صحف اليوم 16.09.2019 العربية تتساءل: كيف تصل طائرات الحوثيين المسيرة إلى أهدافها في السعودية؟التايمز: ضرب منشآت نفط سعودية يزيد من عدم استقرار المنطقة

رئيس التحرير
2019.10.18 16:54

 
النار تشتعل في منشأة نفطية سعودية في بقيق
ركزت الصحف البريطانية الصادرة الاثنين اهتمامها على الهجوم على منشأتين للنفط في السعودية، حيث تناولته في افتتاحياتها وفي مقالات الرأي وفي تحليلاتها.
 
البداية من صحيفة التايمز، التي جاءت افتتاحيتها بعنوان "ضرب النفط: الهجوم على أكبر منشأة نفطية سعودية يزيد من عدم استقرار المنطقة".
 
وتقول الصحيفة إن الخليج كان مسرحا لعدد من الأبطال والكثير من الأشرار في الأعوام الأربعة الماضية، وفي هذه الأعوام شنت السعودية حملة دامية على اليمن ضد الحوثيين، الذين يوجه لهم الاتهام بخروقات لحقوق الإنسان ويدعمهم النظام الإيراني "العاقد العزم على تقويض التحالف الغربي عامة وإسرائيل والولايات المتحدة على وجه الخصوص، بحس مغامرة عسكري خطر وبرنامج نووي مثير للاستفزاز".
 
وتضيف الصحيفة أن الأمور اتخذت منعطفا خطرا السبت عندما تعرضت أكبر منشأة سعودية لمعالجة النفط في بقيق إلى هجوم أدى إلى خفض إنتاج النفط الخام في السعودية إلى النصف.
 
وترى الصحيفة أن الهجوم "تصعيد غير حكيم من إيران أو أحد عملائها بالوكالة، ولن يساعد في جلب السلام أو الاستقرار إلى المنطقة". وتقول الصحيفة إن الحوثيين سارعوا بإعلان مسؤوليتهم، ولكن مسؤولين أمريكيين أشاروا بأصابع الاتهام إلى طهران.
 
وتضيف الصحيفة أن الهجوم ادى إلى خفض إنتاج العالم من النفط بنسبة خمسة في المئة، وأن أقل تأثير لذلك سيكون إثارة القلق في الأسواق العالمية، فعندما ينخفض إنتاج النفط، يمتد تأثير ذلك إلى محطات التزود بالوقود والمصانع واسواق الأسهم.
 
وتقول الصحيفة إنه إضافة إلى التأثير الاقتصادي للهجوم، فإن الضربات ستزيد من العداء إزاء إيران في كل من البيت الأبيض وفي السعودية. وترى الصحيفة أنه بعد إقالة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مستشاره للأمن القومي، جون بولتون، المعروف بميوله المتشددة، كان يبدو أن الولايات المتحدة تتأهب لنوع من التقارب مع طهران، تأهبا لحملته الانتخابية لإعادة انتخابه عام 2020.
 
وتضيف الصحيفة أن ترامب أراد التباحث مع الرئيس الإيراني، حسن روحاني، كما وردت تقارير عن بحثه تخفيف العقوبات على إيران. وتقول الصحيفة إن ذلك التقارب أصبح غير مرجح الآن بعد الأحداث الأخيرة في السعودية.
 
وتختتم الصحيفة افتتاحيتها بقولها إن الهجوم تذكرة بأن إيران لا تلتزم بقواعد اللعبة، وبأن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، محق في قوله إنه يجب محاسبة النظام الإيراني.
 
أكبر تهديد للنفط منذ حرب الخليج الأولى
 
وننتقل إلى صحيفة فاينانشال تايمز وتقرير لديفيد شيبارد وأنجيلي رافيل بعنوان "الهجوم يهدد الثقة في إمدادت النفط السعودية". وتقول الصحيفة إن الهجوم على منشأتي النفط في السعودية كشف نقاط الضعف في سوق النفط العالمي، وهز ثقة العالم في السعودية كأكبر منتج يعتمد عليه في العالم للنفط.
 
ويقول التقرير إن السؤال المباشر الآن هو كم من الوقت ستحتاجه السعودية للعودة إلى قدرتها الكاملة على إنتاج النفط. وما إذا كان بإمكانها حتى ذلك الحين أن تضغط على بنيتها الحالية لتعويض الإنتاجية المفقودة حتى يتم إصلاح الخسائر في المنشآت المتضررة.
 
ويشير التقرير إلى أن القضية الأهم بالنسبة للمتعاملين في أسواق النفط وللاقتصاد العالمي بصورة عامة هي تحطم صورة السعودية كالدولة التي لا تتأثر ولا تهتز ولا يختل إنتاجها للنفط.
 
وقالت شركة "ريستاد إنرجي" للاستشارات النفطية للصحيفة إن الهجمات "قلبت السوق رأسا على عقب في عطلة نهاية الأسبوع"، وهدد صورة الوفرة في إنتاج النفط والطاقة التي نتجت عن غزارة الإنتاج الأمريكي للغاز الصخري. وقالت ريستاد إنرجي للصحيفة إن "الموقف في الشرق الأوسط ازداد هشاشة".
 
وتضيف الصحيفة أن أسواق النفط العالمية الآن يجب عليها أن تفكر في أن أعداء السعودية في المنطقة لديهم القدرة على شن هجمات في أعماق المملكة، وتهديد بنيتها التحتية وحقول نفطها.
 
التوصل إلى اتفاق سلام مع إيران غير محتمل
وفي صحيفة الغارديان نطالع تحليلا لباتريك وينتور بعنوان "التوصل إلى اتفاق سلام مع إيران يحد من قدرة الميليشيات أصبح أمرا غير محتمل".
 
ويقول وينتور إن التصريح الجريء لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن إيران مسؤولة عن الهجمات على منشأتين سعوديتين للنفط لم يأت مدعوما بأدلة، ولكنه يخمد أي احتمال بأن ترامب سيبحث اي لقاء مع طهران في القريب العاجل أو أن يجري مباحثات تمهد للسلام مع الحوثيين.
 
ويقول الكاتب إنه حتى هذه اللحظة لم توجه أوروبا أصابع الاتهام لأي جانب، وأن بريطانيا في تصريحها الذي أدان الهجوم لم توجه اللوم بصورة مباشرة إلى إيران ولكنها دعت فقط الحوثيين إلى أن يكفوا عن اشطتهم.
صحف عربية تتساءل: كيف تصل طائرات الحوثيين المسيرة إلى أهدافها في السعودية؟
 
قال وزير النفط السعودي إن الضربات أدت إلى خفض إنتاج المملكة من النفط الخام بمقدار 5.7 مليون برميل في اليوم
ناقشت صحف عربية الضربات الجوية التي تبنتها حركة "أنصار الله" الحوثية بطائرات مسيرة، واستهدفت منشأتين رئيسيتين للنفط تديرهما شركة أرامكو المملوكة للسعودية يوم 14 سبتمبر/ أيلول.
 
وقال وزير النفط السعودي، عبد العزيز بن سلمان، في وقت لاحق إن الضربات الحوثية أدت إلى خفض إنتاج المملكة من النفط الخام بمقدار 5.7 مليون برميل في اليوم، وهو ما يعادل نصف إنتاج الدولة من النفط تقريبًا.
 
التعامل "بما هو أعنف وأقوى وأشد بأسًا"
تحت عنوان "اضربوهم بقوة وبلا رحمة"، يقول الكاتب خالد بن حمد المالك في جريدة "الجزيرة" السعودية : "لم يعد هناك بعد ما حدث أمس السبت بقيام الحوثيين باستهداف معملين من معامل شركة أرامكو في بقيق وخريص، أي تفكير للتعامل مع الحوثيين إلا بما هو أعنف وأقوى وأشد بأسًا مما كان".
 
ويتابع الكاتب: "إن ما يقوم به هؤلاء هو عدوان إيراني بالوكالة، وتكراره يستدعي من التحالف ضرب مخابيء هؤلاء أينما كانوا، حتى وإن كانوا يقيمون بين دروع بشرية مدنية، لأن هذا لا يبرر عدم الوصول إليهم في مخابئهم حتى ولو ترتب على ذلك وفاة عدد من هؤلاء المدنيين الذين قبلوا أو أرغموا ليكونوا في مرمى نيران التحالف".
 
ويضيف: "ما يقوم به وكلاء إيران من ضرب المطارات المدنية، والمواقع الاقتصادية، دون النظر إلى وجود مدنيين فيها، يجعلنا غير معنيين بأي نتائج أو احتجاجات عالمية، تسفر عن ردود الفعل السعودي الغاضبة جراء جرائم الحوثيين كما هي في عدوانهم أمس، وعلى العالم دولًا ومؤسسات ومنظمات دولية أن يتفهم موقف التحالف، وحق المملكة في الدفاع عن النفس، والتعامل مع اليمن على أنه حديقة خلفية للمملكة تريد طهران منها أن تكون مصدر أذى وإزعاج وفوضى في المملكة".
 
ويقول حمود الأهنومي في جريدة "الثورة" اليمنية التابعة للحوثيين : "أنذرهم اليمنيون طويلًا، وأعطوهم بعضا من الدروس، فلم يفهموا وحاولوا التملص والهروب من تبعات تلك الدروس، وصولا إلى صباح أمس إذ نزلت بساحتهم عمليةُ توازن الردع الثانية".
 
ويتابع: "فرضت العملية نفسها على العالم كله، لأنها أصابت البقرة الحلوب في مقتل، البقرة التي وسعت أثدائها أفواه بني الأصفر والأحمر، والأبيض والأسود، فكان لا بد أن تتداعى نتائجها لتصيب بالهلع قلوب الراضعين، في جميع أنحاء العالمين".
 
ويختتم الكاتب المقال قائلًا: "النظام السعودي اليوم يريد الخروج، لكنه في وضعية الذي يتخبَّطه الشيطان، بلا عقل استراتيجي، ولا رؤية عملية، وهو يحاصر نفسه بالغرور الخاوي، والكبر المتصنع، بيد أن اليمنيين أدركوا من أين تنحر البقرة، ولماذا وكيف، وها هي تترنح تحت الضربات المتكررة والمؤلمة، ومثلما كان قرار الحرب ليس بيد السعودي، فإن قرار الخروج ليس عنده أيضًا".
 
انشغل بعض الكتاب في توقع عواقب الهجمات على الاقتصاد العالمي وعلى شركة أرامكو
"من سيشتري أسهم أرامكو؟"
وانشغل بعض الكتاب في توقع عواقب الهجمات على الاقتصاد العالمي وعلى شركة أرامكو، خصوصًا بعد إعلان الحكومة السعودية مطلع العام الحالي طرح 5 في المئة من أسهم الشركة للاكتتاب العام في النصف الثاني من السنة الجارية.
 
ويتساءل عبد الباري عطوان في جريدة "رأي اليوم" اللندنية الإلكترونية قائلًا: "الأسئلة الكبرى التي تظل تطرح نفسها، وتعكس صداعًا أمنيًّا سعوديًّا مزمنًا، تتعلق بكيفية وصول هذه الطائرات المسيرة إلى أهدافها وإصابتها بدقةٍ في منطقةٍ من المفترض أن تكون أكثر المناطق أمنًا لأهميتها الاستراتيجية في المملكة باعتبارها مخزن ثرواتها ودخلها، وأماكن انطلاقها، والتقصير المقلق في عدم رصدها، وإمكانية تعاون جهات داخلية أو إقليمية في تنفيذها".
 
ويتابع عطوان : "الحوثيون يفرضون قواعد اشتباك جديدة ويكرسونها، والرسالة التي أرادوا تأكيدها مجددًا من خلال هجمات بقيق وخريص يقول مضمونها نحن نستطيع أن نضرب في أي مكان في العمق السعودي حتى تدرك القيادة السعودية أن قتل المزيد من اليمنيين لن يجعلهم يركعون".
 
ومن الناحية الاقتصادية، يطرح عطوان أسئلة بخصوص خطة السعودية لطرح أسهم شركة أرامكو، ويقول : "من سيشتري أسهم شركة أرامكو العملاقة التي تجري الاستعدادات لطرحها في الأسواق العالمية للبيع في ظل استمرار هذه الهجمات وبهذه القوة؟ وحتى إذا جرى طرحها، كم ستنخفض قيمتها؟ أليس توقيت هذه الهجمات مع تسارع إجراءات الطرح يوحي بالكثير؟"
 
وتوقعت موناليزا فريحة، في جريدة "النهار" اللبنانية "أن يكون لتعطل إنتاج النفط السعودي عواقب على الاقتصاد العالمي، كون المملكة أكبر مصدر للنفط الخام في العالم".
 
وأضافت الكاتبة: "لا شك في أن أسعار النفط التي بقيت طوال الأشهر الأخيرة بمنأى عن التوترات في الشرق الأوسط سوف تتفاعل مع الهجوم عندما تفتح الأسواق يوم الاثنين. وتوقعت وكالة بلومبرغ أن يكون حجم ارتفاع الأسعار مرهونًا بحجم الأضرار التي تعرضت لها المنشآت ومدة إصلاحها، محذرة من أن غياب المعلومات سيدفع التجار إلى التكهن بالأسوأ".
 
وفي جريدة "عكاظ" السعودية، بعث الصحفي خالد السليمان رسالة أمل وتحدي قائلًا :"أيا كان المصدر الذي جاءت منه الطائرات المسيرة لاستهداف معامل النفط في بقيق فإن الرسالة واحدة والمرسل واحد، وهي استهداف الاقتصاد السعودي والتأثير في السياسة السعودية، لكن إيران تحتاج لأكثر من ذلك لتؤثر سلبًا في الاقتصاد السعودي أو تفت من عزيمة السياسة السعودية في مقاومة المشروع الإيراني والتصدي له".
 
صحف اليوم 16.09.2019
 
الشرق الأوسط
 
مقابر مكلفة في صنعاء وجوعى يموتون على الأرصفة
معالم باهتة من البؤس، ومقابر مكلفة تفنن الحوثيون في تشييدها، والعشرات من السجون المبثوثة في أنحاء المدينة، وجوعى يموتون على الأرصفة. هذا ما يجده المتجول في شوارع العاصمة صنعاء، حاضرة اليمن الأولى. غابت الإعلانات اللافتة، ولم يعد هناك سوى صور مجسمة لقتلى الجماعة الحوثية وشعاراتها الداعية إلى مقاطعة أميركا وإسرائيل، ومقتبسات من خطب عبد الملك الحوثي زعيم الانقلاب.
 
«اجتماع جدة» يلوّح بنقل التصعيد الإسرائيلي إلى مجلس الأمن
لوّحت «منظمة التعاون الإسلامي»، أمس، بنقل التصعيد الإسرائيلي الأخير إلى مجلس الأمن الدولي، وحمّلت الاحتلال تبعات ضم أي أراضٍ جديدة، وحذرت من «تقويض حل الدولتين».
 
السعودية تتجاوز استهداف «أرامكو»… وأميركا مستعدة للتحرك
تمّكنت السعودية، أمس، من تجاوز العدوان الذي استهدف معملين تابعين لشركة «أرامكو» في منطقتي بقيق وخريص، في شرق المملكة، أول من أمس؛ إذ نجحت «أرامكو» في تفعيل خطط الطوارئ لاستخدام مخزوناتها من النفط لامتصاص الصدمة.
 
العراق: {ضغوط} مجهولة تدفع وزير الصحة للاستقالة
 
قدم وزير الصحة العراقي علاء الدين العلوان استقالته إلى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، في خطوة عزا عضو برلماني «أسبابها الحقيقية» إلى مواجهته ضغوطاً من جهة لم يسمّها، وتجاهُل احتجاجات كان قدمها إلى الحكومة.
 
 
 
اعتذار
سمير عطا الله | مقال رأي
ألحّت سكرتارية التحرير أن أصحِّح، فقلت لعل جمال غير اسمه أيضاً. إنني أعتذر من الجميع. من الزملاء، ومن محمود سعد وكفاءته وحضوره. لقد مضت سنوات وأنا أتمتع ببرنامج «باب الخلق» من دون أن يخطر لي مرة أن أقرأ مقدمة الأسماء. لقد طويت الذاكرة على شبه عمره ربع قرن، ولم يخطر لي أن في هذه الحقبة الزمنية تتغير الوجوه والمعالم، وأما الأسماء فعاشت لأصحابها.
عكاظ
 
وزير الطاقة يتفقد معامل شركة أرامكو في بقيق
 
تفقد وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان، يرافقه نائب أمير المنطقة الشرقية الأمير أحمد بن فهد، أمس ، معامل شركة أرامكو السعودية في بقيق، التي تعرضت لهجمات إرهابية، نتج عنها حرائق تمت السيطرة عليها. وعقد وزير الطاقة بحضور نائب أمير المنطقة الشرقية اجتماعاً مع رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية ياسر الرميان، ورئيس الشركة وكبير التنفيذيين المهندس أمين الناصر، وعدد من المسؤولين. وجرى خلال الاجتماع بحث آخر التطورات التي حصلت نتيجة هذا الهجوم الإرهابي، مؤكدين أنه لم ينتج عن هذا الهجوم أي أثر على إمدادات الكهرباء والمياه من الوقود، أو على إمدادات السوق المحلية من المحروقات، كما لم ينجم عنه أي إصابات بين العاملين في هذه المواقع.
 
ولي العهد يرعى الحفل الختامي لمهرجان الهجن
رعى ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، أمس (الأحد) الحفل الختامي لمهرجان الهجن في نسخته الثانية، وذلك بميدان سباقات الهجن بمحافظة الطائف. وكان في استقباله لدى وصوله ميدان الهجن رئيس هيئة الرياضة الأمير عبدالعزيز الفيصل، ورئيس الاتحاد السعودي للهجن الأمير فهد بن جلوي.
 
بدر بن فرحان لـ«عكاظ»: رحلتنا تحتاج لـ «النفس الطويل».. والتعليم أساسها
رغم أنه لم يمضِ على إعلانه رؤية وتوجهات وزارة الثقافة سوى أقل من 6 أشهر، إلاّ أن الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود بدّد مقولة أن «مهمته مستحيلة» عند تعيينه أول وزير للوزارة الوليدة، إذ بدا المستحيل «ممكناً»، لكنه صعب وسيمر بمنحنيات عسيرة، كما يراها مثقفون سعوديون.
 
الاتحاد
 
الإمارات تدعو إلى خفض التصعيد والاعتدال في الجمعية العامة للأمم المتحدة
حدّدت الإمارات العربية المتحدة الأهداف الرئيسية، التي سوف يركز عليها وفد الدولة في الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.
 
رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رؤساء كوستاريكا وغواتيمالا والسلفادور وهندوراس ونيكاراغوا
بعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» برقية تهنئة إلى فخامة كارلوس الفارادو كيسادة رئيس جمهورية كوستاريكا وذلك بمناسبة ذكرى استقلال بلاده، كما بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة برقيتي تهنئة مماثلتين إلى فخامة رئيس جمهورية كوستاريكا.
 
محمد بن زايد يجري اتصالاً هاتفياً مع محمد بن سلمان ويؤكد أن أمن الإمارات والسعودية واحد لا يتجزأ
أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وقوف دولة الإمارات إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة تجاه كل ما يهدد أمنها واستقرارها ودعمها الثابت لكل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.
 
البيان
 
ترامب: نعرف من وراء الهجمات على السعودية ولا اجتماع مع طهران بدون شروط
قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأحد إن الولايات المتحدة تعتقد أنها تعرف من وراء الهجمات على منشأتي نفط في السعودية، وإنها “مستعدة” لكن تنتظر التحقق وتقييم السعودية قبل أن تقرر كيف ستتعامل مع الأمر.
 
دبي تبدأ بناء «ذا لينك» أكبر مبنى أفقي معلّق في العالم
 
أعلنت «إثراء دبي»، شركة التطوير العقاري المملوكة بالكامل من قبل مؤسسة «دبي للاستثمارات الحكومية»، الذراع الاستثمارية الرئيسي لحكومة دبي، عن إطلاق مرحلة بناء جديدة لأكبر المباني المعلّقة في العالم، «ذا لينك» في أبراج «ون زعبيل».
 
“زلزال انتخابي” في تونس.. الرجل الآلي والسجين إلى الدور الحاسم
 
تستيقظ تونس صباح اليوم الاثنين على وقع “زلزال انتخابي” أفضى مبدئيّاً، وبانتظار النتائج الرسميّة، إلى انتقال مرشّحَين معارضين إلى الدورة الثانية للانتخابات الرئاسيّة، وهو حدث من شأنه أن يثير ردود فعل واسعة.
 
اليوم السابع
 
المهرجان الدولى الثانى للتمور الأردنية ينطلق 16 أكتوبر
 
بدعم من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ينطلق المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية 16 أكتوبر القادم بالأردن إضافة إلى مسابقة للتمور الأردنية بدورتها الثانية لإتاحة الفرصة للتنافس بين المزارعين ومنتجي التمور الأردنية وتكريم الفائزين وذلك بتنظيم من جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر وبالتعاون مع وزارة الزراعة وجمعية التمور الأردنية.
 
كوريا الجنوبية تعرب عن قلقها إزاء الهجوم على منشآت نفط بالسعودية
 
أعربت حكومة كوريا الجنوبية، اليوم الاثنين، عن قلقها إزاء هجوم طائرات مسيرة على منشأتين نفطيتين تديرهما شركة “أرامكو” الحكومية السعودية الذى وقع فجر أمس الأول السبت بالمنطقة الشرقية من المملكة.
 
الاهرام
 
ترامب: نعرف من الجاني في الهجوم على منشآت نفط سعودية.. وجاهزون للرد فورا
 
ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء أمس الأحد إلى أن الولايات المتحدة مستعدة للرد على الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية رئيسية في المملكة العربية السعودية .
 
تحطم طائرة صغيرة في بكولومبيا ومقتل 7 ونجاة 2 من ركابها
 
قُتل سبعة أشخاص على الأقل وأصيب ثلاثة آخرون في تحطّم طائرة صغيرة أمس الأحد في أحد أحياء مدينة بوبايان الكولومبية (جنوب شرق)، وفق ما أعلن رجال إطفاء.
 
أسرار الصحف اللبنانيه :عميل تتمّ دعوته الى غالبية الإحتفالات...وباسم الشعب...
 
زارة الخارجية وزارة الخارجية
اسرار الآلهة – "النهار‎"
• عُلم أنّ مستشارا رئاسيا سابقا يستعد مع مجموعة داعمة لإصدار صحيفة يومية والأمور والخطوات اللاحقة موضع ‏متابعة على كل المستويات وقد تم اختيار المقر‎.
• تعاني احدى محطات التلفزيون ازمة في التعامل المالي بعدما كانت اموالها وتحويلاتها الخارجية تتم عبر بنك الجمال‎.
• يقول نائب ان فريقا خفيا يوجه عمل احد الوزراء الجدد لاهداف سياسية وانتخابية واضحة لانه شخصيا لا يجيد فن ‏الحوار ولا تنظيم اللقاءات ولا يملك فريق عمل ناضجا‏‎.‎
 
خفايا-"البناء‎"
• قالت مصادر أمنية إنّ الصور المنشورة للعميل عامر الياس الفاخوري مع سياسيين لبنانيين ومنها صورته مع قائد ‏الجيش ورئيس حزب الكتائب في مناسبات واستقبالات لا تعني شيئاً إلا حالة الميوعة في ترتيبات مثل هذه الاستقبالات ‏والدعوات للمشاركة فيها التي لم يعد العملاء خط أحمر يمنع تخطيه فيها، لكن الصورة الوحيدة التي توحي بمعنى ‏مختلف هي الفيديو الذي نشرته إبنة العميل لكلمة يلقيها في حفل لحزب القوات اللبنانية لأنّ ثمة فرقاً بين حضور ‏مناسبة والتحدث من منبرها‎…
• قالت مصادر يمنية إنّ الإصرار على أنّ استهداف تجمع أرامكو السعودي ليس من صنع اليمنيين لا يهدف لاتهام إيران ‏لأنّ الاتهام الدائم لأنصار الله أنهم ذراع إيرانية، وقالت إنّ الهدف هو ستر فضيحة العجز أمام اليمنيين المحاصرين ‏وفشل الدفاعات السعودية والأميركية في منع أنصار الله من تحقيق أهدافهم، والأهمّ هو أنّ التسليم بأنّ الإستهداف يمني ‏لا يتيح الإدانة للعملية طالما يتعرّض اليمن لعدوان سعودي وحصار سعودي وسيكون المنطقي هو المطالبة بوقف ‏العدوان وفكّ الحصار مقابل المطالبة بوقف الاستهداف‎…‎
 
اسرار-"الجمهورية‎"
• طلب موفد أميركي من وزراء يحملون جنسية بلاده التصرف إنطلاقا من الموقف الأميركي في لبنان والخروج من ‏المهادنات والمساومات تحت طائلة المسؤولية‎.
• كشف دبلوماسي بارز أن هناك أسماء حزبية مسيحية ستشملها العقوبات‎.
• أسرّ مرجع ديبلوماسي أن العميل الموقوف لدى الجهات الأمنية، إسمه مدوّن على سجل السفارة اللبنانية وتتمّ دعوته ‏الى غالبية الاحتفالات التي تقام للجالية اللبنانية‎.‎
اسرار –"اللواء‎"
• أبلغ مرجع حكومي بعض زواره عدم استعداده لتغيير النهج التحالفي الذي يسير عليه منذ التسوية الرئاسية، رغم ‏الخسائر المتزايدة التي يسببها له في أوساط جمهوره، وخروج الإنتقادات إلى العلن‎!
• لم تفلح المساعي التي بُذلت بعيداً عن الأضواء لمعالجة خلافات قطبي جناحين في فريق مرجع كبير في التوصل إلى ‏نقاط مشتركة بينهما، بسبب تمسك كل فريق بمواقفه في إدارة الملفات المختلف عليها‎!
• ‎يتساءل وزير مقرب عن توقيت خروج وزراء القوات اللبنانية من الحكومة وكأن الأمر متوقع لدى جماعته بين أسبوع ‏وآخر‎!‎
باسم الشعب...
 
باسم الشعب...
عَشَرةُ أيامٍ مرّت على عمليةِ الخطف تَحرّرَ المخطوف وبَقِيَ الخاطفُ مجهولَ باقي الهوية حسن جابر حاملُ الجنسيتين اللبنانية والغابونية توقّف في مطار أديس أبابا ساعتين لُزومَ التحقيق وقبل أنْ تَصِلَ الأمانة كانت عين التينة وُجهةَ وفدٍ من العائلة للقاءِ رئيسِ مجلس النواب نبيه بري، مسبوقةً بعبارة "شكراً الغابون"، الدولةِ التي أَنقذت حاملَ جنسيتها من مجاهلِ الغرفِ الإثيوبية وإلى أنْ يُحَلَّ لُغزُ المغترب مع وصولِ حسن جابر غداً إلى بيروت فقد جَرت عمليةُ تبادلٍ للأسرى في منزلِ جابر حيث تمَّ الإفراجُ عن الرهينةِ الإثيوبية "درّا".
على مَشارفِ فرحِ العودة، كانت هجرةٌ معاكسة على دربِ الآلام سَلكها العشراتُ من الأسرى والمعتقلين المحرّرين الذين عادوا إلى مَسقِطِ عذاباتِهم في أكبرِ حشدٍ حزبيٍ وشعبي شَهِدته ساحاتُ الخيام منذ التحرير عامَ ألفين في الساحة أُقيمت محكمةُ الشعب وأحكامُ الشعب لا تُرَدّ هناك حيثُ صَعِدت أرواحٌ على عمودٍ تحوّل مَزاراً للصلاة عن روحِ الغائبين وعُلّقت أجسادٌ على مشانقَ من تعذيب، وعَلّمت جروحٌ في النفوس قبلَ الأجساد هناكَ استعادَ الأسرى المحررون حكاياتِهم معَ سجّانيهم وفَتحت عتمةُ الزنازين وصفحاتُها السوداء مُسوّداتٍ لتبييضِ سِيَرِ عملاءَ امتَهنوا جرائمَ الحرب بشهاداتٍ مُصدّقة بالتعذيب والتنكيل نالوا جنسيةً إسرائيلية بدلَ خيانةٍ طوعية من مرتبةِ "بِلا شرف" وجنسيةً أميركية بمفعولٍ رجعي عن خدمةٍ في صفوفِ جيشٍ محتل له صورةٌ طِبقُ الأصل في معتقلاتِ أبو غريب وغوانتنامو وإذا كان سحبُ الجنسيةِ اللبنانية من رأسِ العملاء عامر الياس الفاخوري تحصيلاً حاصلاً وتجريدُه من كاملِ حقوقِه، أبسطَ الإجراءات فماذا عن جنسيتِه الأميركية؟ التي تَشترِطُ للحصولِ عليها ألاّ يكونَ طالبُها قد خَدَمَ عسكرياً أو عَمِلَ أو تطوّعَ في سجنٍ أو معتقل أو أيِ مكانٍ احتُجِزَ فيه أشخاص، أو أن يكونَ قد شاركَ من قبل في أعمالِ تعذيب أذيّة أو محاولةِ أذيةِ أحد، قتل أو محاولةِ قتل هي بعضٌ من أسئلةٍ تَرِدُ في استمارةِ طلبِ الحصول على الجنسيةِ الأميركية ما يَضعُ صِدقيةَ هذه الجنسية ومنحِها على المِحكّ وهو أمرٌ برسمِ الحقوقيين والمدافعين عن حقوقِ الإنسان في أميركا التي تَخوضُ حروبَها تحت شعار "نشرِ الديمقراطية في العالم". 
وهو البلدُ نفسُه يُهدّدُ اليومَ بحروبِ المصافي بعد المضائق فالإدارةُ الأميركية التي شَحَذتْ هِممَ ستين دولةً وأكثر في تحالفٍ لحمايةِ أمنِ الخليج تعطّلت راداراتُها عن رصْدِ ضربةِ آرامكو وكما باعت واشنطن السعودية أمناً مفترضاً ومسبّقَ الدفع ها هي اليوم تَبيعُها مواقفَ خام في السياسة وتَستدرِجُها لضربِ مصافي النِفط الإيرانية وتُبدي استعدادَها للتحرّك في حالِ أيِ هجومٍ إيراني على المملكة التي ستَستخدِمُ مخزونَ الاحتياط لتغطيةِ العجز في إنتاج النِفط. تُؤجّجُ اميركا الصراعَ على ضَفّتي الخليج فيما تتقمّصُ منظمةُ التعاون الإسلامي دورَ (بان كي مون) وتُبدي مزيداً من القلق على سياسةِ بنيامين نتنياهو الاستيطانية وعلى مقياسِ القلق ضاعت فِلسطين ومعَها القدس وضُمّت الجَولان ولم يَرْقَ لا العرب ولا المسلمون إلى مستوى إعدادِ خُطةٍ عملية للمواجهة. قلقٌ بادله نتنياهو باجتماعِ حكومتِه في غور الأردن وعلى عينك يا فاجر.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً