علماء التاريخ:كليوباترا تغمس أشرعة مركبها ب"شانيل 5" ليسبقها عبيرها إلى حبيبها

رئيس التحرير
2019.10.15 14:42

 كليوباترا-  امواج- بي بي سي - ديلي ميل:JOE PINKSTONE FOR MAILONLINE

Atlas Obscura-- التايمز وعن نفس الموضوع كتب توم نويلز
Aftel, a perfumer in Berkeley, California   - Professor Littmanv روبرت لتمان وماندي أتفيل أخصائية العطور لدى "بيركلي" في كاليفورنيا
Two University of Hawaiʻi at Mānoa professors recreated Cleopatras ancient perfume for display in a National Geographic exhibit from the finds at Tell-el Timai in Egypt
The perfume is now on display at the National Geographic Museum exhibit in Washington, D.C.
الى عالم العطر، والتاريخ وسحر كليوباترا الذي لا ينضب إلهامه،فكيف أن تتنشق عطراً لم يشمه أحد منذ 2000 عام

فلطالما كان للعطر سحره الخاص، وعطر شانيل 5 مثال واضح ال..علماء يعيدون خلطة عطر كليوباترا باستخدام وصفة عمرها 2012 عام: وهي رائحة الملكة المصرية القديمة كليوباترا ومابعدها "التي تعتمد على مكونات من المر" وكانت تشكل من مزيج لاذع من النر وثمرة الهيل وزيت الزيتون والقرفة .
الحفريات التي اجريت منذ عقد من الزمن بالقرب من القاهرة كشفت ان الوصفة السميكة واللزجة والمصنوعه من مكونات  من المر والهيل وزيت الزيتون والقرفة.
القصه بالتفاصيل كيف كانت رائحة فاتنة مصر؟
لاشك اننا امام موضوع لطيف عن أشهر فاتنات التاريخ، كليوباترا، في صحيفة التايمز، يقول كاتب المقال :إن العلماء تمكنوا من إعادة تركيب عطر يعتقدون أن كليوباترا كانت تتعطر به، وذلك بعد أن كانت حفريات في موقع مدينة تيموس الفرعونية كشفت عام 2012 عما يظن الخبراء أنه بيت صانع عطور من تلك الفترة.
 
واستخدمت البقايا التي عثر عليها في القوارير وبمساعدة صيغ عطور وجدت في نصوص تعود إلى تلك الحقبة في تركيب عطر يعتقد أنه كان يحظى بشعبية كبيرة آنذاك.
 
وتقول الصحيفة إن عطور ذلك الزمان لم تكن سائلة وشفافة كما هي اليوم، وإنما مراهم ثخينة ومشبعة بالتوابل، ومعدة بحيث تظل رائحتها تفوح من الجسم لوقت طويل.
 
وهذه ليست المرة الأولى، كما تذكر الصحيفة التي يعاد فيها تركيب عطور مشاهير من التاريخ، فسبق أن تمكن العلماء من تركيب الكولونيا التي صنعت خصيصاً لنابليون خلال فترة نفيه في جزيرة هيلينا.
وتشير الصحيفة إلى تراجع أهمية الرائحة في الثقافة الغربية اليوم، لدرجة أن دراسة جديدة أظهرت أن نصف المراهقين لو خيروا بين فقدانهم حاسة الشم أو كمبيوتراتهم المحمولة (لابتوب)، لاختاروا الأول مضحين بحاسة الشم.
 
وفي التايمز وعن نفس الموضوع كتب توم نويلز أن الكثير من علماء التاريخ حاولوا تحديد شكل كليوباترا ومدى جمالها، ولكن عدداً أقل بكثير تساءل عن رائحتها.
 
ويقول نويلز إن فريقاً من علماء الآثار وخبراء العطور تمكنوا من تركيب عطر، يقولون إنه كان بمثابة "شانيل 5" في ذلك الزمن، وأن ملكة مصر القديمة ساحرة الجمال من المحتمل أنها تعطرت به.
 
ويذكر الكاتب الأسطورة التي تقول بأن كليوباترا قبل إبحارها لزيارة مارك أنطونيو في طرسوس،(ساحل طرطوس السوري) تعمدت غمس أشرعة مركبها الملكي الذهبي بالعطر بحيث تصل رائحة عبيرها إلى الشاطئ قبل أن وصولها الفعلي بوقت طويل.
 
وعثر على وصفة العطر بعد عقد كامل من الحفريات التي قام بها فريق من علماء الآثار من جامعة هواي في موقع في شمال القاهرة يدعى تل التيماي، وهو موقع مدينة تيموس الفرعونية التي بنيت عام 4500 قبل الميلاد.
 
إلا أن هذه الاكتشافات لا يمكن الجزم بصحتها، فكما ينقل الكاتب عن ماندي أتفيل أخصائية العطور لدى "بيركلي" في كاليفورنيا والتي ساهمت عام 2005 في إعادة تركيب عطر لمومياء طفل فمن الأرجح أن كليوباترا كان لديها العطّار الخاص بها، والذي يصنع لها عطرها الخاص، برائحة مميزة، وتضيف أتفيل "لا أعتقد أبداً أن أحداً يعلم بالتأكيد ما الذي كانت تستخدمه".
 
ولكن يبقى الأمر كما يقول روبرت ليتمان، أحد العلماء الذين أعادوا تركيب ما يقولون إنه عطر كليوباترا "المثير هنا أن تتنشق عطراً، لم يشمه أحد طوال 2000 عام".
 
كيف توفيت كليوباترا ومارك أنتوني؟
 في 41 قبل الميلاد، كان مارك أنتوني في نزاع مع ابن يوليوس قيصر بالتبني أوكتافيان، الذي كان يعرف باسم حرب أنتوني وأوكتافيان على خلافة القيادة الرومانية.
في 31 قبل الميلاد، جمع مارك أنتوني وكليوباترا بين الجيشين لمواجهة أوكتافيان في معركة بحرية في أكتيوم، على الساحل الغربي لليونان.[أكتفين] انتصر في المعركة وهربت كليوباترا ومارك أنتوني إلى مصر ولكن أوكتافيان طاردهم واستولى على الإسكندرية في 30 قبل الميلاد.
  مارك أنتوني عاد لانهاء حياته  واختارت كليوباترا نفس المسار، وهو الانتحار في 12 أغسطس 30 قبل الميلاد.
حياة أنتوني وكليوباترا الدرامية كانت هي موضوع مسرحية شكسبير (أنتوني وكليوباترا) وظهرت في ملحمة طويلة لمدة أربع ساعات من بطولة إليزابيث تايلور التي لعبت دور كليوباترا وريتشارد بيرتون في دور مارك أنتوني
والملكة كليوباترا السابعة والمعروفة باسم كليوباترا هي آخر ملوك الأسرة المقدونية، التي حكمت مصر منذ وفاة الإسكندر الأكبر في عام 323 قبل الميلاد، وحتى احتلال مصر من قِبَل روما عام 30 قبل الميلاد.
كانت كليوباترا ابنة بطليموس الثاني عشر . وقد خلفته كملكة سنة 51 ق.م مشاطرة العرش أخاها بطليموس الثالث عشر . وقد وصُفـت بأنها كانت جميلة وساحرة . على نقيض ماتبرزها الصور التي وصلت إلينا . أما الرجال الذين وقعوا في غرامها فقد أسرتهم بشخصيتها القوية الظريفة وبذكائها ودهائها .
 
وكانت دائمة النزاع مع شقيقها الذي انتهى بطردها من مصر . وكانت البلاد في ذلك الوقت مملكة تحت الحماية الرومانية ، والمصدر الرئيسي للقمح بالنسبة للشعب الروماني . وأقبل قيصر إلى مصر عقب هزيمة بومباي في فارسالوس سنة 48 ق.م ، فوجد الحـرب الأهلية ماتزال قائمة فيها . وكانت كليوباترا تحاول العودة إلى مصر ، فعمدت إلى الظهور فجأة أمام قيصر ملفوفة في سجادة - كما يزعمون - بحيث تستطيع التوسل إليه لمساعدتها في تحقيق غايتها للعودة إلى الحكم. وقد أسرته ، إما بمفاتنها ، أو بالمنطق الجلي بأنها ستكون حاكماً أفضل من شقيقها . وساعدها قيصر على التغلب على بطليموس الذي أغرق في نهاية المعركة.
 
وحكمت كليوباترا بضع سنوات . وفي سنة 40 ق . م كانت مملكتها جزءاً من نصيب الإمبراطوري الذي أصاب ماركوس انطونيوس عندما اقتسـم العالم الروماني مع كل من اوكتافيوس وليبيدوس بعد مصـرع يوليوس قيصر. وقد أحب ماركوس أنطونيوس كليوباترا ، وكلّفته علاقته الغرامية هذه فقدان حظوته في روما .
 
وانتهى أمر أنطونيوس بالانتحار إثر الهزيمة التي أنزلها به أوكتافيوس في معركة أكتيوم سنة 31 ق .م . فلما سمعت كليوباترا بالنبأ انتحـرت هي الأخرى.
مارك أنطوني أو مارك أنثوني أو ماركوس أنطونيوس كان قائداً وسياسياً وقنصلًا رومانيًّا-مصريًّا ولد بروما حوالي سنة 83 ق.م، ومات بالإسكندرية سنة 30 ق.م.تولى القنصلية سنة 44 ق.م ومرة أخرى 34 ق.م، أي في أواخر فترة الجمهورية، كان من أهم مساعدي يوليوس قيصر كقائد عسكري وإداري، تحالف إثر إغتيال قيصر مع أكتافيوس ولابيدوس مكونين التريومفيراتوس الثاني ، إنحلّ التريومفيراتوس سنة 33 ق.م. وأزيح لابيدوس عن ساحة الأحداث بينما أدت الإختلافات بين جايوس أكتافيوس وماركوس أنطونيوس إلى نشوب حرب أهلية سنة 31 ق.م، انتهت بهزيمة هذا الأخير وحليفته كليوباترا السابعة في معركة أكتيوم البحرية انتحر على إثرها ماركوس أنطونيوس وذلك سنة 30 ق.م.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً