لبنان: كل ٌ يغني على مشروع ليلاه ونزاعَ قبرشمون..

رئيس التحرير
2019.08.22 19:19

 كل ٌ يغني على مشروع ليلاه

 
لا سعدَ للحريري معَ يومِ الخميس وحتى الساعة فإنّ جلسةَ مجلسِ الوزراء لم يُطلقْ سراحُها تَبَعاً لـ"هلا بالخميس".. حيث مجلسُ الوزراءِ مدفونٌ في قبرشمون وفي مطلِعِ كلِّ نهارٍ تسرّبُ مصادرُ المستقبل أنّ الحريري "سوف يدعو" و"سيحدّد" و"سيَحسِم".. لكنّ قرارَه يظلُّ رهناً بالتسوياتِ التي نعاها أميرُ الليل ومشى في جِنازتِها بيك الجبل الحلولُ تعرقلت، ومهندسُها اللواء عباس إبراهيم أُصيب بدُوَارِ الشروطِ العابرةِ للدولة، ورئيسُ الحكومة "يَضرِبُ وعداً ويبني" لكنْ ربما: الخيرُ فيما وقَع.. وللمرةِ الأولى نتمنّى لمُهمةِ اللواء الفشلَ المُبِين علَّ الأمورَ تعودُ إلى نصابِها ويأخذُ القانونُ مَجراه.. بعدليّ، بعسكرية، بقضاءٍ عاديّ، حتّى بمحكمةِ مطبوعات لكنْ فلْننتهِ مِن دوامةٍ صارت عُنوانَ الهرطقةِ والمياعةِ والخروجِ على القانون كلٌّ يضعُ شروطَه، ويقفُ على جبلِه هذا محميٌّ بطرَف وآخرُ بأطرافٍ صناعية وأحدثُ الطروحِ جاءَ عَبرَ الزعيم وليد جنبلاط مقترحاً ربطَ المسارَين: الشويفات وقبرشمون فيما كان المير طلال أرسلان يُعلنُ اللاءاتِ مِن عينِ التينة بعدَ لقائِه الرئيس نبيه بري مُبقياً على شرطِ المجلسِ العدليّ أما القضاءُ والدولةُ برئيسِ حكومتِها ورأسِ هرَمِها فليسَ مَسموحاً لهما بالحسمِ أبعدَ مِن "مشروع ليلى" وبقيةُ المشاريع تتعطّل وكلٌّ يُغنّي على "مشروع ليلاه" لكنْ بعبدا على ليلِها تُغنّي.. ويؤكّدُ الرئيس أمامَ طلابِ وشبابِ الغد أنَّ العهدَ قد نَجحَ فعلاً. .وسوف تشعرونَ بالتحسّن وأنّه سيسلّمُ خلفَه وطناً أفضلَ مما هو عليه اليوم غيرَ أنه لم يذكرْ أنّ المشكلةَ غداً ستكمُنُ في الخَلَفِ نفسِه. وفي الخلافةِ البريطانية تسلّمَ بوريس جونسون ولايةَ بريطانيا بمباركةِ الملِكةِ إليزابيث.. لتدخُلَ الدولةُ العظمى عصرَ ترامب لكنْ بنُسخةٍ مقلّدةٍ وطبعةٍ تُركية، معَ الاحتفاظِ بمزايا الجنونِ نفسِه وإعلانِ بيعتِه لإسرائيلَ وتأييدِها في الضراءِ والضَّراء، ما دامَ ليس في سجِلِها أيُّ سرّاء وآخرُ الضرَرِ الإسرائيليّ كان في الافتراءِ على لبنانَ ومرافقِه الحيويةِ في جلسةِ مجلسِ الأمن إذ أعلنَ المندوبُ الإسرائيليُّ أنّ إيرانَ تستغلُّ ميناءَ بيروتَ لتهريبِ أسلحةٍ إلى حزبِ الله غيرَ أنّ مندوبةَ لبنانَ لدى الأمم ِالمتحدةِ أمل مدللي كانت مرةً جديدةً عينَ البلدِ وذراعَه الدبلوماسيةَ الحديدية فأعلنت أنّ تصريحاتٍ كهذه تمثّلُ تهديداً مباشَراً للسلامِ والبُنيةِ التحتيةِ المدنية وأضافت مدللي: إذا كان العدوُ يستخدمُ تلك التهديداتِ ليُعِدَّ العُدّةَ والمجتمعَ الدَّوليَّ لشنِّ ‬‬‬هجومٍ على المطاراتِ والموانئِ المدنيةِ للبنانَ وبنُيتِه التحتية مثلما فعلَ عامَ ألفينِ وستة.. فإنّ على هذا المجلسِ ألا يلتزمَ الصمت غيرَ أنّ كلَّ هذهِ العراضةِ الإسرائيلية ليسَت سِوى رميةِ حَجرٍ في مياهِ لبنانَ الغاليةِ بالنِّفطِ والغاز وكلامُ وزيرِ الطاقةِ الإسرائيلي يعزّزُ مراميَ تل أبيب.. إذ أعلن الوزير يوفال شتانيينز أنّ إجراءَ محادثاتِ ترسيمِ الحدودِ معَ لبنان ما زالَ ممكناً وهذا الممكن قرّبَ مسافاتِه ديفيد ساترفيلد قُرةُ عينِ إسرائيل لكنَّ المَسافةَ الأقربَ كانت لصواريخ حسَن نصرالله التي تجعلُ البعيدَ قريباً.. ذَهاباً.. من دونِ إِياب.
 
 نزاعَ قبرشمون..
 
 الازْمة التي جَمّدت عروقَ الحكومةِ اللبنانيةِ منذ ثلاثةٍ وعِشرينَ يومًا ولا تزالُ تخضعُ للمزايداتِ والشروط وبعدما تحصّن الرئيس سعد الحريري بقوةِ الموقف وتشجّع على إصدارِه في غضونِ ساعاتٍ تريّث وأجرى تواصلاً معَ رئيسِ الجُمهورية بهدفِ الدعوةِ الى جلسةٍ لمجلسِ الوزراء وهو ينتظرُ ردَّ الرئيس عون لأنّ جدولَ الأعمالِ جاهز ويُعَدُّ استكمالاً لآخرِ جلسة وعلى رصيفِ الانتظار يفعّلُ المير طلال أرسلان معاملَ التهديد في "بوشهر خلدة" ويسأل: هل تريدونَ أن تَدفعوا الدروزَ إلى لُعبةِ الثأر وإغراقِ الجبلِ في فتنةٍ دموية؟ فيما يسخّفُ وزيرُ الصناعة وائل أبو فاعور مِن روايةِ محاولةِ الاغتيالِ والاستهدافِ التي يردّدُها الوزير صالح الغريب وتندراً استَحضرَ ابو فاعور مشهدَ اغتيال جون كيندي ملوِّحاً بيدِه للجماهير قبلَ إطلاقِ النار وأكد وزيرُ الصناعة أنّ موكِبَ الوزيرِ الملوِّحِ للمواطنين هو مَن بادرَ الى إطلاقِ النار وما حدَثَ بعدَ ذلك هو ردُّ فعل وإذا كانت أزْمةُ قبر شمون لم تخرجْ من قبرِها السياسي بعد  فإنّ الحكومةَ برمتِها ستكونُ بَدءاً مِن الغد امامَ "الطامّةِ" الكبرى وستجدُ نفسُها أنّ أولَ بندٍ سيطفو على جدول أعمالِها هو النُفاياتُ التي ستَطمُرُ المجلسَ العدليَّ ومتفرعاتِه القضائية واعتبارًا من الغد سوف يُقفلُ مطمر الكوستا برافا أبوابَه أمامَ نُفاياتِ المناطق.. ولن تجدَ النُفاياتُ مرتعًا تلجأً إليه معَ إقفالِ بواباتِ مجلسِ الوزراء وبفرعيةٍ وزاريةٍ حاولت لَجنةٌ مختصّةٌ البحثَ في حلٍّ للأزمةِ لكنها أُصيبت بالإرباك فيما برزَ أولُ تهديد من الجبل عبرَ رئيسِ تيارِ التوحيد وئام وهاب معتبرًا أنّ قرارَ رئيسِ اتحادِ بلدياتِ الضاحية عن إقفالِ الكوستا براڤا بوجهِ نُفاياتِ الشوف وعالية بلطجة وما بين الفتنة والبلطجة ونزوحِ نفاياتِ الكوستا وتجميدِ اعمال مجلسِ الوزراء.. البلد ماشي بعناية الهية.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل