تفجير مفخخات وحظر للتجوال في الموصل العراقية وعشرات القتلى

رئيس التحرير-د أسامة مهدي
2019.10.17 17:10



    الموصل جانب من المدينة العراقية الشمالية
سقط اكثر من 200  قتيل وجريح في سلسلة تفجيرات بسيارات مفخخة في مدينة الموصل العراقية الشمالية الامر الذي دفع السلطات الى فرض حظر للتجوال على الجانب الايمن من المدينة وهي عاصمة محافظة نينوى كما انفجرت مفخختان بمحافظتي كركوك وصلاح الدين .. فيما بحث وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري مع نظيريه الاردني قضية معتقلي بلاده في العراق والايراني استهداف زائري بلاده الى العراق وذلك في اتصالين هاتفين تلقاهما من الوزيرين.
استهدفت سلسلة تفجيرات بخمسة سيارات مفخخة مناطق مختلفة من مدينة الموصل (375 كم شمال بغداد) عاصمة محافظة نينوى ثاني اكبر المحافظات العراقية بعد بغداد ما ادى الى سقوط اكثر من 200 من القتلى والجرحى في الموصل وكركوك وطوز خرماتو ..
وقالت مصادر امنية ان 20 شخصاً قتلوا واصيبوا بينهم 13 من عناصر الشرطة بتفجير انتحاري بسيارة مفخّخه استهدفت مقراً للشرطة الاتحادية في منطقة الزنجيلي غرب الموصل. كما أسفر انفجار مماثل بسيارة حمل كبيرة مفخّخة بمقر للشرطة الاتحادية في حي 17 تموز غرب الموصل عن مقتل شرطيين اثنين وإصابة 13 آخرين بجروح . واوضحت ان 7 من عناصر الشرطة الاتحادية  قتلوا بينهم ضابطان وأصيب 3 آخرون بجروح بانفجار سيارة مفخّخة بمنطقة وادي حجر جنوب الموصل فيما  اندلعت اشتباكات اثر الانفجار .  
 
 وقالت المصادر الامنية أن القوات الأمنية فرضت حظراً للتجوال في الجانب الأيمن من الموصل على خلفية وقوع التفجيرات الخمسة بسيارات مفخخة في مناطق متفرقة من المدينة. واشارت الى ان قيادة عمليات نينوى فرضت حظر التجوال تحسبا لنشوب سلسلة اخرى من التفجيرات. وفي تفجير رابع قتل واصيب اكثر من 12 شخصا حين استهدفت مفخخة سيطرة للجيش في حي التتك مما اسفر عن سقوط 19 قتيلا وجريحا .
 
وايضا سقط حوالي 23 شخصا بين قتيل وجريح بانفجار سيارة مفخخة خامسة غربي الموصل. فقد انفجرت سيارة مفخخة انفجرت مساء اليوم في منطقة 30 تموز غربي الموصل ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى لم يعرف عددهم حتى الآن حيث هرعت سيارات الإسعاف إلى مكان التفجير لنقل المصابين إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج وجثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي .
 
وفي محافظة كركوك شمال شرق بغداد قتل وأصيب 14 اخرون بجروح بتفجير عجلة مفخخة يقودها انتحاري استهدف مدخل الفوج الرابع اللواء باللواء 47 التابع للفرقة 12. واستهدف انتحاري كان يقود سيارة مفخخة مساء اليوم مدخل مقر الفوج الرابع التابع للواء 47 بالفرقة 12في قضاء الدبس شمال غربي كركوك ما أسفر عن مقتل جندي وإصابة 14 آخرين بجروح مختلفة.
 
كما ارتفع عدد ضحايا تفجير سيارة مفخخة في قضاء طوزخورماتو شرق تكريت شمال غرب بغداد الى 11 قتيلا و30 جريحا. وكانت سيارة مفخخة مركونة وسط شارع تجاري مقابل المكتبة العامة بالقرب من مقهى شعبي وسط قضاء طوزخورماتو قد انفجرت ما اسفر ا عن مقتل 11 شخصا واصابة 30 اخرين بجروح.
 
وكانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق قد اعلنت مطلع الشهر الحالي أن عدد العراقيين الذين قُتلوا جراء أعمال العنف والإرهاب الشهر الماضي قد بلغ أكثر من 1045 وجُرح 2397. وجاء في الإحصائيات التي أعلنتها البعثة أن عدد القتلى من المدنيين بلغ 963 من بينهم 181 من أفراد الشرطة المدنية، فيما بلغ عدد المدنيين الذين أصيبوا بجراح 2191 من بينهم 359 من أفراد الشرطة المدنية. كما قُتل 82 من أفراد قوات الأمن العراقية وجُرح 206 آخرون.
 
وقال الممثل الخاص لللأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيّد مارتن كوبلر: "هذا رقم قياسي يدعو للحزن، ويجب على السياسيين العراقيين التحرك فورا لوقف هذه الموجة غير المقبولة من سفك الدماء".
 
وقد شهدت محافظة بغداد أكبر عدد من الضحايا بمجموع 1817 مدني، من بينهم 532 قتيلا و1285 جريحا، تليها محافظات صلاح الدين ونينوى والأنبار وديإلى وكركوك.
 
وكان عدد الحوادث الأمنية التي سجلتها بعثة الأمم المتحدة في مختلف أنحاء البلاد قد بلغ 560، من بينها 178 من أسلحة التفجير المرتجلة أدت إلى مقتل وجرح 886 مدنيا على الأقل، و 82 من حوادث التفجير بالسيارات المفخخة والسيارات التي فجرها انتحاريون أدت إلى مقتل وجرح 1435 مدنيا على الأقل. هذا بالإضافة إلى 243 من حوادث إطلاق النار بأسلحة خفيفة أسفرت عن مقتل وجرح 470 مدنيا على أقل تقدير.
 
زيباري يبحث مع نظيره الاردني معتقلي بلاده والايراني زوارهم
 
بحث وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري مع نظيريه الاردني قضية معتقلي بلاده في العراق و   الايراني استهداف زائري بلاده الى العراق وذلك في اتصالين هاتفين تلقاهما من الوزيرين.
 
فقد بحث زيباري مع نظيره الاردني ناصر جودة ملف المعتقلين الاردنيين في العراق وزيارة الوفد الاردني الى بغداد لبحث ملف المعتقلين حيث جرى التاكيد على حرص الحكومة العراقية للعمل مع الوفد الذي يمثل وزارات الخارجية والعدل والداخلية الاردنيين لاطلاق سراح عدد منهم من خلال اصدار العفو الخاص او تفعيل اتفاقات تبادل الاسرى والمحكومين وفق القوانين العراقية كما قال بيان صحافي عراقي.
 
وقد وصل الى العراق اليوم  وفد اردني لبحث قضية المعتقلين الاردنيين وهو يضم مسؤولين من وزارات الخارجية والعدل والداخلية برئاسة مستشار وزير الخارجية لشؤون المغتربين السفير راسم هاشم . وسيجري الوفد مباحثات مع وزيري الخارجية  زيباري والعدل العراقيين وعدد من المسؤولين لبحث قضية السجناء الاردنيين في السجون العراقية والعمل على تأمين الافراج عنهم أو نقلهم لقضاء ما تبقى من مدد محكوميتهم في الاردن .
 
وقال وزير الخارجية الاردني ناصر جودة الاحد الماضي في جلسة لمجلس النواب ان "اللجنة ستذهب الى بغداد لحل هذه القضية بشكل نهائي والاتفاق مع الجانب العراقي على شكل الحل". وكان رئيس الوزراء الاردني عبد الله النسور اعلن نهاية الشهر الماضي ان المعتقلين الاردنيين في العراق سينقلون قريبا الى المملكة لاكمال مدة عقوبتهم، مشيرا الى ان القضية "وصلت الى مراحلها النهائية والموضوع مسألة وقت واجراءات لا غير". وقال السفير العراقي في عمان جواد هادي عباس انه "يوجد في العراق 45 اردنيا معتقلا" مشيرا الى ان "هناك اتفاقية تبادل محكومين موجودة تنتظر مصادقة مجلس النواب العراقي للذين تنتهي نصف محكوميتهم ويمكن ان يسلموا الى بلدهم الاردن لقضاء باقي فترة محكوميتهم".
 
كما بحث زيباري مع نظيره الايراني علي اكبر صالحي عبر فيه عن ادانة الحكومة العراقية لاستهداف الزوار الايرانيين من قبل الجماعات الارهابية واستعداد الحكومة لتوفير اكبر قدر من الحماية لمجموعات الزوار الى المراقد المقدسة ، كما جرى بحث العلاقات الثنائية والقنصلية بين البلدين.
 
وامس اغلقت السلطات الايرانية حدودها مع العرق بعد استهداف زوار إيرانيين قبل يومين في ‏العراق.‏ وقتل عشرة زوار ايرانيين واصيب ثلاثون اخرون بينهم عشر نساء بجروح في انفجار سيارة مفخخة ‏استهدفت الجمعة حافلة قرب بعقوبة شمال شرق بغداد، حسبما افادت مصادر امنية وطبية.
 
ويرى خبراء ان حكومة نجاد قامت بهذا الاجراء لامتصاص غضب الشارع الايراني ‏الذي اصبحت زيارته للمراقد الدينية في بغداد بمثابة اللغم القابل للانفجار في أي لحظة.
 وتتعرض حافلات الزوار الايرانيين لهجمات متكررة لدى دخولهم العراق لزيارة العتبات المقدسة حيث ‏
 
شددت وزارة الخارجية الإيرانية على مسؤولية الحكومة العراقية في تأمين الامن والحفاظ على ارواح ‏زوار العتبات المقدسة في هذا البلد، وطالبت حكومة المالكي باتخاذ تدابير اكثر حزماً، للحفاظ على ارواح الزوار الإيرانيين.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً