تأجيل محاكمة العودة،وإيران تستأنف العمل بمفاعل آراك، وحرب استنزاف يخوضها الأسد ضد إدلب واخبار بوتفليقة والسودان واعتداء الاسرائيلين وشركات ابل

رئيس التحرير
2019.12.10 19:38

 

عناصر من الدفاع المدني ينتشلون الضحايا في إدلب – رويترز

 تأجيل محاكمة العودة

أعلن عبدالله، نجل الداعية السعودي البارز، سلمان العودة، اليوم الأحد 28 يوليو/تموز 2019، عن تأجيل جلسة محاكمة والده الموقوف منذ 2017 عدة أشهر، وقال على حسابه الرسمي بـ «تويتر»: «فيما يتعلق بمحاكمة الوالد السرّية اليوم، والتي تطالب النيابة فيها بالقتل تعزيراً على الوالد بسبب نشاطه العلمي السلمي العلني، تأجلت الجلسة إلى ما بعد عدة أشهر من الآن»، دون ذكر تفاصيل أو أسباب. 
 
خلفية: في 7 سبتمبر/أيلول 2017، اعتقل مسؤولو أمن الدولة الشيخ العُودة، البالغ من العمر 61 عاماً، من منزله، دون أمر قضائي؛ وذلك بعد ساعات قليلة من نشره تغريدة دعا فيها إلى الصلح بين قطر والسعودية. واحتُجز العُودة بمعزل عن العالم الخارجي، وفي الحبس الانفرادي طوال الأشهر الخمسة الأولى من اعتقاله، ولم يُسمح له بالاتصال بأسرته أو بمحامٍ، باستثناء مكالمة هاتفية قصيرة واحدة بعد شهر من اعتقاله
 
تحليل: ليس من السهل على الرياض أن تصدر في الوقت الحالي حُكماً بإعدام الداعية سلمان العودة، فولي العهد السعودي لم يخرج بعد من أزمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية المملكة في إسطنبول، كما أن العديد من الانتقادات تلاحقه لاعتقاله ناشطات سعوديات. 
 
لذلك فإن من مصلحة السعودية أن تؤخر مثل هذه المحاكمة، في محاولة منها لإماتة القضية أشهراً عديدة، يمكن خلال هذه الفترة أن تخرج من بعض الأزمات الحقوقية التي تعيشها.
 

إيران تستأنف العمل بمفاعل آراك 
قالت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء، اليوم الأحد 28 يوليو/تموز 2019، إن رئيس منظمة الطاقة الذرية، علي أكبر صالحي، أبلغ نواباً أن إيران ستستأنف العمل في مفاعل آراك النووي للماء الثقيل، الذي يمكن استخدامه في المفاعلات لإنتاج البلوتونيوم، وهو وقود يُستخدم في صناعة الرؤوس الحربية النووية.
 
خلفية: يأتي استئناف العمل بمفاعل آرك النووي، في وقت تشهد فيه العلاقات بين إيران وأمريكا تدهوراً كبيراً، لا سيما بعد انسحاب الرئيس الأمريكي من الاتفاق النووي الموقَّع عام 2018، ثم فرض واشنطن عقوبات جديدة على طهران. وتصاعد التوتر مؤخراً في الخليج بين أمريكا ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، وتفاقم منذ مايو/أيار، لا سيما مع سلسلة هجمات على ناقلات نفط في المنطقة، اتهمت واشنطن طهران بتدبيرها.
 
تحليل:  هذه الخطوة تعتبر تصعيداً كبيراً من طهران، من شأنها أن تزيد التوتر في منطقة الخليج، وفي نفس الوقت تزيد الضغط على ترامب، قد تجعله مُجبراً على التحرك بشكل أعنف تجاه طهران. 
 
في المقابل تريد إيران أن تضغط من جانبها على الولايات المتحدة وأوروبا، من أجل العودة إلى تطبيق الاتفاق النووي الذي تم الاتفاق عليه سابقاً. 
 

حرب استنزاف في إدلب
يشن نظام بشار الأسد وحليفته روسيا «حرب استنزاف» ضد مدينة إدلب، التي تعد من آخر معاقل المعارضة السورية، وعلى الرغم من ضراوة الهجوم العسكري فإنهما لم يحققا تقدماً استراتيجي، في وقت تتركز فيه الضربات الجوية والمدفعية بشكل رئيسي على المدنيين، مخلفةً مئات القتلى والجرحى.
 
خلفية: تتعرض محافظة إدلب ومحيطُها لقصفٍ من قِبَل النظام وروسيا، منذ نهاية أبريل/نيسان 2019، ويستمرُّ القصف على الرغم من أن المنطقة مشمولة باتفاق روسي تركي، منذ سبتمبر/أيلول 2018، نصَّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح، ونجح في إرساء الهدوء نحو خمسة أشهر، إلا أنَّ تنفيذه لم يُستكمَل.
 
تحليل: تحولت إدلب إلى معضلة كبيرة بالنسبة لروسيا بالدرجة الأولى، في البداية كان ظن النظام ومن خلفه موسكو، أن المعركة ستكون سهلة في آخر معاقل المعارضة، بسبب تشتتها، لكن الواقع كان مختلفاً تماماً. 
 
هذا الأمر دفع نظام الأسد لتشديد القصف وممارسة حرب استنزاف، في محاولة لتركيع المدينة، ومن يدفع الثمن الأكبر في هذه الحرب هم المدنيون بالدرجة الأولى. 
 
 

حياة بوتفليقة: يقضي الرئيس الجزائري المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة أيامه في شبه عزلة، منذ أن أُجبر على ترك الحكم، في بداية أبريل/نيسان الماضي، وقال مقربون منه إنه يعيش بين أسوار شاهقة، ولا يلتقي أحدا، ونادراً ما يتابع أخبار بلده، ويشعر باستمرار بالحسرة على شقيقه المسجون.
 

زواج تحوّل لكابوس: زعمت سيدة «جوَّعها» زوجها المتسلط، على مدار 12 عاماً، أنه أراد أن يصبح وزنها مناسباً لارتداء ملابس مصممة لطفلة تبلغ من العمر سبع سنوات. وأجبرها الزوج على إنقاص وزنها حتى أصبح 31 كيلوغراماً، قبل أن ينفصلا، وتُقدم الزوجة بلاغاً ضده. 
 
تربُّح من الأعضاء البشرية: اتَّجهت عديد من العائلات إلى التبرُّع بأجساد ذويهم لإحدى الشركات الأمريكية؛ اعتقاداً منهم أنَّها سترسلها إلى الباحثين الطبِّيين، للمساعدة في إيجاد علاجات لأمراض مثل الزهايمر والشلل الارتعاشي، لكنها صُدمت عندما اكتشفت أن الشركة تبيع الأعضاء للتربح منها. 

تشيرنوبل تثير القلق: تتخذ السلطات الأوكرانية إجراءات أمنية مشددة عند مداخل ومخارج محطة «تشيرنوبل»، للحفاظ على سلامة السياح من خطر الإشعاعات النووية في المنطقة، بعد تعرضها لواحدة من أشد كوارث العالم، ويتوجب على الزائرين ارتداء ملابس وأحذية مغلقة، وعدم إخراج أي مادة من المكان، وعدم جلب مأكولات من الخارج، وعدم لمس أي قطعة هناك، وعدم الجلوس في أي مكان بالداخل.
 
صحيفة بريطانية: جونسون يؤيد تشكيل بعثة أوروبية مشتركة لتأمين الملاحة في هرمز
 
بوريس جونسون يؤيد تشكيل بعثة أوروبية لتأمين الملاحة في مضيق هرمز
فيما أرسلت بريطانيا مدمرة لدعم المرور في المضيق 
ذكرت صحيفة «تايمز» البريطانية، الأحد، 28 يوليو/تموز أن رئيس الوزراء الجديد، بوريس جونسون، يؤيد مبادرة وزير الخارجية السابق، جيريمي هانت، بشأن تشكيل بعثة أوروبية مشتركة لتأمين الملاحة في الخليج من تهديدات إيران.
 
بوريس جونسون يؤيد تشكيل بعثة أوروبية لتأمين الملاحة في مضيق هرمز
حيث قالت صحيفة التايمز البريطانية نقلاً عن مصادر عسكرية رفيعة المستوى (لم تسمّها) إن «جونسون أبدى حتى الآن رضاه عن المبادرة، وتلقى المسؤولون أوامر (منه) بالاستمرار في تطبيقها».
 
وتابعت أن بريطانيا تجري مشاورات «بناءة» مع دول، منها: سلطنة عمان، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، فنلندا، إسبانيا والدنمارك بشأن أزمة احتجاز إيران للناقلة البريطانية «Stena Impero» في مضيق هرمز، لكن لم تظهر بعد مؤشرات على توافق بشأن خطة محددة.
 
ومنذ 19 يوليو/تموز الجاري، تحتجز إيران تلك الناقلة، وتقول إنها «لم تراع القوانين البحرية الدولية»، وهو ما تنفيه لندن.
 
وجاء ذلك بعد نحو أسبوعين من إعلان حكومة إقليم جبل طارق التابع للتاج البريطاني، احتجاز ناقلة إيرانية تقول إنها كانت في طريقها لتسليم سوريا حمولة نفط إيرانية، في انتهاك للعقوبات الأوروبية والأمريكية، وهو ما تنفيه طهران.
 
فيما أرسلت بريطانيا مدمرة لدعم المرور في المضيق 
فقد أعلنت الدفاع البريطانية، انضمام المدمرة «إتش إم إس دنكن» إلى الفرقاطة «إتش إم إس مونتروز» في الخليج؛ «لدعم المرور الآمن للسفن التي ترفع علم بريطانيا» عبر هرمز، حسب وكالة «أسوشيتد برس» الأمريكية.
 
واعتبر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الأحد، أن «تواجد القوات الأجنبية لا يساعد على استتباب الأمن بالمنطقة فحسب، بل يعتبر السبب الرئيس وراء التوتر في المنطقة».
 
وتشهد المنطقة توتراً متصاعداً بين إيران من جهة والولايات المتحدة وحلفاء خليجيين وغربيين لها من جهة؛ منذ أن بدأت طهران، في مايو/أيار 2019 ، تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف الموقع عام 2015.
 
وأقدمت طهران على تلك الخطوة مع مرور عام على انسحاب واشنطن من الاتفاق، وإعادة فرض عقوبات مشددة على إيران، بينما كان ينص الاتفاق على فرض قيود على برنامج إيران النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عنها.
 
ويرى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن اتفاق 2015 غير كافٍ لردع طموحات إيران، ويأمل في إجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي.
 
واتهمت واشنطن وعواصم خليجية، وخاصة الرياض، طهران باستهداف سفن تجارية ومنشآت نفطية في الخليج، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية «عدم اعتداء» مع دول الخليج.
 

الشرطة الروسية تعتقل أكثر من 600 شخص، حكومة الوفاق تستعيد كامل «معسكر النقلية» بطرابلس واتفاق للإفراج عن المعتقلين في السودان
 
 
 
الشرطة الروسية تعتقل أكثر من 600 شخص على خلفية مظاهرات للمعارضة
ليبيا.. «الوفاق» تستعيد كامل «معسكر النقلية» بطرابلس
اتفاق للإفراج عن المعتقلين في السودان، وتظاهرات ضد تقرير «فض الاعتصام»
إليكم ما يحدث أيضاً:
 
ألقت الشرطة الروسية القبض على أكثر من 600 شخص منهم نشطاء بارزون فيما يتعلق باحتجاج سياسي في موسكو للمطالبة بالسماح للمعارضة بالمشاركة في انتخابات محلية مقررة في وقت لاحق من العام.
 
اعتقال العشرات في موسكو بسبب الانتخابات المحلية ورغم حالة الاعتقالات الكبيرة التي طالت المتظاهرين، إلا أن الاحتجاج الذي أعلنت السلطات عدم قانونيته قبل إقامته لا يمثل تحدياً كبيراً للرئيس فلاديمير بوتين وحلفائه.
 
خلفية: وتعاني روسيا من أزمة اقتصادية كبيرة في ظل حكم فلاديمير بوتين وعلى الرغم من أن الانتخابات لاختيار أعضاء مجلس برلمان موسكو ليست انتخابات عامة إلا أن نشطاء المعارضة يعتبرونها فرصة لمحاولة إيجاد موطئ قدم لهم في العاصمة الروسية.
 
تحليل: بوتين يحاول بهذا الإجراء قطع الطريق أمام ظهور أي نقطة للمعارضة في الداخل قد تمثل له مشكلة فيما بعد أو تكون نواة لمعارضة حقيقية قد تفتح شهية أعداء الرئيس الروسي لامتلاك ورقة ضغط ضده في الصراع السياسي الحاضر الآن بين موسكو وأوروبا وأيضاً مع الولايات المتحدة الأمريكية.

ليبيا.. «الوفاق» تستعيد كامل «معسكر النقلية» بطرابلس
أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، استعادتها كامل «معسكر النقلية» جنوبي طرابلس، بعد ساعات من سيطرة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، عليه. وقال المتحدث باسم المركز الإعلامي لعملية «بركان الغضب»، مصطفى المجعي، إن القوات الحكومية «أحكمت سيطرتها على معسكر النقلية».
 
خلفية: بعد مرور قرابة 4 أشهر من بداية هجومها على طرابلس، في 4 أبريل/نيسان 2019 لم تتمكن قوات حفتر من إحداث اختراق حقيقي نحو وسط طرابلس، وتتمثل أبرز إخفاقات حفتر، في خسارة الجناح الغربي بعد هزيمة قواته في مدينة الزاوية (45 كلم غرب طرابلس)، وفقدان قلب الجيش في غريان. 
 
تحليل: دوماً ما تتسم المعارك بالكر والفر، وكذلك الحال في ليبيا التي عادة ما يخسر حفتر معاركه المتكررة مع حكومة الوفاق بسبب استعانة اللواء المتقاعد بميليشيات أغلبها مرتزقة من الخارج وأيضاً ليس لديهم دراية حقيقية بالحرب، فيما تتمتع حكومة الوفاق بدعم واعتراف دولي وأيضاً لديها قوات أشبه بالجيش النظامي، ولعل هذا السبب قد يكون وراء الهزائم المتكررة التي يتعرض لها حفتر.

اتفاق للإفراج عن المعتقلين في السودان، وتظاهرات ضد تقرير «فض الاعتصام»
توصل المجلس العسكري السوداني و«الحركة الشعبية/قطاع الشمال» إلى اتفاق يقضي بالعفو عن جميع المعتقلين السياسيين وإسقاط أحكام الإعدام الغيابية ضد قادة الحركات المسلحة جاء الإعلان عن ذلك وفق تصريحات للصحفيين أدلى بها مالك عقار عقب انتهاء اجتماعه بوفد المجلس العسكري بالقصر الرئاسي بجوبا، فيما شهدت الخرطوم مظاهرات رافضة لتقرير فض الاعتصام.
 
خلفية: في 3 يونيو/حزيران 2019 شكل النائب العام السابق الوليد سيد أحمد محمود، لجنة تحقيق في حادثة فض الاعتصام أمام قيادة الجيش. وتضم اللجنة، وفق قرار النائب العام، رؤساء نيابات عامة، ووكلاء أعلى نيابات، ووكلاء أوائل نيابات، وممثلين للشرطة، وللقضاء العسكري.
 
تحليل: في إطار سعيه لتحسين صورته الخارجية يحاول المجلس العسكري الحاكم حل مشاكل قديمة تسبب فيها نظام البشير، ومن ثم يظهر محمد حمدان دقلو على أنه الوجه الجديد الذي يسعى للتصالح مع كل الأطراف التي بينها وبين الحكومة السودانية خصومة ومن ثم يحقق نوعاً من الاستقرار في الأوضاع الخارجية خوفاً من دعم هذه الجهات جماعات أو عناصر معارضة للنظام السياسي الحالي.
 
إليكم ما يحدث أيضاً:
شركة آبل: كشفت صحيفة The Guardian البريطانية أن لديها معلومات عن موظفين متعاقدين مع شركة آبل تتلخص مهام وظائفهم في الاستماع إلى معلومات طبية سرية، وتفاصيل صفقات مخدرات، وتسجيلات لأشخاص يمارسون الجنس، في إطار وظيفتهم التي تُعنى بتحليل جودة المساعد الصوتي للشركة «سيري» أو «تصنيف» استجاباته.

 الشرطة الإسرائيلية: اعتدت الشرطة الإسرائيلية، على متظاهرين فلسطينيين ضد سياسة الهدم والتشريد في قرية عرعرة العربية شمالي إسرائيل (الداخل الفلسطيني). وأفاد شهود عيان بأن الشرطة اعتقلت متظاهرين اثنين من المشاركين.
 
مريم حسين: قضت محكمة جنح دبي بسجن الممثلة المغربية من أصل عراقي مريم حسين، 3 أشهر، والإبعاد عن دولة الإمارات العربية المتحدة، بتهمة «هتك العرض بالرضا مع مغني راب أثناء احتفالات رأس السنة الميلادية»، وفق المحامية الإماراتية حوراء موسى.
 
 
د.حوراء موسى
@HAWRAMOSA
 محكمة جنح دبي تقضي ببراءة موكلي @SalehJasmi من كافة التهم المنسوبة إليه وبمعاقبة م.ح بالحبس 3 أشهر والابعاد عن الدولة عن تهمة هتك العرض بالرضا مع مغني راب أثناء احتفالات رأس السنة الميلادية.
 
613
11:43 PM - Jul 24, 2019
Twitter Ads info and privacy
829 people are talking about this
 نبيل فقير: بعد أن ارتبط اسمه بالانتقال لكبار القوم في القارة العجوز تفاجأ الجميع بانتقال الفرنسي نبيل فقير، إلى نادي ريال بيتيس الأندلسي، وربما توقع الكثيرون أن يسير على خطى زميليه بليون فيرلاند ميندي إلى ريال مدريد، وكذلك تانغوي ندومبيلي إلى توتنهام الإنجليزي، إلا أن فقير سار عكس التيار تماماً رغم ترشيحه لعدة أندية كبيرة في أوروبا.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين