أرب آيدول: عساف كبش محرقة بين فتح وحماس وعباس مع عساف والرئيس اللبناني منع خروج زياد... وشقيق عبدالكريم يقاتل مع الحر

رئيس التحرير
2019.06.25 23:29



                                                                                                                              تتحظى برامج الهواة بجماهيرية وشعبية نظراً إلى ما تثيره من جدل، عدا الأصوات المميزة التي تضمّها وتفوق جمال أصوات الفنانين الذين يشاركون كأعضاء لجنة تحكيم في هذه البرامج. منذ انطلاق أول “سوبر ستار” بعيداً عن “استديو الفن” قبل أكثر من عشر سنوات، كان يعتمد على تصويت الجمهور في وصول المشتركين إلى النهائيات وليس على آراء لجنة التحكيم،

ما أدّى إلى التعصب لجنسية كل مشترك من قبل أبناء بلده، وخروج الأمر عن نطاق الفن والموهبة والاعتماد على التصويت الصادق الذي يدعم الموهبة بغض النظر عن الجنسية. وانتقل الأمر من دائرة الفن الى دائرة الدعم السياسي للمشتركين وتأثيره في وصول صاحب الشعبية الحقيقية إلى اللقب.

كانت البداية مع ديانا كرزون التي لفتت الأنظار بموهبتها. لكن في بداية البرنامج، لم تكن تحظى بنسبة تصويت عالية فيما كان اللبناني ملحم زين الأكثر شعبية. لكن في حلقات البرنامج الأخيرة، تدخلت الملكة الأردنية رانيا وقدمت دعمها لكرزون وفُتح باب التصويت المجاني لها من الأردن لتفوز هي باللقب.

ثم تكرر الأمر مع الليبي أيمن الأعتر الذي يتمتع أيضاً بصوت مميز ولافت، وكان يحظى باهتمام كبير كون وجود فنان ليبي في البرنامج من الأمور النادرة في الساحة الفنية العربية. هذا الأمر جعله حديث الإعلام، ثم تنبّه له بلده في عهد القذافي حينها، ففتح التصويت المجاني له ليفوز هو الآخر باللقب بفضل الدعم الرسمي. وتكرّر الأمر مع العراقية شذا حسون التي شاركت في “ستار أكاديمي” وحظيت بدعم رسمي كبير كونها العراقية الأولى التي تشارك في برنامج لاكتشاف المواهب، وفتحت شركة “زين” للاتصالات التصويت المجاني لها.

ولا يبدو أنّ التدخل أو الدعم السياسي للمشتركين في برامج الهواة، قد توقف عند كرزون والأعتر وحسون. أخيراً، قدّم ملك المغرب دعماً غير معلن للمشترك المغربي محمد ريفي الذي فاز بلقب “أكس فاكتور” منذ شهر تقريباً. وكان ريفي يتعرّض كثيراً للانتقاد، ولم يكن يحظى باعجاب المشاهدين، وتعرّض للسخرية نتيجة تقليده للفنان جورج وسوف، الا أنّه في كل مرة كان يوجّه تحية لملك المغرب ويشكره، كان الأمر يُفسَّر بأنّ هناك دعماً ملكياً لريفي الذي يعتبر أسوأ مشترك في “أكس فاكتور”.

هذا التدخل من زعماء الدول التي ينتمي اليها المشتركون يفقد البرامج متعتها ويحرم المشتركين من التصويت العادل للفوز باللقب، فيتحوّلون من مواهب تبحث عن فرصتها الى أشخاص محسوبين على الجهة التي تدعمهم ويتم تسليط الضوء على الجهة الداعمة بدلاً من تسليط الضوء على الموهبة نفسها.

أيضاً، استطاع برنامج “أراب آيدول2″ أن يبهر المشاهدين بمواهبه منذ حلقات الاختبار حتى مراحله النهائية. لكن التدخلات السياسيّة لم تبق بعيدة عن هذه المواهب العظيمة.

كانت البداية مع المشترك الفلسطيني محمد عساف الذي تحوّل إلى كبش محرقة بين حركتي “فتح” و”حماس” المتنازعتين على السلطة. ففي الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الفلسطيني عن دعمه لعساف، خرجت أصوات من “حماس” تنتقد مشاركته في البرنامج، وحكي عن تعرّضه وعائلته لتهديدات، الا أنّه نفى كل ذلك.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد. حاولت اسرائيل الاصطياد في الماء العكر لتنتقد “حماس” متخذةً من عساف ذريعة. إذ أشاد المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي أفيخاي أدرعي بموهبة محمد، منتقداً “حماس” ومتهماً إياها بأنّها هددته. لكنّ عساف ردّ عليه بكلام شديد اللهجة. وإن كان دعم الرئيس الفلسطيني لمحمد عساف لم يتعد الإطار المعنوي، الا أنّه أثار جدلاً كبيراً وجعل البعض يعتبر عساف محسوباً على “فتح” رغم أنّ الشاب صرح دوماً أنّه مع كل الفلسطينيين.

أيضاً، فالمشتركة الكردية برواس حسين التي أثارت الكثير من اللغط حول مشاركتها في البرنامج كونها لا تجيد اللغة العربية وتحفظ الأغاني من دون فهم معانيها، فقد حظيت بدعم سياسي. وقد حضر نائب رئيس حكومة كردستان الى استديو “أراب آيدول” لدعمها، وتم توجيه تحية له خلال الحلقة. كما أنّ شركة اتصالات “زين” كانت من كبار المعلنين في البرنامج.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك، بل إنّ انتماءات المشتركين السياسية أثّرت عليهم كما حصل مع المشترك السوري عبد الكريم حمدان ومواطنته فرح يوسف. لم يحظ عبد الكريم بالدعم من بلده بسبب موقف عائلته انتشار صورة لشقيقه وهو يقاتل مع الجيش الحرّ. لكن حين غنّى موال “حلب يا نبع الألم”، صرّح أنّه يغني لسوريا فقط وللشعب السوري وليس لجهة سياسية ضد الأخرى. .


وأخيراً جاء دخول الرئيس اللبناني على الخطّ، لينحرف البرنامج عن مساره ويصبح برنامجاً لبيع مواقف سياسية. غرّد الرئيس اللبناني عبر حسابه على تويتر أنّه يدعم زياد خوري، ما غيّر كثيراً في وجهة النتائج والتوقعات في حلقة يوم السبت الماضي. زياد الذي يحظى بأقل نسبة تصويت حتى الآن وكان متوقعاً خروجه، عاد ليتأهّل الى المرحلة ما قبل النهائية مقابل إخراج سلمى رشيد التي حازت نسبة تصويت أعلى منه.
 
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا