أوسكار 2013 فئة أفضل ممثلة تحطّم الأرقام القياسية وابرز الترشيحات

امواج-ايلاف-رئيس التحرير
2019.06.26 01:12

سيدني: كل التوقعات تشير إلى أن جينيفر لورانس ستفوز بجائزة أوسكار في فئة أفضل ممثلة، غير أن الترشيحات لهذه الفئة تحمل معها، هذا العام، مفاجأة لم تشهدها هذه المسابقة طوال تأريخها.
يصادف في الدورة 85 لجوائز أوسكار 2013، التي ستوزع في 24 فبراير/ شباط الجاري، أن تلتقي ممثلة مخضرمة ترشّحت لجائزة أفضل ممثلة، بأخرى أصغر منها ب 76 عاماً، حصلت على الترشيح ذاته، على الرغم من أن جميع التوقعات تشير إلى فوز جينيفر لورانس عن دورها في فيلم "المعالجة بالسعادة".
نسلّط أدناه بعض الضوء على الممثلات الخمس اللاتي ترشّحن لجائزة أوسكار فئة أفضل ممثلة:
جينيفر لورانس، التي لم تتجاوز 22 عاماً، تم ترشيحها لفئة أفضل ممثلة لجوائز أوسكار العام الحالي. وكانت لورانس فازت بجائزة إس آي جي، وجائزة الكرة الذهبية.

  جيسيكا تشاستاين تعود للترشيح من جديد لجائزة أوسكار، وهذه المرة بصفتها بطلة، بعد تجسيدها لدور العميلة بوكالة الإستخبارات الأمريكية التي تطارد بن لادن في فيلم "ثلاثون دقيقة بعد منتصف الليل". ورغم أن لورانس أقرب إلى نيل أوسكار أفضل ممثلة، لكن تشاستاين لم تقل كلمتها الأخيرة حتى الآن، وفوزها في حفل الأكاديمية الأمريكية وارد جداً.


ناعومي واتس، النجمة البريطانية البالغة 44 عاماً، التي كانت عثرت على الطريق المؤدية إلى الأوسكار في عام 2003 على يد المخرج المكسيكي أليخاندرو غونزاليز إنياريتو، عبر فيلم "21 غرام"، تعود في 2013 للترشيح للجائزة عن دورها في فيلم "المستحيل" للمخرج خوان أنطونيو بايونا.
الفرنسية المخضرمة إيمانويل ريفا، 85 عاماً، المرأة الأكبر سناً بين النجمات المرشحات لفئة أفضل ممثلة، إستطاعت أن تنافس العديد من الأسماء اللامعة في هوليوود وتترشح لجوائز أوسكار 2013، وذلك من خلال دورها في الفيلم النمساوي "حب"، الذي تمت عملية تصوير أحداثه في فرنسا.
ويعد فيلم المخرج النمساوي مايكل هانيكي من أقوى الأفلام المرشحة للفوز بجائزة أفضل فيلم أجنبي، الأمر الذي منح الممثلة إيمانويل ريفا زخماً قويّاً، وفرصة أكبر للحصول على جائزة أفضل ممثلة.
كوفنزهاني واليس ، ذات التسعة أعوام فقط، تمكنت من أن تبلغ المركز الذي طالما حلمن به العديد من الممثلات على إمتداد مسيرتهن السينمائية، ونقصد بذلك الترشيح لجائزة أوسكار. والفضل كلّه يعود إلى إنتاج فيلم مستقل يروي قصة مجموعة من الناس تعيش في منطقة آسنة في الولايات المتحدة الأمريكية، عبر عيون طفلة صغيرة، ويحمل عنوان "وحوش البرية الجنوبية".  وجدير ذكره أن هذه أول مرة تلجُّ واليس عالم الفن السابع. وفي فيلمها الثاني الذي سيعرض في بحر العام الحالي، سنشاهدها مع براد بيت، وبول جياماتي.

 

 

ابرز الترشيحات:    

فيلم لينكولن حصل على أكثرها هذا العام

أبرز ترشيحات الدورة 85 لجوائز الأوسكار


سيدني: أثبت فيلم "لينكولن" للمخرج السينمائي ستيفن سبيلبيرغ أنه المفضل في الدورة 85 لحفل توزيع  جوائز الأوسكار للأكاديمية الأميركية للعلوم والفنون السينمائية يوم 24 فبراير/ شباط الجاري 2013، بعد حصوله على العدد الأكبر من الترشيحات لهذه الجائزة، حيث حصل على 12 منها. ويليه فيلم "حياة باي" الذي حصل على 11 ترشيحاً، بينما كان نصيب كل من فيلم "البؤساء"، و"المعالجة بالسعادة" 8 ترشيحات، و7 منها فاز بها فيلم "أرغو". وفيلم "حب" للمخرج النمساوي مايكل هانيكي تم ترشيحه لجائزة أفضل فيلم، ومخرج، وممثلة، ونص أصلي. وأما ناعومي واتس فقد ترشحت لجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "البؤساء". والملفت للنظر في ترشيحات أوسكار 2013 إستبعاد بعض الأسماء التي كانت كل التوقعات تشير إلى ترشيحها لجائزة أفضل مخرج، كما هو الحال مع الأميركية كاثرين بيغلو وفيلمها "30 دقيقة بعد منتصف الليل"، وبن أفليك عن "أرغو"، وتوم هوبر وفيلم "البؤساء"، وكوينتين تارانتينو عن "جانغو بلا قيود"، وبول توماس أندرسون عن فيلم "السيّد"، وويس أندرسون عن "مملكة بزوغ القمر".
وفي ما يخصُّ الترشيحات لأفضل فيلم والغائبة عن الدورة 85  لجوائز أوسكار العام الحالي، يقف فيلم "السيّد" في مقدمتها، وكذلك فيلم "مملكة بزوغ القمر"، بالإضافة إلى أفلامٍ أخرى مثل جيمس بوند الأخير "السقوط من السماء"، وفيلم الوطواط "عودة فارس الظلام".
وتمّ كذلك إستبعاد البعض من الأسماء من ترشيحات جائزة أفضل ممثل، من بينها إسم جون هوكس عن دوره في فيلم "جلسات"، الذي خيّب أمل العديد من الناس، حيث كانت كل الأرقام تؤكد على ترشيحه لفئة أفضل ممثل، ويستحق بطل فيلم "حب"، جان لوي ترينتيان أن ينال جائزة الأوسكار عنه، وكذلك لم تمنح فرصة لأنطوني هوبكنز لأن يترشح للجائزة ذاتها، وذلك عن دوره في فيلم "هيتشكوك"، أو للممثل ريتشارد غير ودوره في فيلم "التحكيم". وكذا الحال بالنسبة لجائزة أفضل ممثل مساعد، فقد إستبعد الممثل الإسباني خافيير بارديم للترشيح للجائزة عن دوره في فيلم "السقوط من السماء"، ليتبعه كل من ليوناردو دي كابريو، وصاموئيل إل. جاكسون عن دوريهما في فيلم "جانغو بلا قيود". وإفتقدنا أيضاً ترشيح الممثل جون غودمان عن دوره في الفيلمين "أرغو"، و"فلايت".
ولم تحصل الممثلات ماريون كوتيليارد، وهيلين ميرن، وراشيل ويسز على ترشيحات اوسكار أفضل ممثلة رغم ترشيحهن لجوائز أخرى سابقة، ومديح الصحافة لأدوارهن في "الصدأ والعظم"، و"هيتشكوك"، و"البحر الأزرق العميق".
وهناك أيضاً باقة أخرى من الأشرطة الفيلمية التي لم يحالفها الحظ، ربما، لأن تُدرج ضمن قائمة ترشيحات أوسكار 2013، التي سيتم توزيع جوائز دورتها الـ 85  يوم الأحد الرابع والعشرين من فبراير/ شباط الجاري.
  هنا نسلّط الضوء على أبرز الأفلام التي تمّ ترشيحها للدخول في مسابقة جوائز الأوسكار السنوية للأكاديمية الأميركية للعلوم والفنون السينمائية للعام الحالي.


لينكولن
عندما كانت الحرب الأهلية الأميركية بين الشمال والجنوب تقترب من نهايتها في عام 1865، وقبل الأشهر الأربعة الأخيرة من حياته، يقترح الرئيس الأميركي السادس عشر أبراهام لينكولن إدخال بعض التعديلات التي تحظر الرق في الولايات المتحدة الأميركية. ومع ذلك فقد كان الرئيس لينكولن الذي أغتيل في عام 1865 أمام معضلة كبيرة، إذ لو تحقق السلام قبل الموافقة على هذه التعديلات، فإن الجنوب ستكون له سلطة رفض ذلك، ومن ثمّ الإبقاء على الرق، وإذا كان السلام يأتي في وقتٍ لاحقٍ، فسوف يلقى المئات من الناس حتفهم في الجبهة.
الفيلم من إخراج ستيفن سبيلبيرغ، وبطولة دانييل داي لويس، وسالي فيلد، وتومي لي جونز، وجيمس سبادر. كتب السيناريو له توني كوشنر، ووضع موسيقاه جون ويليامز. وهو من إنتاج أميركي.
 
حياة باي  
يروي الفيلم قصة غرق سفينة في وسط المحيط الهادي، ومحاولة الشاب الهندوسي باي، إبن حارس حديقة حيوانات المسافر من الهند إلى كندا، الذي يرى نفسه في قارب إنقاذ برفقة نمر مفترس. وأثناء رحلته على متن القارب الصغير، يبدأ صراع باي مع الطبيعة، من أجل البقاء حيّاً وسط البحر، ليمدّ مع الحيوان الوحيد الذي بمعيته علاقة مشحونة بمشاعر الحب، والتي تشكل بالنسبة له طوق النجاة، في خضم أمواج البحر الهائجة، والشر الذي يضمره النمر.
فيلم "حياة باي" للمخرج آنغ لي، ويؤدي دور البطولة فيه سوراج شارما، وإرفان خان، وأدريل حسين، وأيوش تاندون. كتب السيناريو ديفيد ماغي، ووضع الموسيقى مايكل دانا. والفيلم من إنتاج أميركي – صيني مشترك.
 
البؤساء
الفيلم مأخوذة قصته عن رواية "البؤساء" للكاتب الفرنسي فيكتور هيجو، من إخراج توم هوبر، وسيناريو ويليام نيكلسون، وبطولة هيو جاكمان، وراسل كرو، وآن هاثواي، وأماندا سيفريد، وساجا بارون كوهين. ومن إنتاج بريطاني – أميركي مشترك، ومن موسيقى كلود – ميشيل شونبرغ.
تدور أحداث الفيلم في أجواء القرن 19، حيث يعيش السجين جان فالجين "هيو جاكمان"، الذي خالف أحكام الإفراج المشروط، في وضع لا يحسد عليه، مطارداً من قبل البوليس جافرت "راسل كرو"، المعروف بقساوته التي لا حدود لها. وعندما يقرر فالجين رعاية الطفلة كوسيت، إبنة فانتاين "آن هاثواي"، تتغيّر حياته رأساً على عقب.


المعالجة بالسعادة
فيلم جميل يعالج قصة رائعة مشحونة بروحٍ إنسانية، يتحدث عن "بات" العائد إلى منزل والديه، بعد أن يكون قد أمضى ثمانية اشهر في مصحة عقلية، إثر محاولته الإعتداء على صديق زوجته السابقة. ومن بين الأهداف التي يضعها أمامه، بعد هذه العودة، إستعادة زوجته، بكل الوسائل ومهما كلفه ذلك. غير أن الأمور تجري بالشكل الذي لم يكن يتوقعه "بات"، حيث يلتقي فجأةً بفتاة شابة تدعى "تيفاني"، المعروفة بسمعتها السيئة في الحي الذي تسكن فيه، والتي يرتبط بها بعلاقة متينة.
فيلم "المعالجة بالسعادة" من إخراج ديفيد أو. راسل، وإنتاج أميركي. وضع موسيقاه داني إلفمان، وقام بتصويره ماسانوبو تاكاياناجي. وشارك في بطولته برادلي كوبر، وجينيفر لورانس، وروبرت دي نيرو، وجاكي ويفر. وهو من نوع الأفلام الكوميدية.
 
أرغو
إيران عام 1979. عندما تتم عملية إقتحام السفارة الأميركية في طهران، يبدأ جهاز المخابرات الأميركية سي آي أيه، بالعمل مع المخابرات الكندية من أجل تحرير مجموعة من الأميركيين من إيران، بعد أن هربوا من السفارة الأميركية، على اثر وقوعها تحت سيطرة محتجّين من أنصار الخميني الذي كان يطالب بتسليم شاه إيران.
فيلم "أرغو" الحاصل على سبعة ترشيحات أوسكار، إضطلع بمهمة إخراجه بن أفليك، وكتب السيناريو له كريس تيريو، وهو من إنتاج أميركي. قام ببطولته بين أفليك، وجون غودمان، وألن أركن، وبرايان كرانستون، ووفيكتور غاربيل.
 
حب                                                                                               
يروي فيلم "حب" الدرامي - الرومانسي، والمرشّح بقوة لنيل جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي، والحائز على السعفة الذهبية لمهرجان "كان"، قصة الحب التي تربط بين كل من الموسيقيين المتقاعدين جورج وآن، بعد أن تتعرض آن لمرض مفاجئ يشلّ نصف جسدها.
والفيلم من إخراج النمساوي مايكل هانيكي، وموسيقى فرانز شوبرت، ولودفيغ فان بيتهوفن، وجوهان سيباستيان باخ، ومن إنتاج النمسا. ويشارك في بطولته جان – لوي ترينتينيان، 82 عاماً، والممثلة الفرنسية إيمانويل ريفا، 85 عاماً، وإيزابيل هوبرت، وويليام شيميل.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا