بغداد: فرار نحو ألف سجين من القاعدة بينهم أمراء وقادة والحكومة تعترف ب500


2019.08.24 03:46


د أسامة مهدي

كشف النقاب في بغداد اليوم الاثنين عن هروب ما بين 500 وألف سجين بينهم قادة وأمراء لتنظيم القاعدة محكومون بالإعدام، وسقوط 70 قتيلًا وجريحًا إثر تصدي القوات الأمنية العراقية لهجومين مسلحين في وقت واحد على سجنين في ضواحي بغداد الليلة الماضية. واستمرت المواجهات المسلحة حتى صباح اليوم.
 
لندن: أكد المتحدث الرسمي لعمليات بغداد العميد سعد معن عن "تمكن القوات الأمنية في قيادة عمليات بغداد وبمساندة من طيران الجيش من إحباط هجوم مسلح شنه مسلحون مجهولون استهدف سجن التاجي (بضواحي بغداد الشمالية) وسجن أبي غريب (ضواحي بغداد الغربية)".
 
وقال في تصريح صحافي إن القوات الأمنية "تصدت للمهاجمين واجبرتهم على الفرار في اشتباكات استمرت حتى صباح الاثنين حيث فرضت سيطرتها التامة على المنطقتين". وأضاف ان القوات الأمنية قامت بمعالجة سيارتين مفخختين تم ضبطهما في منطقة التاجي وفجرتهما تحت السيطرة وبدون خسائر.
 
ومن جهته، قال مسؤول في وزارة العدل إن قوات عراقية مدعومة بالطائرات المروحية تمكنت من صد هجومين مسلحين متزامنين الليلة الماضية ضد سجني التاجي وابي غريب، وهما يضمان المئات من المدانين بالارهاب والصادرة بحقهم احكام مختلفة بينها الإعدام. وقال مصدر عسكري "إن الطائرات المروحية تصدت لمجاميع مسلحة حاولت فك الحصار الذي تضربه القوات الأمنية على المسلحين الذين حاولوا اقتحام السجنين ".
 
وأضاف "أن معارك شرسة دارت في عدة اماكن حول السجنين حتى صباح اليوم وأن تعزيزات المسلحين ردت على اعقابها بعد تصدي المروحيات لها وتدمير اغلبها. وأشار إلى أنّ مسلحين هاجموا في وقت متزامن مساء امس سجني التاجي وابي غريب شمال وغرب بغداد مستخدمين العبوات الناسفة وقذائف "آر بي جي" ومختلف انواع الاسلحة الرشاشة وقد تصدت القوات المكلفة بحماية السجنين للمهاجمين، ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين.
 
وأعلن المصدر لاحقًا أن قوة مشتركة من الجيش والشرطة بحجم لواء مدعومة بطائرات مروحية احاطت بمهاجمي السجنين لمنعهم والسجناء من الهرب. وأضاف أن اشتباكات دارت بين القوة والمسلحين بمختلف انواع الاسلحة


فرار 500 معتقل من سجن قرب بغداد في يوم دام قتل فيه نحو 65 شخصا


,وكان  أفاد مراسل روسيا اليوم  في بغداد، نقلا عن حاكم الزاملي عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، بأن أكثر من 500 معتقل من بينهم قادة في تنظيمات إرهابية فروا من سجن أبو غريب أثناء هجمات استهدفته وسجن التاجي قرب بغداد. وأكد الزاملي، لـ "روسيا اليوم" أن اقتحام السجنين رافقته أعمال شغب وإحراق بعض قاعات السجنين، معربا عن اعتقاده بوجود تواطئ بين الجماعات المسلحة وبعض عناصر الشرطة والحماية المكلفة بتأمين السجنين. وقتل 41 شخصا على الأقل من عناصر الجيش والشرطة وحراس السجون وأصيب آخرون في الهجمات التي شنها مسلحون على السجنين. ونقل مراسلنا عن مصادر أمنية عراقية أن جميع السجناء الفارين هم من سجن أبو غريب فقط، وأن عددهم يتراوح بين 500 و1000 هارب. فيما تمكنت السلطات الأمنية من صد هجوم المسلحين على سجن التاجي. وأوضح ضابط في وزارة الداخلية أن الهجوم الذي بدأ في ساعة متأخرة من مساء الأحد 21 يوليو/تموز، على سجن التاجي نفذه 3 انتحاريين بأحزمة ناسفة وسيارتين مفخختين بعد سقوط 4 قذائف هاون على السجن. وأضاف "اندلعت بعدها اشتباكات مسلحة بين قوات الأمن والمسلحين استمرت حتى صباح " الاثنين. وتابع المصدر أن سجن بغداد المركزي (أبو غريب) أستهدف بانفجار عبوتين ناسفتين قرب المدخل الرئيس أعقبها انفجار سيارتين مفخختين عند البوابتين الأمامية والخلفية للسجن، ثم وقعت اشتباكات مسلحة مماثلة. وكانت وزارة الداخلية العراقية قد أعلنت على لسان المتحدث باسمها سعد معن في بيان نشر على موقع الوزارة أن القوات الأمنية في قيادة عمليات بغداد وبمساندة من طيران الجيش تمكنت من إحباط هجوم مسلح شنه مسلحون مجهولون استهدف بنايتي سجني التاجي وبغداد المركزي. وأضاف أن "القوات الأمنية تصدت للمهاجمين وأجبرتهم على الفرار، ولا زالت هذه القوات تتعقب القوات الإرهابية وتفرض سيطرتها التامة على المنطقتين". من جانبها ذكرت مواقع تعنى بـ"الجهاديين" الاثنين 22 يوليو/ تموز، أن "آلاف السجناء" تمكنوا من الفرار خلال العملية، كما تناقل "مغردون" على موقع "تويتر" وبينهم أشخاص ومجموعات مقربة من جماعات "جهادية" ومنها تنظيم "القاعدة"، خبر هروب 6 آلاف سجين، وفق وكالة "فرانس برس". يذكر ان هذه الهجمات تأتي بعد مرور عام تماما على إعلان الملقب بـ "أبو بكر البغدادي"، زعيم تنظيم "دولة العراق الإسلامية" التابع لتنظيم "القاعدة"، عن عملية "هدم الأسوار" التي ترمي إلى إطلاق سراح من وصفهم بأنهم "أسرى المسلمين في كل مكان". وفي حادث منفصل قتل 25 شخصا على الأقل وأصيب 18 آخرون بتفجير انتحاري استهدف رتلا عسكريا شرقي الموصل شمال غرب العراق صباح الاثنين 22 يوليو/ تموز. وأفاد مصدر في الشرطة العراقية بأن انتحاريا كان يقود سيارة مفخخة فجرها، لدى مرور رتل عسكري في منطقة كوكجلي شرقي الموصل، مما أسفر عن مقتل وجرح عسكريين ومدنيين. المصدر: وكالات

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل