التمارين الرياضية المفرطة ترهق المخ والإقامة قرب البحر تدعم الصحة العقلية

رئيس التحرير
2019.10.19 18:14

بعد التدريبات الرياضية المفرطة من المتوقع أن يصاب الجسم بالتعب، ولكن هل مثل هذه التدريبات تجعل الذهن متعباً أيضاً؟ أجابت دراسة جديدة عن هذا السؤال بالإيجاب. وذكر موقع «ساينس ديلي» المعنيّ بشؤون العلم أنه عندما فرض الباحثون تدريباً مفرطاً على الرياضيين الذين يشاركون في السباقات الثلاثية، وجدوا شكلاً من أشكال التعب الذهني.
واشتمل هذا التعب على تراجع النشاط في جزء المخ المسؤول عن اتخاذ القرارات. وتصرف الرياضيون أيضاً بشكل مندفع حيث اختاروا المكافآت الفورية بدلاً من تلك التي تأخذ وقتاً أطول لإنجازها. هذه الدراسة نشرت في دورية «كارنت بيولوجي»، حسب وكالة الأنباء الألمانية. ويقول المؤلف الرئيسي للدراسة ماتياس بيسيليونيه بمستشفى «بيتي سالبترير» في باريس: «المنطقة الجبهية التي تأثرت جراء الإفراط في التدريبات الرياضية كانت هي نفسها المنطقة التي أظهرت ضعفاً أمام العمل المعرفي المفرط في دراساتنا السابقة... وبالتالي بدت هذه المنطقة بالمخ نقطة ضعيفة من شبكة المخ المسؤولة عن التحكم المعرفي». وبشكل عام تشير الدراسات إلى وجود صلة بين الجهد الذهني والبدني، وكلاهما يتطلب تحكماً معرفياً. وتشير الدراسات إلى أن السبب في ذلك هو أن هذا التحكم ضروري في التدريب الرياضي المفرط للحفاظ على الجهد البدني والوصول إلى هدف بعيد يتطلب تحكماً معرفياً.
ويقول بيسيليونيه: «يحتاج المرء إلى التحكم في العملية التلقائية التي تجعله يتوقف عندما تؤلمه العضلات أو المفاصل». وفي حين أن تمارين التحمل جيدة بشكل عام للصحة، فإن المبالغة فيها يمكن أن تكون لها آثار عكسية على المخ، حسبما أظهرت الدراسة.
 
 
 
   
الإقامة قرب البحر تدعم الصحة العقلية للفقراء
 
القاهرة: حازم بدر
وجدت دراسة بريطانية جديدة أن العيش بالقرب من البحر يمكن أن يدعم الصحة النفسية للأشخاص في المجتمعات الحضرية الأكثر فقراً. ويعاني نحو واحد من كل 6 بالغين في إنجلترا من اضطرابات الصحة العقلية مثل القلق والاكتئاب، والنسب الأكثر للإصابة بين الأشخاص القادمين من خلفيات فقيرة، ولكن الدراسة المنشورة، أول من أمس، في دورية «الصحة والمكان» (Health and Place)، تحت عنوان «القرب الساحلي والصحة العقلية بين البالغين في المناطق الحضرية بإنجلترا: التأثير المعتدل لدخل الأسرة»، تشير إلى أن الوصول إلى الساحل يمكن أن يساعد في الحد من أوجه عدم المساواة في الصحة النفسية.
واستخدم الباحثون من جامعة «إكستر» بيانات المسح الصحي لنحو 26 ألف شخص، وقارنوا صحة الناس بقربهم من الساحل، بدءاً من أولئك الذين يعيشون على مقربة من الساحل (أقل من 1 كم)، إلى أولئك الذين يبعدون أكثر من 50 كم، وخلصوا إلى أن العيش في البلدات والمدن الكبيرة القريبة من ساحل إنجلترا مرتبط بصحة نفسية أفضل لأولئك الذين يعيشون في أسر منخفضة الدخل.
وتقول الدكتورة جو غاريت، قائدة الدراسة، في تقرير نشره موقع جامعة «إكستر»، بالتزامن مع نشر الدراسة، «يشير بحثنا، لأول مرة، إلى أن الأشخاص في الأسر الفقيرة الذين يعيشون بالقرب من الساحل يعانون من أعراض أقل من اضطرابات الصحة العقلية».
وتضيف: «عندما يتعلق الأمر بالصحة العقلية، يمكن أن تلعب هذه (المنطقة الوقائية) القريبة من الساحل دوراً مفيداً في المساعدة على تقريب الفوارق الصحية بين ذوي الدخل المرتفع والمنخفض».
وتعد هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تظهر فوائد الحياة الساحلية على هذا المستوى المفصل، وفقاً للدخل، يأتي ذلك في الوقت الذي تستعد فيه إنجلترا لجعل الوصول إلى كل سواحلها متاحاً بحلول عام 2020، بما يمنح عدداً أكبر من الناس فرصة الاستفادة من مزايا الإقامة بالقرب من الساحل.

ويقول الدكتور ماثيو وايت، عالم النفس البيئي بجامعة «إكستر»، «هذا النوع من الأبحاث في مجال الصحة الزرقاء أمر حيوي لإقناع الحكومات بحماية وإنشاء وتشجيع استخدام المساحات الساحلية، نحن بحاجة إلى مساعدة صناع السياسة على فهم كيفية تعظيم فوائد المساحات (الزرقاء) في البلدات والمدن، والتأكد من أن الجميع قادر على الوصول لها، مع عدم الإضرار بالبيئات الساحلية الهشة». 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً