مالطا تشتري فيلا عاشت فيها الملكة إليزابيث و«الكنوز الخالدة» تجعل إنجلترا ثاني أفضل وجهة سياحية في العالم

رئيس التحرير
2019.11.13 08:58

 
اشترت حكومة مالطا الفيلا التي عاشت فيها الأميرة إليزابيث قبل أن تصبح ملكة لبريطانيا، حسب ما ذكره رئيس الوزراء المالطي، جوزيف موسكات.
 
وكانت الملكة إليزابيث الثانية قد عاشت في فيلا جاردامانجيا بمالطا خلال الفترة من 1949 و1951 عندما كان الأمير فيليب يخدم في أسطول البحر المتوسط، حسب وكالة الأنباء الألمانية.
 
وقال موسكات للبرلمان إن ذلك العقار يمكن أن يصبح نقطة جذب سياحي ضخمة. وتم توقيع عقد شراء الفيلا الاثنين.
 
وأضاف أن الحكومة ستعيد تجديد الفيلا، التي أصبحت في حالة سيئة بسبب إهمالها على مدار سنوات كثيرة. وتم طرح فيلا جاردامانجيا للبيع في وقت سابق من هذا العام مقابل 9.‏5 مليون يورو (5.‏6 مليون دولار) رغم أن موسكات لم يكشف عن سعر الشراء. وتحتوي الفيلا على 6 غرف نوم و3 دورات مياه وقاعة كبيرة وعدد من الغرف المؤدية إلى حديقة كبيرة.
 
 
«الكنوز الخالدة» تجعل إنجلترا ثاني أفضل وجهة سياحية في العالم
 
أعلنت شركة «لونلي بلانيت»، الناشرة لأكبر مجموعة عالمية من الكتب والإرشادات السياحية، عن تسمية إنجلترا ثانية أفضل الوجهات السياحية على مستوى العالم في عام 2020.
وكانت إنجلترا قد حازت المرتبة الثانية، بعد بوتان، كأفضل الوجهات السياحية العالمية في عام 2020 نظراً لما تحتويه البلاد من «الكنوز الخالدة» وفقاً لتصنيف الشركة، حسبما ذكرت صحيفة «الغارديان» البريطانية.
وجرى تجميع قائمة التصنيفات، التي ظهرت في كتاب بعنوان «أفضل المقاصد السياحية لعام 2020»، بناءً على «الموضوعية، والتجارب المميزة، وعوامل الإبهار».
ويقول «مدخل» إنجلترا في الكتاب الجديد: «سيطرت شكوك الخروج البريطاني من عضوية الاتحاد الأوروبي على عناوين الصحف ووسائل الإعلام الرئيسية خلال السنوات الأخيرة، بيد أن أحد الأمور الثابتة، في خضم ذلك الالتباس والارتباك، كانت الكنوز الخالدة التي تشتهر بها إنجلترا: من القلاع القديمة، والكاتدرائيات التاريخية، والقرى الأصلية، والريف المتسع، والسواحل الممتدة».
ويواصل الكتاب وصفه: «إن المشي بهدوء على الرصيف الصخري الذي تجتاحه الرياح، أو تناول الأسماك اللذيذة بالبطاطا المقرمشة، أو البحث عن الحياة البحرية بين البرك الصخرية، أو العثور على الحفريات الأثرية في المنحدرات القديمة، إلى بناء قلاع الرمال على الشواطئ، أو مشاهدة الدلافين السابحة على السواحل الصافية، هي من بعض الأنشطة التي يمكن ببساطة الاستمتاع بها على البحر الإنجليزي».
وأشارت شركة «لونلي بلانيت» إلى مواصلة افتتاح الأقسام الجديدة من ممشى الساحل الإنجليزي مما يسهل على الناس استكشاف سواحل البلاد. وبمجرد استكمال الممشى الجديد وافتتاحه للزائرين، سوف يكون أحد أطول مسارات المشي المستمرة على مستوى العالم بطول يبلغ 3 آلاف ميل تقريباً.
وتخطط بوتان، المصنفة بالوجهة السياحية الأولى على العالم، لأن تكون أول دولة عضوية بالكامل بحلول عام 2020. ومن البلدان الأخرى التي ظهرت على تصنيف «لونلي بلانيت» ضمن الخمسة الأوائل: مقدونيا الشمالية، وجزيرة أروبا في البحر الكاريبي، وإي - سواتيني (المعروفة سابقاً باسم سوازيلاند) في أفريقيا.
 
 
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه