مثقفون عراقيون بساحة التحرير و 4 مؤلفات لمحمد الصفراني والقوة الكامنة للأفكار

رئيس التحرير
2019.12.04 23:22

 

مكتبة «المدى» في ساحة التحرير.....

 صحيفتان ومكتبة ومسابقة لقصص عن «انتفاضة تشرين»
بغداد: علاء المفرجي
كان للمثقفين العراقيين دور مهم في إدامة الحراك الشعبي الذي دخل شهره الثاني، من خلال مشاركتهم اليومية أو من خلال الفعاليات والنشاطات الثقافية التي أقاموها... وكان لاتحاد الأدباء و«مؤسسة المدى»، وباقي المنظمات الثقافية، نصيب بارز في هذا المجال، فقد نصبت الخيام في قلب ساحة التحرير، وأقامت «الواجهات الثقافية»، لتكون منطلقاً لنشاطاتها.
 
 
 
سمبوزيوم فني
 
منذ تحول المظاهرات إلى اعتصام مفتوح في ساحة التحرير، أسهم كثير من الفنانين العراقيين، وكذلك طلبة معاهد وكليات الفنون المشاركون في الاعتصام، في رسم جداريات ولوحات على جدران الساحة ونفقها، تترجم الشعارات الوطنية.
 
يقول الناقد التشكيلي صلاح عباس: «لا توجد أمام المثقف منطقة رمادية، فإما الاصطفاف مع الشعب ومطالبه المشروعة، وإما الاصطفاف مع الحكومة الحالية ونظام المحاصصة. ويبرز اليوم أكثر دور المثقف العراقي، في الوفاء لتاريخ مفعم بالمواقف الثورية والوطنية لأجيال المثقفين من رواد الثقافة العراقية وصانعي مجدها. الفنانون كانوا أول فصيل من المثقفين ساهم في هذا الحراك الجماهيري».
 
وأقام أكثر من 20 فنانة وفناناً الأسبوع الماضي في ساحة التحرير، سمبوزيوم مباشراً للفن التشكيلي، وقد نفذوا أعمالهم تحت المطعم التركي بنحو 25 متراً، ليبثوا رسالة مفادها: «نشر الحياة والألوان والثقافة بدل الموت والدم في هذه الساحة».
 
وتمثل اللوحات المعروضة، كما يضيف عباس: «تجسيداً بصرياً لمطالب شباب المظاهرات ضد الفساد والطائفية والتبعية».
 
أما الفنان التشكيلي فهد الصكر فيقول: «اللوحات المعروضة تعكس تطلع كل فنان وفنانة لمستقبل عراقي، نتمناه جميعاً معافى، كما هي اللوحة الحاضرة بكل ألقها في ساحة التحرير، والتي لها فعلها المؤثر في نفوس الجماهير».
 
ويرى الفنان ناصر الربيعي، رئيس تحرير جريدة «باليت» التشكيلية، والمشارك النشط في المظاهرات، أنه «بعد أن هيمن السكون لسنوات على ذهنية وروحية الشباب العراقي، انفجر كل الكبت والقهر الاجتماعي بصيغة احتجاجية صارخة. وكان من بين أولئك الفتية كثير من الفنانين الذين لا يملكون مكاناً للتعبير عن فنهم، فاتجهوا إلى الجدران القذرة المحيطة بساحة التحرير والتي يغطيها السواد دوماً مع أنها قلب العاصمة العراقية... فكانت بصماتهم الفنية نوعاً من التغيير الفني للواقع. لقد لخصت الرسوم والخطوط معنى واحداً: (نريد وطناً) من خلال إيصال رسائل واضحة ومباشرة عبر جداريات متنوعة بعضها احتوى نصوصاً كتابية أو صوراً شخصية أو انثيالات بسيطة متجمعة انعكست بشكل مشاهد بصرية. وهذه هي سمات فن جرافيك الشارع الذي يميل إلى طرح هموم الفرد والمجتمع الذي يمر بأزمات سياسية واجتماعية واقتصادية خانقة... كان لحضور هذا المنجز في زوايا المظاهرات إضافة نوعية حملت سمات التعبير الحر المؤثر الذي أسهم بشكل جلي في تعزيز الثقة بروح الانتفاضة السلمية الخلاقة. وهذا المحور في التعبير سيصبح شاهداً على حقبة مهمة ومفصلية بتاريخ الشعب العراقي».
 
 
 
جريدتان وكتب مجانية
 
كان لـ«مؤسسة المدى الثقافية»، دور بارز في حركة الاحتجاج عام 2011 من خلال حملة الحريات التي نظمتها، وتساهم بشكل فاعل في الحركة الاحتجاجية الجارية الآن، من خلال إصدار جريدة يومية توزع مجاناً في ساحة التحرير حملت اسم «الاحتجاج». وهي تقوم بتغطية نشاطات المتظاهرين ونشر بياناتهم إضافة إلى مقالات لكتاب تسهم في رفع الروح المعنوية للمتظاهرين.
 
يقول الصحافي علي حسين، مدير تحرير جريدة «المدى» والمشرف على جريدة الاحتجاج: «الصحيفة صدرت بالأيام الأولى لانطلاقة الاحتجاجات في 25 تشرين الثاني (أكتوبر) الماضي، ووزعت في بغداد ومعظم المحافظات... وهي تلقى إقبالاً واسعاً من القراء في ساحات الاحتجاجات وأيضاً في مناطق كثيرة من العراق، حيث يتم طبع كميات كبيرة منها. وستعلن المؤسسة عن مسابقة للقصة القصيرة التي تتناول ما يجري في ساحات الاحتجاج وستطبع القصص الفائزة في كتاب يوزع مع الصحيفة».
 
كذلك افتتحت مؤسسة «المدى» مكتبة باسم «مكتبة شهداء التحرير» داخل المطعم التركي، أو ما بات يعرف حالياً بـ«جبل أحد». وهذه المكتبة كما يقول إيهاب القيسي، مدير دار نشر «المدى»، هي «مساهمة بسيطة تقدمها المؤسسة إلى المتظاهرين الذين يضحون بأرواحهم من أجل الإصلاح والتغيير، وأبوابها مفتوحة لكل الراغبين في الحصول على الكتب مجاناً، وأيضاً وفرت مكاناً للقراءة، وتقوم المكتبة بتقديم الكتب المجانية، إلى جانب توزيع جريدة (المدى) وملحق (الاحتجاج). وقد رفدنا المكتبة بإصداراتنا وبمختلف العناوين، وبعد يومين بدأت تبرعات الكتب من عدد كبير من المتظاهرين».
 
بالإضافة إلى ذلك، أصدر عدد من المثقفين جريدة «تكتك»، لتغطية المظاهرات والفعاليات والنشاطات الخاصة بساحة التحرير وسط بغداد وعموم المحافظات العراقية. وجاءت تسمية الصحيفة تيمناً بسائقي عربة «التوك توك» الشباب الذين كان لهم الدور الأبرز في إسعاف المصابين، ونقلهم إلى المستشفيات القريبة، إلى جانب قيامهم بنقل المؤن ومياه الشرب والأدوية والمستلزمات الضرورية إلى المتظاهرين في ساحة التحرير. وهي تمول من خلال التبرعات الخاصة، وتوزع مجاناً.
 
 
 
الكتاب هناك أيضاً
 
يحضر يومياً إلى ساحة التحرير كثير من الكتاب العراقيين، وبعضهم يمضي ليله هناك، مجسدين فعلاً دور المثقف في مثل هذه اللحظات، التي يسمونها «لحظات تاريخية».
 
يقول الناقد قحطان فرج الله: «تظل الأسئلة مشتعلة حول دور المثقف ومهمته في المجتمع والدولة، وكيف يتخلص من السلبية والنخبوية التي وُصِف بها على مر حقب تاريخية وثورية كثيرة في العراق. إن مهمة المثقف اليوم مهمة عويصة، وعليه؛ يجب تغيير مساراته كي يخرج من المأزق، فمشكلته الآن لم تعد مع السلطة السياسية، أو الدينية فقط، بل هي أعقد. إنها مع الممانعات من داخل منظومة التفكير نفسها التي لا تزال تجتر التاريخ والتراث وتعيد إنتاجه وتغفل الواقع بكل تعقيداته».
 
في حين يرى أستاذ الفلسفة في جامعة بغداد وأحد الفاعلين في حركة الاحتجاج الدكتور علي مرهج: «كان لشبابنا الناهض الدور الأمثل في تغيير نمطي سلوكنا ورؤيتنا لعراق السلطة، فقبل الأول من تشرين (أكتوبر) كُنّا نظن أن العراق ذاهب إلى الجحيم، ثم جاءت (الصدمة)، لتنبه العراقيين جميعاً. وما ينبغي لنا الالتفات له والوقوف عنده هو أن الصدمة لإيقاظ العقل العراقي من (سباته الدوغمائي) قد جاءت بفعل وعي داخلي مُفاجئ. كنا نُعامل شبابنا تعاملاً فوقياً، ونستخف بأفعالهم! ولكن هؤلاء الشباب هدموا كل الجدران الكونكريتية للذل والعار الذي يسير بجنباته الساسة (الذيول)، ليجعلوا منهم أذلة يلتحفون بلحاف ادعاء الوطنية».
 
أربعة مؤلفات لمحمد الصفراني 
 
أغلفة الكتب الصادرة
 
للناقد والأكاديمي السعودي الدكتور محمد الصفراني أستاذ الأدب والنقد والدراسات البينية في جامعة طيبة، وعن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، صدرت مؤخراً أربع دراسات نقدية، الأولى حملت اسم «شعر غازي القصيبي دراسة أسلوبية»، ضمّت رسالة من غازي القصيبي للمؤلف بشأن رسالة الماجستير التي أعدَّها عن شعره. وكذلك رأي القصيبي في الدراسة حيث قال: «وجدتُ فيه مجهوداً طيباً وعملاً منهجياً، لما قرأتُ العمل هذا فوجئتُ، ما كنت أعرف كم قصيدة كتبتها من هذا البحر ولا كم قصيدة من ذاك، ولا عدد قصائد التفعيلة، ولا أكثر قافية ترددت في شعري، وأن صور المرأة سبع: الجسد، الروح، الوطن... إلخ، هذه الأشياء أتت بشكل عفوي، وأعتقد أن تقييم أي شاعر أو أي كاتب يُترك لمن هم أقدر من الكاتب نفسه، وهم النقاد».
يقع الكتاب في 432 صفحة من القطع الكبير.
الدراسة الثانية حملت عنوان «أسلوبية الشعر»، وتضم بحثين علميين محكّمين ينتميان إلى حقل الدراسات النقدية التطبيقية في مساري النقد الأسلوبي ونقد النقد، والبحثان يسعيان إلى محاولة الكشف عن الممارسات النقدية الأسلوبية على المستويين الإبداعي والنقدي. وتقدم الدراستان المنهج الأسلوبي من زاويتين: تطبيقه على إبداع محمود درويش، ونقد النقد، من خلال نقد عيّنات دالّة من أهم وأبرز تطبيقات المنهج الأسلوبي على الإبداع الشعري في النقد العربي الحديث. وبهذا يقدم الكتاب صورة عميقة ودالة على تطبيقات الأسلوبية بوصفها وعياً مناهضاً للتحليل الانطباعي والأحكام الذوقية التي سادت في نقد الشعر العربي الحديث، ويقع الكتاب في 224 صفحة من القطع الكبير.
كما صدر للصفراني الجزء الثاني من كتاب التشكيل البصري بعنوان «التشكيل البصري وعلم التجويد: بحث في المحاقلة بين التشكيل البصري وعلم التجويد»، وفيه يواصل المؤلف تحليل ظاهرة التشكيل البصري من الجانبين الصوتي والحركي، عبر استراتيجية المحاقلة، ففي الجانب الصوتي يحاقل التشكيل البصري مع علم تجويد القرآن الكريم، مُخرِجاً علم التجويد من عزلته الحقلية التي دامت أكثر من ألف عام، بسبب الظن السائد بين الباحثين بأن علم التجويد يختص بتلاوة القرآن الكريم فحسب، ويطلق المؤلف على الجزء الصوتي من التشكيل البصري مصطلح: سمات الأداء الشفهي الصوتية والصمتية، وبهذا يشكل إضافة نوعية لحقلي علم التجويد والنقد الأدبي. وعبر استراتيجية المحاقلة ذاتها يحاقل الجانب الحركي مع فن الإلقاء، ويطلق على الجزء الحركي من ظاهرة التشكيل البصري مصطلح سمات الأداء الشفهي الحركية؛ حركات الجسم. ويعد الكتاب بمثابة الجزء الثاني لكتاب «التشكيل البصري في الشعر العربي الحديث»، ويجيء وفاء بوعد قطعه المؤلف على نفسه في خاتمة الجزء الأول.
ويقع الكتاب في 110 صفحات من القطع الكبير.
وحمل الإصدار الرابع عنوان: «التشكيل البصري في الشعر العربي الحديث 1950 - 2004 بحث في المحاقلة بين الشعر والفنون»، ويطرح الكتاب مصطلحاً واستراتيجية في ميداني الأدب والنقد، أما المصطلح فهو: التشكيل البصري، وأما الاستراتيجية فهي: المحاقلة، بوصفها خطة منهجية متكاملة لدراسة الظواهر الأدبية يفضي تطبيقها إلى نتائج علمية مستقاة من بنيات الظواهر والمتون المدروسة، مؤكدةً بمستندات نصية من جوهر الفن الإبداعي الشعري، ومن خلال المحاقلة يصل المؤلف إلى إرساء مفهوم علمي إجرائي لمصطلح التشكيل البصري، وبهذا تكون المحاقلة وصفاً إجرائياً دقيقاً لما أصبح يُطلَق عليه في بعض الأوساط العلمية: الدراسات البينية، فالنسبة إلى الظرف المكاني: بين، صفة عامة، أما المحاقلة على وزن «مفاعلة» فصفة إجرائية منهجية، تدل دلالة واضحة على تداخل وتلاقح حقلين معرفيين مستقلين، وتمخضهما عن معرفة جديدة. مثل تداخل وتلاقح ظاهرة التشكيل البصري في فن الشعر مع جملة من الفنون والعلوم مثل: الرسم الهندسي، والرسم الفني، والرسم الخطي، والطباعة، وعتبات النص، وتقسيم الصفحة، والسطر الشعري، وعلامات الترقيم. واللقطة السينمائية، والمونتاج، والسيناريو. وقد أسفرت استراتيجية المحاقلة في هذا الكتاب عن وضع جهاز اصطلاحي لدراسة تنوعات الظاهرة، وتعريفات إجرائية لكل مصطلح، وجاءت المصطلحات فاعلة من خارج النظرية والممارسة النقدية، مسترفدة من حقول علمية وفنية متعددة، أو من وصف المؤلف، مما يعد إثراء للنظرية النقدية.
ويقع الكتاب في 296 صفحة من القطع الكبير.
 
القوة الكامنة خلف الأفكار «المُهملة»
المعرفة... ما قبلها وما بعدها
 
أحمد الفاضل
يقول آينشتاين إن «الخيال أهم من المعرفة»، لأن الخيال يطوف الدنيا والمعرفة محدودة، كما علّل قوله.
أفكار كثيرة لا تكون منتجة، وتبدو عديمة الفائدة في لحظتها وغير مهمة ومسلّية، وقد يكون تجسيدها مُكلفاً! ولكن حين نعود إلى أغلب الاختراعات والأفكار المنتجة، سنجدها نتاج أكثر من شخص وأكثر من مرحلة. فآينشتاين لم يكن يعلم عندما وضع نظرية النسبية العامة، أننا سنستخدمها اليوم في نظام تحديد المواقع، GPS، ولكن الذي جاء بعده جعلها كذلك.
المعرفة مفهوم مائع ونسبي وغير نهائي. ماذا نعرف؟ ما قيمة ما نعرف؟ وهل معارفنا تناسب هذا الزمان أو المستقبل؟
نقضي معظم حياتنا في الانسياق وراء ما نعتقد أنه معرفة، فلكي تعرف شيئا عليك أولاً أن تبحث في احتمال صحته أو نقيضها. فالنقيض أيضاً يخلّف معرفة.
وأسئلة يطرحها الإنسان كل حين، والعلم يقدم آليات لتبرير الثقة في المعرفة التي يولدها - أي أنه ينتصر في النهاية دوماً!
ما أنا بصدد متابعته في هذا المقال، ليس المعرفة تحديداً ولكن ما هو قبلها وبعدها الـ«ما بَعْد» يعتمد على الإمكانات. ولكن ماذا عن الـ«ما قبل»؟ وماذا عن التعامل مع المألوف بطريقة غير مألوفة؟
الاتصالات اللاسلكية، مثلاً، وكل التقنيات التي صاحبتها، لم تكن في حقيقة الأمر من اختراع غولييلمو ماركوني. فهي تدين بالفضل في وجودها إلى ماكسويل وهيرتز، وهما العالمان اللذان توصلا إلى أساسيات الموجات الكهرومغناطيسية، من دون أن يشغل ذهنيهما أي هدف عملي منها، وأنه سيكون هناك هاتف فيما بعد.
ولك أن تتخيل أن مفهوم البطاقة الائتمانية موجود في طيّات رواية «النظر إلى الخلف» لإدوارد بيلامي في العام 1887، وسماعة الأذن ضمن رواية «فهرنهايت 451» لراي براندبوري العام 1953، والاتصال المرئي في كتاب لهوغو جيرنسباك العام 1936، والهبوط على سطح القمر في كتاب «من الأرض إلى القمر» لجول فيرن 1865، قبل نحو قرن من الصعود إلى القمر. وشبكات التواصل العالمية تكهن بها العالم الإنجليزي آرثر كلارك العام 1945.
والكثير من الأفكار التي كانت لا تعدو إلا أفكاراً، أصبح فيما بعد أهم الاختراعات التي تخدم البشرية. وهناك قصتان حدثتا في ذات الوقت:
- قصة ليسينكو الذي تسبب في موت ملايين البشر. استغل هذا العالم حالة العصبية والجهل بالنظرية الماركسية وأنتج أبحاثاً مزيفة في مجال الزراعة. وكانت ادعاءاته هي ما يريد سماعه القادة السوفيات آنذاك. وفي أواخر العشرينات وأوائل الثلاثينات من القرن العشرين، وضع جوزيف ستالين مخططاً كارثياً لتحديث الزراعة السوفياتية، مبنياً على نظريات ليسينكو، مجبراً ملايين الأشخاص على الانضمام إلى المزارع الجماعية التي تديرها الدولة. وأدى فشل المحاصيل على نطاق واسع في البلاد إلى المجاعة. ومع ذلك رفض ستالين تغيير المسار، وأمر ليسينكو بعلاج الكارثة بأساليب تستند إلى أفكاره الراديكالية. ولم تنتهِ قصة ليسينكو إلاّ بعد وفاة ستالين.
- وقصة أبراهام فليكسنر الذي كان مهتماً بالتعليم الطبي ثم صار يهتم بالتعليم في الجامعات. ذات يوم، جاءه شخص اسمه «فلد» مع أخته «لوي»، وقالا له: لدينا تجارة كبيرة وقد جنينا مالاً وفيراً ونريد أن نكافئ هذه الولاية، ولاية نيوجيرسي، بالتبرع بشيء من المال. ونعلم أنك مهتم جداً بالتعليم الطبي. فهل ترى أن نقدم مالاً لإنشاء مؤسسة لتعليم طب الأسنان؟
قال لهما: هذا ممكن. ولكن عندي فكرة إذا اقتنعتما بها نستغل هذا المال لإنشاء مؤسسة من نوع جديد على الأقل في أميركا. تركّز المؤسسة على إنتاج المعرفة الصرفة غير التطبيقية. فنأتي بعلماء ونقول لهم: ابحثوا فيما تشاءون، أي في الأفكار والنظريات من دون الاهتمام بتطبيقاتها. كما يمكنكم النظر في المواضيع التي لا نجد لها تطبيقات مهما كانت قديمة. وبعد خمسين سنة أو مائة سنة ستأتي لنا بالفوائد الفكرية والاقتصادية والتطبيقية. فلا يمكن حصر أنفسنا من البداية في المواضيع التطبيقية.
وهذا الأمر مطبق في كثير من المؤسسات الأوروبية في ألمانيا، وبريطانيا في أكسفورد، وفي فرنسا في كولاّج دو فرانس، وفي بعض الكليات الخاصة، ونريد أن يكون لنا هذا في أميركا. فوافق المموّلان على ذلك.
ثم قال لهما: سآتي بعلماء كبار من مستوى آينشتاين، وأعطيهم رواتب. وأقول لهم: ابحثوا فيما تشاءون. بالطريقة التي تريدون ولا تكترثوا لشيء آخر. وكان عندما يتصل فليكسنر بأحد العلماء ليدعوه إلى الانضمام لـ«معهد الدراسات العليا». يسأله العالم: ما هي واجباتي؟ فيجيبه: ما عليك أي واجبات، فقط تأتي إلى مكتبك أو لا تأتي، وتتحاور مع زملائك.
وكان من تصريحات آينشتاين حول هذه المؤسسة التي بقي فيها حتى مماته، أنه أمضى أفضل أوقاته وأكثرها إنتاجاً علمياً وفكرياً، وبخاصة تلك النزهات على الأقدام برفقة كوت كودال، عالم رياضيات المنطق الشهير، وعلماء كبار آخرين التحقوا بالمؤسسة، مثل فلنويمن «أبو الحواسيب»، ويويجن فكنر، وإدور تلر «أبو القنبلة الهيدروجينية»، وأيولزراد «أبو القنبلة النووية الانشطارية»، وأوبنهايمر، وأولينتلك... وغيرهم من علماء القرن العشرين الذين التحقوا بالمعهد.
ما أهمية تلك الخطوة؟
يقول فليكسنر: «أريد أن أعطي فرصة للعلماء أن يسبحوا ضد التيار، تيار الاعتبارات التطبيقية». أي أنه كان يريد أن يعطي فرصة لفضولهم العلمي من دون أي عوائق وعقبات. أي الفضول الحرّ في كل ما تريد.
وكتب روبرت ديكراف الذي جاء بعد أكثر من 60 أو 70 سنة من فليكسنر، وهو حالياً أحد مديري هذا المعهد، أن أبراهام فليكسنر بفعلته هذه، نقل مركز الثقل للأبحاث العلمية والمعارف العليا من أوروبا إلى أميركا. وعندما توفي فليكسنر كتبت جريدة «نيويورك تايمز» في صفحتها الأولى تأبيناً له، قالت فيه: «لم يسهم أميركي من عصره أكثر مما ساهم هو في الحياة وفي الثراء وفي المعيشة بالنسبة إلى بلده، وبالنسبة إلى البشرية جمعاء».
ويقول ديكراف: هل تعرفون أن 30 في المائة من الناتج الوطني العام لأميركا أو الناتج الاقتصادي، أي كل الإلكترونيات والتطبيقات الطبية والاقتصادية الأخيرة تعود بطريقة وأخرى إلى نظريات ميكانيك الكم؟ ويضيف أن هذه النسبة ستتزايد في المستقبل. بمعنى أن أبحاث ميكانيك الكم، حينما بدأت لم يتصور أحدٌ أنه سيكون لها تطبيقات أو استخدامات، ومع ذلك فإنها بعد 50 أو 100 سنة صار لها تطبيقات عظيمة جداً.
عندما قدم روبرت ولسن، وهو مؤسس وأول مدير لمسارع فيرميلب (FermilabTevatron)، في أميركا العام 1969 أحد أكبر المسارعات، إلى الكونغرس لكي يسمعوا منه لماذا يجب أن يمولوا هذا المشروع في زمن الحرب الباردة، سأله أحد النواب: هل سيساهم مشروعكم في الدفاع عن بلدنا؟ حيث إنهم كانوا يعيشون هوس الدفاع وضرب السوفيات، فرد عليه ولسن قائلا: «هذا المشروع مرتبط بشكل قوي جداً بالشرف والوطن، ولكن ليس له أي علاقة مباشرة بالدفاع عن وطننا، إلا أنه سيجعل وطننا جديراً بالدفاع عنه».
كيف يمكننا بلوغ حالة تمكّننا من إنتاج الأفكار والإضافة على ما سبق؟
أود الإشارة إلى أن مكتبات براءات الاختراع تعج بوثائق مهملة مرميّة، وهناك برامج بحثية وتجارب إكلينيكية كثيرة لم تُكلَّل بالنجاح. ويمكن لتحليل هذا الفشل أن يساعد الآخرين على النجاح. وقد يساهم في المساعدة على فَهْم ما الذي يحث على الابتكار وتطوير الأفكار بطرق مختلفة وجديدة. فالابتكار في الحقيقة هو الربط بين الأفكار التي تبدو في ظاهرها غير مترابطة. وقد أصبحنا اليوم محاطين بكَمّ هائل من الاكتشافات، كلّ منها في مجال منفصل عن الآخر، كما يقول الواقع. ولكننا لا نستطيع أن نحكم من خلال تحليلنا على فائدتها في المستقبل.
وكل ما علينا هو المساعدة على إيجاد ميدان للأفكار من خلال النقاش والحوار، والاختلاف واحترام الغرابة، لأن الابتكار لا يحدث إلا بوجود التنوع. ومحاولة تجريب الأفكار وصقلها من خلال المزج بين الطريقة العلمية والمقاربة الفنية. وأن ندرك أن «كل ما يستطيع العقل البشري تخيله هو حقيقة تنتظر التطبيق».
 

 

- كاتب سعودي، مختص في شؤون الملكية الفكرية والصناعية

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين