الماجدة تنفي وتهدد : مَكرُمة الجنسيّة البحرينيّة بعد اصالة والقضاء السوري يلاحقها بتهمة التواصل مع العدوّ

رئيس التحرير
2019.08.20 02:46

البحرين تمنح ماجدة الرومي الجنسية
منحت الحكومة البحرينية الفنانة ماجدة الرومي الجنسية البحرينية.
وقالت المتحدثة باسم الحكومة وزيرة الدولة لشؤون الإعلام سميرة رجب إن "البحرين تتشرف بمنح الرومي شرف جنسيتها".  
وأوضحت رجب بأن ذلك يأتي "تقديرا لموقفها المشرف إزاء البحرين ومساندتها لقضية بلدها الثاني الذي يعاني من الإرهاب وإجرام قوى الظلام". 
وكانت ماجدة الرومي قد أدلت بكلمة خلال أمسية لها أمس في المنامة عبرت فيها عن "ثقتها بحكمة القيادة البحرينية التي تواجه هجمة من قوى الظلام والقتلة لتفتيتها". 
- See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?id=80236#sthash.XEAy8x6q.dpuf

سأدّعي على كل من شهّروا بي

نفت الفنانة ماجدة الرومي ما تم تداوله في الفترة الأخيرة عن منحها الجنسية البحرينية، مؤكدةً أن لا صحة لكل المعلومات التي نشرت في وسائل الاعلام عن هذا الموضوع.

ولفتت الفنانة ماجدة الرومي في تصريح لـ "الوكالة الوطنية" الى انها ستدّعي على كل من ألحق بها ضررا معنويا من تشهير وقدح وذم، مشيرة الى ان لكل شخص حقه في ابداء رأيه ولكن من دون المس بكرامة ووطنية الاخرين".
  يشار ان السفير ووسائل اعلام مختلفة حسب ايلاف ذكرت على لسان الماجدة   «جينا نحييكم شعباً وقيادة، ونشدّ أيدينا على أياديكم، أنتم السالكون لدروب النور، يللي متصديين للعتمة وقوات الظلام».. كلمات قليلة، كانت كافية لتهشّم الفنانة ماجدة الرومي صورتها الجميلة في عيون العديد من البحرينيين، الثائرين على النظام، ولتزعزع ثقتهم بصوتها الداعي للحب والثورة والسلام. وكانت كافية أيضاً لكي تنال الجنسيّة البحرينيّة! جاء تصريح الرومي في افتتاح «صيف البحرين» أمس الأوّل، في مطلع حفلتها التي حضرها العديد من الوزراء والمسؤولين في الحكومة البحرينية. واستغلّت صاحبة «كلمات» المناسبة، لتدلي بكلمات «ليست كالكلمات»، واصفة المعارضين بـ«المجرمين». وقالت «الماجدة» في كلمتها الافتتاحية «أؤمن أنه بقيادات كقيادتكم، وبجميع الناس التي تسعى لتردّ عنا وعنكم أيدي المجرمين، ومهما حاولوا عرقلة مسيرتنا، أؤمن بأن الله سيكون معنا والحق بجانبنا».
موقف الرومي سبب موجة عارمة من الاحتجاج، قبل أن تتداول المواقع الإخباريّة مساء الأمس، خبراً مفاده منحها الهويّة البحرينيّة. وقالت المتحدثة باسم الحكومة البحرينية وزيرة الدولة لشؤون الإعلام سميرة رجب، «إن البحرين تتشرف بمنح الفنانة اللبنانية المتألقة ماجدة الرومي شرف جنسيتها، تقديراً لموقفها المشرف إزاء البحرين»، بحسب ما نقل عنها موقع «إيلاف». وأضافت رجب إنّ الرومي تلقّت ذلك بـ «سعادة غامرة».
جاء ذلك ليزيد من حدّة السجال حول الخطاب المقتضب الذي ألقته الرومي على خشبة المسرح الوطني في المنامة، ضمن انطلاقة مهرجان «صيف البحرين» تحت شعار «السياحة ثروتنا، والبهجة غايتنا».. وبالفعل، فقد بثّت كلمة الرومي البهجة والسرور في قلوب المسؤولين الحكوميين في البحرين، لكنّها أثارت غضب المعارضة التي هاجمتها تحت رسم بعنوان «الرومي تناصر القتلة».
المتحدثة الرسمية باسم الحكومة البحرينيّة سميرة رجب كانت قد غرّدت عبر حسابها على «تويتر» قائلةً: «بكلمات الحب والسلام نواجه الإرهاب، بالفنّ والإبداع والجمال نردّ على إعلام العنف والتحريض والتشويه، شكراً للفنانة المبدعة ماجدة الرومي». من جهته، أشاد مستشار ملك البحرين للشؤون الإعلامية نبيل الحمر بالحفل الذي حضره مع مسؤولين آخرين، ممن تعدهم المعارضة من أبرز رموز التأزيم. وغرّد الحمر عبر موقع «تويتر» قائلاً: «بأغاني الحب والسلام كانت كلمات ماجدة الرومي بداية لليالي الفرح في صيف البحرين».
ثناء رموز الحكم في البحرين على الرومي، قابلته موجة من الانتقادات العالية النبرة على مواقع التواصل من قبل المعارضين، خصوصاً إثر انتشار فيديو للكلمة التي ألقتها، وتقول فيها بالحرف: «للبحرين قيادة حكيمة، جعلتها تنتصر على الشر، قيادة استطاعت أن تحارب بسلاح الحب والفن». وكتب المدوّن نادر عبد الإمام: «ماجدة الرومي ترقص وتغني على دماء ومعاناة البحرينيين، وتمدح القاتل وتذمّ القتيل بحفنة دنانير. لن نقول العار سيلحقك، لأنّ العار يخجل أن يُقرن بك». فيما قال الناشط الحقوقي محمد المسقطي: «المغنية الرومي تتحول من مغنية تغني للوطنية والقومية، إلى مغنية تغني من أجل الدكتاتورية، ودعم الحكومات لاضطهاد الشعوب». وقالت الناشطة على الساحة الثقافية البحرينية فاطمة علي إن «استخدام الفن لنشر رسائل الكراهية يعني عدم فهم رسالة الفن»، وأضافت «لو كانت كلمة ماجدة الرومي جميلة وموحِّدة، لما تم استخدامها من قبل الموالين والمعارضين لكي يهاجموا بعضهم البعض أو يهاجمونها». وكتب أحد المغرّدين: «الرجعيّة ماجدة الرومي تريد منا التصفيق لـ٤٢ سنة من الفساد عشان خاطر حفلتها». وكتب آخر: «ماجدة الرومي اعتزلت المجد»، ليضيف مغرّد ثالث: «على الرغم من حبي لفن ماجدة الرومي منذ أكثر من 20 عاماً، إلا أني أجد نفسي مضطراً لعدم احترامها بعد اليوم».
تلك ليست المرة الأولى التي تثير فيها الفنانة ماجدة الرومي الرأي العام عبر مواقفها السياسيّة. فقد أحيت حفلاً في قصر بعبدا الرئاسي في بيروت أقامه الرئيس اللبناني الراحل إلياس الهراوي تكريماً للرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب أثناء زيارته إلى بيروت وتعرضت لانتقادات ردت عليها بأنها «قامت بالغناء نظراً لكون بوش كان ضيفاً على لبنان، وإن غناءها لا يعني أنها مع السياسة الأميركية، بل أنا ضدها ورافضة لها تماماً».. كما سبق للرومي أن شاركت في مهرجانات احتفاليّة لفريق «14 آذار» في لبنان، وأعلنت في أكثر من مناسبة تأييدها لنهجه السياسي.

القضاء السوري يلاحق أصالة: تواصلت مع العدوّ
       

       
 
 
كانت أصالة نصري أول فنانة سورية تزور الضفة الغربية منذ احتلالها في العام 1967، لتحيي حفلاً فنياً ضمن فعاليات مهرجان «برك سليمان». زيارة تعني وفق القانون السوري، تطبيعاً مع الاحتلال الإسرائيلي، «وهو أمر لا تهاون فيه»، بحسب ما يؤكد نقيب المحامين في سوريا نزار سكيف، لـ «السفير».. قام الأخير بالتعاون مع مجموعة محامين سوريين بجمع «الوثائق» اللازمة، لرفع دعوى قضائية ضد الفنانة المقيمة حالياً في مصر، بتهمة «الاتصال مع العدو الصهيوني».
يرفض سكيف خلال حديثه لـ«السفير» الربط بين الموقف السياسي، والموقف القانوني، ويشرح: «لو كان سبب الدعوى سياسياً لتحركنا ضدها منذ انقلاب موقفها السياسي ووقوفها إلى جانب المعارضة، الموقف السياسي شيء والخيانة شيء آخر». يرفض سكيف «المبررات التي تم ترويجها لزيارة أرض محتلة واتصال بعدو غاصب»، قائلاً: «لو كان الأمر متعلقاً بزيارة شعب شقيق، لكنا جميعاً قمنا بهذا النوع من الزيارات، ولكن الأمر هنا يتعلق باتصال مع العدوّ، وذلك خطّ أحمر بالنسبة لنا، والقانون واضح في هذا الصدد، ولا يمكن تجاوزه».
ويجرّم القانون السوري وفق المرسوم التشريعي السوري الرقم 68 الصادر في العام 1953 كل من يتعامل مع إسرائيل. كما يشكل التعامل مع إسرائيل أيضاً جنحة بناءً على نصّ المواد 275 و276 و277 من قانون العقوبات السوري العام. ويعاقب كل من يرتكب ذلك الجرم بالسجن مع الأشغال الشاقة المؤقتة (3 إلى 10 سنوات).
وكانت أصالة أحيت حفلاً فنياً في مهرجان «برك سليمان» الذي أقيم برعاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم بالضفة الغربية. إلا أن نقيب المحامين في سوريا يؤكد لـ«السفير» حصوله على وثائق تؤكد أن أصالة «حصلت على تأشيرة دخول إسرائيلية لحضور المهرجان بمساعدة ضابط إسرائيلي»، مشيراً إلى أنّ «تلك الوثائق تم جمعها بتعاون مجموعة محامين سوريين، وتم تقديمها للقضاء السوري، حيث قامت نقابة المحامين بتقديم الادعاء الشخصي باسم «الجمهورية العربية السورية»، وحركت الدعوى العامة لدى قاضي التحقيق الأول بدمشق تحت رقم 886».
بحسب القانون، لا تشمل عقوبة الاتصال بالعدوّ سحب الجنسية السورية من أصالة. يؤكد نقيب المحامين أنه «سيتم تعميم العقوبة من أجل العمل على توقيف أصالة، وتنفيذ ما صدر بحقّها عبر جهات الدولة»، مشيراً إلى أنه «على الدول التي تربط سوريا بها اتفاقيات دولية قضائية ومنها مصر والانتربول الدولي توقيف أصالة فور صدور الحكم»، مشيراً إلى أنّّه «من الممكن أن يتم سحب الجنسية منها لاحقاً بعد إصدار الحكم بحقها غيابياً»، لكنّ ذلك يندرج ضمن صلاحيات وزارة الداخلية السورية.
وعلى الرغم من تأكيد نقيب الحامين في سوريا سعيه الحثيث لتعميم الحكم وملاحقة أصالة، يشير خبير في القانون الدولي إلى أنه من الصعب في الوقت الحالي ملاحقتها خارج سوريا «لاعتبارات سياسية». ويوضح أنّ القضاء السوري ينظر في قضايا أخرى، تتطلّب متابعة خارج سوريا، مثل مذكرات الاعتقال التي أصدرها القضاء بحق النائبين سعد الحريري وعقاب صقر، والناطق باسم «الجيش السوري الحرّ» لؤي المقداد بتهمة «تمويل الإرهاب»، إلا أنّ الانتربول الدولي لم يتحرّك ضدهم حتى الآن.
وعلى الرغم من تقليل الخبير في القانون الدولي من أثر الدعوى على أصالة، إلا أنّه لا يخفي وجود مؤشرات قد توسّع من حجم القضية، خصوصاً مع التغيرات التي تشهدها مصر في الوقت الحالي، ونوع «الجرم» الذي ارتكبته أصالة، والذي يرتبط بقضية قومية بعيدة عن المواقف السياسية... ليبقى وضع صاحبة أغنية «دواليب الحظ» مرهوناً بالتغيرات الدولية في المنطقة.

 

             

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل