طبيب تبرع بحيواناته المنوية قبل 30 عاماً..واكتشف أن لديه ما لا يقل عن 17 طفلاً وهروب سجينة من النافذة

رئيس التحرير
2019.10.19 19:38

 

 
الطبيب الأمريكي يدعي أنه اتفق على استعمال تبرعه لإنجاب 5 أطفال/ Istock
 
الطبيب يدعي أنه ضحية عملية احتيال
عندما اكتشف أن لديه 17 طفلاً
وقد يكون العدد أكبر
حين طُلِب من طالب بكلية الطب في ولاية أوريغون الأمريكية التبرع بحيواناته المنوية في عام 1989، تلقَّى وعداً بأنها لن تُستخدَم إلا في 5 عمليات تلقيح صناعي فحسب، جميعها على الجانب الآخر من البلاد. 
 
لكن وفقاً لدعوى قضائية، توضح شبكة CNN الأمريكية، أن العيادة الطبية خالفت هذا الاتفاق بالسماح باستخدامها لإنجاب 17 طفلاً على الأقل من نسله، من بين انتهاكات أخرى يُزعم أنها ارتكبتها.  
 
الطبيب يدعي أنه ضحية عملية احتيال
ويقول برايس كليري، الذي أصبح طبيباً الآن، في دعوته القضائية التي يطالب فيها بتعويض قيمته 5.25 مليون دولار، إنَّ جامعة أوريغون للصحة والعلوم لم تلتزم بشرط قصر الاستفادة من حيواناته المنوية على النساء اللاتي يعشن في منطقة الساحل الشرقي.
 
لذا كانت النتيجة، بحسب الدعوى، ميلاد غالبية الأطفال الـ17 -إن لم يكُن جميعهم- في أوريغون، وبعض الأطفال التحقوا بالمدرسة ذاتها، وتردَّدوا على نفس الكنيسة، وشاركوا في نفس المهام الاجتماعية مع إخوانهم غير الأشقاء من دون أن يعرفوا أنهم تجمعهم قرابة.
 
 
ويزعُم كليري أنه وقع ضحية لعملية احتيال، ويعاني من اضطرابات نفسية منذ عَلِم بشأن عمليات الإنجاب.      
 
وقال كليري، في مؤتمر صحفي: «وددت أن أساعد الأشخاص الذين يعانون من العُقم، وكان لديَّ يقين أنَّ جامعة أوريغون للصحة والعلوم ستتصرف بمسؤولية وتحترم وعودها. وأدركت مؤخراً بكل أسف أنَّ هذه الوعود كانت كذبة». 
 
عندما اكتشف أن لديه 17 طفلاً
من جانبها، قالت تمارا هارغنز-برادلي، متحدثة باسم جامعة أوريغون للصحة والعلوم، في بيان «تتعامل جامعة أوريغون للصحة والعلوم مع أي ادعاء بارتكاب مخالفة على قدر الأهمية التي يستحقها»، مضيفة أن الجامعة لا يمكن أن تُعلِّق على القضية بسبب التزامها بسرية معلومات المرضى.                         
 
وعَلِمَ كليري، وهو أب لثلاثة صبيان وفتاة مُتبناة يربيهم مع زوجته، بشأن الأطفال الآخرين، حين تواصل معه اثنان منهم، في مارس/آذار 2018. وخلال بحثهما عن والدهما البيولوجي، استخدم الاثنان موقع Ancestry.com وبعض «المعلومات المحددة والجوهرية» من عيادة الخصوبة نفسها، لتحديد هوية والدهما وأشقائهم الآخرين.
 
ووفقاً للدعوى القضائية، أرسل بعدها كليري بيانات حمضه النووي لموقع Ancestry.com، وهذا ما قاده إلى اكتشاف أن لديه ما لا يقل عن 17 طفلاً ولدوا من خلال تبرعاته من الحيوانات المنوية.       
 
وقد يكون العدد أكبر
وقال كليري: «حين جاءت نتائج التطابق، علمت أنَّ هناك خطئاً ما، فقد ظهرت 4 حالات تطابق فورية، وفرص حدوث ذلك لم تكن منطقية».
 
من جانبها، قالت أليسن آلي، البالغة من العمر 25 عاماً، التي وُلِدَت عبر التلقيح الصناعي باستخدام حيوانات كليري المنوية: «يبدو أنَّ جامعة أوريغون للصحة والعلوم لم تأخذ فعلاً بعين الاعتبار حقيقة أنها تعمل في إنجاب بشر. وأضافت أليسن، في المؤتمر الصحفي: «تصرفوا بطيش في هذا الأمر، ونشعر أنَّ المسألة كانت مجرد أرقام ونقود بالنسبة لهم».           
 
وحسبما جاء في الدعوى القضائية، تبرع كليري بحيواناته المنوية بعد أن شجعته عيادة الخصوبة بالمستشفى التابعة لجامعة أوريغون للصحة هو وزملاؤه الذكور في الصف، على المشاركة في برنامج بحثي من خلال التبرع بحيواناتهم المنوية. ويزعُم كليري أنَّ الجامعة أكدت له أنَّ حيواناته المنوية ستُستخدَم في أغراض بحثية أو أدوية خصوبة، أو كليهما معاً.
 
وتقول الدعوى إنَّ المنشأة لم تحتفظ بسجلات حول الأماكن التي أرسلت إليها الحيوانات المنوية (للمتبرع)، واستخدامها كذلك في أماكن خارج الولاية والمنطقة؛ لهذا «يصعب تبيُّن العدد الفعلي للأطفال المولودين نتيجة تبرعات المُدعي، المقيمين في أوريغون، أو في أي مكان آخر في الولايات المتحدة، أو العالم».
 
هروب سياسية كولومبية سجينة من النافذة أثناء موعد مع طبيب الأسنان
 
 
 
عايدة ميرلانو، النائبة في برلمان كولومبيا أثناء وجودها في عيادة طبيب الأسنان - 
 
تحقيقات وإقالات
تمكنت عايدة ميرلانو، النائبة في برلمان كولومبيا، من الهرب، أثناء وجودها في عيادة لطبيب الأسنان في السجن، الذي دخلته بعد اتهامها بتدبير مخطط لشراء الأصوات في الانتخابات العامة الكولومبية في 2018، عندما فازت بمقعد في المجلس التشريعي للبلاد.
 
وهربت ميرلانو البالغة من العمر 43 عاماً، من احتجاز الشرطة في بوغوتا هذا الأسبوع، وصُوِّرَت عملية الهروب بالكامل في مقطع فيديو، بحسب ما ذكرته صحيفة Washington Post الأمريكية، الخميس 3 أكتوبر/تشرين الأول 2019.
 
وكانت عايدة ميرلانو قد تلقَّت في الشهر الماضي سبتمبر/أيلول، حكماً بالسجن لمدة 15 عاماً. 
 
وفي لقطة من كاميرات المراقبة من داخل عيادة الطبيب، يمكنك أن ترى ميرلانو تجلس على كرسي المريض والموظف يغادر الغرفة، ثم تراها تجلب مسرعة حبلاً أحمر من أسفل مكتب مجاور وتقذفه من الشباك.
 
وفي فيديو مراقبة آخر، يبدو أنه مُسجَّل من موقف سيارات أرضي، ترى الحبل الأحمر يتدلى من الأعلى، وفي النهاية، تسقط ميرلانو على الأرض، وفي البداية يأتي المارة لمساعدتها، بعد ذلك تراها تقفز على دراجةٍ نارية والسائق يعطيها خوذة، وكلاهما يفر مسرعاً.
 
 
من جانبه، أعلن الإنتربول أمس أنه كان بصدد إصدار نشرة برتقالية إلى مجتمع إنفاذ القانون الدولي، يحذر فيه من أن ميرلانو تشكل تهديداً خطيراً على السلامة العامة.
 
وأكدت السلطات هروب ميرلانو على موقع تويتر، وأقامت مؤتمراً صحفياً للإجابة على الأسئلة حول كيفية هروب السياسية السابقة.
 
تحقيقات وإقالات
وأمرت السلطات الكولومبية بفتح تحقيق في هروب ميرلانو، الذي أثار تداعيات متلاحقة. 
 
وأقالت وزيرة العدل، مارغريتا كابيلو، رئيسة سجن السيدات التي صدَّقَت على رحلة طبيب الأسنان، وفقاً لما ذكرته الجزيرة.
 
وطالبت كابلو أيضاً باستقالة ويليام رويز، الذي يشرف على نظام السجون الكولومبية. وورد في التقرير ذاته أنهم سيوقفون 8 آخرين من طاقم السجن عن العمل.
 
وقال رويز في مؤتمر صحفي: «هناك تحقيقٌ يجري على الخطأ الذي ربما حدث في مراقبة المأمورية، لاصطحابها إلى عيادة الطبيب وإعادتها مرة أخرى لسجن السيدات».
 
وأفاد تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية BBC بأن ميرلانو وصلت مركز La Sabana الطبي الساعة 11:35 صباح يوم الثلاثاء، برفقة حارستين، وانتظرت حارسة خارج الغرفة لمدة ثلاث ساعات بينما ترى ميرلانو طبيب الأسنان. وعندما غادر طبيب الأسنان الغرفة دخلت الحارسة، لتجد أن ميرلانو قد رحلت.
 
وفي تصريح للمركز الطبي، قالوا إنهم أُخطِروا بهروب ميرلانو في تمام الساعة 3 عصراً. ولم تظهر السياسية السابقة منذ هروبها.
 
وفازت ميرلانو، نائبة المجلس السابقة في كولومبيا، في الانتخابات التشريعية، لكنها لن تشغل مقعدها بسبب إدانتها الجنائية، وأفاد تقرير من صحيفة El Tiempo الكولومبية بأن ميرلانو أُدينت بشراء أصوات الشعب، ويجري التحقيق في حيازتها لأسلحة نارية غير مصرح بها.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً