موجة الهواء الساخن تذيب الغطاء الجليد لغرينلاند مهددة بفيضانات مدمرة

رئيس التحرير
2019.08.17 17:25

  يبدو ان  العام الحالي عاماً تاريخياً إذ شهد درجات حرارة عالمية قياسية، وانخفاض الجليد البحري بشكل غير استثنائي، مع ارتفاع كبير في منسوب البحار وفي درجة حرارة المحيطات 

ألاوروبيون يلجأون إلى نوافير المياه العامة هرباً من الحر اللافح

 

فقد ارتفعت درجات الحرارة أمس الخميس في مختلف أنحاء أوروبا لتتجاوز الأربعين درجة مئوية في بعض العواصم الأوربية في موجة حر سجلت أرقاماً قياسةً جديدة. لذلك لم يجد معظم الناس من سكّان هذه العواصم حلّا إلا بالتوجه إلى الساحات والأماكن التي تحتوي على نوافير مياه عامة، هرباً من الحر وطمعاً في الجلوس في أماكن تتوفر فيها الرطوبة والظلال.

وفقاً لما أعلنته المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO). وتتواصل أحوال الطقس والمناخ المتطرفة مع موجة حرارة قياسيه اهمها التاكد وتحقيق المنظمة (WMO) من ثاني  ثالث ورابع أعلى درجتي حرارة سُجلتا على الأرض

واليوم تخشى منظمة الامم المتحدة ان يصدر خبراء الارصاد الجوية التابعة لها  تحذيرا من ان الهواء الساخن يتحرك من شمال افريقيا باتجاه جزيرة الدنمارك 
فقد تجاوزت مستويات قياسية بنسبة 2، 3 أو 4 درجة مئوية ووفقا للخبراء  فالغطاء الجليد لغرينلاند يحتوي على ثاني أكبر كتلة المياه العذبة المجمدة في العالم
وقد سجلت درجات حرارة الطقس معدلات قياسية جديدة في الكثير من الدول الأوروبية، لتتعدى 38 درجة مئوية في فرنسا وإسبانيا. وذكرت المنظمة الدولية للأرصاد الجوية أن هذه الموجة الحارة المبكرة غير المعتادة في أوروبا هي الأحدث في سلسلة من ظواهر الطقس الشديدة.
ويعود السبب في الموجة الحارة الحالية في أوروبا، التي تشمل دولا منها ألمانيا وفرنسا وأسبانيا وسويسرا والنمسا، إلى انتشار الهواء الدافئ بأنحاء أوروبا قادما من شمال أفريقيا بما يزيد درجات الحرارة.
 
ووفقا للمنظمة الدولية للأرصاد الجوية من المتوقع أن يصبح العام الحالي السنة الخامسة الأعلى في درجات الحرارة في الفترة بين 2015 و2019.
 
وستغذي زيادة انبعاث غازات الاحتباس الحراري ارتفاع درجة الحرارة، يصاحبها ذوبان الجليد وتناقص الكتل الجليدية وارتفاع منسوب البحار وزيادة درجة حرارة المحيط وظواهر الطقس الشديدة لأجيال قادمة.
 
وقالت متحدثة المنظمة في مؤتمر صحفي:
 
"إن علمنا المتعلق بتغير المناخ ليس سياسيا. لا توجد حدود أمام تغير المناخ والطقس الشديد. نرى الآثار تتكشف أمامنا بشكل شهري، وتضرب الأفقر والأضعف، ولكنها في النهاية ستطال الجميع".
وحذرت منظمة الصحة العالمية اليوم من الآثار الضارة للحرارة المرتفعة على جسم الإنسان. وقالت فضيلة الشايب المتحدثة باسم المنظمة إن التعرض لفترات طويلة من الحرارة العالية أثناء الليل والنهار يؤدي إلى تراكم الضغط الفسيولوجي على الجسم بما يفاقم أكبر الأسباب المؤدية للوفاة على مستوى العالم ومن ذلك أمراض الجهاز التنفسي والأوعية الدموية والسكري والكلى.
وأشارت المتحدثة إلى صعوبة تعامل الدول الأفقر وبعض فئات السكان مثل كبار السن والأطفال والحوامل، مع الموجات الحارة.
.الجدير ذكره ان المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) قيّمت بشكل رسمي الارتفاع المتطرف الذي حطم جميع الارقام القياسية في درجة الحرارة المُسجلة والتي بلغت 54 درجة مئوية في موقعين، الأول في مطربة، في 21 تموز/ يوليو 2016 والثاني في تربات، باكستان في 28 أيار/ مايو 2017.وهي تتابع حاليا مايحدث في اوروبا
 
وتحقق أرشيف المنظمة (WMO) لظواهر الطقس والمناخ المتطرفة، في أكثر تقييم مُكثف أجراه على الإطلاق، من رصد درجة الحرارة في مطربة إذ بلغت 53.9 درجة مئوية (± 0.1 درجة مئوية كهامش عدم اليقين) وفي تربات إذ بلغت 53.7 درجة مئوية (± 0.4 درجة مئوية).
 
وتقبل المنظمة (WMO) حالياً درجة الحرارة المُسجلة في مطربة، الكويت كأعلى درجة حرارة سُجلت على الإطلاق في المنطقة القارية في آسيا، إذ أن هذين الرصدين هما ثالث (مقيّد ضمن حدود عدم اليقين) ورابع أعلى درجات حرارة متطرفة أقرتهما المنظمة (WMO). ومن الملاحظ أنهما أعلى درجتي حرارة مسجلتين ومعترف بهما رسمياً في آخر 76 عاماً.
 
وترد التفاصيل الكاملة للتقييم في النسخة الإلكترونية للمجلة الدولية لعلم المناخ (International Journal of Climatology) التي نُشرت في 17 حزيران/ يونيو 2019.
 
وذكر  رئيس المقررين المعنيين بظواهر الطقس والمناخ المتطرفة بالمنظمة (WMO): "يبرز هذا التحقيق أننا الآن قادرون على إجراء تحليلات متعمقة للغاية لظواهر الطقس المتطرفة. وتمنحنا التحقيقات الصارمة، من قبيل معايرة أجهزة استشعار درجات الحرارة المستقلة هذه ثقةً أعلى بكثير في سجلاتنا المناخية الحالية، وبالتالي توفر أساساً صلباً لفحص الأرقام القياسية التي تُحطم حول العالم، وللدراسات المتعلقة بعزو الظواهر المتطرفة إلى تغير المناخ".
 
وتابع: "تضيف النتيجة النهائية إلى أرشيفنا الحالي للارتفاع المتطرف في درجات الحرارة العالمية، والقارية، وفي نصف الكرة الأرضية. وتوفر قاعدة البيانات هذه مصدراً حاسماً للمعلومات لفهم مدى تطرف المناخ والطقس في كوكبنا، ومتى وأين تحدث هذه الظواهر المتطرفة".
 
ويتضمن أرشيف المنظمة (WMO) لظواهر الطقس والمناخ المتطرفة أقصى وأدنى درجات حرارة عالمية، ومعدلات سقوط الأمطار، وأعتى عاصفة بَرَدية، وأطول فترة جفاف، وأطول نفحة رياح، وكذلك ظواهر الطقس والمناخ المتطرفة على نطاق نصف الكرة الأرضية.
 
ووفقاً لأرشيف ظواهر الطقس والمناخ المتطرفة، سُجلت أعلى درجات حرارة على الإطلاق في فورنس كريك، وادي الموت، كاليفورنيا إذ بلغت 56.7 درجة مئوية في 10 تموز/ يوليو 1913. وسُجلت أعلى درجات حرارة في نصف الكرة الشرقي في تموز/ يوليو 1931 في قبيلي، تونس إذ بلغت 55.0 درجة مئوية. وشكك بعض المؤرخين في مجال الطقس في دقة السجلات القديمة لدرجات الحرارة. ودائماً ما يكون أرشيف المنظمة (WMO) لظواهر الطقس والمناخ المتطرفة على استعداد للتحقيق في أي سجل قديم لظاهرة جوية متطرفة عندما تُقدم أدلة موثوقة جديدة.
تجمة عن الديلي ميل ومصادر متعددة

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل