سمير عطا الله :مفكرة الطائف: البحث عن عبلة

رئيس التحرير
2019.09.13 16:26

 

سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
 
كيف كانوا يصلون إلى هنا قبل 15 قرناً؟ كيف تخترق قوافلهم هذه الصخور المعدنية السوداء، الشامخة طلوعاً حتى الضباب، الحادة نزولاً مثل سيف لا يرتد؟ وكم من الوقت والصبر والشجاعة والتجلّد، وكم من الحداء والغناء وتدليل الإبل لإقناعها بهذه الرحلة المرعبة المشقة. ليس كيف كانت الإبل تصعد نحو ألفي متر فوق الصخور المجلية مثل البلاط، بل كيف كان في إمكانها أن تنزل، دون أن تخونها ركابها، وأن يرعبها المشهد أمامها: جبال وتلال سوداء بلا نهايات في ذروتها، بلا نهايات في أوديتها، بلا نهاية في قوة هذين المخلوقين العجيبين: الإنسان والجمل.

إلى هذه السوق، المبنية الآن بخليط من حجارة وخشب الجاهلية، وآخر، آخر، آخر معطيات «الهاي تك»، كانوا يأتون في الزمان القديم إلى أشهر أسواق العرب: من العراق والشام وفارس واليمن؟ يعرضون في سوقها الأغنام والأنعام، والطيب والحرير، والسمن واللبن، والسمن والعسل. والشعر، طرب العرب وكبرياؤهم. وإذا كانت السلع جاءت من كل صقع، فأصحاب المعلقات السبع جاءوا جميعاً من أصقاع السعودية، كما يقول الدكتور زياد إدريس، السفير السابق لدى «يونيسكو».

القاعة الكبرى هذا العام كانت لزهير بن أبي سلمى. أرقى أنواع القماش وأرق مكبرات الصوت للقراءة من «حالياته»، وتفصيل لشجرة العائلة. ما من شاعر آخر، ربما في العالم، كان له من أقرباء وأنساب في الشعر، ما كان لهذا الرجل الذي عاش مائة حول، وكتب معلقته «سئمت تكاليف الحياة» وهو في الثمانين.

ولم تقتصر فعاليات المهرجان على المعلقات والقراءة منها على شاشات هائلة الحجم. وكان عنترة يقرأ علينا، وقد أرخى جدائله، واستند إلى حربته من معلقته العذبة، حين قرأنا أن باحثاً عربياً توصل إلى الاكتشاف بأن لا وجود لعبلة ولا لدارها، وإنما اخترعها فارسنا من أجل تزويق الشعر وتجميل الرواية.

يفهم المرء أن تكون بعض الأبيات نُسبت إلى عنترة. فليس معقولاً أن حمَّاد الراوية قد حفظ كل ما قيل إنه حفظ. أما أن عبلة كلها اختراع ابن عمها، فماذا تريد برهاناً أكثر من قوله:

فبعثت جاريتي فقلت لها اذهبي

فتجسسي أخبارها لي واعلمي

إلى اللقاء...
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً