ï»؟

صحف العالم: "لماذا تطمح إيران لمشاركة بناءة؟"والولاء للقاعدة بسوريا وأخو أوباما ينفي صلته بالإخوان

رئيس التحرير
2018.10.18 08:27

 

 

 

CNN) --  تابعت الصحف العالمية عددا من أبرز الأخبار، كان من أهمها المقال الذي كتبه الرئيس الإيراني حسن روحاني في صحيفة واشنطن بوست، وتغريم سيدة في فرنسا أرسلت ابنها إلى الحضانة بقميس يحمل دلالات على أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول، إضافة إلى وثيقة سرية تكشف عن كارثة نووية كانت ستدمر الولايات المتحدة الأمريكية في بدايات القرن الماضي.

واشنطن بوست

تحت عنوان "لماذا تطمح إيران لمشاركة بناءة،" كتب الرئيس الإيراني حسن روحاني مقالا في صحيفة واشنطن بوست قال فيه: "قبل ثلاثة أشهر، تفاءل الإيرانيون بالسياسة الجديدة التي اتبعتها، والتي تعتمد على الأمل والتعقل، فأنا أطمح للوفاء بعهودي، ومن بينها السعي من أجل حوار بناء مع العالم."

وتابع روحاني بالقول: "الأسلوب البناء في الدبلوماسية لا يعني سلب حقوق الآخرين، بل يعني المشاركة على أساس التساوي والاحترام، فأساليب الحروب الباردة لا تجلب إلا الخسارة."

وقال روحاني: "كبداية، يجب أن نطمح لبناء حوار وطني سواء كان ذلك في سوريا أو البحرين، وعلينا خلق الأجواء التي تمكن شعوب هذه المنطقة من تحديد مصيرهم بأنفسهم، وعلى هذا الأساس، أعلن استعداد حكومتي لتسهيل حوار بين الحكومة السورية والمعارضة."

يديعوت أحرونوت

غرمت محكمة فرنسية الجمعة سيدة أرسلت ابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات واسمه جهاد إلى الحضانة في قميص كتب عليه: "جهاد، ولد يوم 11 سبتمبر/ أيلول، وأنا قنبلة."

وتوصلت المحكمة إلى أن بشرى بغور مذنبة بحكم القانون لارتكابها هذا الجرم، إضافة إلى اتهام شقيقها بنفس التهمة لشرائه القميص الذي يستذكر ما فعله تنظيم القاعدة في نيويورك قبل 12 عاما.

وقالت الأم إنها مذهولة من هذا القرار، وعدم موافقة المحكمة على استئنافه، فالقضية كلها ارتكزت على شكوى تقدمت بها المعلمة في الحضانة الذي يذهب إليها الطفل، كما قالت إن هذا القميص صمم خصيصا للطفل جهاد الذي يصادف يوم ميلاده 11 سبتمبر/ أيلول.

ذا غارديان

كشفت وثيقة سرية نشرتها الصحيفة البريطانية أن القوات الجوية الأمريكية كانت على وشك التسبب بكارثة نووية في أجواء نورث كارولينا، والتي كان من الممكن أن تكون أقوى بـ260 مرة من القنبلة النووية في هيروشيما.

ففي عام 1961، قالت الوثائق إن الطائرات الأمريكية أسقطت بالخطأ قنبلتين تمتلكان قوى نووية كبيرة، ولكن لحسن الحظ، فتحت إحدى القنبلتين مظلتها ، فلم تسقط بالقوة المطلوبة على الأرض.

وقال أحد الباحثين الأمريكيين: "لطالما حافظت الولايات المتحدة الأمريكية على سرية المعلومات، لمنع الأمريكيين من طرح تساؤلاتهم حول سياسة البلاد النووية، وفي الوقت الذي أخبرتنا فيه الإدارة الأمريكية بالتخلص من جميع المخاوف بشأن خطر نووي يأتي من مثل هذه التدريبات، لكن يبدو أن هذا ليس صحيحا مائة بالمائة."

 

القدس العربي

تحت عنوان "مئات من المقاتلين السوريين يتعهدون بالولاء للقاعدة،" كتبت صحيفة القدس العربي: "قال نشطاء واسلاميون الجمعة إن مئات من المقاتلين السوريين تعهدوا بالولاء لقوات موالية لتنظيم القاعدة في شرق سوريا وشمالها الأمر الذي يعزز قبضة التنظيم في المنطقة."

وتابعت الصحيفة بالقول: "وذكرت المصادر الموجودة في سوريا أن الأمر لا يقتصر على مقاتلين أفراد بل وحدات بأكملها انضمت في الأيام القليلة الماضية إلى مجموعتين صغيرتين لكنهما تتمتعان بالنفوذ وترتبطان بالقاعدة هما جبهة النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام."

وذكر ناشط في بلدة الرقة بشرق سوريا طلب عدم نشر اسمه: "هذا مؤشر على أن نفوذ الجماعات المتشددة لا يزال ينمو. قد تسقط المنطقة في ايدي الجهاديين… قد يتحول هذا الى اتجاه،" بحسب الصحيفة.

الحياة

وتحت عنوان "أميركا: محكمة تسقط تهمة الاتجار بالبشر وتخلي سبيل مواطنة سعودية،" كتبت صحيفة الحياة: "أزاح قرار محكمة أميركية أمس كابوساً ثقيلاً عن سعودية كانت مهددة بالسجن 12 عاماً، إذ أدينت بالتهمة التي أسقطتها المحكمة أمس، وهي الاتجار بالبشر. وكانت التهمة وجهت إليها بعدما زعمت عاملتها المنزلية الكينية الجنسية أن مخدومتها السعودية أخذت منها جواز سفرها، وأرغمتها على العمل ساعات طويلة بلا أجر."

وهربت العاملة الكينية من منزل مخدومتها في تموز/يوليو الماضي. وأكدت المواطنة السعودية المعنية أنها كانت تحسن معاملة عاملتها المنزلية. لكن النيابة زعمت أن الشاكية كانت تعيش في ظروف أقرب إلى الاستعباد.

وأبلغ وكيل نيابة منطقة أورانج توني راكس أوكاس القاضي الجمعة بأن المحققين أخفقوا في تعضيد الاتهامات، ولم يجدوا ما يعزز الأدلة، ولذلك طلب من المحكمة إسقاط التهمة وإخلاء سبيل المتهمة السعودية، بحسب الصحيفة.

الشروق

وتحت عنوان "شقيق أوباما ينفي صلته بالإخوان.. ويؤكد: لا أرتبط بأي جماعات متطرفة،" كتبت صحيفة الشروق المصرية: "نفى مالك حسين أوباما، الأخ غير الشقيق للرئيس الأمريكي باراك أوباما، مزاعم تفيد بأن له صلات بجماعة الإخوان المسلمين. وأضاف حسين، في تصريحات صحفية، الجمعة: " أعرف بتلك المزاعم، وهي منتشرة على شبكة الإنترنت"، حيث وصفها بأنها "محض هراء".

ونقلت الشروق عن أوباما قوله: "أنا مسلم نعم لكنني لا أشجع على الكراهية والعنف ولا أرتبط بأي جماعات متطرفة في حياتي"، مشددًا على أنه لو كانت هذه المزاعم ذات مصداقية لكانت الصحافة الكينية والعالمية قد التقطت القصة قبل ذلك بكثير.

وكانت محامية مصرية قد تقدمت مؤخرا بشكوى إلى النائب العام المصري لوضع مالك على قائمة المراقبة التي تضعها البلاد والخاصة بالإرهاب بسبب مزاعم بأن له صلات بجماعة الإخوان، بحسب صحيفة الشروق.

السوسنة الأردنية

وتحت عنوان "تحالف رئاسي من أجل ترشيح بوتفليقة لولاية رئاسية جديدة،" كتبت صحيفة السوسنة الأردنية: "يلتقي قادة ثلاثة أحزاب جزائرية معروفين بولائهم الشديد للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، قبل نهاية الشهر الجاري بهدف مناشدته الترشح لولاية رابعة."

وذكر قيادي في حزب الأغلبية جبهة التحرير الوطني، رفض ذكر اسمه ، أن أمين عام الجبهة عمار سعداني، ورئيس تجمع أمل الجزائر وزير النقل عمر غول، وأمين عام الحركة الشعبية الجزائرية وزير التنمية الصناعية عمارة بن يونس، بصدد التحضير لما سماه قاعدة سياسية جديدة تكون القاطرة التي يركبها بوتفليقة للترشح لفترة رئاسية رابعة.

ويقول الموالون للرئيس إن الجزائر استعادت أمنها واستقرارها وطوت صفحة الآلام التي خلفها الإرهاب، بفضل سياسة المصالحة التي اعتمدها الرئيس بوتفليقة. غير أن قطاعا من الجزائريين لا يوافقون على هذا الطرح، على أساس أن الجيش كان على وشك القضاء على الإرهاب، عندما جاء بوتفليقة إلى الحكم في أبريل/نيسان 1999. بمعنى أن الفضل في استرجاع الأمن يعود للجيش أولا، كما ذكرت الصحيفة.

المدينة السعودية

وتحت عنوان "واشنطن تلمح إلى إمكانية منح البشير تأشيرة دخول،" كتبت صحيفة المدينة السعودية: "قالت الأمم المتحدة أمس الخميس، إن منح الرئيس السوداني عمر البشير تأشيرة دخول للولايات المتحدة من أجل المشاركة في أعمال الجمعية العامة للمنظمة الدولية، يعود للسلطات الأميركية في وقت ألمح فيه مسؤول رفيع في الخارجية الأميركية أن بلاده تتجه لمنح البشير إذنًا بالدخول."

وقال المسؤول إن طلب التأشيرة المقدم من الرئيس السوداني سيتم الموافقة عليه، ولكن ستحمل الموافقة شرط ألا يتم استقباله بحرارة إذا قرر القدوم إلى أمريكا.

وأضاف المسؤول الأمريكي أن الولايات المتحدة وبصفتها الدولة المستضيف للمنظمة الدولية لا يمكنها منع تأشيرات الدخول للأجانب، بحسب الصحيفة السعودية

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك