الإندبندنت :الغارات الجوية تقترب وتعهد أمريكي بريطاني بعمل عسكري خلال أسبوعين

رئيس التحرير
2019.12.06 02:55

 
 

تعتبر الدول الغربية ما تقول بأنه استخدام النظام السوري للسلاح الكيماوي نقطة تحول في الصراع

تناولت الصحف البريطانية الصادرة صباح الإثنين عددا من الموضوعات المتعلقة بالعالم العربي واستمر التركيز على الملف السوري وأخر تطوراته المرتبطة باتهامات للحكومة السورية باستخدام اسلحة كيميائية ضد المدنيين وهو الموضوع الذي أبرزته جريدة الإندبندنت تحت عنوان "سوريا :الغارات الجوية تقترب وبريطانيا وأمريكا تتعهدان بعمل عسكري خلال أسبوعين".

وتفتتح الجريدة الموضوع بقولها إن "مأساة استخدام السلاح الكيميائي في دمشق تمثل نقطة تحول لكل من أوباما وكاميرون وهولاند".

وتقول الجريدة إن دولا غربية بينها بريطانيا تخطط للقيام بعمل عسكري بشكل انفرادي ضد نظام بشار خلال أسبوعين كنوع من الرد على استخدامه للسلاح الكيميائي ضد المدنيين العزل.

وتشير الجريدة إلى المحادثات الهاتفية التى جرت خلال اليومين الماضيين بين رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وكل من الرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وناقشوا خلالها القيام بغارات صاروخية وجوية ضد عدد من الأهداف الاستراتيجية للنظام السوري.

ونقلت الجريدة عن مسؤولين في الحكومة البريطانية قولهم إن كلا من لندن وواشنطن وباريس لم يستبعدوا اللجوء لمنظمة الأمم المتحدة لإستصدار قرار دولي يتيح التدخل العسكري في سوريا لكنههم أيضا اتفقوا على على ضرورة الاستعداد للقيام بذلك بشكل منفرد في حال تعذر استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي.

وللتأكيد على قرائتها تنقل الجريدة تصريحات أدلى بها ويليام هيغ وزير الخارجية البريطاني قال فيها "لا يمكن في القرن الحادي والعشرين أن يتم التسامح مع قيام جهة ما بهجوم كيميائي ثم يمر الموقف دون أن تتحمل العواقب".

ونقلت الجريدة أيضا عن مصدر في رئاسة الوزراء البريطانية لم تصرح باسمه تصريحا قال فيه "ننوي أت نوضح أن هذا الهجوم بهذا الشكل لن يمر دون عواقب وخيمة".

وأضاف المصدر للجريدة إن محادثات هاتفية سيقوم بها كاميرون خلال الساعات المقبلة مع قادة عدة دول غربية منها واشنطن لمناقشة الخيارات المتاحة على كافة المستويات.

وتختم الجريدة مقالها بالإشارة إلى التصريحات التى خرجت من مجلس العموم البريطاني يطالب فيها رئيس الوزراء بعدم الإقدام على أي عمل عسكري من أي نوع دون الرجوع إليه ونشرت تعليقا لأحد المسؤولين في الحكومة قال فيه إن رئيس الوزراء كان حريصا دوما على إطلاع المجلس على المستجدات ويتفهم حقة في مناقشة كل الأمور لكنه في الوقت نفسه يتمسك بحق الحكومة في التصرف واتخاذ القرارات وردود الفعل.

ثلاثة أسئلة

أوباما يرغب في معاقبة الأسد على ما يقول إنه استخدام للسلاح الكيماوي

جريدة الفاينانشيال تايمز تناولت الملف السوري أيضا في مقال بعنوان "3 أسئلة على الطريق لضرب سوريا".

وتقول الجريدة إنه على الولايات المتحدة وحلفائها أن يعثروا على إجابات لثلاثة أسئلة هامة قبل اتخاذ قرار بتوجيه ضربات عسكرية للنظام السوري.

وتصف الجريدة الموقف الغربي حيال سوريا خلال العامين والنصف الماضيين بأنه مترو لكن خلال الأيام الأخيرة تغير الوضع بشكل كبير تجاه القيام بعمل ما للرد على ما قيل إنه هجوم بسلاح كيماوي شرق العاصمة دمشق لكنها تنصح الدول الغربية بالنظر في إجابات 3 أسئلة هامة.

السؤال الأول هو "كم من الوقت ينبغي على الغرب أن ينتظر أدلة حاسمة على استخدام نظام الأسد للسلاح الكيماوي ضد المدنيين؟.

وتوضح الجريدة أن واشنطن دخلت في حرب كلامية مع النظام السوري حول واقعة الغوطة حيث ماطل الأسد في السماح للمراقبين الدوليين بالوصول إلى الموقع لترد واشنطن بأن ذلك كان يهدف إلى مسح الأدلة الموجودة على استخدام السلاح الكيماوي وهو موقف تشبهه الجريدة بموقف واشنطن ولندن من وفد المفتشين الدوليين على أسلحة الدمار الشامل في العراق إبان فترة حكم الرئيس السابق صدام حسين حيث تعجلت الحكومتان اتخاذ إجراء عسكري بينما كان وفد التفتيش يطالب بالمزيد من الوقت للعثور على أدلة دامغة وهو الخطأ الذي ينبغي عدم تكراره حسب الجريدة.

السؤال الثاني هو مدى قدرة واشنطن وحلفائها على القيام بعمل عسكري خارج مظلة الأمم المتحدة حيث ترى الجريدة أن الموقف مشابه لما حدث مع العراق أيضا وما حدث من قيام الولايات المتحدة وحلفائها بشن غارات جوية على صربيا عام 1998 دون تفويض من الأمم المتحدة.

وتقول الجريدة إن الإدارة الأمريكية وحلفائها في تلك الفترة قالوا إنهم لا يحتاجون تفويضا لحماية المدنيين من جرائم الحرب لكن يرى الكثيرون الأن أن تلك الغارات لم تكن مبررة وهو الخطأ الذي لا ترغب في تكراره القوى الغربية حاليا مع سوريا.

السؤال الثالث هو ما طبيعة العمل لعسكري الذي تخطط له واشنطن وما أهدافه؟.

وتقول الجريدة إن قادة الجيوش في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا أعلنوا أنهم لا يريدون توريط جنودهم في معارك برية مع قوات المعارضة السورية لأنهم ببساطة لايرون في أي منها قوة قادرة على شغل فراغ السلطة المتوقع حدوثة في حالة سقوط نظام الأسد.

لكن في الوقت نفسه ترغب واشنطن ولندن في القيام بعمل عسكري يمثل ردعا للأسد ويقدم مثالا حيا على أن العالم الغربي لن يسمح باستخدام الأسلحة الكيماوية لتتحول إلى نمط معتاد في الحروب المقبلة.

وتخلص الجريدة إلى أن العمل المطلوب ليكون حلا وسطا هو غارات مكثفة بالطائرات والصواريخ على بعض الأهداف الاستراتيجية للجيش النظامي السوري موضحة أن واشنطن ولندن تدركان جيدا أنهم إذا لم يتخذوا إجراء حاسما ضد الأسد فإنه سيواصل استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين بشكل أوسع وهو الأمر الذي لا يمكن أن يسمح به العالم الغربي.

النظام القمعي

رغم الإجراءات المشددة للجيش إلا أن الوضع لم يستقر بعد في مصر

جريدة الغارديان تناولت مستجدات الملف المصري في مقال بعنوان "بريطانيا يجب أن تنهي تصدير الأسلحة لمصر".

ويحاول "ساشا سيميتش" كاتب المقال أن يشرح للقاريء البريطاني ما يراه في تطورات الأحداث في مصر بعد الإنقلاب العسكري الذي يقول إنه يدينه بكل الأشكال لأن الصورة تقول إن نظاما مدنيا منتخبا قد أسقط وحل محله نظام عسكري بامتياز ليس منتخبا.

ويضيف الكاتب أن ما يجري في مصر ليس مجرد انقلاب عسكري بل هو محاولة |أيضا لتدمير جماعة الإخوان المسلمين كفصيل سياسي قوي وفاعل لصالح نظام عسكري ممتد الجذور ومتغلغل في عمق الدولة المصرية مؤكدا أن التهديد موجه لكل من يدافع عن الديمقراطية في مصر ولكل من وقف مطالبا بإزاحة الرئيس السابق حسني مبارك.

ويوضح الكاتب أن مايشعره بالصدمة أيضا هو الاتجاه العنيف الذي قام من خلاله المجلس الأعلى للقوات المسلحة بفض الإعتصامات في القاهرة وإطلاق الرصاص بشكل صادم وقتل مئات المواطنين السلميين.

ويخلص الكاتب إلى حقيقة أن الحكومة البريطانية كانت تتعاون مع القوات المسلحة المصرية بشكل كبير حتى أيام مبارك وقامت بامدادها بعدد من الصفقات كما أن الترخيص الذي تقوم من خلاله لندن بهذا النشاط يعتبر ساريا ويمتد إلى تصدير الطائرات المروحية وأنظمة الإتصال والتتبع والبنادق والمسدسات.

ويقول الكاتب أن المساعدات العسكرية والدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة وبريطانيا للنظام القمعي في مصر يعتبر موقفا ساخرا من تصريحات كل من ديفيد كاميرون وباراك أوباما بوقوفهم خلف التحول الديمقراطي في مصر ودعمهم للإنتقال السلمي للسلطة.

ويطالب الكاتب الحكومة البريطانية بالوقف الفوري لجميع صادرات السلاح للجيش المصري منوها بعبارات قالها وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي قبل عدة أشهر قال خلالها إن تدخل الجيش في السياسة سيعيد مصر إلى الوراء 40 عاما على الأقل، ويطالب الكاتب لندن بعدم المشاركة في هذا الأمر.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين