احتجاجات لبنان: الإعلام "البديل" في مواجهة الإعلام التقليدي ولا تكنوقراط في سويسرا الشرق

رئيس التحرير
2019.11.18 11:41

 
انفجرت الاحتجاجات في لبنان ضد الفساد، فتصدرت وسوم "الانتفاضة" و"الثورة" كما يسميها المتظاهرون في موقع تويتر. وتحولت صفحات اللبنانيين على وسائل التواصل الاجتماعي الى ما يشبه صحافة تحلل الموقف، ومنصات فيديو لعرض التظاهرات، وصور رمزية، وتعليقات ساخرة.
وكما هو الحال مع كل تحرك ضد الحكومات والأنظمة العربية، يعود مصطلح "صحافة المواطن" إلى الواجهة لسرعته في تبادل المعلومات ومقاطع الفيديو، ولنقل ما يرون أن الإعلام التقليدي يتجنب عرضه.
إعلام بديل
صفحة "الاعلام البديل" التي تعرف نفسها بأنها "مُهتمّة بنقل أخبار مظاهرات ١٧ اكتوبر/تشرين الأول ٢٠١٩ بكل شفافيّة، بعيداً عن التعتيم الإعلامي الذي تتعرض له بين الحين والآخر"، نشرت دعوات لإغلاق مرافق عامة بعد فتح الطرقات اثر استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري. كذلك عملت الصفحة على نشر أخبار التحركات الميدانية للمحتجين ومقاطع الفيديو.
وتجدر الإشارة إلى أن الصفحة أجرت تصويتاً حول إمكانية الخروج من الشارع و"مراقبة السلطة لوقت محدد". وفي ذلك تجاوزت الصفحة مهمة النقل الاعلامي الى استفتاء الناس حول موقفهم من الاحتجاجات.
تعليقات مشاهير لبنان على استقالة الحريري تغضب بعض اللبنانيين
بعد استقالة الحريري: لبنان إلى أين؟
هل تضع استقالة الحريري لبنان "على فوهة بركان"؟
أما صفحة "أخبار الساحة"، التي تغطي أحداث وأخبار المظاهرات والاعتصامات في مختلف المناطق اللبنانية " بسبب تفادي بعض وسائل الإعلام اللبنانية تغطية الاعتصامات بشكل واف حسب رأيها، نجحت في نقل مقاطع فيديو لتظاهرات في قرى نائية لم تصل لها كاميرا الاعلام التقليدي.
كذلك نشرت الصفحة مقاطع فيديو نشرها الناس عن الاحتجاجات على صفحاتهم.
خريطة التظاهرات
بالتوازي أنشأ المطور مارك فارا موقع "lebanonprotests" وهو خريطة تفاعلية للتظاهرات على امتداد لبنان، وللطرقات المقطوعة. وتظهر الخريطة حجم المظاهرة في كل منطقة.
ويسمح الموقع لرواده بتزويده بمواقع جديدة للتظاهرات وإحداثياتها، إضافة إلى رابط يثبت صحة الخبر.
اللبنانيون يريدون تغيير النظام السياسي وليس الحكومة فقط
ويرى الباحث والناشط السياسي ربيع دندشلي أن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دوراً محورياً في تعزيز زخم التظاهرات، عبر تداول الحملات و"السخرية" وغيرها.
كما أنها نقلت وفق دندشلي الذي صرح لـ "بي بي سي"، ما حاول الإعلام التقليدي التعتيم عليه أو تحويره، على حد قوله، لافتاً في الوقت عينه إلى أن تسرب الشائعات شكل عاملاً سلبياً لاستخدمات مواقع التواصل.
المحطات التلفزيونية تحت المجهر
في مقابل المنصات البديلة، فتحت المحطات التلفزيونية اللبنانية الهواء للاحتجاجات. فبرز الانقسام في الرأي لدى اللبنانيين حول تغطية المحطات التلفزيونية للمظاهرات أمام المصرف المركزي، فقد زعمت بعض وسائل الإعلام أن 5 من هذه المحطات تلقت قروضاً بمبالغ كبيرة من مصرف لبنان بفائدة رمزية
جاء ذلك إثر تراجع التغطية الاعلامية هناك واقتصار بعض المؤسسات الاعلامية على طلعات مقتضبة لمراسليها على الهواء.
لكن الصحفي في قناة "الجديد" جاد غصن قال لـ "بي بي سي" إن حجم التظاهرة هو المعيار للتغطية، مشيراً إلى أنه خلال طلعاته اليومية على الهواء في أحد برامج القناة وجّه نقداً للمصرف المركزي وحاكمه رياض سلامة.
ورأى غصن أن قدرة المحطات التلفزيونية اللبنانية على نقل التظاهرات أمر ايجابي، مقارنة بالاعلام العربي.
غصن الذي يعلّق على الأحداث السياسية باضطراد، نشر مجموعة من مقاطع الفيديو المسجلة التي حلل فيها الأزمة الراهنة، وقد نالت انتشاراً واسعاً على وسائل التواصل.
وفي هذا الشأن، قال غصن إن المنصات البديلة ساهمت في انتشارها، وكذلك التوقيت الذي يبحث فيه المواطن اللبناني عن شرح للوضع الاقتصادي والسياسي، حسب قوله.
لكن المراسلين الميدانيين كانت لهم الحصة الأكبر من النقد والاعتداءات اللفظية وحتى الجسدية. وتقول ريما حمدان مراسلة قناة OTV المحسوبة على التيار الوطني الحر، إنها تعرضت للضرب خلال البث المباشر، مضيفة أن إحدى زميلاتها تعرضت للإعتداء ولاحقتها عناصر حزبية في منطقة ذوق مصبح.
وعلى الرغم من ذلك، قالت حمدان إن مدير الأخبار والبرامج السياسية في المحطة طلب من المراسلين التعاطي بحيادية مع الاحتجاجات، مع تجنب نقل الشتائم.
إلا أن الاصطفافات السياسية لتلك المحطات لا تخفى عن المواطن في لبنان، وهنا يرى الناشط ربيع دندشلي أن مراسلي بعض المحطات حاولوا شيطنة الحراك، في حين أن مراسلي محطات أخرى عمدوا إلى استفزاز الناس لمعارضة الحكومة أو السلطة.
كما يلفت دندشلي إلى الفروقات في المصطلحات، حيث تصف محطات المعتصمين بقاطعي الطرق، وأخرى بالمحتجين.
الرئيس اللبناني يطلب من حكومة سعد الحريري الاستمرار لتصريف الأعمال
 
لا تكنوقراط في لبنان
رمَت بعبدا بحمولةِ الاختلاقِ على الإعلام لكنّها أصدرت بيانَ نفيٍ في معرِضِ التأكيد فهي وإذ لامتِ الصِّحافةَ على تداولِ معلوماتٍ مختَلَقةٍ عنِ الاستشارات فقد عزّزت هذهِ المعلوماتِ جُملةً وتفصيلاً عندما ربَطت الاستشاراتِ بالمعالجةِ الهادئةِ وحلِّ العُقَد وتسهيلِ التأليفِ قبل التأليف وقال بيانُ القصر إنّ الاستعجالَ ستكونُ له تَعِباتٌ مُضِرّة وطمأنَنا إعلانُ بعبدا الى أنَّ الرئيس ميشال عون يُجري منذ الاستقالةِ الاتصالاتِ الضرورية وأنَّها ليسَت المرةَ الأولى التي يَعمِدُ فيها رئيسُ الجُمهوريةِ الى إجراءِ مشاوراتٍ تَسبِقُ تحديدَ موعدِ استشاراتِ التكليف لكنّ البيانَ لم يَلحَظْ أنّ هذه الاستشاراتِ يُجريها رئيسُ التيارِ القويّ جبران باسيل في القصرِ الرئاسيّ لا صاحبُ الفخامة وكذلك لم يتوسّعِ البيانُ في الشرح عن الجهةِ المتَشاورِ معها فمشاوراتٌ معَ مَن؟ معَ قوىً ينتظرُ الشعبُ الخلاصَ منها حَكمتِ البلادَ بفسادٍ طويلِ العُمر وقد تظاهر الناسُ ضِدَّها واليومَ يريدُ تغييرَ وجوهٍ كالحةٍ أنهى زمنَها والاستشاراتُ باتت ملزمةً وعاجلةً للتكليف والإتيانِ بوزراءَ مُنحوا الثقةَ عَبرَ ثورةِ المحرومين وبصريحِ الوِزارة  فلا شيءَ في لبنانَ اسمُه تكنوقراط, هناك تكنوسياسي, تكنو أزلام, تكنو أحزاب أما حكومةُ الخبراء المستقلين فإنها سوف تتعرّضُ للسرِقةِ الموصوفةِ مِن قبلِ المرجِعياتِ القابضة, ويصبحُ عندَنا: التكنو للوزراء وللسياسيين بقية العبارة. وقياساً على مطالبِ رئيسِ مجلسِ النواب نبيه بري فقد أَبلَغَ المعنيينَ أنه معَ إعادةِ تكليفِ الرئيس سعد الحريري وتأليفِ حكومةٍ مصغرةٍ يتمثّلُ فيها الحَراكُ ويمكنُ توزيرُ سياسيينَ وتِقْنينَ وشدّد بري لموقِعِ المستقبل على العجَلةِ في التكليف لكنّ عجَلاتِ بعبدا متوقّفة لألفِ سببٍ مُعلن ومِن دونِ سبَبٍ مُقنِع ولا يُفسّرُ التأنّي الرئاسيُّ إلا في إطارِ عدمِ تطمينِ الحريري وترِكِه يتقلّبُ على جَمرِ التكليف أما إصرارُ بري على تمثيلِ الحَراك فذاك حَركةٌ ليس هدفُها الاعترافَ بقُوى الشعبِ بقدْرِ ما تستدرجُ خلافًا بينَ مكوِّناتِ ثورةٍ لا رأسَ لها ولا قادةَ ولا ممثلين والاعتراف سيدُ أدلتِه في عينِ التينة اليومَ التي كاد ميحطُها يتحوّلُ إلى ثُكنةٍ لمجردِ خَبرٍ مجهولِ المصدرِ عن تظاهرةٍ سوف تحومُ حولَ قصرِ الرئاسيةِ الثانية. استنفارٌ أمنيٌّ وقطعُ طُرُق قبل أن تتحوّلَ التظاهرةُ الى تضامنٍ داخليٍّ يردّدُ شعاراتٍ مؤيِّدةً للرئيس وتأييداً للرئاسةِ الأولى بدأ التيارُ الوطنيُّ يَحشُدُ لأحد ميشال عون تحتَ عناوينِ الدعمِ لخُطتِه الإصلاحية وهي تظاهرةٌ برتقاليةٌ حصرًا تخلو مِن دعمِ حِزبِ اللهِ في الميدان بحَسَبِ مصادرَ قريبةٍ الى الحزب وعلى "ذاتِ" الأحد وبمضمونِ الثورة تنطلقُ تظاهراتُ الوَحدةِ في المناطق لتستكملَ مسارَ المطالب وأهمُّها المحاسبةُ والتوزيرُ مِن خارجِ الطبَقةِ الفاسدة ويمكنُ أن يبقى هذا الحَراكُ على تألّقِه في الشارع  أداةَ ضغطٍ على السلطة ومِن دونِ تهويلٍ بالفوضى والفراغ وضربِ الاقتصادِ والوضعِ الماليّ لأنّ المصارفَ في يومَينِ اثنين أكّدت ثباتَ الوضعِ النقديّ وأعلن حاكمُ مَصرِفِ لبنان رياض سلامة لرويترز أنّ إعادةَ فتحِ المصارفِ بعد أسبوعينِ مِن الإغلاق "لم يُسبّبْ أيَّ مشكلاتٍ في أيِّ بنك"  فيما أكّد رئيسُ جمعيةِ المصارف سليم صفير بدورِه اليومَ أنَّ المصارفَ اللبنانيةَ لم تَشهَدْ أيَّ تحرّكاتٍ غيرِ عاديةٍ للأموالِ يومَي الجُمُعةِ والسَّبت بعدما ظلّت مغلقةً أُسبوعينِ بسببِ الاحتجاجاتِ في مُختلِفِ أنحاءِ البلاد وأضاف إنّ ردَّ الفعلِ هو تقريباً ما توقّعناهُ وترقّبناه.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه