ترامب (الكذاب)يسحب قواته من شمال شرقي سوريا لفسح المجال أمام عملية تركية وشيكة

رئيس التحرير
2019.12.08 10:36

 برر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الإثنين قرار الولايات المتحدة سحب جنودها من شمال سوريا بالقول انه يريد ترك الاطراف الضالعة في النزاع "تحل الوضع" بنفسها مؤكدًا رغبته في إنهاء الالتزام بالمنطقة.

وقال ترمب في سلسلة تغريدات طويلة إنه "على تركيا وأوروبا وسوريا وايران والعراق وروسيا والاكراد الآن حل الوضع" وذلك في أول رد فعل منذ اعلان البيت الابيض سحب جنود من شمال سوريا ما يمهد الطريق امام هجوم عسكري تركي ضد الأكراد. 

حروب سخيفة

وأضاف ترمب "لقد قاتل الأكراد معنا لكنهم تلقوا الكثير من المال والمعدات للقيام بذلك. انهم يقاتلون تركيا منذ عقود، وأبقيت نفسي بمنأى عن هذه المعركة على مدى ثلاث سنوات تقريبا، لكن آن الاوان لكي نخرج من هذه الحروب السخيفة والتي لا تنتهي، والكثير منها قبلية، وأن نعيد جنودنا الى البلاد"

وأضاف "سنحارب في المكان الذي نرى فيه فائدة لنا وفقط من أجل الانتصار". 

غراهام يعارض

من جانبه، دعا السناتور ليندسي غراهام الجمهوري المقرب جدا من الرئيس الأميركي الاثنين ترمب الى "العودة عن قراره" سحب القوات الأميركية من شمال سوريا، معتبرا أن هذا الخيار "ينطوي على كارثة".

وقال السناتور الجمهوري في تغريدة "اذا طبقت هذه الخطة" التي تمهد الطريق أمام هجوم عسكري تركي ضد الأكراد "فسأقدم مشروع قرار الى مجلس الشيوخ يطلب أن نعود عن هذا القرار. أتوقع أن يلقى دعما واسعا من قبل الحزبين".

وحذر السناتور النافذ عن كارولاينا الجنوبية، من أن قرار ترمب "يضمن عودة تنظيم الدولة الاسلامية" كما ان "التخلي عن الأكراد سيكون وصمة على شرف أميركا".

ورغم أنه حليف مقرب لترمب، عارض ليندسي غراهام الانسحاب الأميركي من سوريا الذي أعلنه البيت الابيض في نهاية السنة الماضية.

وبدأت الولايات المتحدة صباح الإثنين سحب قواتها من مناطق الشريط الحدودي مع تركيا في شمال سوريا، ما يفتح الطريق أمام تنفيذ أنقرة تهديدها بشنّ هجوم ضد المقاتلين الأكراد.

وجاء سحب القوات الأميركية بعد ساعات من اعطاء البيت الأبيض الضوء الأخضر لأنقرة بشن هجوم لطالما لوّحت به.

امام ذلك أعلن الرئيس التركي طيب اردوغان إطلاق شارة الهجوم الذي خطط له منذ فتره طويلة يوم الاثنين على القوات الكردية .

وبرر ترامب قراره في خمسه أجزاء من 247 الكلمات ، وتاطيرها كجزء من سياسة أكبر لسحب قوات وجيوش الولايات الامريكيه من حروب لانهائية سخيفة والإصرار علي ان هزيمة جيش الخلافة ISIS الآن 100% .

"نحن سوف نقاتل حيث هي مصلحتنا ، وسنعمل للكفاح فقط من أجل الفوز ، حسبما كتب الرئيس في allcaps. 

وقد انتقده السناتور الجمهوري في ولاية ساوث كارولينا ، ليندسي غراهام ، أحد أقرب حلفاء ترامب في الكونجرس.بقوله انها "أكبر كذبه تقال من قبل الاداره [وهي] ان تنظيم داعش هزم ،" حسبما قال غراهام علي "أصدقاء فوكس".

 أعلن البيت الأبيض، في تحول رئيسي، أن الولايات المتحدة ستفسح المجال أمام عملية تركية وشيكة ضد قوات يقودها الأكراد شمال شرقي سوريا.

 

وترغب تركيا في إزاحة مسلحين أكراد تعتبرهم إرهابيين، بعيدا عن الحدود، وإقامة منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين.

 

وقال البيان الأمريكي إن الأتراك يتحملون المسؤولية عن كل أسرى تنظيم الدولة في المنطقة، الذين تحتجزهم القوات الكردية.

 

وتتلقى وحدات حماية الشعب الكردي دعما قويا من الولايات المتحدة التي تحتفظ بالمئات من جنودها في سوريا.

 

وفي يناير/كانون الثاني، هدد الرئيس ترامب بـ "تدمير تركيا اقتصاديا" إذا أقدمت على مهاجمة قوات كردية عقب انسحاب أمريكي مخطَّط له من سوريا.

 

إلا أن بيان البيت الأبيض، الصادر يوم الأحد، لم يشر إلى وحدات حماية الشعب الكردي التي اضطلعت بدور قيادي في إنزال الهزيمة بتنظيم الدولة في سوريا.

 

وجاء البيان عقب اتصال هاتفي بين الرئيس دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب اردوغان.

 

ويقول جوناثان ماركوس، مراسل شؤون الدفاع في بي بي سي، إن الرئيس ترامب يخالف في تلك الخطوة نصائح عدد من الشخصيات في وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) ووزارة الخارجية الأمريكية.

 

ماذا قال بيان البيت الأبيض؟

قال البيان الذي أصدره البيت الأبيض إن "تركيا ستمضي قدما قريبا في عمليتها، المخطط لها منذ فترة طويلة شمالي سوريا".

 

وأضاف البيان: "لن تدعم القوات الأمريكية العملية أو تشارك فيها، ولن تكون قوات الولايات المتحدة، بعد أن هزمت خلافة تنظيم الدولة، في المنطقة التي تجري فيها العملية".

 

كما ذكر بيان البيت الأبيض أن تركيا ستتولى المسؤولية الكاملة فيما يتعلق بمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ممن وقعوا أسرى في العامين الماضيين.

 

وثمة أكثر من اثني عشر ألفا يشتبه في كونهم أعضاء في تنظيم الدولة يقبعون في معسكرات يسيطر عليها الأكراد جنوبي "المنطقة الآمنة" التي تخطط لها تركيا، وبين هؤلاء، هناك أربعة آلاف على الأقل من جنسيات أجنبية.

 

ونوه البيان عن أن "الحكومة الأمريكية مارست ضغوطا على كل من فرنسا وألمانيا وغيرهما من الدول الأوروبية، التي وفد منها هؤلاء الأسرى التابعون لتنظيم الدولة، وذلك لاستردادهم لكن هذه الدول رفضت ذلك وأبدت عدم رغبة في عودتهم".

 

وأضاف البيان الأمريكي:"لن تتحمل الولايات المتحدة مسؤوليتهم لمدة قد تطول لسنوات عديدة وتكاليف طائلة من أموال دافعي الضرائب الأمريكية".

 

ما خطة تركيا؟

وفي وقت متأخر من يوم الأحد، أفاد مكتب الرئيس التركي أنه تباحث مع الرئيس ترامب عبر الهاتف بشأن خطة تركية لتدشين "منطقة آمنة" شمال شرقي سوريا.

 

وقال المكتب إنه كانت هناك حاجة إلى هذه الخطوة لمكافحة "الإرهابيين" وتهيئة الأجواء الضرورية لعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.

 

وتستضيف تركيا ما يربوا على 3.6 ملايين سوري فروا بحياتهم من نيران الحرب الأهلية التي اندلعت عام 2011.

 

وترغب تركيا في ترحيل مليوني لاجئ سوري عندها إلى المنطقة الآمنة المشار إليها.

 

وفي المكالمة الهاتفية، أعرب أردوغان عن "إحباطه" مما وصفه بفشل البيروقراطية الأمريكية على الصعيدين العسكري والأمني في تنفيذ اتفاق بشأن المنطقة كان قد تم التوصل إليه في أغسطس/آب.

 

ولوّح اردوغان، أمس الأول السبت، بأن قوات تركية ستشن هجوما عبر الحدود في الأيام المقبلة، دون أن يقدم تفاصيل عن مدى الهجوم المخطط له.

 

ويتساءل كونتين سمرفيل، مراسل بي بي سي لشؤون الشرق الأوسط، عما إذا كنا بصدد اجتياح كامل، أم توغل تركي محدود شمال شرقي سوريا؟ 

 

ويرى سمرفيل أن المؤشرات الأولى تشير إلى توغل تركي محدود.

 

رد فعل الأكراد

قالت قوات سوريا الديمقراطية، التي تتبع وحدات حماية الشعب الكردي، والتي تسيطر على المنطقة التي كانت في قبضة تنظيم الدولة شمال شرقي سوريا، اليوم الاثنين،إن القوات الأمريكية بدأت في الانسحاب من مناطق حدودية، متهمة واشنطن بالإخفاق في "الوفاء بمسؤوليتها".

 

وقال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية إن الفصائل "عازمة على الدفاع عن شمال شرقي سوريا بأي ثمن".

 

وفي تغريدة منفصلة، وصفت قوات سوريا الديمقراطية العملية التركية المخطط لها بأنها "آلية الموت" الكفيلة بتحويل المنطقة إلى "حرب دائمة".

 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في المملكة المتحدة، إن قوات أمريكية قد انسحبت بالفعل من مواقع رئيسية.

 

وقال التلفزيون الكردي شمالي العراق إن قوات سوريا الديمقراطية وضعت بعض وحداتها في حالة تأهب بعد أن حشد الجيش التركي قواته على الحدود اليوم الاثنين.

 

ولقيت الخطوة الأمريكية إدانة قوية من قوات سوريا الديمقراطية ذات القيادة الكردية.

 

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، كينو غابرييل، لتلفزيون الحدث: "كانت هناك تطمينات من الولايات المتحدة بأنها لن تسمح لأي عملية عسكرية تركية في المنطقة".

 

خلفية الصراع

 

كانت وحدات حماية الشعب الكردي مكونا رئيسيا في قوات سوريا الديمقراطية، التي أنزلت الهزيمة بتنظيم الدولة في سوريا بدعم من الولايات المتحدة.

 

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردي امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور، والذي حارب لثلاثة عقود في سبيل إقامة منطقة حكم ذاتي كردي.

 

وتنكر وحدات حماية الشعب الكردية أي روابط تنظيمية مباشرة بحزب العمال الكردستاني.

 

وتدين تركيا الولايات المتحدة لدعم وحدات حماية الشعب الكردية.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين