«الأفوكادو» يعزز منع الإصابة بالسكري ومخابز «الباغيت» الفرنسي الشهيرة تختفي

رئيس التحرير
2019.12.06 07:49

 

القاهرة: حازم بدر
توصلت دراسة كندية إلى أن مركباً يوجد بفاكهة «الأفوكادو» يمكن أن يكون مفيداً في منع الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. ويحدث داء السكري من النوع الثاني، والذي يشكل غالبية حالات مرض السكري، عندما يصبح الجسم مقاوماً للأنسولين، أو يفقد القدرة على إنتاج الأنسولين الكافي من البنكرياس، وهو ضروري للإبقاء على مستويات السكر في الدم ضمن المعدلات بشكل صحي، ولكن الدراسة التي أجرتها جامعة جيلف الكندية، ونشرت في العدد الأخير من دورية التغذية الجزيئية وبحوث الأغذية «Molecular Nutrition & Food Research»، اكتشفت أن مركب «الأفوكاتين ب» الموجود بالفاكهة، يمكنه أنه يمنع هذه السمة المميزة لمرض السكري.
 
ويقول الدكتور نواز أحمد، الباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره أمس موقع «ميديكال نيوز توداي»، إن «مقاومة الأنسولين في النوع الثاني من مرض السكري تحدث عندما لا تستطيع الميتوكوندريا (مصنع الطاقة في الخلايا) حرق الأحماض الدهنية عن طريق الأكسدة بما فيه الكفاية، أو أن الأكسدة غير مكتملة، ووجدنا في الدراسة التي أجريت على فئران التجارب قبل الانتقال إلى التجارب السريرية، أن المركب الموجود في الأفوكادو يعمل ضد أكسدة الأحماض الدهنية غير المكتملة في الميتوكوندريا بالعضلات والبنكرياس، مما يجعل الأكسدة كاملة للدهون، وبالتالي يعزز من حساسية الجسم للأنسولين».
 
وخلال التجارب التي أجريت بالدراسة، قام الدكتور نواز ورفاقه بتغذية الفئران على نظام غذائي عالي الدهون لمدة 8 أسابيع لتعزيز السمنة ومقاومة الأنسولين، ثم أضافوا المركب الموجود بالأفاكادو إلى نظام غذائي للفئران لمدة 5 أسابيع القادمة، وفي نهاية الأسابيع الـ13 اكتسبت الفئران التي تناولت المركب وزناً بمعدل أبطأ من نظرائها، وزادت حساسية الأنسولين لديها.
 
وفي دراسة سريرية أعقبت هذه التجارب، حقق الباحثون في آثار مكملات غذائية تحتوي على هذا المركب، مقرونة بنظام غذائي غربي متوسط لمدة 60 يوماً.
 
واختبر الباحثون تناول إما 50 ملليغراما (ملغ) أو 200 ملغ، وفي نهاية التجربة قرر الباحثون أن المركب كان فعّالاً، ولم يجد الفريق أي آثار ضارة في الكبد أو العضلات أو الكلى.
 
ويصمم الفريق البحثي حالياً تجارب سريرية لتقييم فعالية المركب بمفرده في البشر، وقد تلقوا بالفعل موافقات «هيئة الدواء الكندية» لبيعه في شكل مسحوق أو حبوب، ربما بحلول العام المقبل، كما أكد الدكتور نواز.

مخابز «الباغيت» الفرنسي الشهيرة تختفي سريعاً من الحياة
 
 
 
بدأت المخابز تختفي سريعاً في بلد تنتشر فيه مقولة «لا حياة دون خبز». من المعتاد أن تتم إضاءة أنوار مخبز القرية قبل الفجر، أي قبل ساعة من انتشار رائحة الخبز الزكية ووصولها إلى أنوف القاطنين في المنازل المجاورة له. وسرعان ما يتم سماع باب المخبز ينفتح وينغلق محدثاً إيقاعاً معروفاً ومتوقعاً مثل دبيب الحياة في أنحاء الريف الفرنسي. مع ذلك بدأ كل شيء يتغير. يقول غيرارد فيغوت وهو يقف في الممر المؤدي إلى المخبز الذي بات مغلقاً: «لا حياة دون خبز. هذه قرية ميتة لا حياة فيها»، حسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.
منذ عامين فقد أهل قرية لا شابل إي جوجيه، البالغ عددهم 650 نسمة، مخبزهم، الذي يعد الأخير من نوعه، حيث كانوا يتقابلون ويتجاذبون أطراف الحديث وهم ينتظرون في صفوف للحصول على أرغفة خبز الباغيت الساخنة، أو حلوى الـ«إكلير» خلال عطلة نهاية الأسبوع. ووصفت إحدى الصحف غلق المخبز لأبوابه بأنه بمثابة «مأساة» بالنسبة لأهل القرية. وهي مأساة تتكرر في عدد لا يحصى من القرى الفرنسية. وقد وصل عدد المخابز التقليدية، التي أغلقت أبوابها منذ بداية العقد، إلى 50 مخبزاً، مما يجعل العدد المتبقي 370؛ ومن المتوقع أن يتم إغلاق 20 مخبزاً خلال العام المقبل بحسب «غرفة التجارة والصناعات اليدوية» في الإقليم.
لم يعد الشباب ينجذبون إلى الخبازين التقليديين الذين يقيمون في أعلى مخابزهم، حيث ضربت المراكز التجارية بجذورها في المناطق الريفية، وباتت تجذب الناس الذين يرغبون في شراء احتياجاتهم من «السوبر ماركت»، أو السلاسل التجارية الشهيرة. لم يعد العملاء، خاصة الشباب منهم، يكثرون من أكل الخبز. وتتسم الجولات في الريف الفرنسي هذه الأيام بالمرور بمخابز مغلقة، وملاحظة الطلاء الباهت للنوافذ والأبواب القديمة الذي يوضح الوقت الذي انطفأت فيه أضواء تلك الأماكن. يعني ذلك أيضاً مقابلة أناس يذكرون بارتياح واضح أن قريتهم لا يزال بها مخبز.
 
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين