الشمس بعد 3.5 مليارات سنة ستصبح حارقة لا يتحمّلها كائن حي الحياة على الأرض تنتهي

رئيس التحرير
2019.06.23 01:47

ستصبح الشمس حارقة لا يتحمّلها كائن حي الحياة على الأرض تنتهي بعد 3.5 مليارات سنة أشرف أبو جلالة
 18  4 Blogger0  0
مواضيع ذات صلة
ارتفاع حرارة الأرض يجعلنا أشد عنفاً
الأرض بتتكلم طائفي : المرض.. المرض
تجاوب إماراتي كبير مع ساعة الأرض 2013
دراسة: درجة حرارة باطن الأرض أعلى بكثير من الشائع وتصل الى 6 آلاف درجة مئوية
من أدنى بقاع الأرض إلى أعلاها: مبادرة أردنية لجمع مليون دولار لمرضى السرطان

قدَّر باحثون أن تستمر الحياة على الأرض لمدة لا تقلّ عن 1.75 مليار سنة، وربما تصل إلى 3.5 مليارات سنة، فالشمس ستصبح حارقة، ولن تتمكن الكائنات على الأرض من تحمّلها، ما يعني انعدام الحياة بعدها.

منذ نشأة الكون، تقف الأرض على مسافة من الشمس تجعلها صالحة للسكن والعيش. ونظرًا إلى وجود الأرض في تلك المنطقة المعتدلة، لم تطرأ على المحيطات مثلًا ارتفاعات أو انخفاضات كبرى في درجات الحرارة، سواء لجعل ما فيها من مياه تغلي أو تتجمد، وبالتالي أتيحت الظروف الحياتية الملائمة للكثير من الكائنات.

لكن المشكلة التي أشار إليها الباحثون هي الآتية: كلما ازدادت سخونة النجوم مع مرور الوقت، كلما تبيّن أن الفترة الصالحة للسكن والعيش على كوكب الأرض لن تستمر.

في نطاق الشمس
مع تواصل انبعاث الحرارة بكميات متزايدة من النجوم، سيجفّ أي سطح مائي على الكواكب القريبة، ومن ثم لن تكون هناك حياة من دون مياه على أي من تلك الكواكب. وستتحرك الأرض في تلك المرحلة إلى خارج المنطقة القابلة للسكن، رغم أن موقعها سيكون هو نفسه بالضبط.

وتكهن الخبراء، الذين توصلوا إلى كل ما سبق من خلال أبحاثهم في جامعة إيست أنغليا في انكلترا، بأنه سيتاح للعالم العيش بين 6.3 و7.8 مليارات سنة في ظروف حياتية معتدلة منذ نشأته قبل حوالي 4.55 مليارات سنة. ما يعني أن الحياة على سطح الأرض لم يتبق لها سوى مدة تتراوح بين 1.75 و3.5 مليارات سنة.

ونقلت صحيفة دايلي ميل البريطانية عن الباحث الجامعي أندرو روشبي قوله: "ستصبح الأرض بعد تلك المرحلة في النطاق الحار للشمس، حيث سترتفع درجات الحرارة للغاية، لدرجة أن البحار ستتبخّر". وأضاف: "سنشهد انقراضًا كارثيًا ونهائيًا لكل صور الحياة، وسيكون الإنسان من أوائل الأنواع التي سيتم محوها، وهو ما يمكن أن يحدث كذلك حتى قبل الجدول الزمني الذي قدره الباحثون بـ 1.75 مليار سنة".

المريخ أفضل بديل
فحص الباحثون في السياق عينه احتمالات العثور على حياة في كواكب أخرى، يكون لديها عمر أطول بخصوص القابلية للسكن والعيش. وقام روشبي بفحص سبعة كواكب، وخلص إلى أن أحدها، ويعرف باسم Gliese 581d، سيحظى بدرجات حرارة معتدلة، ويمكن أن تستمر الحياة عليه لمدة تصل إلى 55 مليار سنة.

يقع هذا الكوكب، الذي يقدر تقريبًا بضعف حجم كوكب الأرض، على مسافة قدرها 20 سنة ضوئية. وقال روشبي: "يحتمل أن يكون هناك كوكب صالح للسكن مثل كوكب الأرض في نطاق 10 سنوات ضوئية، وهو قريب من الناحية الفلكية، لكن الوصول إليه سيستغرق مئات الآلاف من السنوات بما لدينا من تكنولوجيا. وإن كنا سنحتاج الانتقال إلى كوكب آخر، فقد يكون المريخ هو أفضل رهان لدينا"

- See more at: http://www.elaph.com/Web/news/2013/9/837372.html?entry=UK#sthash.bWzcPwES.dpuf


قدَّر باحثون أن تستمر الحياة على الأرض لمدة لا تقلّ عن 1.75 مليار سنة، وربما تصل إلى 3.5 مليارات سنة، فالشمس ستصبح حارقة، ولن تتمكن الكائنات على الأرض من تحمّلها، ما يعني انعدام الحياة بعدها.

منذ نشأة الكون، تقف الأرض على مسافة من الشمس تجعلها صالحة للسكن والعيش. ونظرًا إلى وجود الأرض في تلك المنطقة المعتدلة، لم تطرأ على المحيطات مثلًا ارتفاعات أو انخفاضات كبرى في درجات الحرارة، سواء لجعل ما فيها من مياه تغلي أو تتجمد، وبالتالي أتيحت الظروف الحياتية الملائمة للكثير من الكائنات.

لكن المشكلة التي أشار إليها الباحثون هي الآتية: كلما ازدادت سخونة النجوم مع مرور الوقت، كلما تبيّن أن الفترة الصالحة للسكن والعيش على كوكب الأرض لن تستمر.

في نطاق الشمس
مع تواصل انبعاث الحرارة بكميات متزايدة من النجوم، سيجفّ أي سطح مائي على الكواكب القريبة، ومن ثم لن تكون هناك حياة من دون مياه على أي من تلك الكواكب. وستتحرك الأرض في تلك المرحلة إلى خارج المنطقة القابلة للسكن، رغم أن موقعها سيكون هو نفسه بالضبط.

وتكهن الخبراء، الذين توصلوا إلى كل ما سبق من خلال أبحاثهم في جامعة إيست أنغليا في انكلترا، بأنه سيتاح للعالم العيش بين 6.3 و7.8 مليارات سنة في ظروف حياتية معتدلة منذ نشأته قبل حوالي 4.55 مليارات سنة. ما يعني أن الحياة على سطح الأرض لم يتبق لها سوى مدة تتراوح بين 1.75 و3.5 مليارات سنة.

ونقلت صحيفة دايلي ميل البريطانية عن الباحث الجامعي أندرو روشبي قوله: "ستصبح الأرض بعد تلك المرحلة في النطاق الحار للشمس، حيث سترتفع درجات الحرارة للغاية، لدرجة أن البحار ستتبخّر". وأضاف: "سنشهد انقراضًا كارثيًا ونهائيًا لكل صور الحياة، وسيكون الإنسان من أوائل الأنواع التي سيتم محوها، وهو ما يمكن أن يحدث كذلك حتى قبل الجدول الزمني الذي قدره الباحثون بـ 1.75 مليار سنة".

المريخ أفضل بديل
فحص الباحثون في السياق عينه احتمالات العثور على حياة في كواكب أخرى، يكون لديها عمر أطول بخصوص القابلية للسكن والعيش. وقام روشبي بفحص سبعة كواكب، وخلص إلى أن أحدها، ويعرف باسم Gliese 581d، سيحظى بدرجات حرارة معتدلة، ويمكن أن تستمر الحياة عليه لمدة تصل إلى 55 مليار سنة.

يقع هذا الكوكب، الذي يقدر تقريبًا بضعف حجم كوكب الأرض، على مسافة قدرها 20 سنة ضوئية. وقال روشبي: "يحتمل أن يكون هناك كوكب صالح للسكن مثل كوكب الأرض في نطاق 10 سنوات ضوئية، وهو قريب من الناحية الفلكية، لكن الوصول إليه سيستغرق مئات الآلاف من السنوات بما لدينا من تكنولوجيا. وإن كنا سنحتاج الانتقال إلى كوكب آخر، فقد يكون المريخ هو أفضل رهان لدينا"
- .

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا