إطفاء دولي.. وحطب اسرائيلي في نار سورية :التهمة الكيميائية تتجدّد وموسكو تسلّم أنظمة دفاع جوي لسوريا


2019.08.23 18:49

          العدوان الاسرائيلي على دمشق أيقظ المخاوف الدولية، وحمل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الى موسكو ليخرج مع نظيره الروسي بالإعلان عن مؤتمر دولي أواخر الشهر الجاري، أساسه بيان جنيف. وما لبثت المواقف الدولية والإقليمية كذلك أن كرت كما حبات السبحة، كلها تقريبا تثني على اتفاق لافروف - كيري، باستثناء طرفي النزاع السوري: دمشق ترحيب مبهم، والمعارضة رفض مسبق. بينما أنقرة بقيت وحدها تقريبا ترفع راية الكيمياوي السوري. وطهران ومعها حزب الله اللبناني لن يسمحا بسقوط النظام في دمشق. أما في خصوص الإثارة الإعلامية حول صواريخ إس - 300 فقد أخرج الوزير لافروف هذا الموضوع من البازار الإعلامي بتأكيده ان موسكو ستفي بالعقود الموقعة بالفعل مع دمشق لكن هذه العقود لا تتضمن بيع هذه الصواريخ. نتانياهو يجمد الاستيطان بيد ويطلقه بأخرى أخر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو زيارته الى الصين ساعتين ليتأكد من نتائج الغارة الجوية على دمشق، نتانياهو تأخر، وليست الصين من أخر استقباله، ولو من باب الاحتجاج الصامت على عمل عدواني تجاه دولة أخرى، صديقة بالمناسبة للصين. على كل انتهز نتانياهو وجوده في بكين ليعطي أوامره من هناك بتجميد بناء وحدات استيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة ليتكشف بعدها أن الاستيطان متجدد في مناطق فلسطينية أخرى، ناهيك عن محاولات حثيثة لتقسيم المسجد الاقصى وإعطاء حصة لليهود فيه. سباق مناورات.. الخليج الى أين؟ بذريعة حماية التجارة الدولية انطلقت مطلع الأسبوع الجاري في مياه الخليج مناورات بحرية هي الأكبر من نوعها بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ومشاركة 40 دولة أخرى، الغرض المعلن من المناورات: مكافحة الألغام في الخليج وحراسة السفن التجارية من نقطة انطلاقها الى نقطة وصولها، وحماية منصات النفط. مناورات تحت أمرة قائد الاسطول الخامس الأمريكي والذي شدد على أهمية الممرات البحرية في الخليج للاقتصاد العالمي، وضرورة ردع أي دولة تفكر في زرع ألغام في تلك الممرات التي تشمل نسبة 20% من طرق إمدادات النفط العالمية. إذن الرسالة ليست بريئة، فهي واضحة القصد والعنوان: إنها موجهة الى ايران في ظل العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها على خلفية ملفها النووي. طهران من جانبها فهمت الرسالة فشرعت بمناورات بحرية أيضا في شرق مضيق هرمز، مناورات لم تكن موجودة قبلا على الجدول المعلن للجيش الايراني. واستهلت طهران مناورات أسطولها بتجربة كاسحة ألغام لأول مرة، قالت إنها محلية الصنع، ولم تكشف المزيد عنها، لتصف في الوقت عينه المناورات الأمريكية والحليفة بأنها عنصر استفزاز في المنطقة.



التهمة الكيميائية تتجدّد .. وموسكو تسلّم أنظمة دفاع جوي لسوريا – الجيش يلوّح بهجوم وشيك على القصير: إنذار لإخلائها

لاحت مؤشرات تعزز احتمال احتدام المواجهة العسكرية الواسعة قريبا في مدينة القصير مع الإنذار الذي وجهه الجيش السوري للمدنيين للخروج منها تمهيداً لاقتحامها حيث يعتقد بوجود مئات المسلحين فيها، فيما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، امس، أن موسكو في آخر مراحل تسليم صواريخها للدفاع الجوي إلى سوريا، في إشارة مبطنة إلى رفضها الضغوط الإسرائيلية والأميركية لوقف تسليم دمشق صواريخ «أس 300» المتطورة.
وفيما لاذت كل من قطر والسعودية بالصمت بشأن الإعلان الروسي – الاميركي عن المؤتمر الدولي لتسوية الأزمة السورية على الرغم من الدور الكبير الذي تمارسانه في دعم قوى المعارضة السياسية والعسكرية، أعلن وزير الدفاع الأميركي تشاك هايغل أن المشاكل التي يواجهها الشرق الأوسط، بما في ذلك النزاع السوري والملف النووي الإيراني، تتطلب حلولا «سياسية لا عسكرية».
وبينما تتواصل التحضيرات الأميركية والروسية لمؤتمر «جنيف 2»، سارعت أنقرة الى وضع العراقيل أمام التسوية، عبر إعلانها رفض مشاركة أي من أعضاء النظام الحالي في المرحلة الانتقالية «لأن أيديهم ملطخة بالدماء». أما لندن وطهران، فانضمتا إلى الدول الداعمة لعقد المؤتمر، وتسريع الحل السياسي. كما تجددت الإثارة التركية والأميركية لقضية استخدام السلاح الكيميائي.
ويبدو أن الحسم العسكري في مدينة القصير، التي أصبحت محاصرة من 3 جهات بحسب معارضين، اقترب، مع إعلان مصدر عسكري سوري لوكالة «فرانس برس» أن «منشورات ألقيت فوق القصير تدعو السكان إلى مغادرة المدينة، وفيها خريطة لطريق آمن يمكنهم من خلاله إخلاءها، لان الهجوم على المدينة بات قريبا إذا لم يستسلم المسلحون».
وذكر مكتب محافظ حمص أحمد منير محمد، في بيان، أن الجيش السوري ألقى منشورات فوق القصير تدعو المسلحين إلى الاستسلام، من دون تحديد موعد نهائي لهم. وقال أحد قادة المسلحين بسام الدادا إن القوات السورية تواصل التدفق إلى المناطق المحيطة بالمدينة القريبة من الحدود اللبنانية. وقال مصدر مسؤول في حمص لوكالة الأنباء السورية (سانا) إن «وحدة من جيشنا قضت على أفراد مجموعة إرهابية حاولت الفرار من بلدة القصير باتجاه الحسينية وأوقعتهم بين قتيل ومصاب».
وذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، في بيان، «قتل خمسة أشخاص على الأقل في قصف للقوات السورية على حلفايا في محافظة حماه».
وبرز أمس إعلان وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأردني ناصر جودة في عمان، أن أنقرة «لن ترضى بأن يكون أي من أعضاء النظام الحالي في سوريا جزءاً من المرحلة المقبلة»، معتبراً أنه «يجب أن يكون هناك تغيير في سوريا يشمل كامل السلطة التنفيذية، وألا يكون هناك أياد ملطخة بالدماء».
وبعد ساعات من اتهام رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، في مقابلة مع قناة «ان بي سي نيوز»، النظام السوري باستخدام أسلحة كيميائية، أعلن داود أوغلو أن «لدى أنقرة مؤشرات إلى استخدام سلاح كيميائي» مشيرا إلى أن النظام هو من يملك «الكيميائي».
وأكد جودة، من جهته، أهمية إيجاد «حل سياسي يشمل كل مكوّنات الشعب السوري وينهي دوامة العنف وسفك الدماء»، معتبراً أن «الحل السياسي هو الذي سيوقف العنف والدمار ويحافظ على أرواح السوريين». ورأى أن «الحديث عن حكومة انتقالية في سوريا يعني أن يدخل الطرفان في حوار، بما يقود إلى حل سياسي في نهاية المطاف».
وأعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن واشنطن تعتقد أنها تملك «دليلاً قوياً» على استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية. وندد، في حوار عبر الانترنت نظمته مجموعة «غوغل» وشبكة «ان بي سي» ووزارة الخارجية، «بالخيارات الرهيبة التي قام بها النظام عبر قتله ما بين 70 و100 الف شخص من شعبه، ولجوئه إلى غازات نعتقد أن لدينا دليلاً قوياً على استخدامها».
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحافي مع رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون في سوتشي، «بمبادرة من رئيس الوزراء ناقشنا خيارات ممكنة لإحراز تطور إيجابي في الوضع (في سوريا) وإجراءات ملموسة بهذا الخصوص».
وأضاف «لدينا مصلحة مشتركة في إنهاء العنف بأقصى سرعة وإطلاق عملية الحل السلمي والحفاظ على وحدة أراضي سوريا كدولة ذات سيادة»، موضحا أن الجانبين اتفقا على تنسيق العمل في إطار مجموعتي «العشرين» و«الثماني».
وأعلن كاميرون، أنه بالرغم من اختلاف وجهات النظر «لكننا نتحد في هدف أساسي وهو وضع حد للنزاع ومنح الشعب السوري إمكانية اختيار حكومته وكبح جماح التطرف». وأكد أن «على بريطانيا وروسيا والولايات المتحدة، بوصفهم أعضاء في مجلس الأمن، المساعدة في تشكيل حكومة انتقالية تحمي مصالح الشعب السوري».
وقال كاميرون، الذي يلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين المقبل، «أؤيد بالمطلق التوافق الذي توصل إليه لافروف و(وزير الخارجية الأميركي جون) كيري في موسكو لتوفير الحل السياسي للمشكلة السورية الرامي إلى تشكيل حكومة انتقالية على أساس توافق الشعب السوري بالكامل».
وأعلن نائب الرئيس الإيراني محمد جواد محمدي زادة، في مقابلة مع وكالة «رويترز» في جنيف، أن طهران ترحب بالاقتراح الأميركي ـ الروسي وتأمل أن يعقد في جنيف.
وقال «الجمهورية الإسلامية الإيرانية سيسعدها كثيراً ويسرها أن تساعد بأي طريقة ممكنة في هذا الشأن، ونتوقع أن نكون جزءاً من العملية لاستعادة السلام وسبل معيشة أفضل للشعب السوري». وأضاف «نتفق تماما مع الرؤية القائلة بأن الحل الوحيد سيكون حلاً سورياً داخلياً للمستقبل عن طريق الحوارات الديبلوماسية والسياسية».
ودافع لافروف، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيريه الألماني غيدو فسترفيله والبولندي رادوسلاف سيكورسكي في وارسو، عن تسليم روسيا أنظمة صواريخ مضادة للطيران إلى دمشق بموجب عقود سابقة، لكنه لم يحدد ما إذا كانت المعدات الجاري تسليمها بالفعل هي أنظمة «إس 300» المتطورة أم أنظمة أخرى.
وقال إن «روسيا تبيع (الصواريخ) منذ فترة طويلة. لقد وقعت العقود وهي في آخر مراحل عمليات التسليم عملا بالعقود المبرمة. ولا يحظر ذلك أي اتفاق دولي». وأضاف «انه سلاح دفاعي حتى تتمكن سوريا البلد المستورد من الدفاع عن نفسها ضد الغارات الجوية، وهذا، كما نعلم، ليس بذلك السيناريو الخيالي». وأعلن أن موسكو لا تنوي توقيع عقود سلاح جديدة مع دمشق.
وقال هايغل، في «معهد سياسات الشرق الأدنى» في واشنطن، إن التحديات الإقليمية «بما فيها التحدي النووي الذي تمثله إيران والاضطرابات الخطيرة في سوريا واستمرار تهديد القاعدة وغيرها من المجموعات الإرهابية يمكن أن تعالج بتحالفات لمصالح مشتركة تضم إسرائيل وحلفاء آخرين في المنطقة».
واعتبر أن «القاسم المشترك في الشرق الأوسط هو أن الحلول الأكثر فعالية واستمرارية للتحديات التي تواجهها المنطقة سياسية وليست عسكرية».
(«السفير»، ا ف ب، ا ب، رويترز، ا ش ا)
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل