن «تأكيدات خطيرة للغاية»، «يدحضها صاحب الجلالة وزوجته السابقة بصوت واحد»، مشيراً إلى نهاية العلاقة رسمياً بينهما.
 
وكانت مجلة «هولا» الإسبانية، المعروف بأنها مهتمة بأخبار العائلة الملكية في المغرب وكثيرة الحديث عنها، قالت في وقت سابق نقلاً عما أسمتها «مصادر مقربة داخل البلاط الملكي»، إن «قرار طلاق الملك محمد السادس وزوجته سلمى بناني قرار نهائي وغير قابل للمراجعة، وأن الأخيرة تفضل البقاء في المغرب قريبة من ابنيها ولقضاء الوقت مع أصدقائها». 
 
وأشار شقير إلى أن «ما قالته المجلة الإسبانية يمكن أن يكون صحيحاً ويمكن أن يكون خاطئاً، لكن لعدم إعلان الديوان الملكي عن ذلك، فالمسألة تبقى عبارة عن إشاعات أو تكهنات».
 
الأميرة تعيش في الإقامة الملكية
صحيفة «الأيام» المغربية، نقلت أمس الأحد عن مصادر لم تكشف اسمها، قولها إن «الأميرة للا سلمى مازالت تعيش في الإقامة الملكية دار السلام بالرباط، وهي التي تقيم فيها منذ زواجها، بالملك محمد السادس في العام 2002».
 
وأشارت أيضاً إلى أن الأميرة تمارس أنشطتها الاعتيادية على غرار الرياضة والسفر، كما تستقبل بشكل مستمر ضيوفها، وخاصة أفراد عائلتها، وتتمتع بنفس الامتيازات.
 
وتناقض رواية «الأيام» ما قالته مجلة «هولا» الإسبانية، عن أن الأميرة ستظل بعيدة عن المجال العام، وستكتفي بالفضاء الخاص الذي سيسمح لها بأن تستمر في الحضور في حياة ابنيها. 
 
 
قوات حفتر تبدأ شن هجوم عنيف على العاصمة الليبية طرابلس
 
 
بدأت القوات التابعة للواء خليفة حفتر، بشن هجوم عنيف على تمركزات لقوات حكومة الوفاق بمناطق عين زارة والخلة ووادي الربيع جنوبي طرابلس، وفق ما ذكر مراسل وكالة الأناضول.
 
وسمعت أصوات الاشتباكات بوضوح في الأحياء الجنوبية للعاصمة طرابلس بعد هدوء استمر قرابة الأسبوع.
 
تزامن الهجوم بعد وقت قصير من تداول رواد التواصل الاجتماعي تسجيلا صوتيا من صفحات معروفة بتبعيتها لحفتر- يتحدث فيها اللواء صالح اعبودة رئيس غرفة العمليات، ويعطي تعليماته لاقتحام طرابلس وبدء ساعة الصفر.
 
وفي السياق ذاته ذكر المركز الإعلامي للواء 73 التابع لحفتر بأن قواتهم تتقدم بشكل مستمر منذ ساعات الصباح الأولى على جميع المحاور.
 
وأضاف البيان الذي نشر على الصفحة الرسمية للواء على الفيس بوك بان قواتهم تتقدم بشكل كبير في عين زارة ومحور وادي الربيع، وأن سلاح الجو يستمر في استهداف نقاط أمام الوحدات المتقدمة.
 
وحتى الساعة (11:00 تغ) لم يصدر أي تعقيب من حكومة الوفاق حول الهجوم.
 
ومنذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، تشن قوات حفتر هجوما للسيطرة علىطرابلس، ما أسقط أكثر من ألف قتيل، ونحو 5 آلاف و500 جريح، بحسب منظمة الصحة العالمية، دون أن تحقق تقدما كبيرا.
 
يُشار إلى أن قوات حفتر خسرت في 26 يونيو/حزيران الماضي، غرفة عملياتها الرئيسية في غريان، بعد هجوم مفاجئ لقوات الوفاق، التي تمكنت من طرد القوات المهاجمة من جميع المحاور في القوس الغربي للقتال الممتد من حي السواني حتى غريان.
 
ومنذ 2011، تعاني ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، وخليفة حفتر، قائد القوات في الشرق.
 
 
إيقاف ترحيل السوريين في تركيا إلى بلدهم، والسلطات تمهل المخالفين شهراً
 
الترحيل للولايات التركية
وثائق الحماية المؤقتة
مشاورات لحل الأزمة
قررت السلطات التركية، اليوم الإثنين، 22 يوليو/تموز 2019، إيقاف ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلدهم، وحددت عدة إجراءات لتسوية أمورهم القانونية للحيلولة دون إخراجهم من تركيا. 
 
وأصدرت ولاية إسطنبول، اليوم، بياناً صادراً عن مكتب الوالي، علي يرلي قايا، تضمَّن جملة من الإجراءات التي سيتم اتخاذها، وحصل «عربي بوست» على نسخة منه. 
 
الترحيل للولايات التركية
وأشار البيان إلى أن السوريين الذين ليسوا مندرجين تحت الإقامة المؤقتة (غير مسجلين لدى الحكومة، وليس لديهم إقامة)  سيتم ترحيلهم إلى المحافظات المحددة من قِبَل وزارة الداخلية التركية. 
 
وكان سوريون قالوا في مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، إنه تم ترحيلهم إلى الأراضي السورية على الرغم من امتلاكهم لبطاقة الحماية المؤقتة (الكمليك). 
 
وشدد البيان على أن السلطات التركية أغلقت تماماً باب التسجيل للحصول على بطاقة «الحماية المؤقتة» في إسطنبول، مشيراً إلى أنه يوجد في المدينة حالياً 522.381 أجنبياً، حاصلون على الإقامة، بالإضافة إلى وجود 547.479 سورياً يعيشون في إطار الحماية المؤقتة، ليصل مجمل عدد الأجانب بالمدينة إلى 1.069.860 شخصاً. 
 
وجاء في البيان أيضاً أن السلطات التركية ستمنح مهلة حتى 20 أغسطس/آب المقبل، للسوريين الذين يملكون هويات «حماية مؤقتة» في محافظات غير إسطنبول ويعيشون فيها، حتى يعودوا إلى محافظاتهم.
 
ونوَّه البيان بأن الذين لا يعودون حتى نهاية المهلة المُحددة سيتم ترحيلهم إلى المحافظات المسجلين فيها، وفق تعليمات وزارة الداخلية.
 
وفي جميع البنود التي جاءت في بيان ولاية إسطنبول، لم يأتِ أي ذكر لترحيل السوريين إلى بلدهم، حيث يتوقع بعد الآن أن تتوقف عمليات الترحيل التي حدثت منذ أيام قليلة. 
 
وثائق الحماية المؤقتة
وطالبت ولاية إسطنبول الأجانب الذين لهم حق الإقامة في إسطنبول بأن يحملوا وثائق الحماية المؤقتة أو جوازات السفر لإبرازها للقوات الأمنية حين الطلب، وذلك للحيلولة دون وقوع أي أضرار.
 
وأشارت إلى أنه سيتم التدقيق على «وثيقة إذن السفر» في إسطنبول، في المطار، ومحطة الباصات، ومحطة القطارات، وفي الطرق بشكل دائم، وسيتم ترحيل الذين لا يملكون إذن وثيقة السفر الى المحافظات المسجلين فيها.
 
ونوَّه البيان أيضاً بأن السلطات التركية سنستمر بأعمال إلقاء القبض على الداخلين إلى تركيا بطريقة غير شرعية، «وسنقوم بإخراجهم من البلاد، وذلك في إطار مكافحتنا للهجرة غير الشرعية»، وفقاً لقول البيان. 
 
وختمت الولاية بيانها بالقول، إنها «ستواصل أعمال مكافحة الهجرة غير المشروعة بتنسيق من ولايتنا دون انقطاع، وفق الأسس المبينة أعلاه» .
 
مشاورات لحل الأزمة
وكان ياسين أقطاي، مستشار رئيس حزب «العدالة والتنمية» التركي الحاكم، قال السبت 20 يوليو/تموز 2019، إنه سيتم إجراء مشاورات مع القيادات السورية في مدينة إسطنبول، للبحث عن حل لأزمة اللاجئين. 
 
وشدد أقطاي على إيقاف الإجراءات المتشددة بحق اللاجئين السوريين، لإعادة النظر في الموضوع وحل المشاكل بطريقة موضوعية وواقعية، بما يتوافق مع مبادئ الدولة التركية. ومضى قائلاً إنه يوجد إهمال في تنظيم اللاجئين السوريين بإسطنبول. 
 
وتعرض لاجئون سوريون في إسطنبول للترحيل على يد الشرطة التركية، وذلك بعد عدة إجراءات تم اتخاذها من قِبَل السلطات، وقالت إنها «تهدف إلى تنظيم الوجود السوري». 
 
وتنص الإجراءات على إعادة كل سوري إلى الولاية التي حصل منها على «الكمليك» (هوية مؤقتة تسميها تركيا بطاقة حماية مؤقتة)، في حين تم ترحيل آخرين، بسبب عدم حصولهم على كمليك. 
 
ولا يوجد رقم دقيق حتى الآن لعدد السوريين الذين تم ترحيلهم من إسطنبول، إلا أن سوريين في إدلب -وهي المدينة التي يتم ترحيل السوريين إليها- قالوا إن أعداد المرحَّلين الذين وصلوا للمدينة بالمئات. 
 
ويعيش في تركيا قرابة 3.5 مليون لاجئ سوري، يعيشون بشكل رئيسي في ولايات إسطنبول، وأنقرة، وإزمير، ومرسين، وهاتاي، وأورفا.
 
 
 
هل تذكرون عدنان أوكتار «الداعية التركي بين الراقصات»؟ تفاصيل جديدة في قضيته
 
الشخصية الأكثر إثارة للجدل في تركيا
أقرت المحكمة الجنائية العليا في تركيا لائحة اتهام ضد الداعية التركي المثير للجدل عدنان أوكتار ومعاونيه، في تطور جديد بالقضية التي فُتحت عام 2018.
 
ووفق ما ذكرت صحيفة Hurriyet، فقد تم تقييم الاتهامات المقدمة من مكتب الإرهاب والجرائم المنظمة لمكتب المدعي العام في إسطنبول، من قبل المحكمة، والتي قررت عقد الجلسة الأولى في 17 سبتمبر/أيلول المقبل في سجن سيليفري في تركيا.
 
وتم توجيه أوامر لجميع المدعى عليهم بحضور الجلسة الأولى.
 
وأدرجت ورقة الاتهام ما مجموعه 226 شخصا مشتبها بهم، منهم 171 قيد الاعتقال فعلياً.
 
وفي إطار التحقيق، سجلت لائحة الاتهام بيان 125 ضحية ومقدم شكوى، بينما تقدم 25 مشتبها بالتماس التوبة.
 
وطالب المدعون بمعاقبة مجموعة أوكتار بموجب أحكام مختلفة من قانون العقوبات، تتراوح بين ارتكاب جرائم مختلفة مثل التورط في التجسس العسكري وتنظيم عصابة إجرامية والاعتداء الجنسي والابتزاز والاضطهاد والرشوة ومحاولة القتل وعضوية منظمة مسلحة وتزوير.
 
الشخصية الأكثر إثارة للجدل في تركيا
وعدنان أوكتار كان الشخصية الأكثر إثارة للجدل في تركيا عام 2018، والذي يصف نفسه ببرامجه بالداعية الإسلامي، ولكنه يظهر بين مجموعة من الراقصات اللواتي يحطن به من جميع الجهات.
 
بعد أن أوقفته القوات الأمنية التركية في إطار عملية أمنية انطلقت بتاريخ 11 يوليو/تموز 2018 في 4 ولايات، بينها إسطنبول، للقبض على الرجل و234 من أتباعه، على خلفية تهمٍ مختلفة، قامت الجهات الأمنية بحظر وتجميد جميع أرصدته والأصول والعقارات التابعة لمنظمة أوكتار.
 
كما قررت بلدية إسطنبول في 1 أكتوبر/تشرين الأول 2018، هدم المباني غير القانونية والعشوائية التابعة لمنظمة أوكتار والتي كانت أوكاراً لجميع أعماله الإجرامية.
 
وحددت البلدية الفيلا وما يحيط بها من مباني وهياكل صغيرة تعود إلى المنظمة، ويبلغ عددها 23 مبنى عشوائياً، وذلك وفقاً لما جاء في وكالة الأنباء التركية Demirören.
 
ومازالت التحقيقات مع اوكتار وأتباعه مستمرة، حيث تتكشف الحقائق واحدة تلو الأخرى، بموجب اعترافات الذين كانوا يحيطون به.
 
أما عدنان أوكتار فيقول في التحقيقات بأنه كان يدير منظمة دينية تدعو إلى الإسلام بسلاسة وحب بعيداً عن العنف، وأنها كانت تعتمد مالياً على تبرعات الأصدقاء.
 
وكان آخر ما كشفته التحقيقات مع اليد اليمنى له، وهي إحدى قططه التي قضت معه 30 سنة عائشة بارس، والتي اعترفت بجميع تعاملات أوكتار وأعماله مع النساء ومن حوله.
 
حيث كشفت الوجه الحقيقي له الذي لم تكن تظهره شاشات التلفاز، حيث كان يظهر وهن يحطن به من كل جانب وعيونهن مليئة بنظرات الحب.
 
وقالت بأن أي واحدة منهن إن بدت نظراتها بما لا يتفق مع ما أراده منها، فإنه كان يقوم بقطع بث البرنامج ويخرجها من البث.
 
وكانت تتعرض للتعذيب العنيف بسبب تصرفها.
 
أما عن الأموال ومصادرها فكانت قد كشفت تحقيقات النيابة العامة أن ملايين الدولارات كان يتم تحويلها من شركات في كازاخستان ودبي شهرياً.
 

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين