نصف النواب ل«عزل ترامب» وبريطانيا تستدعي الجيش وإيران تتخذ خطوةً ثالثة

رئيس التحرير
2019.10.17 10:40

 أبدى أغلبية الأعضاء الديمقراطيين بمجلس النواب الأمريكي تأييدهم لبدء إجراءات عزل الرئيس دونالد ترامب. 

 
جاء ذلك حسب إحصاء أجرته وكالة أنباء أسوشييتد برس، السبت 3 أغسطس/آب 2019، لعدد أعضاء المجلس الذين يؤيدون ذلك الإجراء. 
 
أكثر من نصف الأعضاء مع التصويت لعزل ترامب
ذكرت الوكالة أن إجمالي 118 عضواً من أعضاء المجلس البالغ عددهم 235، أعلنوا تأييدهم لبدء التحقيق الذي يُفضي إلى إجراء تصويت بالمجلس على عزل الرئيس الأمريكي. 
 
وأشارت إلى أن هذه «النسبة المتزايدة ترجح تنامي الإحباط من سياسات ترامب». 
 
رئيسة المجلس موافقة لكن بشرط تورُّطه في تقصير كبير
يُذكر أن رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، قالت الشهر الماضي (يوليو/تموز)، إن مجلسها سيتخذ إجراءات لعزل ترامب، إذا ثبت «تورطه في تقصير كبير». 
 
يأتي هذا في الوقت الذي يُجري فيه مجلس النواب تحقيقاً حول ما إذا كان ترامب سعى لعرقلة العدالة في سياق تحقيق المحقق الخاص، روبرت مولر، حول علاقة حملته الانتخابية مع روسيا، خلال رئاسيات 2016 التي أوصلته إلى البيت الأبيض. 
 
الديمقراطيون مع عزل ترامب منذ أسابيع
في مطلع يونيو/حزيران 2019، أظهر استطلاع رأي أجرته شبكة CNN الأمريكية، زيادة كبيرة في تأييد الديمقراطيين لعزل ترامب، مقابل معارضة غالبية الأمريكيين لهذا الاحتمال. 
 
وبحسب وسائل إعلام أمريكية، فإنَّ عزل الرئيس يحتاج أغلبية الأصوات في مجلسي النواب والشيوخ. 
 
لكن كيف يتم العزل؟
تبدأ إجراءات العزل في مجلس النواب، الذي يناقش الأمر ويُجري تصويتاً على توجيه اتهامات إلى الرئيس، من خلال الموافقة على قرار بذلك أو الموافقة على بنود العزل بأغلبية بسيطة في المجلس المكون من 435 عضواً.
 
وإذا وافق المجلس على القرار تجري وقائع المحاكمة في مجلس الشيوخ. ويقوم أعضاء مجلس النواب بدور المدّعين، وأعضاء مجلس الشيوخ بدور هيئة المحلفين، ويرأس الجلسات كبير القضاة.
 
ويشترط الدستور الموافقة بأغلبية الثلثين في مجلس الشيوخ المكون من 100 عضو، على إدانة الرئيس وعزله. ولم يسبق قط أن حدث ذلك.
 
وقد وجّه مجلس النواب اتهامات إلى الرئيسين أندرو جونسون في 1868 وبيل كلينتون في 1998، لكنهما احتفظا بمنصب الرئاسة بعد تبرِئتهما في مجلس الشيوخ.
 
من يتولى الرئاسة في حال عزل ترامب؟
وفي حال إدانة مجلس الشيوخ لترامب، وهو أمر غير مرجح، يصبح نائب الرئيس مايك بنس رئيساً لما يتبقى من فترة رئاسة ترامب التي تنتهي في 20 يناير/كانون الثاني 2021.
 
 
إيران تعلن عن اتخاذها خطوةً ثالثة لتقليص التزامها بالاتفاق النووي
تخصيب اليورانيوم
توتر متزايد
قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم السبت 3 أغسطس/آب 2019، إن بلاده ستتخذ خطوةً ثالثة لتقليص التزاماتها بالاتفاق النووي، الذي أبرمته مع القوى العالمية في 2015.
 
وهددت إيران مراراً بأنها ستحدّ من التزامها بالاتفاق النووي على مراحل، بل وقد تنسحب منه نهائياً، ما لم تتوصل الأطراف المتبقية فيه إلى سبل لحماية الاقتصاد الإيراني من العقوبات الأمريكية. 
 
ونقلت وكالة أنباء مجلس الشورى الإسلامي الإيرانية عن الوزير ظريف قوله: «ستُنفذ الخطوة الثالثة في تقليص الالتزامات في الموقف الراهن».
 
وأضاف: «قلنا إنه إذا لم تنفذ الأطراف الأخرى (الاتفاق) بشكل كامل، إذاً فإن تنفيذنا سيكون بنفس النهج غير المكتمل. وبالطبع فإن كل تحركاتنا تتم ضمن إطار العمل (الخاص بالاتفاق)».
 
تخصيب اليورانيوم
وفي الشهر الماضي، هددت إيران بإعادة تشغيل أجهزة الطرد المركزي، ورفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 20% في تجاوز لحدود الاتفاق.
 
وقال مسؤولون إيرانيون إن من الممكن الرجوع عن كل الإجراءات التي اتخذتها طهران بشأن تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي، إذا أوفت الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق بالتزاماتها.
 
وضمن سلسلة العقوبات التي تفرضها أمريكا على إيران، أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية يوم الأربعاء الماضي، وزير الخارجية ظريف على قائمة الشخصيات ذات التصنيف الخاص لدى إدارة مراقبة الأصول الأجنبية. 
 
وأدانت وزارة الخارجية الإيرانية العقوبات الأمريكية على وزيرها، واعتبرتها «علامة على عجز إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب». 
 
توتر متزايد
وبموجب ذلك التصنيف، يتم تجميد الأصول المملوكة للأشخاص المدرجين في القائمة، ومنع الأمريكيين من التعامل معهم. 
 
ورداً على القرار، كتب ظريف عبر تويتر أن «المبرر الأمريكي وراء إدراجي (في قائمة العقوبات) هو أنني المتحدث الرئيسي باسم إيران حول العالم.. هل الحقيقة مؤلمة حقاً؟». 
 
وأضاف أن هذا الإجراء: «ليس له أي تأثير عليّ أو على عائلتي، حيث لا أملك أية ممتلكات أو مصالح خارج إيران. شكراً لكم على اعتباري تهديداً كبيراً لأجندتكم». 
 
وتصاعد التوتر مؤخراً بين إيران من جهة، والولايات المتحدة ودول خليجية حليفة لها من جهة أخرى؛ إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي المتعدد الأطراف، المبرم في 2015. 
 
واتخذت طهران تلك الخطوة، في مايو/أيار الماضي، مع مرور عام على انسحاب واشنطن من الاتفاق وفرض عقوبات مشددة على إيران لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجيها النووي والصاروخي. 
 
كما تتهم واشنطن وعواصم خليجية وخاصة الرياض، طهران، باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية «عدم اعتداء» مع دول الخليج.
 
بريطانيا تستدعي الجيش لمنع انهيار سد قد يغرق بلدة يعيش فيها الآلاف
 
 
 
 
تدخَّل الجيش البريطاني لمنع انهيار سدٍّ وسط إنجلترا، سيؤدي إلى إغراق بلدة بالكامل في حال فشلت الجهود لمنع حدوث ما هو أسوأ. 
 
وبدأت طائرة هليكوبتر عسكرية بريطانية برمي أكياس من الحصى، أمس الجمعة 2 أغسطس/آب 2019، على منحدر خارجي للسد الذي انهار جزء منه، وبات معرَّضاً لخطر الانهيار، وإغراق بلدة وايلي بريدج في منطقة ديربيشاير.
 
وتقوم الشرطة بإجلاء ما يزيد على ستة آلاف من سكان البلدة، وطلبت منهم اصطحاب حيواناتهم الأليفة وأي أدوية يحتاجونها معهم، بعد أن لحقت أضرار بالغة بالسد، بسبب الأمطار الغزيرة في الآونة الأخيرة.
 
 
Sky News
@SkyNews
 Watch as an RAF Chinook drops one-tonne sandbags on a collapsed dam wall holding back 1.3 million tonnes of water in Derbyshire.
 
Authorities have evacuated the near-by town as it remains "in real danger". Read the latest here: http://po.st/xmSJsU 
 
 Embedded video
271
4:17 AM - Aug 2, 2019
Twitter Ads info and privacy
146 people are talking about this
وزار رئيس الوزراء بوريس جونسون المنطقة مساء الجمعة، والتقى عدداً من السكان المتضررين وفرق الطوارئ. وقال: «حلَّقتُ فوق السد ويبدو مخيفاً جداً».
 
من جانبهم، قال مسؤولون إن السد الذي يحتجز نحو 300 مليون غالون من المياه معرَّض للانهيار، وهو ما يعرَّض حياة الناس للخطر.
 
ويضخ مهندسون حالياً المياه من أمام السد، لخفض المنسوب وتقليل الضغط على هيكله بما يسمح ببدء عمليات الإصلاح.
 
في حين أوضحت الشرطة أن عملية خفض منسوب المياه إلى مستوى أقل من المنطقة المتضررة في السد قد تستغرق عدة أيام.
 
 
وأصدرت وكالة البيئة البريطانية تحذيراً مشدداً من الفيضان في المنطقة، وجرى استدعاء خبراء من مؤسسة Canal and River Trust، لتقييم الأضرار التي لحقت بجدار السد، كما سدَّت بعض المنافذ المؤدية إلى نهر غويت؛ في محاولة لحماية البلدة. 
 
وقالت الشرطة في وقت سابق، إن احتمالات حدوث فيضانات بشكل كبير، ارتفعت بسبب الأضرار الناجمة عن الطقس السيئ، مضيفةً: «طلبنا من الناس اتخاذ ترتيبات بديلة للإقامة مع أصدقائهم أو عائلاتهم. إذا لم يتمكن أي شخص من توفير مكان للإقامة فسنعمل على إيوائه، ولكن تظل قدرتنا على ذلك محدودة للغاية».

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً