طين حار لهشاشة العظام وجهاز ترشيد لرطوبة التربة ورُقعة حرير للقلب

رئيس التحرير
2019.10.19 16:25

 

القاهرة: حازم بدر
كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون من ليتوانيا، أن العلاجات الطينية الساخنة وحمامات كلوريد الصوديوم المعدنية، يمكن أن تخفف من أعراض هشاشة العظام.
وهشاشة العظام حالة تسبب الألم وتصلب في المفاصل، وهي أكثر شيوعاً في الركبتين والوركين واليدين، ويوصي الأطباء بالعلاج المركب، والذي يتضمن أدوية تخفيف الألم والتدخلات غير الدوائية، مثل العلاج الطبيعي، وهو علاج مكلف ويحرص العلماء على إيجاد طرق فعالة من حيث التكلفة وخالية من الأدوية لتخفيف الأعراض.
وتماشياً مع هذا التوجه، قرر الباحثون من ليتوانيا اختبار اثنين من التدخلات العلاجية، وهما العلاجات الطينية الساخنة والعلاج بالمياه المعدنية.
وخلال الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من دورية «إنترناشونال جورنال أوف بيوميترولوجي»، ونشر موقع «ميديكال نيوز توداي» تقريراً عنها أول من أمس، قام الباحثون باختيار 92 مشاركاً بمتوسط عمر 64 عاماً، وتمثل الإناث 87 في المائة من المجموعة، وكانوا يعانون من مشاكل بهشاشة العظام في مناطق مختلفة.
تم تقسيم المشاركين لثلاث مجموعات، حيث تلقت المجموعتان الأولى والثانية علاجاً طبيعياً مع العلاجات الطينية الساخنة أو بالمياه المعدنية، فيما كانت المجموعة الثالثة ضابطة.
وتلقت المجموعة الأولى علاجاً طبيعياً، إضافة لعلاج من الطين الساخن على مناطق الخصر والساق، وكانت درجة حرارة الطين 36 - 42 درجة مئوية، واستمر العلاج 20 دقيقة كل يوم لمدة شهر، فيما تلقت المجموعة الثانية علاجاً طبيعياً، بالإضافة إلى علاجات حمام كلوريد الصوديوم (الملح) لمدة 15 دقيقة، وكانت درجة حرارة الماء 36 - 38 درجة مئوية، وكانت المجموعة الثالثة ضابطة حيث تلقت العلاج الطبيعي فقط.
قام الباحثون بتقييم مجموعة من المقاييس في بداية الدراسة وبعد شهر واحد من العلاج، وشمل ذلك قياس سرعة المشي، والحركة، وسرعة المشاركين في الجلوس والوقوف.
وجد الباحثون بعد شهر من العلاج أن المجموعتين اللتين تم علاجهما بالطين الساخن وحمام كلوريد الصوديم، كانتا أفضل حالاً، وتحسنت بشكل ملحوظ البيانات الأنثروبومترية، وانخفضت شدة الألم وتصلب المفاصل، وزاد النشاط البدني، مقارنة بالمجموعة الضابطة.
ورغم النتائج الإيجابية التي تم التوصل لها الفريق البحثي، تشدد لينا فارزيتي، الباحث الرئيسي بالدراسة، على أنها أولية وتحتاج إلى ضرورة إجراء دراسات أخرى لتأكيدها.
وتقول خلال التقرير الذي نشره موقع «ميديكال نيوز توداي»: «نحتاج إلى دراسة مدتها أطول وتكون العينة المشاركة فيها أكثر من مائة فرد، وتكون أكثر تنوعاً، لأن معظم عينة الدراسة الحالية من النساء».
 
 
جهاز لقياس رطوبة التربة لترشيد مياه الري
 
في إطار الاستجابة للمساعي الدولية لترشيد استهلاك مياه الري، ابتكر باحثون من جامعة كونيتيكت بالولايات المتحدة جهاز استشعار جديدا لقياس معدلات رطوبة التربة الزراعية. وأفاد الموقع الإلكتروني «تيك إكسبلور» المتخصص في مجال التكنولوجيا بأن وحدات الاستشعار الجديدة تتميز بأنها أرخص سعرا من نظيراتها المستخدمة في الوقت الحالي، كما أنها صغيرة بما يكفي بحيث يمكن غرسها في التربة الزراعية بكل سهولة ويسر، وتتميز بانخفاض تكلفة تصنيعها مقارنة بالتقنيات المعمول بها في الوقت الحالي، حسب وكالة الأنباء الألمانية.
وصرح الباحث جولينج وانج، أستاذ الهندسة المدنية والبيئية بالجامعة، بأن «نقص البيانات بشأن معدلات الرطوبة في التربة الزراعية يؤدي إلى تعطيل علوم المياه، حيث إنه من الصعب مراقبة وقياس الأشياء تحت سطح الأرض. ويكمن التحدي في أن وحدات الاستشعار الحالية باهظة الثمن، كما أن تركيبها ينطوي على صعوبات».
ويقول فريق الدراسة إنه من المتوقع أن توفر وحدات الاستشعار الجديدة قرابة 35 في المائة من استهلاك المياه.
وذكر الباحثون أن وحدات القياس الحالية يتراوح سعرها ما بين مائة وألف دولار، فإن سعر الوحدة الجديدة التي طورها فريق الدراسة لا يتجاوز دولارين فقط.
 
 
«سبيس إكس» تنقل بـ«ستارشيب» 100 شخص للفضاء
 
المركبة الفضائية «ستارشيب» في تكساس (أ.ف.ب)
 
ستكون المركبة الفضائية «ستارشيب» قادرة على نقل أعداد كبيرة من الأشخاص وشحنات من البضائع في رحلات من الأرض إلى القمر أو المريخ والعكس.
وخلال عرض لفعاليات التطورات الجديدة للمشروع التي تم بثها مباشرة في وقت متأخر من يوم السبت في ولاية تكساس الأميركية، قال إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة «سبيس إكس»: «إنه يمكن للمركبة أن تصل إلى أماكن أخرى في النظام الشمسي ويمكن استخدامها أكثر من مرة، حسب وكالة الأنباء الألمانية.
وذكرت شركة «سبيس إكس» عبر «تويتر» إنه يمكن أن ينطلق ما يصل إلى 100 شخص في رحلات طويلة بين الكواكب عبر الفضاء. وأضافت أن قدرة المركبة الفضائية «ستارشيب» على حمل الكثير من الأشخاص والبضائع يمكن أن تسهل عملية إنشاء قواعد على سطح القمر في نهاية المطاف بالإضافة إلى بناء مدن على سطح المريخ.
وأعلن ماسك سابقا عن خططه لاستعمار المريخ ونقل مليون شخص إلى هناك. وفقاً للخطط التي قدمها في عام 2016. يمكن للناس البدء بالسفر إلى الكوكب في عام 2025. وترى وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» أن البشر سوف يصلون إلى المريخ في الثلاثينيات من القرن الواحد والعشرين على أقرب تقدير.
 
رُقعة من الحرير لإصلاح عضلة القلب التالفة
 
كتلة من الحرير بعد إزالتها من قالب السيليكون
القاهرة: حازم بدر
طور باحثون أستراليون رقعة طبية من محلول الحرير بعد تجميده، بحيث يمكن استخدامها كمادة حيوية تعزّز نمو خلايا القلب الجذعية، بما يؤدي لإصلاح خلايا عضلة القلب.
ومحلول الحرير هو بروتين «فيبروين»، المشتق من دودة القز، ويعتبر المكون الهيكلي الرئيسي لألياف شرنقة دودة القز، ويتمتع بمواصفات تؤهّله للتّطبيقات الطبية بسبب درجة توافقه الحيوي العالية، وعدم الاستجابة المناعية ضدّه عند زرعه داخل الجسم.
ووفق تقرير نشرته، جامعة «نيو ساوث ويلز»، أوّل من أمس، فإنّ محلول الحرير يستخدم كنوع من الدّعامات التي تدفع الخلايا الجذعية القلبية المعزولة من الجسم للنّمو بطريقة تحاكي الأنسجة الأصلية، لتُستخدم كبديل للأنسجة التالفة، وكان التحدي الذي تمكّن الباحثون من مواجهته، هو دَفعُ الخلايا إلى النّمو بطريقة تحاكي بنية وترتيب عضلة القلب.
ويصف التقرير الطّريقة التي استخدمها الباحثون لمواجهة هذا التحدي، إذ أُنشئ في البداية نموذج لعضلة القلب باستخدام قوالب مخصّصة من السيليكون أعدت عن طريق طابعة ثلاثية الأبعاد، وبعد ذلك سُكب محلول من الحرير والماء في القالب، من ثمّ وُضِع على صفيحة نحاسية مبردة بالثلج الجاف ببطء، وبدأت المياه في محلول الحرير تتحول إلى ثلج وتجمدت بثبات في اتجاه واحد من أسفل القالب حتى وصلت إلى الجزء العلوي من المحلول.
وبعد ذلك لجأ الباحثون إلى تجفيف كتلة الحرير المتجمد، ثم نزع الثلج منه، ليترك ذلك مساماً مطولة تسير في اتجاه واحد، ويصبح هيكل الحرير الآن مماثلاً للتركيب الدقيق لبلورات الجليد، واتضح أن هذا يُشبه بشكل ملحوظ تكوين عضلة القلب على المستوى الجزئي.
ويقول د.رنجاك كوفاسينا، أحد الباحثين الرئيسيين في هذا المشروع: «قد يبدو الأمر بسيطاً بدرجة كافية، لكن معدلات الحرارة ودرجة الحرارة والتجميد، هي مفتاح بناء الحرير مع مسام بالشكل والهيكل المناسبين مما يسمح بنمو خلايا عضلة القلب». ويضيف: «إذا غيرت بنية الجليد، يمكنك تغيير شكل مسام بنية الحرير، ولتغيير بنية الجليد، يمكنك فقط تغيير سرعة تجميده أو مقدار الحرير الذي تستخدمه. على سبيل المثال، يمكنك جعل المسام النهائية أكثر اتساعاً عن طريق إضافة المزيد من الحرير، أو أكثر نسجاً عن طريق تجميد كمية أقل من الحرير».
ويتوقع كوفاسينا أن تُصبح هذه الطريقة هي المعتمدة في كثير من المعامل حول أنحاء العالم، إذ إن الحلول المتوفرة حالياً لاستخدام المواد الحيوية لعلاج الخلل في هياكل الأنسجة المختلفة في جسم الإنسان، ثمنها مرتفع جداً، والمعدات المطلوبة لتوفيرها معقدة، كما أن هناك صعوبة في التحكم بمواصفات تلك المواد، وهي المشاكل التي أمكن حلها في الابتكار الجديد.
 
 
 
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً