صحف اليوم 11/08/2019 يوم عرفة بين التسامح و"التسييس"والبريطانيه :ماهي الأهداف الجديدة للأسد

رئيس التحرير
2019.08.22 00:11

 تنعكس الخلافات السياسية العربية على موسم الحج

علقت صحف عربية على يوم عرفة الذي يقف فيه الحجاج على جبل عرفات لتأدية ركن الحج الأعظم.
 
واستذكر كُتّاب رأي وافتتاحيات صحف ما في هذا اليوم من معاني التسامح والحب ونبذ العنف والغلو والتطرف، وأنها معانٍ يجب أن تنتشر وتسود العالم.
 
من ناحية أخرى، انتقدت صحف قطرية ما تراه تضييقا من المملكة العربية السعودية على الحجاج القطريين و"تسييسا" لموسم الحج. وفي المقابل، انتقدت صحف سعودية دولة قطر متهمة إياها بالسعي إلى "تسييس" الحج لإحراج المملكة.
 
"رسالة إلى العالم"
تقول جريدة "الرياض" السعودية في افتتاحيتها: "يوم عرفة من أفضل أيام السنة عندنا معشر المسلمين، فهو يوم الرحمة والغفران والعتق من النار، وفضائله لا تعد ولا تحصى، ويوم عرفة الركن الأساسي في الحج، فمن دونه لا يتم الحج".
 
وتضيف أن يوم عرفة هو "يوم الغفران من الذنوب والخطايا والعتق من النار، وهو ما يرجوه كل مسلم على وجه البسيطة على وجه العموم، وخاصة في هذا اليوم المبارك".
 
 
وتقول "الأهرام" المصرية في افتتاحيتها: "يوم عرفة هو ملتقى عالمي ورسالة إلى العالم بوحدة المسلمين وسماحة الدين الإسلامي الذي يرفض الغلو والتطرف ويمقت كل المظاهر التي تدعو إلى التفرقة أو التمييز".
 
وتضيف أن "العالم الإسلامي أحوج ما يكون إلى روح يوم عرفة وإلى سماحة الإسلام كما هي على جبل عرفات".
 
وترى الجريدة أن يوم عرفة "دعوة للعيش المشترك والإخلاص في العبادة ونبذ العنف والفكر المتطرف".
 
ويقول عوني الداوود في "الدستور" الأردنية إن "خطبة الوداع خارطة طريق ومنهاج عمل إلى أن يرث الله الارض ومن عليها، نستذكرها في هذا اليوم المبارك، يوم الرحمة والمغفرة، يوم يتبعه عيد الأضحى المبارك، عيد تسمو فيه كل معاني التسامح والتصالح وصلة الرحم".
 
ويضيف أنه "ورغم كل الظروف والكروب والخطوب التي تمر بها الامتان العربية والإسلامية، تبقى للعيد فرحته وبهجته وعظته التي نستمد منها ما يعيننا جميعا على مواجهتها نحو مستقبل أفضل".
 
ويقول إبراهيم محمد باداود في جريدة "المدينة" السعودية: "يجتمع في هذا اليوم الملايين من المسلمين في مكان واحد وفي وقت واحد ومن مختلف أنحاء العالم في أعظم مشهد للمساواة فلا فرق بين غني وفقير أو أبيض أو أسود أو رجل أو امرأة، فالجميع جاء ليسأل الله الرحمة والمغفرة والعتق من النار".
 
ويقارن ناجح إبراهيم في "الشروق" المصرية بين موعظة الجبل التي ألقاها السيد المسيح من فوق جبل طابور بالجليل وخطبة الوداع التي ألقاها النبي محمد من فوق جبل عرفات وما في الخطبتين من دعوة للتسامح ونبذ العنف.
 
ويقول: "أعظم نصيحة في موعظة الجبل: طوبى لصانعي السلام فإنهم أبناء الله يدعون، وأعظم نصيحة للرسول في حجة الوداع: اتقوا الله في النساء، وقوله: إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا".
 
ويرى الكاتب أن "الحج هو تذكير وتذكر بهذه الأسرة الإبراهيميمة العظيمة التي يمكن أن يجتمع أبناء الأرض جميعا على محبتها والاقتداء بها والسير على نهجها".
 
"تسييس الحج"
يجتمع ملايين الحجاج من أنحاء العالم لأداء مناسك الحج
وتطرقت "الشرق" القطرية في افتتاحيتها أمس إلى ما سمته "الإجراءات التعسفية وغير المبررة التي اتخذتها السعودية، وكذا إصرارها على تسييس الحج وإقحام الخلافات السياسية في زيارة الأماكن المقدسة، تعد سابقة خطيرة وتؤثر على مصداقية المملكة فيما يتعلق بالأماكن المقدسة التي يحج إليها ملايين المسلمين سنويا".
 
يقول أحمد حسن الشرقاوي في جريدة "العرب" القطرية إن القطريين والمقيمين في قطر لهم مشاعر خاصة في هذا اليوم "فهم محاصرون منذ ثلاث سنوات، والسلطات السعودية التي تتحكم في المنافذ البرية والبحرية والجوية التي يتم منها الوصول إلى مناطق أداء الركن الخامس في الإسلام تمنعهم من الوصول إليها، وحتى من يصل منهم بطرق ملتوية ومكلفة لا يأمن على نفسه وأهله خلال فترة الحج".
 
ويضيف: "السلطات السعودية منذ فرضت الحصار الظالم على دولة قطر قبل ثلاثة أعوام... لا تتعامل مع بعثة الحج القطرية ولا مع شركات تنظيم الحج والعمرة في قطر".
 
من ناحية أخرى، يقول عبد الرحمن المرشد في جريدة "سبق" السعودية: "يعلم الجميع أن السعودية لم تدخر جهدًا في سبيل تذليل العوائق كافة أمام الحجاج القطريين من خلال الروابط المعلنة للتسجيل في الحج، أو من خلال إرسال طائرات في العام الماضي لنقل الحجاج من إخواننا القطريين. وجميع هذه التحركات رفضتها الدوحة، وحجبت الروابط بقصد إحراج السعودية؛ وهو ما يتعارض مع أبسط مبادئ الأخوَّة الإسلامية التي تتطلب عدم ربط السياسة بالحج".
 
وتحت عنوان "محاولات خبيثة لتسييس الحج"، ينتقد جبريل العبيدي في "الشرق الأوسط" اللندنية ما يراه "محاولات قطر وإيران وغيرهما تسييس الحج ومحاولة تدويله، فقد سبقهم في هذا جماعات انقضت واندثرت".
 
ويقول إن "تسييس الحج أو المشاعر المقدسة، منهج إيراني تتبعه دويلة قطر، في محاولة خبيثة، لابتداع الإدارة الدولية للحرمين الشريفين؛ الأمر الذي يعتبر اعتداءً على السيادة الوطنية لأراضي المملكة العربية السعودية".
 
ويضيف: "فمحاولات إيران وتابعتها قطر سلب المملكة العربية السعودية حقها في إدارة الحج، هي محاولات افتعال أزمات سياسية، لا ينفك النظام الإيراني عن افتعالها ويرددها معه النظام القطري، وهي محاولات هدفها تعطيل الحج".
صنداي تايمز: المستشفيات والماء...الأهداف الجديدة للأسد
 
مستشفى مدمر في إدلب
ققل اهتمام الصحف البريطانية الصادرة الأحد بالشأن العربي والشرق اوسطي، لكن من بين القضايا التي تناولتها تقرير عن استهداف نظام الرئيس السوري بشار الأسد للمستشفيات، وبحث الرئيس التركي طيب رجب أردوغان ضرب قوات حليفة للولايات المتحدة.
 
البداية من صحيفة صنداي تايمز، ومقال لديفيد نوت، وهو طبيب جراح ومؤلف لكتاب "طبيب حربي"، والمقال بعنوان "المستشفيات والماء...الأهداف الجديدة للأسد".
 
ويقول نوت إن "أخطر مكان يمكن أن تكون فيه في إدلب هو المستشفى، هذه هي الحقيقة المخيفة التي قالها لي أطباء، عندما كنت في شمال سوريا منذ أيام لأعلم الجراحين كيفية علاج الإصابات التي تتسبب فيها الانفجارات والقنابل، وعلاج الإصابات الناجمة عن طلقات الرصاص".
 
ويقول نوت إنه منذ ابريل/نيسان شنت القوات الحكومية السورية والمقاتلات الروسية هجمات على 46 مستشفى. ويضيف أن إحداثيات مواقع هذه المستتشفيات تم إعطاؤها للأطراف المتحاربة، وهو ما يعني أن هذه الهجمات متعمدة.
 
ويقول نوت إن الأمر لا يقتصر على المستشفيات، فقد تم استهداف ثماني محطات لضخ المياه، وهو ما تسبب في قطع المياه عن آلاف الأشخاص.
 
ويضيف الكاتب إن الحكومتين السورية والروسية تنفيان استهداف المستشفيات، ويقولون إنهم يستهدفون فقط الإرهابيين، ولكن "هذه ليست الحقيقة التي عرفتها من الجراحين الذين قابلتهم في الدورة التدريبية المكونة من ثلاثة أيام التي قدمتها لهم في محاولة للسيطرة على الاوضاع التي يتفاقم سوءها".
 
ويقول إن الأطباء يشعرون بالقلق البالغ إزاء سلامتهم وسلامة المرضى. ويضيف أنه كما كان الحال في حلب عام 2016، عندما استعادت القوات الحكومية السيطرة على المدينة، قال الأطباء فإن أخطر مكان يمكن أن تكون فيه هو المستشفى.
 
ويضيف أن إدلب يعيش فيها نحو 3.5 مليون مدني، جاء الكثير منهم من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في الأعوام القليلة الماضية في اتفاقات محلية للهدنة بعد أن دمرت منازلهم.
 
ويضيف أن هؤلاء النازحين عالقين الآن بين قصف النظام وهجمات تحالف جماعات المعارضة المسلحة المعروف باسم هيئة تحرير الشام. ومنذ إبريل/نيسان استهدفت الطائرات الروسية والسورية المنطقة، بينما قصفت الجماعات الجهادية المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.
 
وينقل الكاتب عن "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، ومقره بريطانيا، قوله إنه في الفترة بين أريل/نيسان ويونيو/حزيران فإن الحكومة السورية وحلفاءها الروس قتلوا 614 مدنيا و483 من مقاتلي المعارضة المسلحة، بينما أدت هجمات المعارضتة المسلحة إلى وقتل 50 مدنيا و437 من القوات الحكومية.
 
ويختتم نوت مقاله قائلا إن "ما قد نشهده هو مذبحة لـ 3.5 مليون شخص للقضاء على 20 ألف جهادي بينهم".
 
اقتصاد بريطانيا بعد بركسيت
وننتقل إلى صحيفة صنداي تلغراف، التي تتناول الاقتصاد البريطاني بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي (بركسيت). وتقول الصحيفة إن الثقة في الاقتصاد هي العامل الرئيسي في نجاح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي، وإنه إذا سمع الناس الكثير من الشائعات السلبية عن الاقتصاد، فإن المخاوف قد تتحول إلى حقيقة، وتتسبب في إبعاد المستثمرين وتؤدي إلى عزوف المستهلكين عن الشراء.
 
وتضيف الصحيفة إنه يجب نشر بيانات صحيحة عن الاقصاد البريطاني تخبر العالم أن اقتصادها قادر على التعامل والعمل بكفاءة بمفرده دون الاتحاد الأوروبي.
 
أردوغان والأكراد حلفاء الولايات المتحدة
وفي صحيفة صنداي تلغراف نطالع تقريرا للويز كاليغان من غازي عنتاب في تركيا بعنوان "اردوغان يبحث ضرب حلفاء الولايات المتحدة".
 
وتقول الكاتبة إنه من موقعه في تركيا، بالقرب من الجبهة في شمال سوريا، يمكن لأبو شمسي النظر إلى الأراضي المعادية، في قرية عمه الواقعة على الضفة الأخرى من الفرات. وعلى بعد مسافة قليلة تقع مدينة منبج،
 
وتضيف أن أبو شمسي، كغيره من أبناء وحدته في الجيش السوري الحر، لم يعد إلى منزله وقريته منذ أعوام. ويسيطر على منبج تحالف قوات سوريا الديمقراطية، الذي يناصبها "الجيش السوري الحر" العداء.
 
وقال أبو شمسي للكاتبة "إنهم أسوأ من داعش". وتقول الكاتبة إن العداء والكراهية متبادلان، فلطالما أدلى تحالف قوات سوريا الديمقراطية بالتعليق ذاته عن الجيش السوري الحر.
 
وتقول الكاتبة إن هذا العداء المتبادل بين الجانبين كاد أن يؤدي إلى نزاع بين الولايات المتحدة وتركيا، حليفتها في حلف شمال الأطلسي، على الحدود السورية الأسبوع الماضي.
 
وتقول الكانبة إن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاعون) مول وسلح الجماعتين في الماضي، ولكنها الآن تدعم قوات سوريا الديمقراطية، التي لعبت دورا بارزا في التغلب على تنظيم الدولة الإسلامية العام الحالي.
 
وتدعم تركيا، التي تنظر إلى تحالف قوات سوريا الديمقراطية على أنها منظمة كردية إرهابية، الجيش السوري الحر.
 
وتقول الكاتبة إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إنه سيشن عملية عسكرية في شمال سوريا لإبعاد قوات سوريا الديمقراطية عن الحدود الجنوبية لتركيا.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل