ضربة جديدة لرامي مخلوف.. شركة اتصالات تنحي "سيرياتيل"

رئيس التحرير
2019.09.17 21:38

 

إيران تخترق سوق الاتصالات الحيوي في سوريا
 
شراكة «إيرانية – سورية»
خلاف بين الأسد ومخلوف؟
تتقدم المحادثات بين نظام بشار الأسد وإيران، لبدء تشغيل مشغل ثالث للهواتف في سوريا، ستؤثر على شركتي الاتصالات الوحيدتين هناك،  وتعود إحداهما لابن خال الأسد، رامي مخلوف، الذي تردد مؤخراً حدوث خلاف مالي بينهما. 
 
وقالت صحيفة «الشرق الأوسط«، اليوم الجمعة 6 سبتمبر/أيلول 2019 إنه «تأكد بدء تنفيذ اتفاق بين شركة إيرانية يدعمها الحرس الثوري الإيراني، والمؤسسة العامة للاتصالات الحكومية السورية، لتشغيل مشغل ثالث للهاتف الجوال في سوريا».
 
وسيستحوذ مشغل الهاتف الإيراني على حصص من شركتي «سيرياتيل» و «إم تي إن»، وبحسب الصحيفة، فإن المفاوضات مستمرة لوضع اللمسات الأخيرة على شروط العقد، والحصص التي ستعود إلى رجال أعمال وشخصيات رسمية في دمشق وطهران.
 
شراكة «إيرانية – سورية»
وأشارت «الشرق الأوسط» إلى وجود اقتراح بأن تُشكل شركة «إيرانية – سورية» بحيث يضمن العقد 40٪ لشركة ورجال أعمال من إيران، و40٪ لرجال أعمال و«صندوق دعم الشهداء» السوريين، و20٪ لـ«المؤسسة العامة للاتصالات» الحكومية.
 
وينص المقترح على أن يمثل الجانب الإيراني عبر شركة «إم سي آي» وهي جزء من مؤسسة تحتكر الاتصالات في إيران. وفي 2009 باتت «إم سي آي» مرتبطة بـ«الحرس الثوري الإيراني»، وسعت في 2010 إلى نيل رخصة تشغيل في سوريا؛ لكن نظام الأسد رفض ذلك وقتذاك.
 
وظل السماح لإيران بإنشاء مشغل ثالث للاتصالات في سوريا مرهوناً بتطورات سياسية، فمنذ العام 2017 كان رئيس الوزراء في نظام الأسد، عماد خميس، قد وقع في طهران مذكرات تفاهم من بينها السماح لطهران بإدخال مشغل للهاتف إلى سوريا، إلا أن روسيا ضغطت لإيقاف ذلك، ضمن تسابق المصالح وصراع النفوذ مع طهران في سوريا. 
 
وكان كريم سجادبور، الباحث الأول في برنامج الشرق الأوسط بمعهد كارنيغي للسلام الدولي، قد قال في تصريح لوكالة رويترز، إن «الاتصالات قطاع حساس للغاية. سيسمح لإيران بمراقبة وثيقة للاتصالات السورية». 
 
خلاف بين الأسد ومخلوف؟
ويأتي اقتراب تشغيل مشغل الهواتف الإيراني ليمثل ضربة جديدة لرامي مخلوف ابن خال الأسد، فشركة «سيرياتيل» التي يملك الجزء الأكبر منها، كانت قد تعرضت مؤخراً لإجراءات عقابية، وتم تداول أنباء عن تحويل قسم من حصصها إلى «صندوق الشهداء» المُخصص لعائلات قتلى جيش الأسد. 
 
وقالت صحيفة The Times البريطانية نهاية أغسطس/آب الماضي، إن هنالك تصدعاً داخل عائلة نظام الأسد، بسبب خلاف بين الأخير وابن خاله الملياردير رامي مخلوف، الذي قيل إنه رفض دفع تكلفة الحرب التي تطالب بها روسيا الأسد. 
 
ونشرت الصحيفة مقالاً بعنوان «الأسد يحتجز ابن خاله الثري حتى يدفع ديون الحرب للرئيس بوتين»، وأشارت الصحيفة إلى أن سبب الخلاف بين الأسد ورامي مخلوف الذي يعتبر أغنى رجل في سوريا، هو رفضه سداد ديون الحرب الناشبة في البلاد، والتي تشارك فيها كل من روسيا وإيران.
 
وبدأ الخلاف، بحسب المقال، بمنشور على مواقع التواصل الاجتماعي كتبه محمد مخلوف، البالغ من العمر 22 عاماً، وهو ابن رامي مخلوف الذي يملك العديد من كبريات الشركات السورية، وتفيد تقارير بأنه كان يسيطر على 60% من الاقتصاد السوري قبل انتفاضة عام 2011، بحسب ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».
 
وتداولت هذا المنشور العديد من المواقع الإخبارية، فضلاً عن نشره من قبل شخصيات مؤيدة ومناهضة لنظام الأسد. 
 
وبحسب المقال، فإن رامي مخلوف رفض أن يسلم الأصول المالية لعائلته، ما «دفع النظام للاستيلاء عليها بحجة مكافحة الفساد». كما تشير تقارير إلى أنه محتجز تحت الإقامة الجبرية مع والده واثنين من إخوانه، لكنها أشارت إلى عدم تأكيد هذه الرواية بعد.
 
وظل رامي مخلوف لسنوات حجر الأساس لنظام الأسد الأب ومن ثم للأسد الابن، الذي خصخص بعض أصول الاقتصاد في سوريا، ما سمح لمخلوف ببناء إمبراطوريته المالية، ودعم مخلوف الأسد في مواجهة الاحتجاجات التي اندلعت ضده.
 
وفُرضت عقوبات أوروبية وأمريكية على مخلوف لدعمه لنظام الأسد
بينما ذكرت - العربية.نت :مازالت المفاوضات بين المؤسسة العامة للاتصالات التابعة للنظام السوري وشركة "إم سي آي" الإيرانية المدعومة من الحرس الثوري الإيراني مستمرة لوضع اللمسات الأخيرة على عقد تنفيذ اتفاق بين الشركتين، من أجل تشغيل مشغل ثالث للهاتف الجوال في سوريا، بحسب ما أكدت صحيفة الشرق الأوسط.
 
 اتخذ رئيس النظام السوري، إجراءين أساسيين، بحق ابن خاله، رامي مخلوف، رجل الأعمال المعاقب أميركيا وأوروبيا، تاريخ الأول...لماذا تعهّد رامي مخلوف أن لا يكون عبئاً على الأسد؟ سوريا
روسيا اعترضت فأرجئ الاتفاق
الاتفاق ذاته كان قد تم تجميده منذ عام 2017 بسبب اعتراض روسيا، لكن في بداية العام، أعطت دمشق وطهران دفعة جديدة للعلاقات الاقتصادية، حيث وُقّعت اتفاقيات عدة، وجرى الاتفاق على تشغيل إيران مرفأ اللاذقية قرب القاعدة الروسية.
 
كما أن الأسد التقى في طهران المرشد الإيراني، علي خامنئي، وبدأ في الأيام الماضية، تنفيذ العقد مع شركة "إم سي آي"، وهي جزء من مؤسسة تحتكر الاتصالات في إيران. وفي 2009 باتت "إم سي آي" مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني.
 
كما أن هناك اقتراحاً بأن يتم تشكيل شركة إيرانية سورية، بحيث يمتلك 40% من حصتها رجال أعمال من إيران، و40% لرجال أعمال من دمشق، إضافة إلى 20% للمؤسسة العامة للاتصالات الحكومية.
 
وتستحوذ الشركة الجديدة على حصص من شركتي "إم تي إن"، و"سيرتيل" Syriatel التي يملك الحصة الأكبر فيها رامي مخلوف ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد.
 
يذكر أن "سيرياتيل" كانت من بين الشركات التي اتُخذت ضدها مجموعة من الإجراءات قبل أيام وسط أنباء عن تحويل جزء من حصصها إلى ما يسمى بـ "صندوق الشهداء" التابع لجيش النظام.
 
إقامة جبرية
يشار أيضا إلى أن أنباء كانت قد راجت في الأيام الماضية عن وضع رامي مخلوف، ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد، قيد الإقامة الجبرية، مع شقيقيه، دون أن تتأكد تلك الأنباء التي يتم تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
 
رامي مخلوف، رجل الأعمال المعاقب أوروبياً وأميركياً، لأسباب تتعلق بثرائه غير المشروع على حساب الشعب السوري، ثم لاحقاً لدعمه نظام الأسد، أمنياً وعسكرياً واقتصاديا، هو صاحب إمبراطورية مالية ضخمة، أسسها في سوريا، عبر صلة القربى التي تجمعه بآل الأسد، وعبر التربّح غير المشروع وممارسة أعمال تجارية تخالف القانون، ليس في سوريا وحدها، بل في أنحاء عديدة من العالم.
 
"تهرب من العقوبات"
ورأت مصادر أن بشار الأسد بوضع يده على شركات رامي، يريد تسليمها لأشخاص آخرين، خاصة بعد العقوبات الأوروبية والأميركية التي طالت أغلب القريبين منه ويشكلون متنفساً لنظامه ليتهرب من تأثير العقوبات، فصار بشار "مشلولاً" على المستوى المالي والاقتصادي، بظل تتابع العقوبات على جميع الأشخاص الداعمين لنظامه.
 
فيما تعامل بعض أنصار النظام السوري، مع خبر وضع بشار يده على شركات ابن خاله رامي، على أنه شكل من أشكال مكافحة الفساد، اعتبر مراقبون للشأن السوري، أن ما فعله بشار مع رامي، يعتبر نوعاً من الانقلاب عليه وتحجيمه، خاصة أن رامي أصبح أكبر رمز للفساد والتربح غير المشروع، في سوريا، وأصبح التخلص منه وحجبه، أكبر فائدة للأسد، من الاستتار وراءه، بقول مراقبين.
 
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً