فصاحة مقهورين وغياب مثقفين ومحمود درويش:يتذكر}ورواية «المستشفى الأميركي»

رئيس التحرير
2019.11.08 04:20

  

اللغة في الحراك اللبناني انتصرت للصدق العفوي على البلاغة الشكلية
 
 
كسرت طرابلس الصورة النمطية التي ربطتها بالانغلاق والتعصب الأصولي (رويترز)
شوقي بزيع
لطالما اعتقد أهل السلطة في لبنان أنهم يستطيعون أن يتصرفوا بمقدرات وطنهم الصغير كما يشاءون، وأنهم قادرون على التحكم بناصية البلاد ورقاب العباد الذين يعيشون فوقها كما يشاءون. ليس لأنهم يملكون أعتى الجيوش وأجهزة المخابرات والأمن، بل لأن نظامهم السياسي العجائبي الذي تحتمي فيه كل جماعة بلاهوتها المقدس، والذي يقدم الولاء للطائفة والمذهب على الولاء الوطني، يكفل لهؤلاء جميعاً القدرة على النهب المنظم لكل ما تقع عليه أيديهم وأيدي عائلاتهم وبطانتهم، من ثروات منقولة وغير منقولة، دون أن يطالهم القانون أو يجرؤ أحد على محاسبتهم. فحيث تقف كل قبيلة طائفية على متاريسها يكتسب الزعيم السياسي صفات سحرية ويتحول إلى طوطم قابل للعبادة، وإلى مدافع صلب عن روح السلالة ومصالحها. وفي ظل عقدٍ اجتماعي كهذا يتم تحوير المفاهيم وإخراج المعاني من سياقاتها الأخلاقية والدلالية الأصلية، فتصبح السرقة شطارة، والكذب دهاءً، و«التشبيح» فرضاً للهيبة، ويصبح مال الدولة المنهوب غنيمة لا بد من انتزاعها كي لا تقع في يد الآخرين. إلا أن كلاً من هذه الفوضى، وذلك الاهتراء اللذين باتا سمة ملازمة لهذا النظام، لم يفضيا أبداً إلى سقوطه، ولا إلى كسر ذلك التحالف الجهنمي بين الطغمتين السياسية والمالية، اللتين تتلطيان تحت مظلة واسعة من الفتاوى «السماوية» المسوغة للجشع والتسلط والاستحواذ. فهذا النظام على هشاشته استطاع حتى في أعتى لحظات الحرب الأهلية أن يدرأ عن نفسه رياح الهلاك، بحيث كانت السلطة آنذاك أشبه بكرة النار التي تتدحرج من ساحة إلى ساحة، ولا يجرؤ أي من قوى التغيير على التقاطها.
 
على أن ما حدث في الأسابيع الأخيرة في لبنان لم يفاجئ السلطة الحاكمة وحدها، ولم يفاجئ المجتمعيْن العربي والدولي فحسب، بل بدا بمثابة مفاجأة حقيقية للمنتفضين أنفسهم، وللبنانيين الذين خرجوا فجأة إلى ساحات العاصمة ومدن الأطراف وقراها، متظللين بالعلم اللبناني الذي أُخرج من طابعه الفولكلوري ليكتسب بهاء الدلالة وقوة الرمز.
 
أما النشيد الوطني الذي لا يكاد يحفظ أحد نصه الكامل، والذي تحول إلى مفتتح طقوسي للمناسبات الرسمية والشعبية، فقد عكس هذه المرة حاجة اللبنانيين إلى نص جامع يشد العصب المشترك ويعصمهم من الانقسام والوهن والتشرذم. صحيح أن ساحات بيروت قد شهدت مثل هذه الحشود المظللة بالعلم نفسه والهاتفة بالنشيد إياه، بُعيْد استشهاد رفيق الحريري قبل أربعة عشر عاماً، ولكن الحشود الحالية التي ملأت الساحات لم تكن هذه المرة واقعة تحت تأثير المفعول السحري للدم المراق آنذاك، بل كانت تعبّر عن غضبها العارم من السلطة التي أذلتها، وعن تصميمها الأكيد على تأسيس وطن آخر قائم على العدالة والحرية، والفرص المتكافئة للعمل، والمساواة أمام القانون.
 
كما أن الحراك الذي تشكلت طلائعه الأولى في وسط بيروت قبل عشرين يوماً، سرعان ما تطاير شرره في كل اتجاه، ودون سابق إنذار، بحيث تنادت له جيوش كاملة من الفقراء والمهمشين وتلامذة المدارس وطلاب الجامعات والمهنيين، وبقايا الطبقة الوسطى والعاطلين عن العمل وذوي الدخل المحدود. كما تنادى له لبنانيو المغتربات ممن أتيح لهم أن يعاينوا للمرة الأولى انتفاضة أهلهم في الوطن الأم على واقعهم المزري، بعد أن تحول هذا الأخير إلى بلد مفلس وملوث وغارق تحت أكوام نفاياته.
 
كان المشهد بالفعل أجمل من يوصف. وما خيّل لنا قبل حين بأنه مستحيل الحدوث صار واقعاً على الأرض. ومن رفعوا قبالة الآخرين متاريس العداء والتقاتل زمن الحرب، بدوا وكأنهم يكتشفون بعضهم بعضاً للمرة الأولى، ويكفّرون عما ارتكبوه بحق أنفسهم من خطايا وذنوب.
 
أما الكدر الذي كان يعلو ملامح اللبنانيين بسبب شعورهم في السنوات الأخيرة باليأس وانسداد الأفق، فسرعان ما تحول إلى فرح غامر ونشوة عارمة وثقة بالمستقبل. وكما كسرت طرابلس الصورة النمطية التي ربطتها بالانغلاق بالتعصب الأصولي، فقد خرجت النبطية وصور وسائر مدن الجنوب لتؤكد من جهتها أن تحرير الأرض يظل ناقصاً ما لم يستتبعه تحرير للإنسان من المهانة والقهر والبطالة والعوز.
 
وليس من الإنصاف في شيء أن يُتّخذ من الشتائم والكلمات النابية التي أطلقها البعض في وجه أهل السلطة، ذريعة لشيطنة الحراك وقمعه والتحريض عليه، لأن الطهارة الكاملة لا تكون إلا للينابيع المغلقة على نفسها، فيما لا بد للأنهار التي تجري أن تختلط بالكثير من الأدران. لا بل إن انتفاضة في بلد عربي يخرج فيها مئات آلاف إلى الشوارع، دون أن تراق فيها قطرة دم واحدة، أو تشهد أي حادثة نهبٍ أو تحرّشٍ أو اغتصاب، لهي أمر لافت وغير مسبوق وينبغي دراسته واستخلاص أسبابه ودلالاته. كما أن الحضور الكثيف للنساء، وبفاعلية ونشاط دائبين، أسهم إلى حد بعيد في «تأنيث» الحراك، وخفف من وطأته الذكورية، ومنح تلك المشهدية الحاشدة تنوعها وجماليتها وطابعها الإنساني والتنويري.
 
على أن أكثر ما يلاحظه المتابع للحراك اللبناني هو الغياب الصارخ للمثقفين، الذين طالما أنيطت بهم في حالات مماثلة مهمة التحضير الفكري والرؤيوي للثورات وتهيئة الأرض الملائمة للتغيير السياسي والاجتماعي. ومع أن الساحات ومنصات الخطابة والإعلام قد أظهرت حضوراً ملحوظاً لبعض الفنانين والمغنين، كما لبعض الأكاديميين والخبراء الاقتصاديين، إلا أن المثقفين والكتاب والشعراء، عدا قلة قليلة وأفرادية، كانوا غائبين تماماً عن المشهد، وهم الذين صنعوا قبل ستة عقود عصر لبنان الذهبي وصورة عاصمته الزاهية. وهذا الغياب المحزن لم يقتصر على اتحاد كتابهم «الرسمي» وحده، بل انسحب على معظم الروابط والجمعيات والأندية الثقافية المنتشرة على مساحة الوطن. وإذا كان بعض المثقفين قد استقالوا من أدوارهم ونضالاتهم السابقة، بفعل التعب والتقدم في السن واليأس من التغيير، فإن الأدهى والأمرّ هو التحاق البعض الآخر بركب السلطة وتحوّلهم، طمعاً بالمناصب وفتات الموائد، إلى أبواق لها ومسوغين لانحرافها وفسادها المستشري. على أن ما يثير الدهشة، أخيراً، هو أن اللغة في الحراك كانت تنتصر للصدق العفوي على البلاغة الشكلية، وللقلب على الافتعال والتصنع المفرط. فحيث كان بعض البلاغيين وحراس النحو يقعون لدى استصراحهم في فخ الحذلقة والتكلف وتلعثم اللسان، كان البشر البسطاء يعبّرون بطلاقة عن آلامهم ومراراتهم وهواجسهم المختلفة. وكما عثرت الثورة التونسية على أيقونتها عبر ذلك الرجل الكهل، الذي أطلق في ساحة خالية صرخته الشهيرة «لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة»، فإن أحداً من اللبنانيين لن ينسى الصرخات المماثلة التي أطلقها بالحرقة نفسها رجال ونساء كثيرون على مسامع الحشود المنتفضة. أما أيقونة الحراك الأبلغ فقد جسدها ذلك الرجل الأشيب، الذي استطاع من فوق جلجلة آلامه، وقبل أن يسقط مغشياً عليه، أن يقدم للعالم أمثولة في البلاغة والصدق التعبيري والشجاعة الأخلاقية قلّ نظيرها.
 
 
 
 

محمود درويش {يتذكر} 

 
 
بيروت: سوسن الأبطح
يمكن إطلاق صفة «الكتاب المؤجل» على المؤلف الجديد للباحث شربل داغر، الذي صدر حديثاً عن «مؤسسة العويس» في دبي، وتم إطلاقه وتوقيعه خلال لقاء «أثر الفراشة»، الذي عقدته المؤسسة على مدى يومين، وخصص للشاعر محمود درويش، وشارك فيه أدباء وباحثون من عدة دول عربية.
الكتاب هو نواة مشروع كان يفترض أن ينتهي بكتابة سيرة محمود درويش، كما تكتب سير الكبار في اللغات الأجنبية. كان ذلك منتصف الثمانينيات بناءً على طلب دار نشر فرنسية، وبدأ شربل داغر باللقاءات والمقابلات مع محمود درويش، لكن لسبب ما لم يوضحه الكاتب، لم يكتمل المشروع، وبقيت المخطوطات والمعلومات في الأدراج وكاد يطويها النسيان.
من حسن الحظ أن رغبة «مؤسسة العويس» التقت مع ما كان في جعبة داغر، فكان لكتاب «محمود درويش يتذكر في أوراقي... أكتب لأنني سأعيش» أن يبصر النور. عنوان طويل ومركب، لكن المضمون هو بالفعل استعادة لما عرفه الكاتب عن الشاعر من خلال لقاءات جمعتهما، ومعرفة قربتهما ومقابلات أجراها داغر، ومن ثم محاولة جمع كل هذا في ثلاثة أبواب، بحيث خصص الباب الثالث للمقابلات وملحق للصور.
يحاول داغر أن يعرج على مواضيع عديدة في وقت واحد، وكأنما هو يحاول أن يلتقط مقاطع من حياة درويش، متتبعاً إياه من بيروت إلى برلين وباريس ومدن عديدة جمعتهما، وقصص كثيرة تستحق أن تروى، بعضها نعرف شيئاً منها، وبعضها الآخر نقرأه للمرة الأولى.
نقرأ عن خوف محمود درويش الأحمر من ركوب الطائرة، رغم سفراته الكثيرة واضطراره للترحال، عن موقفه من الشعراء الجدد، شعراء قصيدة النثر، وموقفه القاسي جداً اتجاههم، هم الذين تحولوا فيما بعد إلى مسؤولي صفحات ثقافية في صحف كبيرة، وكيف أن هذا الموقف لان وتبدل بمرور الوقت. ويشرح الكتاب أن درويش كتب النثر، لكنه لم يكتب قصيدة النثر، وفي صفحات أخرى نعثر على صفحات حول موسيقى شعر محمود درويش وأوزانه التي اعتمدها.
نتابع طفولة الشاعر؛ علاقته الوثيقة بجده الذي كان يرافقه في صغره. يقول عن تلك الصلة الوطيدة: «جدي هو عائلتي، خصوصاً وأنني كنت أعرف شيئاً من القسوة من أمي حورية، وشيئاً من الإهمال من أبي سليم. أما جدي فقد كان يغمرني بحنانه، بل كنت أشعر بأنه كان يوليني سلطانه، حتى أنه لم يكن ينهرني أبداً عندما كنت أتدخل خصوصاً في (الديوان) في مناقشة الكبار».
لا ينتهج الكتاب التسلسل الزمني بقدر ما يقسم الكلام تبعاً لعناوين وضعها لنفسه؛ حيث يذهب بنا جيئةً وذهاباً. لكن بمقدورنا تتبع حياة درويش خلال الصفحات من قريته البروة التي هدمت واختفت، كما قرى عربية أخرى في فلسطين، ومن ثم هجرة العائلة إلى لبنان وعودتها سريعاً إلى فلسطين، خشية أن تخسر كل شيء، وهو ما كان قد حدث بالفعل. هكذا تكون الإقامة الجديدة في الوطن السليب في مكان بديل، بانتظار الخروج الكبير إلى موسكو والانتقال إلى مصر. هو اللقاء الأول بين الشاعر وعالمه العربي الذي لم يكن يعرفه، وكواليس تلك المرحلة، ومن ثم الإقامة اللبنانية التي تخللتها واحدة من أصعب المراحل في حياة درويش أثناء الاجتياح الإسرائيلي عام 1982، واكتشافه وهو يرى رجال منظمة التحرير الفلسطينية يغادرون بمراكبهم، أنه ليس محسوباً على الثوار، وأنه مجرد شاعر، لكنه لا يستطيع مع ذلك البقاء، فيغادر منفرداً عن طريق سوريا مروراً بطرابلس. وبالطبع هناك المرحلة الباريسية وما بعدها.
ويخصص داغر فصلاً يسميه «العاشق الدائم والزوج المستحيل»، يتحدث فيه عن ذاك الموضوع الذي لم يقاربه درويش صراحة، لكنه كان باستمرار موضع نمائم المثقفين. يقول داغر: «كان درويش شديد التكتم قليل الإفصاح، في نوع من الحماية الأمنية المستدامة، فكيف في حياته الزوجية أو الغرامية! كان يروي أحياناً الحكاية وعكسها لي، أو يرويها لغيري بحضوري بصيغة أخرى، أهذه من عادات النجم؟».
تزوج درويش، للمرة الأولى من رنا قباني، مباشرة بعد التقائه بها في أمسية شعرية، وحسب داغر أنه كان قد طلقها وتزوجها مرة أخرى. ولدرويش زواج آخر من المصرية حياة الهيني التي كانت تعمل في الترجمة الفورية في «اليونيسكو» أثناء إقامته في باريس. ومن طرائف الكتاب أنه يحكي عن تلك الصلة التي ربطت الشاعر الكبير بالمطربة الشهيرة نجاة الصغيرة أثناء إقامته القاهرية، واستشاطة والدته من الأمر؛ حيث اعتبرت نجاة مطربة سيئة السمعة.
وحين استفسرت من سميح القاسم عن الأمر، كان من الذكاء بحيث شرح لها أن نجاة الصغيرة منشدة، وليست مطربة، وهو ما أراحها. وكانت الأم حورية حين تستمع إلى نجاة عبر الراديو، تنهي من حولها عن الكلام قائلة: «اسكتوا، اسكتوا... هادي كنتنا بتنشد».
لم تكن قصص درويش النسائية هي وحدها التي يتكتم عليها، هناك أيضاً ارتباطاته السياسية، التي لم يكن حتى يحكي عنها بوضوح لأقرب من حوله، لكنه بالتأكيد كان قريباً جداً من أبوعمار، ومن شخصيات عديدة في منظمة التحرير الفلسطينية. ويقول الكاتب: «ما كانت تتضح دوماً صلات درويش - الأكيدة بتلك العائلة، ولا موقعه الأكيد هو الآخر فيها، إلا في مناسبات بعينها: عندما أعاد صياغة خطاب ياسر عرفات الشهير فوق منبر الأمم المتحدة، وعندما تحدث عن (غصن الزيتون بيد)، و(البندقية باليد الأخرى)، أو عندما شارك في صياغة البيان التأسيسي لدولة فلسطين». ثمة حذر عند درويش بسبب الاغتيالات التي طالت عديدين ممن وجودوا حوله، سواء في روما أو تونس أو بيروت.
عانى الشاعر حتماً من حسد شعراء كثر، وهو نفسه لم يكن بدبلوماسية نزار قباني، حسب ما يقوله الكتاب، وليست له نميمة عبد الوهاب البياتي، أو صمت أدونيس، كان أقرب إلى المناضل الحزبي الذي يناقش ويساجل، ويستثير الخلافات. كان من بين الشعراء من يتجنب الحديث معه «في نوع من التعالي الضمني كأدونيس»، ومن يواجهه صراحة كالبياتي، وعلاقته متباعدة وخلافية مع شعراء قصيدة النثر.
نقرأ أيضاً عن عشق محمود درويش للمتنبي، الذي كان ديوانه لا يفارقه في حله وترحاله، وعن أثر شعر هذا العباسي الكبير في أشعاره. وكذلك عن موقفه من اتفاقية أوسلو، ورفضه لها بنبرة بقيت خفيضة مع أنه كان قادراً على التصريح المدوي، لاعتبارات عديدة منها فهمه للعبة السياسية الكبرى التي كانت تدور حينذاك، وتحمل الاتهام بميوعة الموقف الذي وجه له. لكن ما يشرحه الكتاب أن درويش كان ينظر في حقيقة الأمر إلى اتفاقية على عكس أوسلو تكون «مشرفة وتاريخية لا جزئية: طلب ألا يكون باب الدخول إلى الوطن واطئاً إلى هذا الحد»، وكل ما حدث بعد ذلك أثبت أن الشاعر كان على حق، وأخطأ السياسيون في تنازلاتهم.
يجمع الكتاب بين التوثيق بالعودة إلى الأوراق القديمة، والرواية من الذاكرة، والاستناد إلى مراجع، ومقالات صحافية، وثمة دراسة نقدية يقدمها شربل داغر لشعر محمود درويش، وله في قصائده وجهة نظر خاصة. كما زود الكتاب في نهايته بأربعة حوارات منها ما أجري مع الشاعر ونشر صحافياً، ومنها ما كان الهدف منه إنجاز الكتاب عن سيرته الذاتية.
جدير بالذكر أن كتاباً آخر وهو «مختارات من شعر محمود درويش» أعدها محمد شاهين صدرت أيضاً عن «مؤسسة العويس» مع كتاب داغر، ضمن سلسلة «الفائزون»، كون درويش هو أحد الذين نالوا جائزة المؤسسة.
حيوات بشر مبتورة وحلول مستحيلة
 
 
 
رواية ألمانية عن «المستشفى الأميركي»
القاهرة: حمدي عابدين
تأتي أهمية رواية «المستشفى الأميركي» للكاتب الألماني ميشائيل كليبرغ، في المشهد الإبداعي الألماني المعاصر، بسبب تمتعها بقدر كبير من السرد الذي يمزج بين الشعر والتحليل الواقعي، وذلك بجمل نثرية قصيرة ذات قدرة كبيرة على سبر أغوار أبطالها، فضلاً عن الوصف الجغرافي لأنحاء كثيرة من العاصمة الفرنسية باريس.
وترصد «المستشفى الأميركي»، التي صدرت حديثاً بالعربية عن هيئة الكتاب المصرية، وترجمتها الدكتورة أميرة أمين، قصة معاناة بطليها: هيلين التي تسعى لإنجاب طفل بالتلقيح الصناعي، في محاولات تذهب جميعها سدى، وتفضي بها إلى الطلاق من زوجها، وكوت الذي يخضع لجلسات علاج نفسي للخروج من حالة رهابه وصدمة ما بعد العنف الذي عاش أحداثه في المعارك، وتدور الأحداث بين «المستشفى الأميركي» في ضاحية نويي الباريسية، ومحطة مترو بون دي لوفلوا وشارع دو شاتو، وفيكتور هوجو، فيما يحاول كليبرج رسم حيوات أبطاله القلقة والمبتورة وغير المحققة، على مستوياتها العاطفية والوظيفية، فضلاً عن تلك المرتبطة بالصحة النفسية.
تعمل هيلين مهندسة ديكور، وتحب الشعر، خصوصاً ما تكتبه النساء، لأن لديهن، في رأيها، رؤية للعالم تختلف عن تلك التي يتبناها الشعراء الرجال، بينما تبدأ الأحداث في خريف عام 1991، عندما تلتقي جندياً أميركياً برتبة نقيب عائداً للتو من العراق بعد حرب الخليج هو ديفيد كوت، المولود في ورسستر، إحدى مقاطعات ولاية ماساتشوستس في الولايات المتحدة. هو يقرأ أشعار إليزابيث بيشوب، وإيملي ديكينسون، وغيرهما من شعراء أميركا، وهي رغم حبها للشعر النسائي تقرأ لأراجون.
هناك في قاعة استقبال المستشفى كان مشهد اللقاء الثاني لبطلي الرواية اللذين يعيشان طموحات لا تعرف التحقق، بعد لقاء حارق جمع بينهما قبل أربعة أسابيع؛ حيث سقط الجندي جراء حالة «رهاب» يمر بها إثر مشاركته في العمليات الحربية، في ذلك اليوم هرعت هيلين لمساعدته، وتمزقت ملابسها تحت قسوة قبضة يده التي تشبثت بها دون إرادة منه.
وتتلخص حياة المؤلف كليبرغ في مدينة شتوتجارت عام 1959، التي ولد فيها، ودرس العلوم السياسية والتاريخ. وبعد إقامته في روما وأمستردام، عاش في باريس. وهو يعمل كاتباً متفرغاً ومترجماً في برلين. وقد حاز العديد من الجوائز عن أعماله الأدبية، منها جائزة كاتب مدينة ماينز عام 2008، ومن أهم أعماله كتاب «حديقة في الشمال» 1998.
وعبر أحداث الرواية التي لا تتألف من فصول، بل عدد من المقاطع، يلاحظ القارئ أن هناك علاقة حب لا تتطور، تراوح في طور الصداقة بين الأميركي والفرنسية هيلين، وعلى مدار الأحداث يتابع الكاتب عبر حواراتهما الكثير من إبداعات الشعراء وبعض حكاياتهم وأسرارهم، لكن تظل الألفة التي تنبني عبر اللقاءات المختلفة غير قادرة على كسر حد الصداقة وتجاوزها إلى علاقة عاطفية تجمع بين شخصين محبطين في حياة مشتركة، وتبقى الكآبة التي تذكر كل منهما بماض كان يحمل أثراً عاطفياً، لكنه لم يكتمل. ويتمتع كليبرغ بالشهرة إلى حد ما في العالم العربي، لا سيما بعد ترجمة كتابه «الحيوان الذي يبكي»، الذي يتناول الوضع في لبنان. وخلال السرد، تمكن كليبرغ عبر متابعة أحداث روايته التي حصلت على جائزة «الكتاب الإنجيلي» لعام 2010، من لمس موضوعات وجودية مثل الخسارة والشعور بالذنب والوحدة والأمل والمرض والشفاء. كما راح يعري أفعال الإنسان ودوافعه للقتل والحياة، ومبررات الحرب، وهذا ما يتجلى واضحاً في سياق الحوارات التي تجمع بين كوت وهيلين، وتظهر من خلالها إشكاليات حادة في الزمن الذي نعيشه تحتم على الجميع البحث عن صيغة للعيش المشترك.
وتسعى شخصيات «المستشفى الأميركي» إلى البحث عن حلول غير قابلة للتحقق أصلاً، عبرت عنها الظلال التي تجلت في الرواية من خلال استحضار عوالم الشعراء والمبدعين، لتتجاور مع حياة بطلي الرواية هيلين بعمليات تلقيحها الفاشلة، والجندي الأميركي في رهابه، لكن السؤال الذي يظل مطروحاً في ثنايا رواية كليبرج، هل سيظل العالم الغربي متوحشاً تجاه الآخر البعيد عن جغرافيته، في مناطق كثيرة بالعالم، فيما هو غير قادر على الائتلاف في قصة لا تتجاوز إطار الصداقة، ولا تصل إلى حد الاندماج العاطفي.
 
معادلة «نمط الحياة» ما بين الثقافي والترفيهي
ظاهرة الترفيه التي تتقدم واجهة المشهد ليست مجرد حالة استعراضية تجارية
 
محمد العباس
تحتل الأشكال الجديدة من الاستهلاك مكاناً مركزياً في الثقافة ما بعد الحداثية، بتصور زيجمونت باومان. وهو ما يؤشر إلى أن الثقافة نسق على درجة من التماس والتداخل مع مجمل الأنساق الحياتية. بمعنى أنها نشاط لا يتعالى على الزمان والمكان، بل يتأثر بالقدر الذي يؤثر به في الحركة الاجتماعية التاريخية. وكل فضاء تتخلى عنه القوى الثقافية تتقدم فيه قوى ومفاعيل من دون أي احترازات ولا استئذان، لدرجة أن أي قوة أو جماعة تجد نفسها أمام ذلك الفراغ تتلبس لبوس الثقافي لتؤدي مهامه وتستحوذ على مكتسباته، كما حدث سابقاً عند استئثار الحالة الدينية بالمشهد الحياتي، واليوم حيث الهبّة الترفيهية الجارفة، الآخذة في سد كل فراغات الفضاء الاجتماعي، بمقتضى حالة الارتداد على مرحلة الانغلاق، وبرعاية مؤسساتية تجد في الترفيه بكل أبعاده الاستعراضية والاستهلاكية والثقافية وصفة علاجية سريعة الأثر، مقارنة بالثقافة التي ما زالت في طور تشخيص سر التحول في الحركة الاجتماعية التاريخية، واستجماع قواها المبعثرة.
 
حتى هذه اللحظة تبدو المؤسسة الثقافية في السعودية غارقة في تخليق فكرة الثقافة المثقفة. وهذا هو سر التأني الأقرب إلى البطء، لدرجة تبدو فيها غير قادرة على تغيير أدواتها وبناء استراتيجية تتواءم مع مستوجبات رؤية 2030، وذلك بسبب تقليدية الفئة المشتغلة بالثقافة فقط، وغياب المنظور التنموي من الوجهة الثقافية، والرهان على مبادرات وبرامج المؤسسة التي تُطبخ على نارٍ هادئة في مختبرات لا يخرج منها إلا العناوين. هذا بالإضافة إلى انعدام وجود خبراء التنمية والتخطيط الثقافي، وعدم استيعاب العنوان الأبرز للمؤسسة الثقافية المتمثل في التعامل مع الثقافة كنمط حياة. وهو عنوان جماهيري النزعة لا يتناسب مع وجاهة ونخبوية جيل المنصات والمنابر. أما المؤسسة الثقافية ذاتها فلا تبدو مستعجلة لإثبات حضورها، لدرجة أنها تركت مسرحييها يتحسرون على مواقعهم التي بنوها عبر مكابدات وتضحيات مقابل المسرحيات الترفيهية التجارية، كما جعلت من يوصفون بصُناع المحتوى يحتلون مواقع التأثير والتوجيه في ظل تواري رموز التجربة الإبداعية.
 
إن ظاهرة الترفيه المتمادية التي تتقدم واجهة المشهد ليست مجرد حالة استعراضية تجارية بقدر ما هي حالة ثقافية تكاد تتحكم في كل مفاصل المشهد الحياتي. فهي التي تشكل وجدان جيل جديد من خلال الأغاني والمسرحيات والألعاب والعروض الفنية الباهرة. وهي الجسر الأمتن والأسرع والأوسع لنقل ثقافات الآخر ومزاياه. وهي التي تعولم المزاج العام وتعيد برمجة الشباب بجرعات ثقافية عالية المفاعيل والتأثير. وبالتالي فهي تمسح الخط الرهيف ما بين الثقافي والترفيهي، لتستحوذ على كل ما هو ثقافي. إذ تبدو بموجب أداءاتها وحضوراتها المهيمنة هي الأقدر على التعامل مع المزاج المحافظ، وما ترسب في معجم العادات والتقاليد. بل على تعديل مواضعات الثقافي والفني في مجتمع عانى كثيراً من وحشة محاربة الفنون والآداب. وهي مهمة تبدو وكأنها قد فُصلت على مقاس الظاهرة الترفيهية، التي تعد بعوائد اقتصادية مقارنة بالحالة الثقافية المتنازلة حتى اللحظة عن أداء أي مهمة ذات طابع مادي.
 
الترفيه امتداد طبيعي لمزاج الناس بالمجمل. أما الثقافة بمعناها المتعالي فهي إرادة فئة من الناس. وهذا هو ما يسهل مهمة الترفيه بالقدر الذي يصعّب مهمة الثقافة. هذا بالإضافة إلى كون الثقافة تحتمل ظهور آراء تتجاور مع مرئيات المؤسسة ولا تتطابق معها بالضرورة لأنها نتاج وعي فردي، حالم بالتعبير عن الرأي واستظهار الفردانية، في الوقت الذي تبدو فيه الظاهرة الترفيهية كهبّة فرائحية مهرجانية جمعية. وبالتالي فإن الترفيه قد يصطدم بالسياق الاجتماعي ولكنه لا يفارق استراتيجية المؤسسة، أما الحالة الثقافية فقد لا تتوافق مع النهج المؤسساتي مهما كانت درجة الانسجام. هذا بالإضافة إلى كون صناعة الترفيه أقرب إلى لغة السوق وأعرف بها، وبالتالي فهي الأقرب إلى خطط التنمية، إذ لا تزعم أن التنمية بمعناها الأشمل يُشترط أن تعبر الممر الترفيهي كما تقول بذلك الثقافة التي تشترط ربط كل مفاهيم وآليات التنمية بالثقافة.
 
الترفيه من المنظور الطليعي كان يُصنف كثقافة ضد الثقافة، ولم يكن في بداياته يضع منتجاته في خانة الثقافة، بل طرح نفسه كصناعة وثيقة الصلة بالحاجات الاقتصادية. وهذا هو بالتحديد ما يحدث الآن في الحقل الترفيهي الذي تؤدي فروضه الهيئة العامة للترفيه، المنبثقة من رؤية 2030 المنذورة لتنمية قطاع الترفيه الذي يشكل أهمية كبرى في تنمية الاقتصاد الوطني السعودي. حيث يأتي في مقدمة أولوياتها إلى جانب البعد الاستثماري، إقامة المشروعات الثقافية والترفيهية من مكتبات ومتاحف وفنون. وهو ما يعني حضور البعد الثقافي بقوة ضمن استراتيجيتها. وذلك من خلال الثقافة بمعناها النخبوي والشعبي. حيث يُراد لكل ذلك الكم من الأداءات الشعبية أن يتحول إلى جماليات. وكأن الترفيه صار أسرع من الثقافة في تحقيق شعار «نمط الحياة» كما يُستشف ذلك من ترديد الناس لعبارات مثل «وأخيراً صرنا ناس طبيعيين».
 
هكذا اخترقت الموجة الترفيهية الحقل الاجتماعي بكل ألغامه وتحفظاته في الوقت الذي تراكم فيه الثقافة ملفات التأجيل في أدراجها، كتأخير معرض الرياض للكتاب، ومهرجان الجنادرية. وإن كانت الآراء المضادة ترى أن هيئة الترفيه إنما توطّن ثقافة الشارع المتمثلة في المقاهي والاستعراضات والرقص والسينما والنزهات والكرنفالات وألعاب الميديا والسباقات ضمن مواسم ترفيهية خالية من الجرعات الثقافية، وكأنها تنشط ضد كل ما هو ثقافي بالمعنى النخبوي للكلمة. وهو تصور لا يبدو دقيقاً إذ يشير إلى تعقّد علاقة المجتمع مع الأنشطة الفنية المباغتة. كما أنه لا يبدو رأياً منصفاً، حيث تحضر الفرق الموسيقية العالمية والمسرحيات الجادة إلى جانب الاحتفاليات برموز الطرب العربي وغيرها من الأداءات ذات الطابع الثقافي الجماهيري. وهو ما يعني أن الفضاء الاجتماعي في السعودية اليوم، وبفعل الحُقن الترفيهية عالية الجرعات، امتداد لمشهد كوني ينهض على الجماهيرية.
 
لا يوجد سباق معلن ما بين الترفيهي والثقافي، كما أن الجماهيرية ليست هي المعيار، وإلا لكانت الحالة الدينية هي الأقوى اليوم وهي المعروفة بقدرتها على الاستقطاب والتحشيد. ولا مجال بالتأكيد لمقارنة الأبعاد البنائية الهادئة للثقافة مقابل الروح المهرجانية الصاخبة للترفيه. ولكن الأهم والأكثر إلحاحاً يكمن في قدرة كل جهة على استظهار مفهومها لمعنى كون الثقافة أو الترفيه «نمط حياة». هذه العبارة الشعاراتية التي رفعتها ثقافة البوب في وجه الثقافة النخبوية إلى أن تمكنت من إثبات وجودها عبر منتجاتها ورموزها الفنية والثقافية. وهو السؤال الأبرز اليوم في الحالة السعودية؛ حيث التباري في إبراز الرموز الفاعلة في الحقلين الثقافي والترفيهي، بدل استجلاب المرفهين من الخارج، والعجز عن إنتاج جيل من القادرين على التعبير عن الذات والهوية والوطن سواء عبر الثقافي أو الترفيهي.
 
يستحق الجيل المؤمن بالترفيه كنمط حياة فرصة لإثبات وجوده وإظهار أبطاله، كما يستحق أن يتبوأ مكانه في التاريخ الاجتماعي الثقافي، من خلال ما ينتجه من القيم الرمزية والاجتماعية والجمالية، بعد أن يثبت قدرته على أن يكون عبر منتجاته رافداً من روافد الاقتصاد الوطني. تماماً كما يتوجب على الجيل الذي حمل راية التنوير أن يخرج من المتحف ويقدم إسهامه الثقافي سواء برعاية مؤسساتية أو بجهد فردي، وذلك على قاعدة التصالح مع الترفيه واستيعاب أبعاده الثقافية وعدم تمديده على كرسي الاعتراف ليثبت شرعيته كثقافة، والدفع باتجاه تأسيس ثقافة ترفيهية ذات أبعاد ومعطيات وقيم ورموز وطنية، إذ لا يوجد ذلك السور العالي ما بين الثقافي والترفيهي، مقارنة بما كان بين الثقافي بروحه الانفتاحية والصحوي بخطابه الانغلاقي، وهما – أي الترفيهي والثقافي - مطلبان متكاملان في معركة الحروب الناعمة، فالترفيه في بعده الشعبي ليس فعلاً مضاداً للثقافي الطليعي، بقدر ما هو شكل من أشكال الثقافة الفرعية القادرة على توليد العلامات بكثافة وسرعة لحرق مراحل الإبدال الثقافي.
 
 
 
- ناقد سعودي
 
 
من أين ينبغي أن أبدأ؟
رواية أشعر تجاهها بالحسد
تافي بروديسير
يا إلهي! لا أصدق مدى روعة هذا الكتاب. أعلم جيداً أنه من المفترض أن يبدأ المرء عروض الكتب على نحو مختلف تماماً؛ على نحو أكثر هدوءاً، مع طرح لمحة عن تاريخ السرد والتقليد الأدبي الطويل الذي نجح الكتاب في دمج نفسه فيه؛ لكن «لا شيء لتراه هنا».
الرواية الثالثة لكيفين ويلسون تتحدى كل تقاليد المقدمة؛ لكونها رواية من نوع جديد تماماً. أيضاً، هي رواية تتميز بالمثالية. ويؤسفني أن أقول هذا: لقد تسببت متعة قراءة هذا الكتاب المثالي بينما كنت في خضم تأليف رواية جديدة، وموافقتي على كتابة عرض لها، في دفعي خطوات كثيرة إلى الخلف.
الآن: من أين ينبغي أن أبدأ؟ حسناً، هذه هي حبكة رواية «لا شيء لتراه هنا»: ليليان فتاة من الجنوب، تعيش برفقة والدتها (وهي تعشق المال وتمنحه أولوية عما عداه)، وتعمل ليليان على نحو مقطع، وتتنقل من عمل لآخر. عندما كانت ليليان صغيرة نجحت في تحدي حالة الجمود التي فرضها عليها فقرها، ونجحت في الالتحاق بمدرسة داخلية تحلم بها الفتيات الثريات. وهنا، شاركت غرفتها مع ماديسون المتألقة، وهي من نوعية الفتيات اللائي يجمعن بين الجمال والثراء، ومن أجلهن أنشئت مثل هذه المدرسة.
عن نفسها، تقول ليليان: «لم يكتب القدر لي حياة العظمة. أنا أعي ذلك. إلا أنني عرفت كيف السبيل لسرقتها من شخص أحمق، بما يكفي لترك راحة يده غير محكمة الإغلاق عليها».
كانت ليليان وماديسون مقربتين، وإن كان لدى ماديسون نوع من الأصدقاء لم يكن ليقبل قط بالخروج والتنزه مع شخص مثل ليليان. ذات ليلة، عثر مسؤولو المدرسة على مخدرات في غرفتهما. وعليه، دفع والد ماديسون لوالدة ليليان مبلغاً كبيراً من المال (لكنه في اعتقادي ليس بالغ الضخامة، وهنا تحديداً بيت القصيد)، كي تتحمل ليليان عبء هذا الجرم. وتوافق والدة ليليان، وبذلك تكتب سطور قدر ليليان، ما بين العمل في نوبات والإقامة بالمنزل.
ومع هذا، تظل ليليان وماديسون على اتصال عبر تبادل الخطابات، وعندما تبدأ الرواية تبعث ماديسون خطاباً إلى ليليان تطلب فيه منها القدوم إلى منزلها في تينيسي؛ حيث أصبحت الآن أُماً لطفل صغير وزوجة سيناتور مرشح لمنصب وزير الخارجية.
تطلب ماديسون من ليليان المجيء إليها، في وقت كانت جلسات الاستماع لتأكيد تعيين زوجها وزيراً للخارجية قد بدأت للتو. وكانت زوجة السيناتور السابقة قد توفيت، وطفلاهما على وشك دخول حضانتهما. أما المشكلة فتكمن في أن الطفلين - وهما توأم في العاشرة، يدعيان بيسي ورولاند - يعانيان مرضاً وراثياً يجعل النيران تضرم في الجسد تلقائياً إذا ما اعتملت بداخلهما مشاعر قوية. أما ليليان التي لا ترفض لماديسون طلباً، فقد وافقت على رعاية الطفلين في منزل خلفي داخل الضيعة خلال الصيف، أثناء انعقاد جلسات الاستماع للسيناتور، للتصديق على توليه المنصب الجديد، حتى يتسنى للزوجين التفكير فيما سيفعلانه مع الطفلين، وإن كان كل من الخيارات المطروحة يملأ ليليان بالهواجس والخوف من القادم. أما الثلث الأخير من الرواية فتتخذ فيه الأحداث مساراً يبدو حتمياً، ما يجعل حبكة الرواية ممتازة.
مرض النار كافٍ لإصابة الجلد بالتهابات، ومع أنه لا يقضي على حياة الطفلين، فإنه يدمر كل شيء قابل للاشتعال يلمسانه أثناء موجات انفعالهما. من جهتها، تعمل ليليان على جعل حياة الطفلين طبيعية - مثلاً، تنظم لهما زيارة إلى المكتبة، ويشاركان في عشاء عائلي في المنزل الرئيسي - ومع هذا، لا تبدو جهودها كافية قط لكي يعيشا حياة طبيعية بالفعل. بالتأكيد، من المفترض أن يتساءل القارئ حول دلالة مرض النار: هل هو شيء يجعل الأطفال غير مناسبين للحياة العامة؟ أم أنه ماضٍ مشين؟ لا أدري.
في الواقع، لا أهمية لهذا الأمر، فأحداث الرواية متماسكة، وتسير على نحو متناغم ورائع لدرجة أن هذا التساؤل لم يراودني إلا وأنا أكتب هذه المراجعة.
تعتبر ليليان نجمة الرواية بالتأكيد، وهي أكثر الرواة إثارة للاهتمام وسلباً للألباب عاينته في السنوات الأخيرة. إنها شخص فاشل بامتياز، شخص ليست أمامه أدنى إمكانية ليقترب يوماً من أن يصبح مثل ماديسون، وتبدو راضية بذلك. إنها فاترة دائماً، ويتملكها الضيق بسهولة، وتفتقر إلى الصبر، ولا تحمل مطلقاً أي بقايا من العزيمة والتفاؤل اللذين مكَّناها في البداية من الالتحاق بمدرسة صفوة داخلية.
بحلول الوقت الذي نلتقيها فيه، نجد أنها غير قادرة حتى على سرد قصة ماضيها باهتمام. واللافت أن الأشخاص الذين كان من المفترض أن يحبوها هم من دمروا لها حياتها.
من جانبي، لم أرَ في حياتي شخصية نسائية كهذه. لقد كانت تجربة مذهلة؛ القراءة عن هذه الشخصية. ومن النادر أن تجد راوي قصة مثل ليليان؛ لأنها من نمط الأشخاص الذين لن يقدموا على سرد كتاب في حياتهم. وبالتأكيد، ستجد مسألة سرد قصة حياتها أمراً أحمق.
والآن، سأسرد عليكم بعض عبارات الرواية التي أشعلت بداخلي نيران الغيرة الأدبية، وكادت تدفعني نحو الجنون:
بمجرد أن رأت ليليان أحد التوأم يستشيط غضباً: «(رولاند)، قلت بصوت خفيض للغاية، وهادئ للغاية، كما لو كنت أمارس القتل الرحيم ضد هر: (اذهب واحضر لي منشفة، اتفقنا؟)».
ماديسون تشرح أن جلسات الاستماع لتأكيد تعيين السيناتور ستبدأ مبكراً عن الموعد الذي توقعوه؛ لأن وزير الخارجية القديم مات في وقت مبكر عما اعتقدوا: «حسناً، كان يحتضر؛ لكنه كان رجلاً قوياً. كان سيموت لكن ببطء شديد. هذا أمر لم يكن متوقعاً».
داخل منزل طبيب عجوز متقاعد في تينيسي؛ حيث اصطحبت ماديسون التوأم لفحص خاص: «أنا أيضاً طبيب في الماورائيات، وهو علم قائم بذاته، أؤكد لك ذلك. وقد أجريت بعض الأبحاث حول الاحتراق البشري المفاجئ».
«(هل الأمر كذلك؟) قلت هذا وأنا أستعد للصراخ».
وفي وقت لاحق: «قال وهو يحول انتباهه: (الآن، يا أطفال، إذا ما تجاوزنا الطب ونظرنا إلى الماورائيات، ربما سننظر في فكرة النار، وكيف يجري احتواء النار داخل وعاء بشري)».
«(هاه؟) قال رولاند».
«حسنا، النار الوحيدة التي أعرفها داخل جسد بشري توجد في الروح القدس».
«تساءلت بيسي: (ماذا الآن؟)»
«وأنا قلت: (ماذا تقول؟)»
«مضى في قوله عابساً: (الروح القدس؟ التجسيد غير المرئي للإله؟) وبدا وكأنه في برنامج (هرم الـ10000 دولار) ولم يكن في إمكانه تصديق أن شريكه لم يخمن الإجابة بعد. (الثالوث المقدس؟)».
لقد قرأت هذا المشهد ثلاث مرات، ثم تركت الكتاب جانباً لمدة أسبوع.
يذكر أن ويلسون ألف أربعة كتب أخرى أنوي قراءتها بمجرد الانتهاء من روايتي؛ لأنني لست على ثقة بقدرتي على تحمل مزيد من هذا الإبداع الأدبي.
إن «لا شيء لتراه هنا» قنبلة أدبية في شكل رواية حول الصداقة الأنثوية. وهنا أشعر بغضب جديد؛ لأن رجلاً قدم لنا مثل هذا التصوير الدقيق الرائع للصداقة في عالم المرأة، والذي لم أقرأ مثله في السنوات الأخيرة سوى قليل للغاية. أيضاً، تدور الرواية حول مسؤولياتنا إزاء من نعتني بهم ونهتم لأمرهم.
ويكتب ويلسون بلمسة خفيفة للغاية، لدرجة أنه إلى حد ما من المستحيل أن يفجر الكتاب بداخلك بركاناً عاطفياً. لكن ههنا تكمن عبقرية الرواية: أنها تشتت انتباهك بهذه الشخصيات الغريبة، وتأسرك بعباراتها الطريفة، ثم تصفعك فجأة على نحو لم تكن تتوقعه مطلقاً. لقد أضحكتك الرواية بشدة؛ لدرجة أنك لم تشعر بالنيران تضرم في جسدك فجأة.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه