دراما الموسم الرمضاني...لكل شيء ثمن عدا الإنسان...أين يقضي نجوم سوريا شهر رمضان ؟

رئيس التحرير
2019.06.25 14:37


في كلّ مرة كانت تُطرَح فيها قضية قدرة الأدب والفن على الإحاطة بما يجري من أحداث ومتغيرات سياسية واجتماعية واقتصادية كان الأعمّ الأغلب من النقاد والمتابعين والمهتمين والمثقفين يؤكدون أهمية أن تأخذ الآداب والفنون على عاتقها مسؤولية نقل ما يجري على الأرض من وقائع إلى عالم الدراما والأدب والموسيقا.. إلخ استناداً إلى مقولة دور الأدب والفنّ في رقيّ المجتمعات والمساهمة في التوعية المجتمعية، لكن يبدو أن القناعة سابقة الذكر بأهمية قيام الأدب والفنّ بهذا الدور أخذت تتضعضع مع الموسم الدرامي الرمضاني الحاليّ عندما انبرى بعض الدراما السورية إلى أن يكون مساهماً من حيث يدري أو لا يدري -وغالباً هو يدري- في تأجيج المشاعر والإمعان في جرح الأحاسيس والمضيّ في تأليب الناس بعضهم على بعض في أحيائهم ومناطقهم وجغرافيتهم الممتدة عبر الوطن السوري بأكمله من خلال أعمال على غاية من التدني الفكري في تناول ما يجري على الساحة السورية والإصرار على تعميق الجروح بدل مداواتها.

 
بعض الدراما السورية لهذا العام لم يتورع عن طرح أفكار ذات بعد طائفيّ ممجوج ومملوء بالإساءات المتعمدة إلى كل النسيج الاجتماعي الإنساني السوري وبمختلف اتجاهاته، الأمر الذي يرسّخ الفرز الاجتماعي البغيض الذي حاول إعلامنا تجنّبه خلال عامين ونصف العام ليأتي بعض دراما هذا الموسم ويرسّخه هادماً كل ما حاول إعلامنا بناءه عبر الأشهر الماضية.
بعض الدراما السورية لهذا العام وتحت ستار إمساك العصا من المنتصف وعدم الانحياز لطرف دون آخر لم يتورع عن مجاملة المجرم والمنحرف والخاطف، بل مداهنته وتصويره إنساناً سوياً له كل الحقوق دون أن تكون عليه أي واجبات.
بعض الدراما السورية لهذا العام صفع المواطن السوري بمفهومه الشامل لا بمفهومه المحدود ونزع من مخيلته كل الأفكار الإنسانية التي ساهمت في بناء الإنسان السوري على مدى سبعة آلاف عام من الحضارة، ولم يتردد هذا البعض من الدراما في تجسيد الإنسان السوري المتزن والمتوازن والحريص على مصلحة عائلته وبيته وحيّه بشكل كاريكاتوريّ تهكّميّ مثير للسخرية أو بشكل متحجّر ومتمترس خلف شعارات قُدِّمت بأسلوب منفِّر ومؤكدٍ لصوابية كل وجهة نظر مناقضة.
بعض دراما هذا العام أثبت أن الهمّ الوحيد لدى بعض العاملين في درامانا أضحى فقط كسب المزيد من الأموال وتسجيل أكبر كمّ من المواقف عسى أن يكون لهم دور بعد.
بعض كتّاب دراما هذا العام قدموا المثال الأنصع عن كيفية تحوّل الكائن البشريّ إلى مجرد مخلوق انتهازيّ صيّاد للفرص ومدّعٍ للجرأة على حساب دم شعبه.
بعض مخرجي دراما هذا العام تحوّلوا إلى مشاركين أساسيين في جريمة تدمير بنية المجتمع وأكدوا أن عدم الوعي أمر ليس مقتصراً على فئات متواضعة التعليم والثقافة، بل يطول نخبة المجتمع وواجهته، وتأثير عدم الوعي هذا يكون أكثر فتكاً عندما يتحول على يد المبدع إلى أداة لتفتيت المجتمع وتقويض بنيانه.
بعض ممثلي هذا العام أثبتوا وبالدليل القاطع أنهم أصحاب مشاريع، ولكن ليست مشاريع فكرية كما كانوا يدّعون وإنما مشاريع تجارية مجرّدة من أي حسّ أو مسؤولية تجاه ما يجري حولهم، ناسين أنهم طليعة هذا المجتمع ودورهم أساسي في النهوض به من كبوته.
باختصار لا أجد أكثر تعبيراً عما أريد الذهاب إليه أفضل من جملة واحدة قالتها مشاركة في ندوة تلفزيونية عن الدراما السورية بثتها الفضائية السورية قبل أيام عندما أكدت أن الدور الذي أدته الدراما السورية لهذا العام لم يبتعد في قليل أو كثير عما قامت وتقوم به «الجزيرة» وأخواتها، ولتسمح لي هذه السيدة أن أضيف أن هذا الدور بدا أكثر إمعاناً في التخريب من تلك الفضائيات لأن المشاهد أخذ يدرك اليوم خطورة ما تقوم به هذه القنوات، وهو بحاجة إلى سنوات كثيرة أخرى ليدرك ما يقوم به بعض الدراما السورية من دور أترك لحصافة القارئ حرية توصيفه

الى ذلك نجوم سوريون يبوحون بأماكن وجودهم في شهر رمضان.. هل يمضونه في سورية؟..  ام بعيدا عنها؟.. هل في دمشق.. أم في مدن سورية أخرى..؟

موقع استطلع نخبة من نجوم الفن السوري، منهم من تفرض عليه الظروف التواجد خارج البلاد، ومنهم من يتواجد في داخلها.. ليتحدثوا عن شهر رمضان وأين يمضونه.. وعن نظرتهم لموقع النشرة وجمهوره في هذا الشهر الكريم.

ينتهي النجم مكسيم خليل من تصوير مشاهده في المسلسل المصري "...." ليعود بعدها إلى بيروت حيث تتواجد عائلته هناك ليمضي شهر رمضان مع زوجته وأولاده.

وخص مكسيم موقع النشرة وقراءه بتحية خاصة وتمنيات بالسعادة والرغد بمناسبة حلول شهر رمضان للعام الحالي.

بينما يمضي النجم سامر المصري رمضانه لهذا العام في دبي بين أسرته وأصدقائه هناك، لكن زيارة مرتقبة سيقوم بها إلى بيروت ستقطع سلسلة الأيام المتتالية له في دبي والتي سيكمل فيها ما يتبقى من شهر رمضان حسب تأكيده.

وأكد المصري أنه بصدد القيام بعمل جديد لم يفصح عنه الآن واعدا بالكشف عن تفاصيله بعد شهر رمضان.

وتمنى أبو شهاب لموقع النشرة استمرار التألق ولقرائه أياما سعيدة وهادئة بمناسبة الشهر الكريم.

أما النجم طارق مرعشلي فله وضع خاص اختصره لموقع النشرة بأن مولودته الجديدة "سيلا" تأخذ كل وقته وتحرمه حتى من الخروج من المنزل.

وأكد بقاءه مع أفراد أسرته في دمشق ليمضي شهر رمضان للعام الحالي فيها وبخاصة أن سيلا أعطت لرمضان الحالي شكلا جديدا وطعما مختلفا.

وبارك طارق لقراء النشرة ولإدارة الموقع والعاملين فيه بحلول شهر رمضان متمينا عاما سعيدا للجميع.

أما النجم يزن السيد فأكد أن البرنامج الذي يقدمه عبر شاشة الفضائية السورية بعد الإفطار يمنعه من الراحة في الحركة، مؤكدا بقاءه في سورية وتحديدا دمشق خلال شهر رمضان، لكنه أكد أنه سيستغل أيام عطلة البرنامج للسفر ليوم أو يومين إلى بيروت.

وأكد يزن أنه يشتاق لزوجته المتواجدة في السويد حيث تستعد لوضع مولودها هناك، لكن السكايب يحل القضية يوميا حيث يمضي الكثير من الوقت يتحدث مع زوجته وأولاده.

ورأى السيد أن موقع النشرة من رواد المواقع الإلكترونية في البحث عن كل ما يتعلق بالفنانين، وبارك له الشخصية الإعلامية التي تخوله الظهور كصحيفة لها جمهورها الواسع، وتمنى لقراء الموقع أن يجدوا فيه ما يصبون إليه.
 

وتمضي النجمة مها المصري رمضانها للعام الحالي بعيدا عن دمشق لأول مرة في حياتها حيث تقضيها في مخيمات الإفطار التي تقام للسوريين هناك. وحول ذلك أكدت أن الخيمات الرمضانية السورية هناك تجعلها تشعر بأنها في دمشق، مع تأكيدها على أن لا منطقة في العالم تعوّض عن الشام.

وشكرت موقع النشرة لاهتمامه بشؤون الفنانين ومتابعته اليومية لأخبار الدراما السورية، وللجمهور بدوام السعادة والهناء.

بينما تبقى النجمة سلمى المصري " شقيقة مها" في دمشق مصرة على عدم مغادرة البلد تحت أي ظرف، فأكدت أن أي رمضان بعيدا عن سورية سيكون ناقصا من لوحة أبدعها الله التي هي سورية.

وأكدت أنها تمضي رمضانها في دمشق بين الأهل والأقرباء والصديقات الوفيات والمخلصات، وفي أسواق العاصمة بشكل يومي، متمنية أن تعود البلاد إلى طبيعتها وحالها.

وأثنت سلمى على موقع النشرة واعتبرته شريكا في كل ما يقوم به الفنان السوري لمتابعته الحثيثة لكل شأن فني، وباركت له بهذه المناسبة استمراره بنفس الخط والنهج منذ سنوات.
 

أما المخرج سمير حسين فأكد بقاءه في دمشق من كون رمضان بلا دمشق يبعث على الحزن والأسف على حد تعبيره.

وأكد بقاءه مع زوجته في المستشفى بعد أن أنجبت له ولدا جديدا، وأنه سيجلس في منزله ليتابع مسلسله الجديد " حائرات" والذي توقع أن تكون له أصداء أكثر من رائعة.

وأبرق حسين لموقع النشرة مهنئا بهذا العيد متمنيا دوام التألق والازدهار للحصافة الإلكترونية إذا كانت على شاكلة موقع النشرة وفق تعبيره.

النجمة تولاي هارون أصرت على البقاء ليس في سورية وحسب بل في دمشق تحديدا برغم وجود أهلها في اللاذقية ورأت أن رمضان في الظروف الصعبة في دمشق رسالة لكل من يريد للسوريين أن يخلوا هذه العاصمة الرائعة.

وأكدت وجودها في منزلها مع زوجها وولدها وابنتها، واتصالاتها اليومية مع أبيها وأمها في اللاذقية، وأنها ستتابع مسلسلاتها التي شاركت فيها للعام الحالي أولا بأول.

وشكرت موقع النشرة على كل التفاتة يبرز منه تجاه الفن في سورية، شاكرة جمهوره الذي هو سبب استمراره على حد تعبيرها.
 

ويؤكد النجم فادي صبيح أن دمشق هي المكان الوحيد الذي يمكن أن يعاش فيه شهر رمضان، مؤكدا أن أسواق ومقاهي العاصمة تكفي كل المتواجدين فيها لإمضاء أجمل شهر فيها.

واستبعد فكرة أن يغادر دمشق خلال شهر رمضان، إلا في موعد العيد حيث سيمضيه بين أهله وأقربائه في جبلة.

وعايد صبيح موقع النشرة والقراء اليوميين للموقع معتبرا إنه في صنف الصحافة الصانعة للفارق في هذا العصر

أما النجم جرجس جبارة فيمضي شهر رمضان في المكان الذي يجب أن يكون فيه حسب تعبيره " مدينة اللاذقية" التي يقيم فيها وهو أحد أبنائها. وأكد استحالة إمضاء أجمل أيام العام بعيدا عن البلد الذي يختلف عن سائر البلدان.

وأكد أنه كان مدعوا إلى بيروت لإمضاء أيام من رمضان هناك بعد انتهاء تصوير مشاهده في المسلسلات التي يشارك فيها، لكنه فضّل البقاء في اللاذقية، وأجل السفرة إلى ما بعد رمضان.

واعتبر جبارة موقع النشرة مشاركا في أي حدث سوري وبأي إنجاز يحققه الفنان السوري والدراما السورية مؤكدا انه من متابعيه اليوميين.

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا