فيضانات الجزائر تثير الغضب واب يقاضي شركتة لمعاقبته وعودة بن علي لتونس؟

رئيس التحرير
2019.10.19 21:07

 
 
محطة ميترو الأنفاق في الجزائر العاصمة/مواقع التواصل
 
شهدت العاصمة الجزائرية، مساء الخميس 12 سبتمبر/أيلول 2019، هطول أمطار طوفانية لساعات طويلة نتجت عنها سيول جارفة تسببت في غلق الطرقات الرئيسية وعرقلة حركة السير في عدة مناطق بالجزائر العاصمة.
 
ونتجت عن الأمطار الطوفانية سيول جارفة، أغرقت المستشفيات الحكومية وأحياء سكنية ومحالاً تجارية، فيما توقف عمل قطارات الترامواي ومترو الأنفاق بسبب المياه التي غمرت السكة والمحطات، في حين نفت مصالح الدفاع المدني وقوع ضحايا، لكنها كررت تحذيراتها للسكان من الأودية في وسط العاصمة الجزائرية.
 
 وأثارت صور الفيضانات سخط الجزائريين، الذين عبروا على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم، ونشر رواد ومدوّنون صوراً وفيديوهات للسخرية من الحكومة والسلطات المحلية، ووجّهوا انتقادات لاذعة لهم، متهمين إياهم بالفساد.
 
فيما شكك روّاد على مواقع التواصل الاجتماعي في قدرة السلطات المحلية على التصدي للكوارث الطبيعية، خاصة أن هذا السيناريو يتكرر كل عام،  بينما حمّل آخرون المواطنين مسؤولية الفيضانات التي شهدتها العاصمة.
 
وكتبت مستخدمة على تويتر تغريدة أرفقتها مع صورة لمحطة مترو الأنفاق في الجزائر العاصمة: «محطمة المعدومين». 
 
 
Algerienne213 🇩🇿🌟🌟
@AwaTefDz23
🔴🌩️  ميترو الجزائر محطة المعدومين منذ قليل#الجزائر
 
View image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter
60
1:30 PM - Sep 12, 2019 · Annaba, Algeria
Twitter Ads info and privacy
24 people are talking about this
فيما نشرت صفحة «لا للعهدة الخامسة» فيديو للسيول وكُتب عليه تعليق: «وكأن الجزائر صُنعت في حصة الأشغال اليدوية». 
 
 
فيما قال مستخدم آخر:»ربع ساعة أمطار قلبت المدينة رأسا على عقب..مسكينة الجزائر».
 
 
ياباني يقاضي الشركة التي يعمل بها بعدما عاقبته بسبب حصوله على إجازة أبوة
 
إجازة لمدة عام
دعاوى قضائية قليلة
وظيفة جديدة
رفع عامل لدى شركة كبرى لصناعة الملابس الرياضية في اليابان، دعوى قضائية ضد الشركة، زاعماً أنَّه تعرَّض لمعاملةٍ ظالمة بعد حصوله على إجازة أبوة.
 
وقالت صحيفة The Guardian البريطانية، اليوم الجمعة 13 سبتمبر/أيلول 2019، إن الرجل البالغ من العمر 38 عاماً والذي طلب عدم الإفصاح عن هويته، زعم في محكمة طوكيو أن شركة Asics عاقبته لحصوله على إجازة لمدة عام، بعد مولد أطفاله في الفترة من 2015 إلى 2018.
 
وقال الرجل للمحكمة إنَّه اُتهم بأنه «ليس متعاوناً مع فريق عمله. لكن هذا ليس صحيحاً. أعتقد أنَّ الشركة تحاول سحق أي فرد يحاول تصويب ظلمها. ويبدو أنَّ الإدارة، في الواقع، تُقدِّر عمل الرجال في الخارج وبقاء النساء في المنزل».
 
إجازة لمدة عام
وتُعَدُّ إجازة الأبوة في اليابان من بين أكثر الإجازات سخاءً في العالم، إذ يُمنح الرجال والنساء إجازةً من العمل لمدة عام، أو أطول من هذا، إذا لم يكن هناك حضانات عامة لرعاية الأطفال. لكن عدداً قليلاً للغاية من الرجال استخدموا إجازات الأبوة خشية أن يتعثَّر مستقبلهم الوظيفي.
 
وأدَّت سوء المعاملة المزعومة التي يتعرض لها الرجال الذين يحصلون على إجازة أبوة، إلى ظهور كلمة جديدة وهي «باتاهارا» -وهي كلمة مختصرة تعني التعرُّض لمضايقات بسبب الحصول على إجازة أبوة. وظهرت هذه الكلمة لتحاكي كلمة أخرى وهي «ماتاهارا» -وتعني التعرض لمضايقات بسبب الحصول على إجازة أمومة– والتي تستخدم لوصف الانتهاك الذي تتعرض له النساء العاملات بعد أن يحملن ويلدن.
 
ووُجهت انتقاداتٌ لموظف شركة Asics في البداية على موقع تويتر، ووُصف بأنَّه «أناني» لحصوله على إجازةٍ لمدة عامٍ عن كل ابنٍ من أبنائه الاثنين، البالغ عمرهما حالياً أربعة أعوامٍ وعاماً واحداً.
 
وتُعَدُّ عدم استطاعة الموظفين الرجال الحصول على إجازة أبوة، من بين العواقب التي تواجه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، بينما يحاول زيادة عدد النساء في مواقع العمل -وخاصةً في المناصب الرفيعة-، وزيادة معدل المواليد المنخفض في البلاد.
 
دعاوى قضائية قليلة
وتسود ثقافة الشركات التي تُعلي من شأن الولاء للشركة والعمل لساعات طويلة، خاصةً بين الموظفين الرجال، وقد كشفت بيانات الحكومة أنَّ 6% فقط من الآباء الذين يستحقون إجازة الأبوة يحصلون عليها فعلياً. وهي نسبةٌ أقل من معدل الإجازات المستهدف، الذي من المفترض أن يبلغ 13% بحلول 2020.
 
ويتغيب أكثر من 70% من الرجال، الذين يأخذون إجازة أبوة، عن العمل لفترةٍ لا تتجاوز 14 يوماً. ويأتي هذا مقارنةً بأكثر من 80% من الأمهات اللاتي يحصلن على إجازة تتجاوز فترة الثمانية أسابيع الإلزامية بعد الولادة.
 
وأصبح تحدِّي الأعراف الاجتماعية أكثر قوةً مؤخراً، حين قال شينجيرو كويزومي، وزير البيئة وهو نجمٌ صاعد في السياسة اليابانية، إنَّه يفكر في أخذ إجازة أبوة حين تلد زوجته العام المقبل.
 
وقال الشخص، الذي رفع الدعوى القضائية ضد شركته: «يوجد العديد من الأشخاص الذين يودون الحصول على إجازة رعاية طفل، وهو حقٌ لهم، لكنهم لا يستطيعون فعل هذا لأنَّ أماكن عملهم تجعل الأمر صعباً. لابد أن يتكلم أحدٌ ما. كنت أفكر في أنَّني سأظل موظفاً لمدة 40 عاماً تقريباً، فما الضرر من الحصول على عامٍ أو اثنين مقارنةً بكل هذه السنوات».
 
وأضاف الموظف، وهو من بين رجال قليلين رفعوا دعوى قضائية ضد شركاتهم، أنَّه نُقل إلى مخزن تديره شركة تابعة لشركة Asics بعد عودته من إجازة أبوته الأولى.
 
وظيفة جديدة
ورغم أنَّه لم يتعرض لخصم راتبه أو تخفيض رتبته الوظيفية، يقول الموظف إنَّ الطبيعة الجسدية للعمل الجديد تختلف بشكلٍ صارخ عن دوره السابق في قسم شؤون الموظفين بالشركة.
 
وسمحت له شركة Asics بالعودة إلى وظيفةٍ مكتبية بعد تعرُّضه لإصابةٍ في كتفه، لكنها أوكلت له مهام «بلا معنى» مثل ترجمة إرشادات الشركة إلى الإنجليزية، رغم أن مهاراته اللغوية ضعيفة.
 
ويطالب الموظف بالعودة إلى وظيفته الأصلية، والحصول على تعويضٍ عن الأضرار التي تعرَّض لها بقيمة 4.4 مليون ين (41 ألف دولار).
 
ونفت شركة Asics هذه المزاعم، وقالت إنَّها حاولت التفاوض مع ممثلي نقابة الموظف وفريق محاميه.
 
وأضافت الشركة في بيانها: «نبذل مجهوداً لتعزيز التنوع، وسنواصل بذل جهدٍ أكبر لنضمن أنَّ بيئة العمل وسياسات الشركة تسمح للأشخاص بالحفاظ على نشاطهم خلال الحمل، والولادة، ورعاية الطفل».
 
وقال ناوتو ساساياما، محامي الأب: «تتوقع الثقافة التي تكونت في اليابان بعد الحرب من الرجال أن يتولوا وحدهم مهمة كسب الرزق. ويُعَدُّ بقاء الرجال في المنزل أمراً مستغرباً للغاية. نريد أن نمنح كل هؤلاء الآباء الذين يريدون أخذ إجازة أبوة أملاً».
 
الشاهد يوافق على عودة بن علي لتونس إذا أراد أن يُدفن فيها
 
قبضة من حديد
قال رئيس الحكومة التونسية، والمرشح للانتخابات الرئاسية، يوسف الشاهد، إنه يوافق على عودة الرئيس الأسبق المخلوع زين العابدين بن علي إلى تونس، في حال تأكد ما يشاع عن حالته الصحية المتدهورة.
 
وأشار الشاهد في تصريح لتلفزيون «حنبعل» الخاص ليل أمس الخميس 13 سبتمبر/أيلول 2019: «نعم (ضوء) أخضر لعودته، حالة إنسانية. إن كان مريضاً كما تقول الإشاعات يمكن أن يعود لبلاده كما كل مواطن تونسي».
 
وأضاف الشاهد: «إذا يريد (بن علي) أن يعود ويدفن (في بلاده)، ضوء أخضر»، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية. 
 
وأعلن منير بن صالحة الذي يقدم نفسه محامياً لبن علي، أمس الخميس، أن الأخير «مريض جداً»، ليعود ويفند لاحقاً كل الإشاعات التي تم تداولها في خصوص وفاته، مبيناً في تصريح لإذاعة «أكسيجين إف إم» الخاصة، أنه «لم يمت ولكن حالته الصحية صعبة. خرج من المستشفى ويعالج في بيته وحالته مستقرة».
 
وهذه أول مرة منذ الإطاحة ببن علي قبل نحو ثماني سنوات التي يتحدث فيها محاميه أو أسرته علناً عن حالته الصحية، ولم يصدر بن علي بيانات منذ أن غادر إلى السعودية، وفقاً لوكالة رويترز. 
 
وقال صالحة أيضاً: «أبلغتني ابنته حليمة أنه نُقل للمستشفى وهو يعاني أزمة صحية لا علاقة لها بالسرطان، وحالته مستقرة الآن».
 
قبضة من حديد
وحكم بن علي تونس بقبضة من حديد طيلة 23 عاماً قبل أن يهرب إلى السعودية في 2011، في أعقاب انتفاضة شعبية على نظامه كانت بمثابة شرارة «الربيع العربي» في المنطقة، وانتقلت البلاد إثرها نحو مسار ديمقراطي جديد.
 
وحكم على بن علي غيابياً في عديد من القضايا، تتعلق بالقتل العمد، والاختلاس، وتجاوز السلطة، بعضها صدر فيها حكم بالمؤبد بحقه.
 
ويأتي الإعلان عن مرض بن علي، فيما يستعد ما لا يقل عن 7 ملايين ناخب تونسي  لانتخاب رئيس جديد للبلاد، والتي بدأت اليوم الجمعة في الخارج، وستبدأ في الداخل يوم الأحد المقبل. 
 
وتعد هذه الانتخابات الرئاسية الـ11 في تونس، منذ استقلال البلاد عن فرنسا (1956)، مروراً بعهدي الرئيسين الأسبق الحبيب بورقيبة (1957 ـ 1987)، والمخلوع زين العابدين بن علي (1987 ـ 2011)، وصولاً إلى فترة ما بعد الثورة (2011 ـ 2019).
 
كما تُعد رئاسيات 2019، هي ثاني انتخابات رئاسية حرة وشفافة إبان الثورة التونسية، بحسب وكالة الأناضول. 
 
وكان مخططاً إجراء هذه الانتخابات في 17 و24 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لكن بعد وفاة السبسي في 25 يوليو/تموز الماضي، قُدم موعدها إلى 15 سبتمبر/أيلول، من أجل ضمان تولي رئيس جديد منصبه في غضون 90 يوماً، وفقاً للدستور.
 
وستتم العملية الانتخابية في 13 ألف مكتب اقتراع، موزعة على 4567 مركز تصويت، في 33 دائرة انتخابية داخل تونس وخارجها، ويتنافس على كرسي الرئاسة 26 مترشحاً من مختلف التيارات السياسية.

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً