تويتر تتدخل لإيقاف الهجوم الحكومي وصفقة سرية لتزويد إسرائيل الإمارات بطائرات تجسُّس و CNN: أنصار البشير حاولوا تهريبه ومقتل مسلح برازيلي بحافلة

رئيس التحرير
2019.11.17 08:40

أوقفت 200 ألف حساب.. تويتر تتدخل لإيقاف الهجوم على الحركة المؤيدة للديمقراطية في أبرز مدن الصين
عربي بوست
ترجمة
 
 
 
خرج الناس في مسيرة للمطالبة بالديمقراطية والإصلاحات السياسية في هونغ كونغ/رويترز
 
 
حظر جميع الإعلانات من المؤسسات الإعلامية التابعة للدولة
كشفت شركة تويتر عن «عملية إعلامية خطيرة مدعومة من الدولة» نشأت من داخل جمهورية الصين الشعبية (PRC) وتستهدف الحركة المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ. وحذفت 936 حساباً وأوقفت ما يقرب من 200 ألف حساب وجد تحقيق عنها أنها غير قانونية.
 
وقالت تويتر حسب صحيفة The Guardian البريطانية: «الأساليب السرية الاستغلالية ليس لها مكان في خدمتنا، فهي تنتهك المبادئ الأساسية التي قامت عليها شركتنا» .
 
وأصدرت الشركة أرشيفاً بالتغريدات والحسابات المخالفة، التي اتهم الكثير منها المتظاهرين بالعنف وبأن الحكومات الغربية تمولهم. وجاء في إحدى التغريدات المحذوفة: «لا نريدكم أيها المتطرفون في هونغ كونغ» .
 
حظر جميع الإعلانات من المؤسسات الإعلامية التابعة للدولة
بالإضافة إلى ذلك، قالت تويتر إنها تحظر جميع الإعلانات من المؤسسات الإعلامية التابعة للدولة. وقالت: «أي حسابات طالها التأثير ستتمتع بحرية مواصلة استخدام تويتر للدخول في محادثات عامة، ولكنها لن تستخدم منتجاتنا الإعلامية فحسب»، وأضافت أن الحظر لن ينطبق على المؤسسات المستقلة التي يموِّلها دافعو الضرائب.
 
وتجدر الإشارة إلى أن اضطرابات كثيرة سادت هونغ كونغ بسبب مشروع قانون أصبح معلقاً الآن كان من شأنه السماح بتسليم المشتبه بهم إلى الصين القارية لمحاكمتهم في محاكم تابعة للحزب الشيوعي. وتزايدت التظاهرات منذ ذلك الحين لتتحول إلى دعوات أشمل لتحقيق الديمقراطية.
 
وتمثل الاحتجاجات، التي بدأت في يونيو/حزيران الماضي، أحد أكبر التحديات التي يواجهها الرئيس الصيني شي جين بينغ، منذ توليه السلطة عام 2012.
 
وأعلنت الشركة أيضاً أنها لن تقبل أموالاً من أي «مؤسسات إعلامية خاضعة لسيطرة الدولة» في المستقبل، بما في ذلك مؤسسات مثل China Daily. ولا تنطبق قواعد الإعلان الجديدة على المؤسسات الإعلامية الحكومية الممولة من الضرائب مثل BBC أو PBS أو NPR أو CBC.
 
هذا وتكثف شركة تويتر جهودها لمواجهة الحسابات المزيفة والمعلومات المضللة قبل انتخابات 2020، بعد أن قررت الحكومة الأمريكية أن منصتها اُستغلت في حملة «منهجية» شنتها روسيا لتقويض انتخابات 2016.
 
وفي إطار هذه المحاولات للتدخل في الانتخابات، نشرت وكالة أبحاث الإنترنت الروسية (IRA)، وهي مركز يمثل جهات حكومية ويقع في سان بطرسبرغ، أكثر من 10 ملايين تغريدة تهدف إلى التأثير على السياسة الأمريكية بين عامَي 2013 و2018.
 
 
ويبدو من حينها أن بعض الدول الأخرى حاولت تبنِّي هذا النهج. ففي يونيو/حزيران، حذفت تويتر 4800 حساب مرتبط بالحكومة الإيرانية، وأربعة حسابات مرتبطة بالحكومة الروسية، و33 حساباً مرتبطاً بالحكومة الفنزويلية.
 
وبعد كشف تويتر عن الحملة الصينية، الإثنين، قالت شركة فيسبوك إنها حذفت 7 صفحات و3 مجموعات و5 حسابات تابعة لشبكة صغيرة نشأت في الصين وتركز على هونغ كونغ.
 
قالت فيسبوك: «نعمل بدأب لاكتشاف هذا النوع من الأنشطة وإيقافها؛ لأننا لا نريد أن تُستغل خدماتنا للتلاعب بالناس» .
 

وجدير بالذكر أن فيسبوك تعرضت أيضاً لانتقادات شديدة حول استغلال منصتها في حملات التضليل؛ إذ وصل المحتوى المدعوم من روسيا إلى ملايين الأمريكيين على الفيسبوك خلال وبعد الانتخابات الرئاسية لعام 2016. ودفعت فيسبوك غرامة بقيمة 5 مليارات دولار في الولايات المتحدة في يوليو/تموز، بسبب خرق مؤسسة كامبريدج أناليتيكا للمنصة الذي تضمن حملات تلاعب استهدفت بعض المستخدمين البالغ عددهم 185 مليوناً في كندا والولايات المتحدة. وكانت هذه الغرامة أكبر عقوبة لانتهاك الخصوصية في تاريخ الولايات المتحدة 

 

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، نقلاً عن تقرير لمكتب المحاماة «Appleby»، إن الإمارات وقَّعت عقداً بمليارات الدولارات مع إسرائيل، من أجل الحصول على طائرات تجسس متطورة.

 
وأوضحت الصحيفة، الثلاثاء 20 أغسطس/آب 2019، أن هذه الصفقة السرية «بدأ العمل على نسجها منذ 10 سنوات، ووصلت قيمتها إلى نحو 3 مليارات دولار» .
 
 وأضافت أن إسرائيل كانت الجانب السري فيها، عن طريق رجل الأعمال الإسرائيلي ماتي كوخافي، وأن الإمارات تسلَّمت بالفعل واحدة من تلك الطائرات.
 
وذكرت «هآرتس»، وفق وثائق مسرَّبة حصلت عليها، أن جزءاً من ثمن هذه الصفقة تم دفعه نقداً. وأشارت إلى ارتباط أسماء مسؤولين كبار في الإمارات بهذه الصفقة.
 
وأشار التقرير إلى أن الصفقة تشتمل على طائرتي تجسس، تم تزويد الإمارات بإحداهما قبل نحو عام. وبعد تركيب المنظومات فيها بدأت في الأسابيع الأخيرة القيام برحلات جوية، تمهيداً لتسليمها النهائي لجيش الإمارات في السنة المقبلة.
 
تطبيع الإمارات مع إسرائيل في أكثر من مجال
ويوم الخميس 15 أغسطس/آب 2019، كشفت صحيفة Wall Street Journal الأمريكية، عن اجتماعات سرّية عُقدت بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، للتنسيق من أجل مواجهة «الخطر الإيراني» .
 
وأوضحت الصحيفة الأمريكية، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين على اطِّلاعٍ على الدبلوماسية السرية، أنَّ إسرائيل والإمارات العربية المتحدة عقدتا اجتماعاتٍ سرية بترتيب من الولايات المتحدة الأمريكية، في الأشهر الأخيرة، لتبادل المعلومات وتنسيق الجهود، لمكافحة ما يراه البَلَدان تهديداً متزايداً تمثله إيران لكلٍّ منهما.
 
وتولَّى عقد هذه الاجتماعات بريان هوك، المسؤول الأعلى لشؤون إيران في وزارة الخارجية الأمريكية، وهي أحدث علامة على الإذابة المطردة للجليد الواقع بين إسرائيل ودول الخليج العربي، والتي نتجت إلى حدٍّ كبير عن عدائهما المشترك تجاه طهران، ومحاولاتها لنشر نفوذها الإقليمي.
 
وقال مسؤول أمريكي إنَّ الاجتماع الأول عُقد في ربيع هذا العام، بينما عُقد اجتماع آخر في الآونة الأخيرة، في حين تتعذَّر معرفة مواعيد ومواقع الاجتماعات غير المعلنة. وقال مسؤولون إنَّ وجودَهم كان معروفاً لعدد قليل من الناس داخل الحكومة الأمريكية.
 
وتجدر الإشارة إلى أنَّ لإسرائيل صلات دبلوماسية مع الدول العربية فقط من خلال مصر والأردن، إذ لا تزال الخلافات التاريخية قائمةً مع هاتين الدولتين، وكذلك الدول العربية الأخرى، خصوصاً حول الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني.
 

مقتل مسلح برازيلي احتجز العشرات في حافلة ركاب وأراد إحراقها
 
 
أعلن حاكم مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، ويلسون ويتسل، اليوم الثلاثاء 20 أغسطس/آب 2019، مقتل مسلحٍ احتجز 37 رهينة داخل حافلة ركاب، برصاص الشرطة.
 
ونقلت وكالة «أسوشييتد برس» الأمريكية عن ويتسل قوله إنه «تم إطلاق سراح الرهائن، بعد مرور أكثر من 4 ساعات على احتجازهم من قبل المسلح الذي هدد بحرق الحافلة». 
 
ولفت المصدر إلى أن المعتدي كان مسلحاً ببندقية وسكين عندما احتجز 37 شخصاً كانوا على متن حافلة على جسر مزدحم يربط بلدية ساو غونتشالو بمدينة ريو دي جانيرو (جنوب غرب).
 
وأظهر مقطع فيديو مصور لحظة قنص المسلح، حيث ظهر وهو يرمي على ما يبدو سترة بكمين طويلين، وبعدها بلحظات تعرّض لطلق ناري من قبل قناص فأرداه قتيلاً. 
 
 
Anon Candanga💥🌍🌎🌏
@anon_candanga
 Brazil: Armed man holding 37 people on bus hostage #shotdown by sniper in #RioDeJaneiro
 
 Embedded video
5
7:00 AM - Aug 20, 2019
Twitter Ads info and privacy
See Anon Candanga💥🌍🌎🌏s other Tweets
وقبل الإعلان عن مقتل المسلح، قالت الشرطة البرازيلية إن المفاوضات جارية معه للإفراج عن الرهائن المحتجزين منذ الساعة (08:30 بتوقيت غرينيتش) من صباح الثلاثاء.
 
وأوضحت أن الرهائن أبلغوهم بأن المسلح سكب البنزين في الحافلة وهدد بحرقها، مشيرة إلى أن الأخير عرّف نفسه لهم على أنه شرطي، فيما لم يتم بعد التأكد من صحة ذلك.
 
كما لفتت إلى أن المسلح لم يقدم أي طلبات محددة، مرجحة أنه يعاني من «مشاكل نفسية».
 
 
CMF Global Risk
@CMF_GlobalRisk
 Police in Rio de Janeiro reports a sniper has taken down an armed man who took 37 people hostage on a bus. #brazil #police #hostage #security #terrorism #tactical
 
View image on TwitterView image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter
2
7:13 AM - Aug 20, 2019
Twitter Ads info and privacy
See CMF Global Risks other Tweets

CNN: أنصار البشير حاولوا تهريبه من سجنه المُحصن بعدما اقتحموه
 
 
 
نقل البشير إلى «منزل آمن»
محاكمة البشير
حاول أنصار للرئيس السوداني المعزول عمر البشير تهريبه من محبسه في سجن كوبر المعروف عنه أنه شديد الحراسة، وفقاً لما ذكرته شبكة Cnn الأمريكية، اليوم الثلاثاء 20 أغسطس/آب 2019. 
 
وقالت الشبكة إنها اطلعت على تقرير للشرطة السودانية، جاء فيه أن أنصار البشير عملوا على محاولة تهريبه في يونيو/حزيران الماضي، لكن محاولتهم باءت بالفشل، الأمر الذي دفع السلطات لفرض تدابير أمنية مشددة. 
 
وقال محامي الرئيس المعزول هاشم أبوبكر الجعلي في تصريحات لـ Cnn، إن «البشير ليس له أي دور في هذه المحاولة»، وأضاف: «التقينا به مرتين منذ اعتقاله ولم يشر حتى إلى هذه المحاولة المزعومة، ولم تتهمه أي سلطة بأي تورط».
 
ومنذ محاولة التهريب، تم تعزيز الإجراءات الأمنية حول البشير، كما ظهر في أولى جلسات محاكمته عندما إلى المحكمة في معهد العلوم القضائية والقانونية برفقة قافلة من المركبات العسكرية مزودة برشاشات ثقيلة. 
 
وأوضح محامي البشير أنه تم نقل المحاكمة إلى المعهد؛ لأنه قريب من سجن كوبر وتأمينه أسهل.
 
نقل البشير إلى «منزل آمن»
وجاء في تقرير الشرطة السودانية أنه «في يوم 4 يونيو/حزيرن 2019، حاولت عناصر مارقة اقتحام السجن بهدف إطلاق سراح البشير وأعضاء آخرين من نظامه من السجن»، حسبما جاء في تقرير للشرطة.
 
وفي ذلك الوقت، كانت العاصمة الخرطوم مغلقة، حيث قبلها بيوم سقط عشرات القتلى عندما أطلق الجنود النار لفضّ اعتصام المعارضة، وتواجه المتظاهرون مع قوات شبه عسكرية في شوارع الخرطوم، ما جعل المدينة في توقف تام.
 
واستغلالاً لهذه الفوضى وعدم الاستقرار، تقدم أنصار للبشير إلى سجن كوبر في محاولة لإطلاق سراح الزعيم المعزول، ولكن تم التصدي لهم، بحسب تقرير الشرطة الذي نقلت عنه الشبكة الأمريكية. 
 
وأضافت Cnn أنه بعد محاولة تهريبه الفاشلة تم نقل البشير إلى «منزل آمن» على ضفاف نهر النيل في جزء راقٍ من الخرطوم ليس بعيداً عن مقر الرئيس السابق. وكان «المنزل الآمن»، الذي أحاطته قوات الأمن، في يوم من الأيام منزل رئيس المخابرات السابق محمد عطا الملا.
 
وبعد شهر أُعيد البشير إلى سجن كوبر مع المزيد من الإجراءات الأمنية، ووسائل الراحة التي طلبها.
 
محاكمة البشير
وكان البشير قد ظهر أمس الإثنين في أول محاكمة له، وكشف المتحري في قضية اتهام البشير، بـ «الفساد والإثراء غير المشروع»، الإثنين، أن الأخير أفصح عن مصدر جزء كبير من الأموال التي عثر عليها في منزله؛ حيث أقر باستلامه 90 مليون دولار من السعودية ومليون دولار من الإمارات.
 
وكشف المتحري أن «البشير أقر باستلامه 25 مليون دولار من وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان، و65 من الملك السعودي الراحل عبدالله بن عبدالعزيز». 
 
كما أقر البشير أيضاً باستلامه مليون دولار من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات.
 
ولم يحدد المتحري فترة زمنية دقيقة لاستلام البشير للأموال المذكورة، مكتفياً بالإشارة إلى أن الأموال التي وجدت بحوزة الرئيس المعزول هي ما تبقى من المبلغ الذي استلمه من محمد بن سلمان، أي بقية الـ25 مليون دولار.
 
وعقب إطاحة الجيش به في 11 أبريل/نيسان الماضي، عقب أربعة أشهر من الاحتجاجات الشعبية، أودع البشير (75 عاماً) بالسجن في زنزانة انفرادية.
 
وبالشهر نفسه، أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق الأول عبدالفتاح البرهان، العثور على ما قيمته 113 مليون دولار من الأوراق النقدية بثلاث عملات مختلفة في مقر إقامة البشير بالخرطوم.
 
وعلى خلفية العثور على تلك الأموال، يُحاكم البشير بتهم تتعلق بـ «الفساد وحيازة نقد أجنبي والثراء الحرام».
 
ومثل البشير (بالحكم من 1989 إلى 2019)، في 16 يونيو/حزيران الماضي، أمام النيابة العامة في الخرطوم للتحقيق معه في تهم الفساد الموجهة إليه؛ حيث ظهر للمرة الأولى أمام الرأي العام منذ تنحيته. 
 
وإضافة إلى ذلك، أعلن النائب العام السوداني، في مايو/أيار الماضي، توجيه اتهامات للبشير بـ «قتل» متظاهرين في الاحتجاجات التي أطاحت به.
 
 
.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه