صحف اليوم 17.09.2019 الغارديان: الشرق الأوسط على المحك واللائمة لا تقع على إيران والهجوم على أرامكو: هل يعكس الهجوم "رسالة إيرانية" لواشنطن أم يكشف "هشاشة" السياسة السعودية؟

رئيس التحرير
2019.10.19 02:42

 
 
نيران في منشأة نفطية سعودية
أهتمت الصحف البريطانية الصادرة الثلاثاء بعدد من القضايا من بينها الأزمة في الخليج إثر الهجوم على منشأتين سعوديتين للنفط والانتخابات الرئاسية في تونس.
 
البداية من صفحة الرأي في صحيفة الغارديان ومقال لسايمون تيسدال بعنوان "الشرق الأوسط على المحك ولكن اللائمة لا تقع على إيران". ويقول الكاتب إن الأزمة في الخليج تشتد يوما عن يوم وتزداد قوتها على التدمير.
 
ويضيف الكاتب إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على أهبة الاستعداد للرد على الهجمات على منشأتين للنفط في السعودية، تلقي فيهما الولايات المتحدة اللائمة على إيران.
 
ويرى الكاتب أن أجراس الإنذار تدق في المنطقة منذ عدة أشهر، وتم تجاهلها بصورة كبيرة. ويضيف أنه "من اليسير إلقاء اللائمة على إيران بدون حجة أو دليل أو برهان، كما هو دأب الولايات المتحدة وبريطانيا"، على حد قوله.
 
ويتساءل الكاتب: كيف يمكن تجنب وقوع كارثة؟ وكيف يمكن الحيلولة دون تحول الأزمة إلى حرب تشمل المنطقة بأسرها؟ ويجيب أن حل هذه الأزمة يكمن في إدارتها بحكمة وحنكة من قبل الساسة، وهو الأمر الذي تفتقر إليه التصريحات التي تم الإدلاء بها إلى حينه.
 
ويقول إن الحديث عن الافتقار للحكمة في إدارة الأزمة سيقودنا حتما للحديث عن ترامب وإيران، فالولايات المتحدة تنظر إلى طهران على أنها تهديد منذ قيام الثورة الإيرانية عام 1979، ولكن ترمب "بقدرته التي لا تضاهى على جعل المواقف السيئة أكثر سوءا"، مزق الاتفاق النووي مع إيران في مايو/أيار من العام الماضي، وأعاد فرض العقوبات، مما أشعل شرارة الأزمة الحالية. ويرى الكاتب إن عداء ترامب "أضر بالمواطن الإيراني ولكن ليس بالنظام".
 
ويقول الكاتب إن الفئة التي تمتلك السلطة في إيران تعاني من انقساماتها الداخلية، ولكنها توحدت لمواجهة ترامب، وتتزعم القيادة الدينية والعسكرية في طهران الآن المعركة، في مواجهة ما يرون أنه مساع أمريكية لتغيير النظام في بلادهم لصالح أعدائهم، إسرائيل والسعودية.
 
ويقول الكاتب إن إخفاق الولايات المتحدة وبريطانيا، وغيرهما من القوى الغربية، في وضع حد لحرب السعودية في اليمن يلعب دورا كبيرا في الأزمة الحالية في الخليج. ويضيف أن الدول الغربية تجاهلت الأدلة على وقوع جرائم حرب وتجاهلت أزمة إنسانية طاحنة يشهدها اليمن، واستمرت في توفير السلاح والغطاء الديبلوماسي للرياض.
 
إصرار إيراني على تخريب المصالح السعودية
النار تشتعل في منشأة نفطية سعودية في بقيق
وتناولت افتتاحية صحيفة التايمز أيضا الهجوم على منشآت نفطية في السعودية، وجاء عنوان الافتتاحية "طهران وحلفاؤها عازمون على تخريب الشركات السعودية".
 
وتقول الصحيفة إنه عندما تتعرض أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم في السعودية لهجوم، فإن لذلك تأثير يتردد في العالم بأسره. فالهجوم "سواء شنه الحوثيون أو داعموهم في طهران"، على حد قول الصحيفة، لم يعد مجرد مناوشات في صراع قائم منذ زمن طويل بين قوتين متنافسين في المنطقة.
 
وتقول الصحيفة إن الهجوم "محاولة متعمدة من النظام في طهران لرفع حدة التوتر في المنطقة ولإبراز نقاط الضعف في السعودية ومؤسساستها النفطية، كما أن طهران تتعمد عن طريقها إلى إيقاع الإدارة الأمريكية في الخطأ. وترى الصحيفة إنه إذا تم التعامل بتهور وتعجل مع هذه الأزمة، فإنها قد تؤثر سلبا بصورة كبيرة على الاقتصاد العالمي أو قد تؤدي إلى حرب أوسع.
 
وتقول الصحيفة إنه من المنطقي أن نعتقد أن إيران نصبت فخا للسعودية، فالمستقبل السياسي لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، يعتمد بصورة كبيرة على نجاح عمليته المرتقبة لتعويم شركة النفط السعودية المملوكة للدولة، أرامكو.
 
وتضيف الصحيفة أن الهدف من الهجوم على منشأتي نفط تابعتين لأرامكو قد يكون الهدف من ورائه هو تخريب هذه العملية أو تعطيلها. وتقول الصحيفة إنه من شبه المؤكد أن عملية التعويم سيتم إرجاؤها عدة أشهر حتى يتم إصلاح الخسائر التي تسبب فيها الهجوم.
 
مرشحان من خارج الأحزاب الرئيسية
 
فرز الأصوات فى الانتخابات التونسية
وننتقل إلى صحيفة فاينانشال تايمز، ومقال لهبة صالح بعنوان "المرشحان الأوفر حظا في الانتخابات التونسية من خارج الأحزاب الرئيسية".
 
وتقول الكاتبة إنه يبدو أن شخصين من خارج دائرة الضوء السياسي، أحدهما مرشح مستقل غير معروف والآخر قطب من أقطاب صناعة الإعلام يقضي عقوبى بالسجن، أصبحا الأوفر حظا في الانتخابات الرئاسية التونسية، حسبما أشارت استطلاعات للرأي بعد انتهاء الاقتراع.
 
وتقول الكاتبة إن قيس سعيد، أستاذ القانون الدستوري، لا يتبع أي حزب ولم تكن له حملة انتخابية ذات شأن، ويبدو أنه المرشح الأوفر حظا بين المرشحين جميعا. بينما يأتي في المرتبة الثانية نبيل قروي، قطب صناعة الإعلام.
 
وتقول الكاتبة إنه في حال تأكد هذه النتائج فإنها تمثل مؤشرا على إحباط الشعب إزاء الساسة المعروفين وأحزابهم، حيث يعتقد الكثير من التونسيين أن الساسة اخفقوا بصورة كبيرة في التصدي للتدهور الاقتصادي وتراجع المستويات المعيشية والفساد المتفشي.
الهجوم على أرامكو: هل يعكس الهجوم "رسالة إيرانية" لواشنطن أم يكشف "هشاشة" السياسة السعودية؟
 
واصلت صحف عربية، بنسختيها الورقية والإلكترونية، مناقشة تداعيات الضربات التي استهدفت منشأتي بقيق وخريص النفطيتين التابعتين لشركة أرامكو في المملكة العربية السعودية مؤخرا.
 
وحذر بعض الكُتّاب من أن الهجمات قد تؤدي إلى تصعيد "واسع وخطر" بالمنطقة، وألقوا باللائمة على إيران.
 
بينما رأى آخرون أن الهجمات كشفت "هشاشة السياسة السعودية".
 
الهجوم على أرامكو في بقيق وخريص: واشنطن تنشر صورا لـ "ضلوع إيران" في الهجوم على منشآت نفط سعودية
الهجوم على منشأتي نفط سعوديتين: هل ترتفع أسعار الوقود بسببه؟
"تصعيد خطر"
 
يرى غسان شربل في الشرق الأوسط اللندنية أن "العدوان على منشأتي النفط السعوديتين التابعتين لشركة أرامكو تصعيد واسع وخطر والبصمات على الرسالة واضحة مهما نفت طهران".
 
ويضيف شربل: "يدلُّ هذا التصعيد على مدى التوتر الذي يعيشه النظام الإيراني بفعل سياسة الضغط الأقصى الأمريكية. إنه صبٌّ لمزيد من الزيت على نار المنطقة بهدف امتحان الإدارة الأمريكية وتذكير واشنطن بقدرة طهران على تهديد إمدادات الطاقة، وجعلها رهينة إضافية في الأزمة المفتوحة".
 
وفي نفس الصحيفة، يُلقي سلمان الدوسري باللوم على إيران، ويقول إنها "بهذا العمل الإرهابي تواصل استراتيجيتها للرد على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وتبعات ذلك من خطة الضغط الأقصى والعقوبات الأمريكية التي شلّت صناعتها النفطية، وتسببت في تعطيل اقتصادها".
 
وتتوقع منى صفوان في رأي اليوم اللندنية أن "ضرب أرامكو سيتوالى، وسوف تلتهب كل مضخات ومنشآت النفط العربية، لأنها هدف إيراني يهدد الاقتصاد العالمي وليس فقط السعودي، وهنا تدفع السعودية ثمن تبعيتها العمياء لأمريكا".
 
وتضيف: "ضرب أرامكو رسالة إيرانية واضحة، وهي أن تخفيض إنتاج النفط لن يصيب إيران وحدها، فإن كانت البلطجة الأمريكية تفرض العقوبات، فإن الرد العملي على البلطجة جاهز عبر الأذرع الطويلة، بقصف كل منشآت النفط".
 
"جريمة بحق العالم"
يقول فهد بن جليد في صحيفة "الجزيرة" السعودية إن "كل هجوم إرهابي يستهدف التأثير على مصادر النفط العالمية في السعودية تقف خلفه طهران، هذه حقيقة يعرفها العالم وإن حاولت بعض الدول تجاهلها وعدم التعامل معها لمصالح خاصة وضيِّقة، المتورِّط والمتعاطف سيدفعان الثمن -يوماً ما- فإقرار مثل هذه الأنشطة الإرهابية أو الصمت حيالها هو جريمة بحق العالم واقتصاده وليس السعودية وحدها".
 
في السياق ذاته، تقول "اليوم" السعودية في افتتاحيتها: "لا شك أن العمل الجبان الذي نفذته تلك الطغمة الفاجرة وزبانيتها باستهداف المرافق النفطية بالمملكة هو امتداد لتلك الأعمال الإجرامية السابقة التي نفذتها تلك الفئة الضالة وأعوانها مستهدفة المرافق النفطية والمدنية ومحطات الضخ وناقلات النفط في المياه الإقليمية الخليجية، وتلك الهجمات السافرة بالطائرات المسيرة الإيرانية الصنع لا تضر بالمملكة ودول الخليج العربي فحسب، ولكنها تلحق أفدح الأضرار بإمدادات النفط لكافة دول العالم"
 
"هشاشة السياسة السعودية"
 
تحت عنوان "هجمات أرامكو تكشف هشاشة السياسة السعودية"، تقول القدس العربي اللندنية في افتتاحيتها: "على المستوى الإقليمي فإنها تأتي بعد أحداث عدن اليمنية التي قام خلالها حلفاء الإمارات العربية المتحدة من الانفصاليين بطرد الحكومة الشرعية اليمنية من العاصمة الجنوبية لليمن، وكشف الموقف السعودي المتواطئ مع الإمارات ضد حلفائها اليمنيين عن هزالة الأجندة السعودية المضطرة للتراجع أمام خطط الإمارات".
 
وتضيف الصحيفة: "رغم الضغوط الكبيرة التي ما زالت الولايات المتحدة الأمريكية تمارسها ضد إيران فليس متوقعا أن تغيّر الواقعة الأخيرة، رغم خطورتها الكبيرة، مواقف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب".
 
وتختم الصحيفة افتتاحيتها بالقول: "الخلاصة أن حلفاء الرياض، في واشنطن وأبوظبي وأوروبا، لم يتركوها تتلقى الصدمات وأنواع الفشل والفضيحة فقط، بل يشاركون في الوقت نفسه في إضعافها وكشف هشاشة سياساتها الداخلية والخارجية".
 
ويرى حسن البراري في "الشرق" القطرية أن "الرياض عاجزة عن مواجهة إيران وبخاصة بعد أن تورطت في مستنقع اليمن الذي أضعف السعودية وجعلها غير قادرة على الأخذ بزمام المبادرة. لكن من يدقق في التسليح السعودي لا يمكن له إلا أن يلاحظ أن السعودية تمتلك منظومات عسكرية لا مثيل لها في منطقة التوتر ومع ذلك تحولت السعودية إلى قوة لا يخشاها أحد. هذه هي مشكلة الرياض الرئيسية أن مكانتها في المنطقة تراجعت كثيرا بالرغم من فائض القوة والدعم الأمريكي".
صحف اليوم 17.09.2019
 
الشرق الأوسط
 
السعودية: أسلحة الهجوم إيرانية ونتحقق من مصدره
كشفت المملكة العربية السعودية، أمس، أن الأسلحة التي استخدمت في الهجوم ضد منشأتيها النفطيتين في بقيق وخريص، السبت الماضي، إيرانية، وأنها تتحقق من مصدر الاعتداء.
 
محكمة الحريري تلاحق عياش باغتيالات أخرى
وجّهت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اتهاماً جديداً إلى سليم عياش، القيادي في «حزب الله»، المشتبه به في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، بالمشاركة في ثلاث هجمات أخرى، استهدفت كلاً من الوزير السابق والنائب مروان حمادة، والوزير السابق إلياس المر، والأمين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي.
 
القمة الثلاثية تقر تشكيل «الدستورية» السورية
أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الانتهاء من تشكيل اللجنة الدستورية السورية، مشدداً على ضرورة عملها مستقبلاً «في شكل مستقل وبلا ضغوط خارجية».
 
نتنياهو يخوض انتخابات اليوم مدججاً بالوعود الاستيطانية
 
يدخل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الانتخابات العامّة التي تنطلق اليوم، مدججاً بعدد من الوعود الاستيطانية، في سعي منه إلى زيادة نسبة مشاركة قاعدته اليمينيّة، بينما واصل مع خصمه بيني غانتس رئيس حزب «أزرق أبيض»، أمس، حشد المؤيّدين في اليوم الأخير من الحملة الانتخابية.
 
وادي السيليكون في صعدة
سمير عطا الله | مقال رأي
حتى الآن كان استخدام الطائرات المسيَّرة أشبه بلعبة أطفال محدودة الأضرار. وقد رفضت السعودية الدخول فيها لأسباب واضحة للجميع. فلا يمكن أن يتخذ في الرياض قرار بقصف مطار مدني. لكن الإيرانيين نقلوا المواجهة من مربع إلى مربع. وبالغوا إلى درجة مضحكة في الاعتماد على سمعة صعدة في تطوير «الهاي تك».
خبراء الطيران المسيَّر في صعدة لا بد يعرفون أن التكنولوجيا نفسها تستطيع أن تعرف من أين انطلقت الطائرات. وكيفية صناعتها. هذا قرار في حجم «بيرل هاربور» نفطي، لا يمكن اتخاذه في صعدة، ولا التبذل في التعامل مع آثاره وتبعاته.
عكاظ
 
نيابة عن خادم الحرمين.. الفيصل يتشرف بغسل الكعبة المشرفة
 
نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، تشرّف مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، أمس (الإثنين)، بغسل الكعبة المشرفة. وكان في استقباله لدى وصوله المسجد الحرام الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وفور وصوله قام ومرافقوه بغسل الكعبة المشرفة من الداخل بماء زمزم الممزوج بماء الورد، ثم طاف بالبيت العتيق، ثم أدى ركعتي الطواف.
 
خادم الحرمين:المملكة قادرة على التعامل مع الإرهاب
أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، قدرة المملكة على التعامل مع مثل هذه الأعمال الإرهابية. جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه الملك سلمان أمس (الإثنين) من ملك مملكة البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، الذي أعرب عن إدانته العمل الإرهابي الذي استهدف معملين تابعين لشركة أرامكو في بقيق وخريص، مؤكداً وقوف البحرين مع المملكة وفي كل ما يحفظ أمنها واستقرارها.
 
«أوبك»: السعودية تتعامل بشفافية.. ولا اجتماع طارئاً والوضع تحت السيطرة
صعدت أسعار النفط بنحو 15% عند فتح الأسواق، أمس (الإثنين)، بعد هجمات على منشأتي نفط في السعودية، وقفزت العقود الآجلة لخام برنت ما يزيد على 19% لتصل إلى 71.95 دولار للبرميل، بينما صعدت العقود الآجلة للخام الأمريكي أكثر من 15% إلى 63.34 دولار للبرميل. وأكد أمين عام منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» محمد باركيندو أن السعودية في تواصل مع المنظمة، والوضع تحت السيطرة بشأن إمدادات النفط.ً
 
الاتحاد
 
ترامب: يبدو أن إيران مسؤولة عن الهجوم على أرامكو السعودية
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، إنه يبدو أن إيران مسؤولة عن الهجوم على منشأتي النفط التابعتين لشركة “أرامكو” السعودية.وصرّح ترامب، للصحافيين لدى استقباله ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة، أنه “يبدو” أن إيران هي من استهدف المنشأتين النفطيتين في السعودية، لكنّه أضاف أن واشنطن تريد أن تعرف “بشكل مؤكد” من المسؤول عن الهجوم.
 
محمد بن زايد يقدم واجب العزاء في شهداء الوطن
قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم الاثنين، واجب العزاء في شهداء الوطن علي عبدالله أحمد الظنحاني وسيف ضاوي راشد الطنيجي وناصر محمد حمد الكعبي وسعيد أحمد راشد المنصوري الذين استشهدوا أثناء أدائهم واجبهم الوطني وذلك خلال زيارة سموه مجالس العزاء في دبا الفجيرة ومنطقة الحنية في الفجيرة ومنطقتي الفوعة ومنازف في مدينة العين.
 
السعودية: أسلحة إيرانية استُـخدمت في الهجوم على “أرامكو”
أكدت المملكة العربية السعودية أن الهجوم التخريبي، الذي تعرضت له منشآت إمدادات النفط للأسواق العالمية في المملكة يوم السبت 15 محرم 1441هـ الموافق 14 سبتمبر 2019م، موجه بالدرجة الأولى لإمدادات الطاقة العالمية، وهو امتداد للأعمال العدوانية السابقة التي تعرضت لها محطات الضخ لشركة أرامكو السعودية باستخدام أسلحة إيرانية.
 
البيان
 
المراكز الأسوأ تبدأ خطط تطوير شاملة.. ومتعاملون: التحسّن ملحوظ
في ثاني أيام العمل عقب إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، أفضل وأسوأ 5 مراكز خدمة على مستوى الدولة، زارت «البيان» أسوأ المراكز في التقييم ووقفت ميدانياً على الإجراءات المتخذة من قبل مسؤولي هذه المراكز الذين أكدوا بدء خطط تطوير شاملة في الأداء وتلافي الأخطاء، في حين لمست «البيان» تفاؤل المراجعين بالإجراءات المتخذة لتحسين إنجاز المعاملات وإسعادهم.
 
مؤسسة محمد بن راشد للإسكان لـ«البيان»: تسليم المرحلتين 2 و3 من مشروع «حتا» خلال 4 أشهر
 
أكد المهندس محمد بورحيمة مساعد المدير التنفيذي للقطاع الهندسي في مؤسسة محمد بن راشد للإسكان لـ«البيان» أن: «المرحلتين الثانية والثالثة من مشروع حتا السكني سيتم الانتهاء منها وتسليمها خلال الــ 4 شهور المقبلة»، لافتاً إلى أن المشروع يتكون من 346 مسكناً، وتم الانتهاء من المرحلة الأولى، والتي تتكون من 80 مسكناً، وتم تسليمها والسكن فيها، وتبلغ تكلفة المشروع 560 مليون درهم.
 
«توزكي» يجتذب الصينيين إلى دبي
 
تتفنن دبي في نسج العلاقات مع شعوب العالم، فهي المدينة العالمية التي تهوي إليها أفئدة الطامحين إلى جودة الحياة والباحثين عن فرص النجاح، والحالمين بأوقات السعادة التي لا يمحوها تعاقب الليل والنهار، مثال ذلك ما أعلنته «دبي للسياحة» عن شراكة جديدة تجمعها بشركة «تيرنر آسيا باسيفيك»، التابعة لـ«وارنر ميديا»، من أجل إطلاق حملة ترويجية جديدة كلياً، بطلها شخصية الإموتيكون الشهيرة «توزكي»، ذلك الأرنب الأبيض الذي يحظى بشعبية واسعة في الصين.
 
اليوم السابع
 
الشورى السعودى يوافق على مشروع نظام “التبرع بالأعضاء البشرية”
 
أكد مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور يحيى بن عبدالله الصمعان فى تصريح صحفى عقب الجلسة أن المجلس وافق على مشروع نظام التبرع بالأعضاء البشرية بعد أن اطلع على وجهة نظر اللجنة الصحية بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم التى أبدوها تجاه مشروع النظام فى جلسة سابقة قدّمه رئيس اللجنة الدكتور عبدالإله ساعاتى ، بحسب صحيفة ” عكاظ” السعودية.
 
أنور قرقاش: على المجتمع الدولى دعم السعودية بعد الهجمات
 
قال وزير الدولة الإماراتى للشؤون الخارجية أنور قرقاش، على تويتر اليوم الثلاثاء إن الهجمات على السعودية تمثل تصعيدا خطيرا ودعا المجتمع الدولى إلى دعم المملكة. وقال قرقاش “تبرير الهجوم الإرهابى والغير مسبوق على منشآت أرامكو من باب تطورات حرب اليمن مرفوض تماما، فالهجوم على السعودية تصعيد خطير فى حد ذاته، والموقع الصحيح لكل دولة عربية وكل دولة مسؤولة فى المجتمع الدولى يجب أن يكون مع السعودية ومع استقرار المنطقة وأمانها”.
 
الاهرام
 
وزير خارجية المجر يعلن رفضه لخطط “فون دير لاين” بشأن الهجرة
 
أعلن وزير الخارجية المجري، بيتر زيجارتو، عدم رضاه عن خطط الهجرة التي طرحتها رئيسة المفوضية الأوروبية المقبلة أورسولا فون دير لاين. وقال زيجارتو لصحيفة “داي فيلت” في تعليقات تنشر اليوم الثلاثاء، إن التعزيزات المقترحة لقوة حماية الحدود في الاتحاد الأوروبي (فرونتكس) “ليست الحل”.
 
رئيسة وزراء نيوزيلندا تجتمع مع ترامب في نيويورك الأسبوع المقبل
 
قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن، اليوم الثلاثاء، إنها ستلتقي بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أول اجتماع ثنائي رسمي لهما خلال زيارتها إلى نيويورك الأسبوع المقبل. وقالت أردرن في بيان “اتطلع لمناقشة مجموعة واسعة من القضايا الدولية والإقليمية مع الرئيس ترامب بما في ذلك تعاوننا في المحيط الهادئ والعلاقات التجارية بين بلدينا”.
 
أسرار الصحف اللبنانيه :لنواب في مجالسهم الخاصة: الأمور ذاهبة إلى مرحلة قاسية والانهيار قد يطاول ‏الجميع‎ و عيّاش تأميناً لعيش المحكمة!
 
 
عيّاش تأميناً لعيش المحكمة!
يومٌ آخرُ لم تبارحْ فيه قضيةُ العملاءِ أرضَ المعركة ومعَ التزامِ النأيِ بالنفسِ على أرفعِ المستويات فإنّ الإعلامَ يأخذُ دورَ المحقّقِ العدليّ فيكشِفُ عن الوقائعِ المخفيةِ فيما يتولّى الأسرى المحرّرون رفعَ الشكوى والإخباراتِ في دولةٍ كان منَ المفترضِ ألا تشكّكَ في أقوالِ أسراها وأن تُصدّقَهم مِن دونِ تقديمِ طلبِ الدليل لأنّ إثباتاتِهم منهم وفيهم ولا تزالُ آثارُها على أجسادِهم وبموجِبِه فإنّ السلطةَ كان عليها أن تحدّدَ الوجهةَ ولا تدفعَ المحرَّرين َالى قاضي التحقيق لأنّ مِلفاتِ العملاءِ هي واجبُ المحكمةِ العسكريةِ على ما تؤكّدُ المناضلةُ سهى بشارة لكنّ الأمرَ متروكٌ على غارِبِه أسرى محرّرونَ يلجأنَ الى القضاء والإعلامُ وَحدَه يتولّى الحفرَ في آبارِ الماضي فيكتشفُ مسؤولياتٍ على أجهزةٍ وأدوارًا لمسوؤلينَ وقضاء وينقّبُ كذلك عن أسرى مخفِيّين أحدُهم عُلّق على عَمودِ كهرَباءَ في باحةِ معتقلِ الخيام ولم تَظهَرْ جثتُه فيما بعد وليست الجثةُ وحدَها مخفيّة بل معها أصواتُ مسؤولينَ معنيينَ في الدولةِ الذي ارتأَوا أن يتحوَّلوا الى جثَثٍ هامدةٍ لا علاقةَ لها بما يحدُثُ إلا متى تعلّقَ الأمرُ بسُمعةِ أحدِهم أو بنشرِ صورةٍ تاريخيةٍ إلى جانبِ العميل فاخوري والدولةُ النائمةُ أخذت علماً بضرورةِ التحرّكِ اليومَ لكنْ تنقيبًا عن المُتّهمِ مِن قبلِ المحكمةِ الدَّوليةِ سليم عياش الذي أُنيطَت به اليومَ ثلاثةُ اتهاماتٍ دُفعةً واحدةً فهو بموجِبِ القرارِ الاتهاميّ تآمرَ على ارتكابِ جرائمِ قتلٍ مُتعمَّدةٍ عن سابقِ إصرار بحقِّ غازي أبو كروم، جورج حاوي، وخالد مورا ومحاولةِ القتلِ العَمْد عن سابقِ إصرار بحقِّ إلياس المر ومَروان حمادة وسبعةَ عشَرَ شخصًا آخرين وبذلك تكونُ المحكمةُ الدَّوليةُ قد هيّأتْ لسليم عياش ثلاثَ تُهَمٍ على سبيلِ الاحتياطِ إذا ما سَقَطت نظريةُ اتهامِه في القضيةِ الأمّ وهي اغتيالُ الرئيس رفيق الحريري وفَشِلَ الادعاءُ في ثباتِ أدلتِه لاسيما أنّ هيئةَ الدفاع كانت قد بَيّنت بالأوراقِ الثبوتيةِ الصادرةِ منَ السُّعوديةِ أنّ عياش كان يؤدّي فريضةَ الحجّ في أثناءِ مراحلِ الإعدادِ لعمليةِ الاغتيال. وإلى جانبِ ضعفِ الادعاء واستنادِه حصرًا إلى دليلِ الاتصالاتِ الذي ثَبَتَت عمليةُ اختراقِه فإنّ المحكمةَ الدّوليةَ بقرارِها الاتهاميِّ اليومَ تكونُ قد أمنّت مواردَ رزقٍ للأيامِ والأشهرِ المقبلة وهو قرارُ لزومِ البقاءِ على قيدِ المحاكمةِ حتى لا تُتَّهَمَ بأنها محكمةٌ عاطِلةٌ مِن العمل وعليه فإنّ حُكمَ عياش هو مِن ضروراتِ "العيش" لقضاةِ لاهاي المرفّهين حتى لو أنَّ الرّجلَ مِن موسِم "حجِّه" كان يخطّطُ لاغتيالِ الحريري وقبلَه كَمَنَ لمَروان حمادة ثُم لاحقَ الياس المر وفي طريقِه خطّط لرصدِ "أبو أنيس" وضماناً للمدخولِ واستمراريةِ عملِ المحكمةِ الدَّوليةِ فقد تُجهِّزَ له مَضبَطةُ لاهاي اتهاماتٍ بتفجيرِ آرامكو ما دامتِ الاتهاماتُ الاميركيةُ في هذا الاطارِ ليسَت أكثرَ خِبْرةً ورَبطاً بالحدث فإنّ دُخانَ آرامكو غطّى العالم أشلَّ الأسهمَ والحركةَ النِّفطيةَ وعَطّلَ الاكتتاب وأغلقَ خطَّ أنابيبَ لنقلِ النِّفطِ الخامِّ إلى البحرين. ووسَطَ استمرارِ الاتهامِ الاميركيِّ لإيرانَ بالمسؤوليةِ عن هذا الاعتداء كان الحوثيونَ يعاودونَ تبنّيَ العملية وهم كَشفوا أنها نُفّذت بطائراتٍ مسيّرةٍ تعملُ بمحركاتٍ عاديةٍ ونفّاثة مهدّدينَ باليدِ الطولى التي تستطيعُ الوصولَ إلى أيِّ مكانٍ تريدُ ما لم تتوقّفِ الحربُ على اليمن" وشرطُ توقّف الحرب هو وحدَه ما سيعيدُ إلى الخليج توازنَه فالحلُّ السلميُّ فقط قادرٌ على ضبط ِالايقاع ومعه تسقُطُ كلُّ مساعي الممراتِ الآمنةِ بينَ المَضايق وتُعفي أميركا نفسَها من المؤتمراتِ الهادفةِ الى وضعِ شرطةٍ على المياه ويوفّرُ أهلُ الخليج مدخّراتِهم واموالَهم ليصرِفوها على شعوبِهم.
النهار‎
 
يؤكد نواب في مجالسهم الخاصة أنّهم أوقفوا المساعدات المدرسية وكذلك التقديمات للأندية والرابطات الاجتماعية تماشياً ‏مع الحالة الاقتصادية المتردية، مقرين أنّ الأمور ذاهبة إلى مرحلة قاسية ولا يمكنهم إلا التكيف معها لأنّ الانهيار قد يطاول ‏الجميع‎.
سرت شائعة امس مفادها ان التعيينات الجديدة ستطال المدعي العام المالي القاضي علي ابرهيم بعدما تم التوافق الشيعي على ‏اعطاء حركة "امل" منصب رئيس ديوان المحاسبة وتعيين مدع عام مالي محسوب على "حزب الله‎".
‎في خضم الهجمة عليها، اشترت شركة طيران الشرق الاوسط 19 طائرة جديدة تتسلم 9 منها في مطلع السنة 2020‏‎.‎
البناء‎
 
تتدارس أجهزة أمنية معنية بملف ملاحقة عملاء الاحتلال المطالبة بنص تشريعي وإطار قضائي لضمان تفادي تكرار ‏حوادث مشابهة لتسلل العميل عامر الفاخوري إلى لبنان مستفيداً من مرور الزمن على الحكم الصادر بحقه، ومن سحب ‏البرقية 303 بدواع متعدّدة، ويدور البحث بنص قانوني يجيز تشكيل لوائح صادرة عن النيابة العامة بأسماء العملاء ‏والإرهابيين شبيهة بلوائح الإرهاب المعتمدة في بلدان عديدة والتي لا يتمّ إسقاط ايّ إسم منها إلا بقرار قضائي ولا يسري ‏عليها مرور الزمن‎...‎
السقوط السعودي "الإسرائيلي‎"
ـ بينما كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب يراهن على فرصة لإعلان مضمون رؤيته لصفقة القرن التي يشكل الركنان ‏السعودي والإسرائيلي رهانه الرئيس عبرها، تلقى كلّ منهما ضربة على رأسه‎.
ـ أصيب نتنياهو بفشل استراتيجي عندما ابتدأ بالتصعيد في وجه حزب الله وعجز عن مواصلته بعد عملية "أفيفيم" التي ‏أصابت كبد كيان الاحتلال، وقالت إنّ المقاومة رسمت خطاً أحمر جديداً، وأسقطت خطاً أحمر تاريخياً للكيان هو استهداف ‏الأراضي المحتلة عام 48‏‎.
ـ أصيبت السعودية في قلبها الاقتصادي حيث توقف نصف إنتاجها النفطي وتعطلت خدمات رئيسية لمواطنيها من ماء ‏وكهرباء ومشتقات نفطية، ودخل العالم أزمة نفط وأزمة أسواق وبورصة، وليس بيد أميركا التي جاءت لتعتمد على ميمنتها ‏وميسرتها ليقاتلا بالنيابة عنها في مواجهة محور المقاومة الذي تريد تفادي المواجهة معه إلا أن تقرّر الحرب أو تبحث عن ‏تراجع منظم يسلّم بعجزها عن فرض مكانة كيان الاحتلال والسعودية على محور المقاومة‎.‎
الجمهورية‎
 
نُقل عن أحد المشاركين في إجتماع بعبدا الإقتصادي الأخير تأكيده أن حجم الجسم الوظيفي في القطاع العام هو أحد أبرز ‏التحديات التي تواجه محاولة التخفيف من وطأة الأزمة الإقتصادية - المالية‎.
يتردد في بعض الأوساط السياسية والحزبية عن تعرض أحد رجال الأعمال من دولة عربية لعملية خطف في منطقة ‏لبنانية، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث‎.
تواجه بعض الجوانب المتعلقة بمشروع إنمائي يخص إحدى المناطق في الأطراف إعتراضا من تنظيمين سياسيين‎.‎
 
اللواء‎
 
تلقَّى مسؤولون كبار تطمينات دولية أن لبنان ليس في دائرة الإستهداف، وأن خيارات التحييد متاحة، في مجالات عدّة‎..
ما يزال أحد كبار القضاة متردداً بين الإنصراف من السلك أو القبول بمنصب رفيع في محكمة سيادية‎!
أصرَّ مالكو مصرف وعقاراته وفروعه على التوجه إلى تصفية ذاتية، بعيداً عن عروض البيع، استناداً إلى دراسات قانونية ‏ومصلحية‎!‎
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً