فواز جرجس:الاسد وحده يستطيع اثبات ان ‘هجوم الغازات السامة’ ليس صحيحأ!!!!

رئيس التحرير
2019.12.03 18:48

-  الغارديان
٢٢آب ٢٠١٣
 على الرغم من أننا لا نملك حتى الآن معلومات دقيقة حول ما إذا اطلق نظام بشار الأسد الأسلحة الكيميائية على الضواحي الشرقية لدمشق وقتل مئات المدنيين، كما تدعي المعارضة، فإن عبء الإثبات، أخلاقيا وقانونيا، يجب ان يقع على كاهل الرئيس السوري.
اذا أراد النظام السوري ان نصدق انكاره بأنه لم يقتل سكان غوطة دمشق بالكيماوي فعليه وبكل بساطة ان يسمح لمفتشي الأمم المتحدة بالوصول الى ضاحية دمشق التي يسيطر عليها المتمردون، حيث وقعت هذه المجزرة. فإن اراد النظام السوري فعلا اقناع شعبه بأنه لم يرتكب المجزرة فإن فريق  يتكون من ٢٠ خبيرا من الامم المتحدة جاهز للذهاب والتحقيق في مكان المجزرة. فالفريق موجود اصلا في سورية لغاية التحقيق في ثلاثة حوادث أخرى من الهجمات الكيميائية حدثت منذ ستة أشهر.
 
دعت الأمم المتحدة ،وعشرات من الدول، الأسد إلى منح الإذن للمفتشين بالدخول الى مناطق المجزة الكيماوية والسماح لهم بإجراء “تحقيق شامل ونزيه وفوري”. أن هذه الخطوة التي تقوم بها اللأمم المتحدة  غايتها ليس فقط إظهار صدق نظام اللأسد او كذبه، بل هي محاولة لمعالجة مخاوف جدية وعاجلة للمجتمع الدولي، ولمنع توجيه ضربات عسكرية غربية للنظام. لكن رفض الاسد السماح للمفتشين باجراء التحقيق قد لا يترك خيارا آخر سوى الضربة العسكرية. إذا ثبت الهجوم الكيماوي، ونظرا لحجم الفظائع، فإن تجاوز “الخط الأحمر” الذي رسمه الرئيس الأمريكي باراك أوباما حول استخدام الأسلحة الكيميائي سيزيد الضغوط على أوباما في البيت الابيض فلقد جددت دعوات التدخل الفوري من اجل حسم الصراع ووقف العنف.
 
لقد هددت فرنسا ايضا بالرد عسكريا على الاسد، بعد فشل مجلس الأمن للأمم المتحدة بالوصول الى موافقة جميع الاعضاء لتوجيه دعوة لمفتشي الامم المتحدة للتحققيق بالمجزرة الكيماوية. وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس: “إذا ثبت ذلك، فيجب ان يكون هناك رد فعل فرنسي، رد فعل يمكن أن يتخذ شكل رد فعل باستخدام القوة.” وبالتالي فإنه من مصلحة الأسد – ومن مسؤوليته – التعاون مع مفتشي الامم المتحدة.
ومن المهم أيضا أن نلاحظ أنه من الناحية التحليلية والاستراتيجية، فإن استخدام الاسد لهذه الاسلحة تتحدى المنطق، لذلك هناك أسئلة مهمة يتعين على المجتمع الدولي أن يسألها:
 
أولا: لماذا استخدامت الحكومة السورية الأسلحة الكيميائية على هذا النطاق في حين أن هناك فريق قوي من مفتشي الامم المتحدة في دمشق؟ فهل وصلوا لهذه الدرجة من التهور؟
 ثانيا: ، لماذا يستدخم الجيش النظامي الآن الأسلحة غير التقليدية بعد ان حاصر الغوطة حصار خانق في الأشهر التسعة الماضية؟ والمنطقة تتعرض لهجوم مستمر من قبل قوات الأسد – فلقد شنوا مؤخرا هجوما كبيرا لاستعادة الضاحي من سيطرة الجيش الحر. وقبل فترة وجيزة اصدر الائتلاف الوطني السوري بيان علني سماه الغوطة منطقة منكوبة، داعيا المجتمع الدولي للضغط على الأسد للسماح بتمرير الغذاء والدواء ليتم تسليمها إلى الأحياء المحاصرة.
 ثالثا، لماذا استخدام الاسد الأسلحة الكيميائية في هذه المرحلة وسمح باحتمال حدوث تدخل عسكري غربي؟ رغم انه قد وافق على دخول فريق المفتشيين الأممي تحت الضغط في محاولة منه لتجنب التدخل العسكري.
 إذا لجأنا للتاريخ لتفسير ما حدث فإن الأسد بالفعل ارتكب حماقة نتيجة تهوره وطيشه – ولكن مرة أخرى، التحقيق الشامل والنزيه والفوري من قبل الأمم المتحدة  سيجيب عن كل هذه الأسئلة.
وفي الوقت نفسه، يجب أن الا نغفل عن كارثة تتكشف أمام أعيننا. فالغازات سواء كانت سامة أم لا، فإن مئات من الناس، بمن فيهم العديد من الأطفال، لقوا حتفهم في يوم واحد – افظع جريمة حرب ارتكبت منذ سنتين ونصف السنة.
ما بدأ كانتفاضة شعبية ضد حكم عائلة الأسد قد تحول إلى كابوس، وحسرة، وهي حرب الاستنزاف الطويلة مع عدم وجود نهاية في الأفق. اصبحت سورية ملعبا لتجار الموت. بدأ النسيج الاجتماعي السوري المتنوع بالتمزق واصبح التطرف سمة في ارض سورية التي كانت تشتهر بتسامح طوائفها.  بينما يتحول الصراع في سورية الى حرب بالوكالة تتجاذب اطرافها القوى الإقليمية والدولية التي تتظاهر بدعم تطلعات شعب سورية. ولا عجب ان المجتمع الدولي مصاب بشلل فيما يخص سورية.
البيان الختامي لمجلس الأمن للأمم المتحدة بشأن الاستخدام الظاهر للأسلحة الكيميائية في الغوطة يذكر ان عدد القتلى قد تجاوز ١٣٠٠ في يوم واحد وفي هجمة كيماوية واحدة.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين