ساري يلهث لتدعيم صفوف يوفنتوس و الأهلي يهزم الزمالك وأرقام أغويرو ولوكاكو تائه

رئيس التحرير
2019.09.14 23:04

 

 
بعد أن نجح يوفنتوس في خطف النجم الأبرز في ريال مدريد بالصيف الماضي، البرتغالي كريستيانو رونالدو، ومفاوضاته بالفترة الماضية مع 3 أو 4 نجوم من أعمدة الملكي مثل سيرجيو راموس، مارسيلو، فاران وإيسكو، ولم ينجح في مساعيه فقط لعودة الفرنسي زين الدين زيدان لقيادة الميرينغي وإقناعهم بالبقاء معه.
 
اتجه الإيطالي ماوريسيو ساري مدرب البيانكونيري، لخطة جديدة هدفها أيضاً قطع الطريق على الريال، بضم أبرز النجوم الذي حددهم الملكي كخيارات بديلة لصفقاته الصيفية الأساسية هذا الميركاتو.
 
ويتطلع يوفنتوس لتعزيز صفوفه بلاعب وسط جديد، خلال فترة الانتقالات الصيفية الجاري، رغم تعاقده مع الثنائي أدريان رابيو وآرون رامزي.
 
وذكر موقع calciomercato الإيطالي، أن ساري مدرب اليوفي، يرى أن وسط الفريق لم يكتمل بعد، ومازال في حاجة للتدعيم قبل بداية الموسم الجديد.
 
 
ليحدد يوفنتوس اختيارات ريال مدريد لضمها، وأبرزها الفرنسي بول بوغبا لاعب مانشستر يونايتد، كخيار أول لتعزيز خط الوسط، إلا أن السعر الذي حدده النادي الإنجليزي، يمنح اللوس بلانكوس الأولوية للتعاقد معه، في ظل القوة الشرائية التي يتمتع بها الملكي.
 
أما اللاعب الآخر الذي استحوذ على اهتمام يوفنتوس هو سيرجي ميلينكوفيتش سافيتش، نجم لاتسيو، لكنه على وشك الانضمام إلى مانشستر يونايتد في الأيام المقبلة لتعويض رحيل بوغبا المحتمل.
 
وينطبق الأمر على إيسكو لاعب ريال مدريد، لكن من المتوقع أن يتمسك به زين الدين زيدان، مدرب الملكي خاصة بعد إصابة ماركو أسينسيو.
 
ويرى ساري أن كريستيان إريكسن لاعب توتنهام أكثر صفقة تناسب يوفنتوس، حيث لم يتبق في عقده مع السبيرز سوى عام واحد، وهو متحمس لخوض تحد جديد، وهو أيضاً ضمن خيارات الريال بديلاً لفشل صفقة بوغبا.
 
 
كما أن نيكولو زانيولو نجم روما، كان على رادار يوفنتوس، لكنه لا يزال صغيراً (20 عاماً) ما يبعده عن أولويات السيدة العجوز في الفترة الحالية.
 
ويبحث يوفنتوس عن التخلص من الثلاثي غونزالو هيغواين وبليز ماتويدي وسامي خضيرة، قبل إبرام أي صفقات جديدة.
 
يذكر أن الفريق المدريدي الأشهر، كان وضع بوغبا وإريكسن ويمتلك إيسكو ضمن صفوفه، في قائمة طلباته، وهم الثلاثة الذين يرشحهم ساري للانضمام إلى اليوفي، ليتجدد الصراع بين البيانكونيري والملكي مجدداً، ولكن هذه المرة بشكل غير مباشر، بعد خطفهم للبرتغالي رونالدو الصيف الماضي، مما سبب ضربة قاصمة للفريق الأبيض العريق.
 

الأهلي يهزم الزمالك في قمة الدوري المصري، ومرتضى منصور يقيل الجهاز الفني
 
 
خسارة الزمالك أمام الأهلي في ختام مباريات الدوري المصري
فيما قرر مجلس إدارة الزمالك إقالة الجهاز الفني
حقق فريق الأهلي، الأحد، 28 يوليو/تموز الفوز على غريمه التقليدي الزمالك بهدف دون رد، في ختام مباريات الدوري المصري الممتاز لكرة القدم لموسم 2018/2019.
 
خسارة الزمالك أمام الأهلي في ختام مباريات الدوري المصري
وقد قدم الفريقان أداءً متوسطاً في الشوط الأول، ولم يهدد اللاعبون المرميين بشكل كبير.
 
وفي الشوط الثاني، زادت الفرص من الأهلي حتى نجح في التقدم بهدف التونسي علي معلول في الدقيقة 59 من زمن المباراة.
 
بعد الهدف، كثف الزمالك ضغطه على الأهلي وشكل خطورة كبيرة وأهدر العديد من الفرص السهلة ولكن لم ينجح في التعادل.
 
وشهدت المباراة طرد أحمد سيد زيزو لاعب الزمالك في الدقيقة 90+5 من زمن اللقاء، بعد أن قام بدفع حكم المباراة.
 
بهذه النتيجة، يتصدر الأهلي المسابقة برصيد 80 نقطة بفارق 8 نقاط عن الزمالك، وتأهلا لدوري أبطال إفريقيا الموسم المقبل. 
 
فيما قرر مجلس إدارة الزمالك إقالة الجهاز الفني
وقد قرر مجلس إدارة الزمالك برئاسة المستشار مرتضى منصور، إقالة الجهاز الفني الحالي، بقيادة خالد جلال، بعد الخسارة من الأهلي وضياع بطولة الدوري العام.
 
وحسبما نشر موقع «المصري اليوم» فقد أعلن مرتضى منصور، بأنه سوف يتم التعاقد مع مدير فني أجنبي لقيادة الفريق خلال الموسم الجديد خلال أسبوع. كما قرر مجلس الزمالك، عرض محمد إبراهيم لاعب وسط الفريق للبيع.
 
من جانبه أعرب التونسي علي معلول، الظهير الأيسر للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، عن سعادته بالفوز اليوم على الزمالك بهدف دون رد في المباراة التي جمعت الفريقين اليوم في ختام مشوار مسابقة الدوري الممتاز.
 
وحسب المصري اليوم، أضاف: «التسجيل في ‘الديربي’ أمر مهم، وهدية للجماهير ولكن في النهاية حققنا الهدف الرئيسي بالفوز على الزمالك، اليوم، وتأكيد جدارتنا بحصد مسابقة الدوري للموسم الرابع على التوالي.»
 
وأوضح معلول، أن شخصية الأهلي تظهر في الأوقات الحاسمة، مؤكداً أن ‘روح الفانلة الحمراء’ كانت كلمة السر في الانتصارات الأخيرة والاحتفاظ بالدوري، وإحرازه للمرة رقم 41 في تاريخ النادي.
 
وذكر لاعب الأهلي، أن الفوز على الزمالك في الجولة الأخيرة من الدوري يبقى بمثابة خير ختام للمسابقة، ونقطة انطلاق للفوز بدوري الأبطال، والاستعداد بقوة للموسم الجديد.
 
 

في ذكرى وصوله.. 6 أرقام ميزت مسيرة أغويرو الاستثنائية مع مانشستر سيتي

 
 
لم يكن أحد يتوقع على الإطلاق أن يكون انتقال الأرجنتيني سيرجيو أغويرو من أتلتيكو مدريد إلى مانشستر سيتي في صيف 2011 قبل 8 أعوام في مثل هذا اليوم بالتمام والكمال، استثنائياً في مسيرته ومسيرة الفريق المعدل بعد أن اشتراه ملاكه الإماراتيون وضخوا فيه أموالاً كثيرة ليسيطر على الألقاب والبطولات في إنجلترا وأوروبا.
 
صفقة كلفت خزينة الفريق السماوي، فقط 40 مليون يورو، ولكنها جنت الثمار أضعافاً لهذا الرقم خلال الـ8 سنوات التي قضاها الكون داخل ملعب الاتحاد، ليسطر تاريخاً من ذهب عبر عصور السيتيزن.
 
ولذلك نستعرض في الآتي، أبرز 6 أرقام حطمها أغويرو في مسيرته مع السيتي، وأيضاً رقمين استعصيا عليه حتى الآن ومنتظر تحقيقهما في المواسم القادمة.
 
 
أغويرو التاريخي
 
أصبح المهاجم الأرجنتيني هو الهداف التاريخي لمانشستر سيتي عبر عصوره، برصيد 231 هدفاً وبفارق 54 هدفاً عن أقرب منافسيه ريتشارد بروك الذي لعب مع السيتي في الفترة ما بين 1927 إلى 1940.
 
احتل الكون المركز السادس في قائمة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز إجمالاً برصيد 164 هدفاً، في القائمة التي يحتل قمتها الإنجليزي آلان شيرار برصيد 260 هدفاً.
 
تصدر أغويرو هدافي الجيل الحالي من اللاعبين في البريميرليغ، بنفس رصيده التهديفي السابق، وبفارق 39 هدفاً عن أقرب ملاحقيه، هاري كين مهاجم توتنهام صاحب الـ125 هدفاً.
 
 
كما أصبح المهاجم الفذ، الهداف التاريخي لمانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا برصيد 32 هدفاً في 54 مباراة لعبها في البطولة طوال مسيرته مع السيتيزن.
 
فيما يعد هو اللاعب الوحيد المتبقي من الجيل المتوج بأول ألقاب السيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2011/2012، بجانب الإسباني صانع الألعاب دافيد سيلفا.
 
ويعتبر نادي تشيلسي هو المحبب لأغويرو من أجل زيارة شباكه في البريميرليغ، حيث يعد أكثر نادٍ سجل في مرماه الكون بالمسابقة، برصيد 10 أهداف.
 
 
أرقام يقترب أغويرو من تحطيمها
 
اقترب أغويرو من معادلة رقم الإنجليزي واين روني مهاجم مانشستر يونايتد السابق، في عدد ألقاب الدوري الإنجليزي الفائز بها برصيد 5 ألقاب، حيث يتساوي حالياً مع زميله السابق في الفريق فينسينت كومباني والإيفواري ديديه دروغبا مهاجم تشيلسي السابق، برصيد 4 ألقاب، وربما يعادل روني بالموسم القادم في هذا الرقم المميز.
 
أما الرقم الثاني الذي استعصى عليه حتى الآن، هو عدد مرات التتويج بلقب لاعب العام في السيتي، حيث ناله مرتين فقط، ويحتاج إلى مرتين أخريين لمعادلة الرقم الأفضل للمدافع الأيرلندي ريتشارد دان لاعب السيتي السابق والذي يعتلي تلك القائمة بـ4 مرات.
 
 
ا
 
حيرة كبيرة بالميركاتو.. لوكاكو تائه جديد في «بلاد البيتزا» بين عملاقي الكالتشيو
 
 
باتت أيام البلجيكي الدولي روميلو لوكاكو مهاجم مانشستر يونايتد العملاق، معدودة في مسرح الأحلام، وذلك بعد أعلن رغبته الواضحة في الرحيل عن الفريق هذا الصيف ومغادرته لمعسكر اليونايتد الإعدادي، من أجل حسم مصيره في الميركاتو والانتقال لخطوته المقبلة، بين عملاقي الكالتشيو إنتر ميلان الساعي لضمه والأقرب له ومؤخراً يوفنتوس، الذي انضم للصفقة وزاحم النيراتزوري على ضمه، ليصبح المهاجم البلجيكي في حيرة من أمره، بين العملاقين والبقاء مع يونايتد.
 
فبعد أن غاب عن المشاركة في مباريات اليونايتد التحضيرية ببطولة الكأس الدولية للأبطال، أمام كل من إنتر ميلان وتوتنهام هوتسبير، إلا أن النرويجي أولي غونار سولسكاير، المدير الفني للمان يو، أكد أن غيابه يأتي بسبب إصابة تعرض لها اللاعب مؤخراً، وأكد استمراره مع الفريق.
 
وبالرغم من تصريحات سولسكاير، إلا أنه يبدو أن غياب لوكاكو يأتي بسبب اقترابه من مغادرة الفريق، ورغبة المدرب في تجربة العناصر المتاحة له قبل انطلاق الموسم، ولذلك نرصد في الآتي رحلة لوكاكو بين الرحيل والبقاء والحيرة الكبيرة بالميركاتو.
 
مفاوضات البداية
 
أبدى نادي إنتر ميلان الإيطالي، رغبته في التعاقد مع لوكاكو في الصيف الجاري، في ظل الرغبة الملحة لأنطونيو كونتي المدير الفني الجديد للفريق، في ضمه وتدعيم خط هجومه بالمهاجم البلجيكي.
 
وعبر كونتي عن حبه وتقديره الشخصي للوكاكو، عندما صرح بأن البلجيكي قادر على تحسين فريق الإنتر في المستقبل، ليواصل المدرب ضغطه على إدارة النيراتزوري من أجل ضم المهاجم.
 
 
ويواجه الإنتر أزمة كبرى في خط الهجوم حالياً في ظل خروج ماورو إيكاردي، مهاجم الفريق الأساسي، من حسابات النادي في الفترة المقبلة، واقترابه من مغادرة النيراتزوري، بعد الأزمة الأخيرة بسحب شارة القيادة منه، والتي تسببت في صدع كبير بين النادي واللاعب.
 
ومع وجود لوتارو مارتينيز، المهاجم الوحيد حالياً بالفريق، يعيش إنتر أزمة هجومية، والتي ظهرت بشكل واضح في المباريات التحضيرية للفريق.
 
يوفنتوس يقطع الطريق
 
بدأ يوفنتوس في الصيف الماضي، سياسة تعاقدية جديدة بعدما أعلن مفاجأة مدوية بتعاقده مع كريستيانو رونالدو في الصيف الماضي، أتبعها بتعاقده مع ماتياس دي ليخت، المدافع الهولندي الشاب والمتألق في الفترة الأخيرة، في الصيف الماضي، بجانب ضم أدريان رابيو وآرون رامزي.
 
ولا يزال البيانكونيري يحاول ضم أفضل العناصر المتاحة على الساحة الكروية، لمحاولة الفوز باللقب العصي على النادي «دوري أبطال أوروبا»، والذي فشل يوفنتوس في تحقيقه منذ عام 1996.
 
 
ومع رغبة إنتر في ضم لوكاكو، دخل يوفنتوس في الصفقة محاولاً إفساد الأمر على الأفاعي، حيث ظهرت رغبة كبيرة من اليوفي في ضم لوكاكو.
 
ويبدو أن يوفنتوس يحاول بشتى الطرق قطع الطريق على إنتر ميلان، حتى كشفت تقارير صحفية بأن السيدة العجوز على استعداد للتضحية بباولو ديبالا، الجوهرة الأرجنتينية، لإقناع مانشستر يونايتد ببيع اللاعب.
 
حيرة لوكاكو
 
ومع رغبة إنتر ويوفنتوس في ضم لوكاكو، يبدو أن اللاعب يعيش حالياً أياماً صعبة، في ظل رغبة اثنين من عمالقة إيطاليا والعالم في ضمه.
 
ويبدو أن اللاعب سيفكر كثيراً قبل اتخاذ قرار بمغادرة يونايتد والانتقال لأحد أندية الدوري الإيطالي، فاللاعب يرغب في الانضمام لفريق ذي مشروع قوي ومنافس على الألقاب.
 
يوفنتوس من ناحية، هو المهيمن على البطولات المحلية تماماً في الكرة الإيطالية، بعدما استحوذ على لقب الإسكوديتو على مدار السنوات الثماني الأخيرة على التوالي، بجانب حصده ألقاب كأس إيطاليا والسوبر الإيطالي.
 
 
وبجانب ذلك يمتلك يوفنتوس طموحاً كبيراً، حيث يسعى جاهداً نحو الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا.
 
ومن ناحية أخرى، بدأ إنتر ميلان وضع مشروع جديد للفريق حيث بدأ بتعيين ماروتا مديراً تنفيذياً للنادي، ومن ثم تولى كونتي القيادة الفنية للفريق، في خطوات تشير إلى رغبة الإنتر في التغيير والعودة للواجهة مجدداً.
 
ورغم أن مشروع إنتر محفوف بالمخاطر نظراً للتجربة الجديدة، إلا أن الفريق قادر على العودة مرة أخرى في ظل التغييرات الجدية والمبشرة سواء في إدارة النادي أو الفريق، وهو ما يضع المهاجم العملاق في حيرة كبيرة لحسم مصيره.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً