مشاجرات بين نوابٍ البرلمان وإجراءات إقالة ترامب وقتلى بمراسم عاشوراء في العراق و اليابان لا تبالي بأحدٍ

رئيس التحرير
2019.10.19 19:11

مشاجرات في البرلمان البريطاني - مواقع التواصل
 
 
دعم للنواب المحتجين
أغانٍ ارتجالية
إشادة بـ بيركو
اندلعت مشاجراتٌ في مجلس العموم البريطاني صباح اليوم الثلاثاء 10 سبتمبر/أيلول 2019، وسط مشاهد غير مسبوقة، بينما كان بعض النواب يحتجون على قرار رئيس الوزراء بوريس جونسون تعليق عمل المجلس.
 
فمع بدء المراسم التقليدية لإغلاق المجلس، تقدَّم بعض نواب المعارضة نحو كرسي رئيس المجلس، جون بيركو، حاملين لافتاتٍ مكتوباً عليها: Silenced أو «مُسكَتون»، بحسب ما ذكرته صحيفة The Daily Mail البريطانية. 
 
ونظراً إلى أنَّ المراسم كانت تقتضي سير بيركو من مجلس العموم إلى مجلس اللوردات، هرع النائب لويد راسل مويل، صاحب الـ35 عاماً والمنتمي إلى حزب العمال، نحو بيركو، في محاولةٍ رمزية لمنعه من الحركة.
 
وبينما كان حاجبو المجلس يحاولون إبعاده، أمسك به زملاؤه النواب المحتجون، فيما سقط بعض النواب الآخرين أرضاً وسط تلك الفوضى.
 
وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن بيركو نفسه الذي يؤيد بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي والذي أعلن استقالته قبل الجلسة بساعات، ألقى خطاباً حماسياً ضد تعليق أعمال المجلس، ووصفه بأنه «غير طبيعي»، وقال لأحد نواب حزب المحافظين الذي اعترض على موقفه: «لا أكترث برأيك». 
 
وفي أثناء المراسم، حين طلبت الحاجبة حاملة العصا من النواب الذهاب إلى مجلس اللوردات، صرخ نواب المعارضة قائلين: «لا»، ليطغى صوتهم على صوتها، قبل أن يندفع عددٌ منهم نحو بيركو.
 
دعم للنواب المحتجين
وأعرب بيركو بعد ذلك عن دعمه للنواب المحتجين، وقال لهم إنَّ بإمكانهم البقاء في مقاعدهم وعدم الانضمام إليه في مجلس اللوردات.
 
وأضاف قائلاً: «أفهم كلياً سبب رغبة عدد كبير للغاية من الأعضاء في البقاء في مكانهم». لكنَّه أدى دوره في قيادة النواب المتجهين إلى مجلس اللوردات عبر اللوبي المركزي، الذين كان معظمهم من حزب المحافظين، وسط هتافاتٍ من نواب المعارضة تقول: «عارٌ عليك». 
 
وبدأت هذه الأحداث الدرامية في حوالي الساعة 1:30 صباحاً، بعد عمل يومٍ حافل شهد اعتراض النواب محاولة جونسون الأخيرة لإجراء انتخابات مبكرة.
 
وكان رئيس الوزراء قد أعلن اعتزامه تعليق -أو تأجيل انعقاد- البرلمان خمسة أسابيع حتى 14 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، قبل أن تبدأ الجلسة المقبلة بخطابٍ جديد للملكة.
 
 
ويقول بعض خصوم جونسون السياسيين، إنَّه يفعل ذلك لإسكات النواب في الفترة التي تسبق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
 
وقد أدى ذلك إلى زيادة حدة التوترات مع بدء المراسم التقليدية، التي تُقام في نهاية كل جلسةٍ برلمانية.
 
ثم دخلت سارة كلارك، التي عُيِّنت مؤخراً في منصب الحاجبة حاملة العصا، بصفتها مندوبةً من اللوردات، إلى مجلس العموم للتحدث مع بيركو بصفته رئيس مجلس العموم.
 
وحين بدأت حديثها، رمقت أحد نواب حزب العمال بنظرةٍ حادة حين طلب منها التوقف عن الكلام، لكنَّها واصلت كلامها قائلةً إنَّ مجلس اللوردات «يرغب في حضور أعضاء هذا المجلس الكريم…»، وقبل أن تتمكن من إنهاء حديثها «إلى مجلس اللوردات»، طغى صوت نواب المعارضة على صوتها وهم يهتفون: «لا»، قبل أن تقف جانباً للسماح لبيركو بعرض ردّه.
 
ثم اندلعت المشاجرات بجوار بيركو، الذي كان من المتوقع في الظروف العادية أن يقود جميع النواب ببساطة عبر اللوبي المركزي إلى مجلس اللوردات.
 
وحين هدأت المشاجرات، ردَّ بيركو على كلارك مباشرة بينما كانت ترمقه بنظراتٍ حادة. 
 
أغانٍ ارتجالية
وفي مشاهد مشحونة ستُذكَر في تاريخ وستمنستر، قال لها: «سأتعامل معكِ ومع ما تقولينه باحترام، وأدرك أنَّ حضورنا مرغوبٌ فيه من مفوضي جلالة الملكة، إنهم يفعلون ما يعتقدون أنَّه صواب، وأنا أدرك دوري (المقتصر على المراسم) في هذه المسألة».
 
وأضاف: «أنا سعيد بأداء دوري، كما ذكرت لبعض الأشخاص الآخرين، لكنَّني أريد أن أوضح أن هذا ليس تعليقاً عادياً أو طبيعياً». 
 
وقد تعرَّض بيركو للمقاطعة مراراً من كلا جانبي المجلس: إذ كان نواب المعارضة يشيدون به قائلين: «جون الأمين»، فيما كان نواب حزب المحافظين يقولون له: «لا تفعل شيئاً سوى تأدية دورك». 
 
وواجه بيركو غضب اثنين من النواب، فيما خرج نائب حزب المحافظين أندرو ستيفنسون غاضباً من المجلس، وصرخ بيركو قائلاً: «لن نفتقدك»، قبل أن يقول لأحد النواب الآخرين في حزب المحافظين: «لك كامل الحق في إبداء رأيك، لكنني لا أكترث به». 
 
ثم انضم إلى الحاجبة حاملة العصا ليقود النواب، الذين كان معظمهم من حزب المحافظين، إلى مجلس اللوردات. 
 
وبقي نواب المعارضة في مجلس العموم احتجاجاً على تلك المراسم، وبدأوا ينشدون بعض الأغاني بطريقةٍ ارتجالية.  
 
وبدأ نواب الحزب القومي الأسكتلندي في غناء أغنية «Scots Wha Hae»، التي يعتبرها الحزب النشيد الوطني البديل.
 
ثم غنَّى نواب حزب العمال أغنية Red Flag، قبل أن يطلب غافن نيولاندز، النائب في الحزب القومي الأسكتلندي، مازحاً من نواب حزب المحافظين الغناء دون أي ردٍّ منهم.
 
إشادة بـ بيركو
وكانت مقاعد المعارضة في مجلس اللوردات خالية، بينما كان بعض نواب حزب العمال وحزب الليبراليين الديمقراطيين في مجلس اللوردات يقاطعون المراسم احتجاجاً على تعليق عمل البرلمان.
 
وتولَّت ناتالي إيفانز زعيمة كتلة حزب المحافظين في مجلس اللوردات، ونورمان فاولر رئيس المجلس، وديفيد هوب قائد كتلة المستقلين في المجلس، مهمة استقبال بيركو ونواب مجلس العموم رسمياً. 
 
وبعد عودة بيركو من مجلس اللوردات، استقبله نواب المعارضة بالإشادة وسط بقاء معظم مقاعد ممثلي الحكومة فارغة.
 
وقال بيركو: «أشعر بأنني في المنزل هنا»، فيما سأله أحد النواب مازحاً عمَّا إذا كان قد عُرِض عليه منحه أحد الألقاب النبيلة. فأجاب بيركو: «من قال إنني تلقيت عرضاً كهذا؟». 
 
ثم قرأ بيركو خطاباً تقليدياً يوضِّح ما حدث في مجلس اللوردات، وبهذا سرى قرار تعليق مجلس العموم قبل الساعة الثانية صباحاً بقليل.
 
ثم شوهد بيركو وهو يصافح جيريمي كوربين زعيم حزب العمال، وعدداً من أعضاء الحزب. 
 
مقتل وإصابة العشرات في انهيار أحد الجسور خلال مراسم عاشوراء في العراق
 
 
قالت وزارة الصحة العراقية، الثلاثاء 10 سبتمبر/أيلول 2019، إن 31  شخصاً على الأقل قتلوا خلال مراسم عاشوراء في كربلاء. 
 
وبحسب المعلومات الأولية فإن أحد الجسور انهار في كربلاء، وتسبب في وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى.
 
ويقيم العراقيون الشيعة مآتم ومجالس عزاء في بغداد ومحافظات أخرى ذات الكثافة السكانية الشيعية، إحياءً لذكرى وفاة الإمام الحسين خلال شهر محرم من كل عام، في موقعة «الطف» التي قُتل فيها مع العديد من أهل بيته في كربلاء عام 61 للهجرة (680 م). 
 
وتخرج مواكب العزاء ويتوافد مئات الآلاف من كافة أنحاء العالم إلى أرض كربلاء لزيارة قبر الحسين.
 
كما يقوم الملايين من الزوار بالحضور إلى كربلاء، مشياً على الأقدام بأطفالهم وشيوخهم من مدن العراق.
 
 
اليابان لا تبالي بأحدٍ وتقرر إلقاء مياه مشعة من مفاعل نووي في المحيط الهادئ
 
مليون طن من المياه الملوثة
أعوام كثيرة لتصريف المياه
علاقات متدهورة
قال وزير البيئة الياباني، إنه سيتعين إلقاء كميات ضخمة من المياه الملوثة المتجمعة في موقع مفاعل فوكوشيما النووي المُدمر، دايتشو، في المحيط الهادئ مباشرة، في خطوة ستُثير سخط الصيادين المحليين.
 
وتجمع ما يزيد عن مليون طن من المياه الملوثة في المفاعل، منذ أن ضربه إعصار تسونامي في مارس/آذار 2011، ما أدى إلى انصهار ثلاثي، أجبر عشرات الآلاف من المواطنين على إخلاء المدينة.
 
وواجهت شركة تيبكو للطاقة الكهربائية (Tepco)، صعوبات في التعامل مع المياه الجوفية المتراكمة، التي تلوثت بعد أن اختلطت بالماء الذي استُخدم لمنع قلوب المفاعلات الثلاثة المُدمرة من الانصهار.
 
وحاولت الشركة التخلص من معظم النويدات المشعة في المياه الفائضة، لكن لا توجد تكنولوجيا يمكنها استخراج التيريتيوم من الماء، وهو نظير مشع للهيدروجين.
 
مليون طن من المياه الملوثة
وعادة ما تتخلص المفاعلات النووية الساحلية من المياه التي تحتوي على التريتيوم في المحيط. ولا يحدث هذا إلا لكمية زهيدة للغاية في الطبيعة.
 
واعترفت الشركة العام الماضي أن المياه في خزاناتها لا تزال تحتوي على ملوثات أخرى إلى جانب التريتيوم. 
 
وحالياً، هناك ما يزيد عن المليون طن من المياه الملوثة مخزنة فيما يصل إلى ألف خزان في موقع فوكوشيما دايتشو، لكن المنشأة حذرت من أن هذه المستودعات ستمتلئ عن آخرها بحلول صيف عام 2022.  
 
وقال يوشياكي هارادا خلال إحاطة إعلامية في طوكيو الثلاثاء الماضي، إن «الخيار الوحيد هو تصريفها في البحر وتخفيفها»، مضيفاً: «ستتناقش الحكومة بأكملها في هذا الأمر، لكنني أود عرض رأيي البسيط».
 
لن يصدر أي قرار بشأن كيفية التخلص من المياه إلى أن تتلقى الحكومة تقريراً من هيئة من الخبراء. وهناك اختيارات أخرى تشمل تبخير المياه أو تخزينها على الأرض لفترة مطولة.
 
ولم يُعلن هارادا عن مقدار المياه التي ينبغي التخلص منها في المحيط.
 
أعوام كثيرة لتصريف المياه
وفي دراسة حديثة أجراها هيروشي ميانو، الذي يرأس لجنة تدرس إيقاف عمل مفاعل فوكوشيما دايتشو، في وكالة الطاقة الذرية اليابانية، قال إن الأمر قد يحتاج 17 عاماً من أجل تصريف المياه المُعالجة بعد تخفيفها لتقليل المواد المشعة إلى مستوى يناسب معايير السلامة في المصنع.
 
وسيؤدي أي قرار بتصريف المياه المتراكمة في البحر، إلى إغضاب الصيادين المحليين، الذين قضوا السنوات الثماني الأخيرة في إعادة بناء صناعتهم.
 
وإضافة إلى ذلك، فقد أعربت كوريا الجنوبية عن قلقها إزاء تأثير ذلك على سمعة مأكولاتها البحرية، فخلال الشهر الماضي، استدعت العاصمة سيول مسؤولاً كبيراً في السفارة اليابانية ليوضح لها كيف سوف يجري التعامل مع المياه الملوثة في فوكوشيما دايتشو.
 
علاقات متدهورة
وكانت العلاقات بين الدول الآسيوية الشمال شرقية قد أصبحت في الحضيض بالفعل، عقب نزاع على التعويضات عن إجبار الكوريين على العمل في المصانع اليابانية أثناء الحرب العالمية الثانية.
 
ومن جهتها، فقد أنفقت الحكومة ما يقرب من 287.20 دولار، لبناء جدار في تحت سطح الأرض لمنع المياه الجوفية من الوصول إلى مباني المفاعلات النووية الثلاثة المُدمرة. إلا أن هذا الجدار لم ينجح سوى في تقليل اندفاع المياه إلى 100 طن يومياً، بدلاً من 500 طن. 
 
وتخضع اليابان لضغوطات مستمرة لمعالجة مشكلة المياه الملوثة قبل أن يحين موعد استضافة الألعاب الأولمبية والبارالمبية في طوكيو الصيف القادم.
 
وكان الوزير شينزو آبي، قد أكد للمجتمع الدولي منذ ستة أعوام، عندما كانت طوكيو تحاول استضافة الأولمبياد، أن الوضع «تحت السيطرة».
 
 
الديمقراطيون يتخذون خطوة جديدة لبدء إجراءات إقالة ترامب
 
انقسام بين الديمقراطيين
اتّخذ الديمقراطيون في الكونغرس الأمريكي، الإثنين 9 سبتمبر/أيلول 2019، خطوة إضافية باتجاه احتمال بدء إجراءات عزل الرئيس دونالد ترامب، وهو الخيار الذي لا يزال يقسم المعارضة قبل أكثر من عام من الانتخابات الرئاسية.
 
ومن المقرر أن تُجيز اللجنة القضائية النافذة في مجلس النواب الأمريكي والتي يهيمن عليها الديمقراطيون، فتح تحقيق بهدف تحديد ما إذا كان يجدر بدء إجراءات إقالة ضد الرئيس، بحسب ما أعلن رئيس اللجنة جيري نيدلر.
 
وقالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن اللجنة التي تجري منذ عدة أشهر تحريات حول دونالد ترامب، للمرة الأولى رسمياً، ستقرر هذه التحقيقات في الإطار القانوني المقرر لإقالة الرئيس.
 
وسيكون على أعضائها إبداء الرأي في قرار يوضح «الإجراءات» التي سيتم اتباعها «لتحديد ما إذا كان يجدر التوصية بتصويت إقالة ضد الرئيس دونالد ترامب».
 
انقسام بين الديمقراطيين
وبحسب رئيس اللجنة، فإن تحقيق البرلمانيين سيكون واسعاً، وسيشمل أولاً الضغوط الممارسة من ترامب على التحقيق في تدخل روسيا في حملة انتخابات 2016، لتحديد إذا كان مذنباً في عرقلة القضاء.
 
كما ستهتم اللجنة بدفع أموال أثناء الحملة الانتخابية في 2016 لشراء صمت نساء يشتبه أن ترامب أقام علاقات معهن، ما قد يشكل انتهاكاَ لقوانين تمويل الحملات الانتخابية.
 
ومنذ أشهر يتساءل الديمقراطيون عن مدى جدوى بدء إجراءات الإقالة، خصوصاً أن الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ تعني فشلاً شبه مؤكد لهذه العملية.
 
وتبدي رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي تردداً إزاء الفكرة خشية أن تغطي المباحثات في الكونغرس بشأنها على النقاش الجوهري لحملة انتخابات 2020.
 
غير أن معسكر أنصار الإقالة بدأ يكبر وباتت أغلبية الديمقراطيين في مجلس النواب منذ الصيف تؤيدها.
 
وبالتوازي مع ذلك، فتح البرلمانيون الديمقراطيون، أمس الإثنين، جبهة جديدة ضد إدارة ترامب، بإعلان تحقيق حول شبهات ضغوط مارسها البيت الأبيض على أوكرانيا.
 
وهم يشتبهون في ضغط ترامب ومحاميه الشخصي رودي جولياني على هذا البلد لتزويده بعناصر إدانة ضد نجل المرشح الأبرز للانتخابات التمهيدية للديمقراطيين، جو بايدن، الذي كانت له لفترة طويلة مصالح في شركة غاز أوكرانية.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً