صحف: تفاصيل مرعبة في "جهاد النكاح"عودة التهجير الطائفي إلى العراق و مفتي سورية:هؤلاء قتلوا ابني

رئيس التحرير
2019.11.13 06:26

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تابعت الصحف العربية مجموعة من القضايا من أبرزها تفاعل موضوع جهاد النكاح في تونس، وتصريحات لمفتي سوريا أحمد حسون حول مقتل ابنه، إضافة إلى تحذيرات دولية من تهجير طائفي في العراق، إلى جانب عدم اعتراف 13 مجموعة إسلامية بالائتلاف الوطني المعارض في سوريا.

,ركزت الصحف العالمية في عناوينها الرئيسية على آخر تطورات الوضع في المركز التجاري بكينيا، إضافة إلى تدفق الأموال من متبرعين عرب إلى المقاتلين الإسلاميين في سوريا، وتصريحات لجنرال سوريا يؤكد فيها أنه تلقى أوامر باستخدام أسلحة كيماوية ضد سوريين، ولكنه رفض ذلك.

واشنطن بوست

قالت صحيفة واشنطن بوست إن الإدارة الأمريكية اعترضت وصول أموال طائلة إلى المقاتلين الإسلاميين في سوريا، تأتي نسبة كبيرة منها من شبكة من المتبرعين العرب الذين يرون في الأزمة السورية خطوة نحو ثورة إسلامية أشمل في المنطقة.

وقالت الصحيفة إن المتبرعين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي، ومنها تويتر، لجمع ملايين الدولارات من المتعاطفين مع المقاتلين الإسلاميين، وهو ما يقدم دعما لا متناهيا للميليشيات الإسلامية.

ووفقا لمسؤولين في أجهزة استخباراتية بالشرق الأوسط، فإن هذه الأموال يتم إرسالها بين حسابات بنكية خاصة، ومن ثم يتم تسليمها باليد في البلدات التي تقع على الحدود مع سوريا.

ذا تلغراف

نقلت صحيفة ذا تلغراف البريطانية عن الجنرال السوري زاهر الساكت قوله إنه تلقى أوامر لاستخدام الأسلحة الكيماوية ضد الشعب السوري ثلاث مرات، ولكنه لم يتمكن من القيام بذلك.

وقال الساكت، وهو خبير أسلحة كيماوية سابق في الجيش السوري، إن هذه الأوامر لا يمكن أن تأتي سوى من الرئيس نفسه، رغم نفي الرئاسة السورية عدة مرات قيامها بإصدار هذه الأوامر.

وأكد الساكت وفقا لمصادره الخاصة، أن النظام السوري خرق الاتفاق الذي قدمته روسيا بشأن وضع أسلحتها النووية تحت السيطرة الدولية، وبدلا من ذلك قامت بنقل بعض منها إلى حلفائها كحزب الله وإيران.

جيروسالم بوست

تعمل هيئة الآثار المصرية حاليا على وقف عملية بيع آثار مصرية في مزاد علني إلكتروني بالقدس، كما ذكرت تقارير إعلامية.

وقال وزير السياحة المصري إنه تم تعقب 126 قطعة أثرية  عبر عدد من المزادات العلنية العالمية التي يتم إجراؤها عبر الإنترنت.

ولجأت السلطات المصرية إلى الإنتربول للتعامل مع السلطات المختصة في القدس، ومطالبة الجهة المسؤولة بإجراء الفحوصات اللازمة على هذه القطع للتأكد من خلفيتها، وتقديم شرح مفصل عن الطريقة التي تركت بها هذه القطع الأراضي المصرية.

القدس العربي

تحت عنوان "مفتي سوريا: قتلة ابني سوريون تلقوا الأوامر من تركيا والسعودية،" كتبت صحيفة القدس العربي: "قال مفتي سوريا أحمد بدر الدين حسون، إن قتلة ابنه الأصغر سارية، سوريون، تلقوا الأوامر من تركيا والسعودية، وحصل كل واحد منهم على مبلغ 50 ألف ليرة سورية من البلدين."

وقال حسون: "إن القتلة من ريف حلب واعترفوا بأنهم تلقوا الأوامر والمال من أنقرة والرياض، وهذا يدل على أن اغتيال سارية لم يكن له علاقة بالمذهب أو المعتقد، وكان لدي خمسة أبناء وصار لدي أربعة الآن."

وحذّر مفتي سوريا دول الجوار، مثل تركيا والعراق والسعودية ولبنان، من مواجهة الاحتراق والغرق في نار الأزمة وخاصة تركيا، ما لم تحاول اطلاق هذه المصالحة نفسها، بحسب القدس العربي.

الشرق الأوسط

تحت عنوان "الأمم المتحدة تحذر من عودة التهجير الطائفي إلى العراق،" كتبت صحيفة الشرق الأوسط: "أعربت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في بيان عن قلقها المتزايد إزاء الأوضاع بسبب موجة الهجمات الأخيرة من العنف الطائفي التي تهدد بوقوع شرارة تهجير داخلي للعراقيين الفارين من التفجيرات والهجمات الأخرى."

ونقل بيان عن متحدثة باسم المفوضية قولها إنه في هذا العام نزح نحو خمسة آلاف عراقي بسبب التفجيرات وتصاعد التوترات الطائفية، وأغلب هؤلاء فروا من بغداد باتجاه محافظات الأنبار وصلاح الدين. كما ذكر البيان أن هناك أكثر من مليون و130 ألف نازح داخل العراق من الذين تركوا منازلهم هربا من العنف الطائفي الذي اجتاح البلاد وبلغ ذروته بين عامي 2006 و2008.

وأدانت كاثرين أشتون، منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد، في بيان الهجمات التي وقعت في العراق خلال يومي السبت والأحد الماضيين، وأعربت عن تضامنها مع عائلات الضحايا. وأعربت أشتون عن قلقها الشديد اتجاه عودة العنف الطائفي إلى المشهد العراقي ودعت كل الأطراف إلى بذل كل الجهود من أجل التوصل إلى تخفيض العنف وتوفير الحماية والأمن لكل أبناء العراق، كما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط.

المصري اليوم

وتحت عنوان "13 مجموعة إسلامية من مقاتلي المعارضة السورية تعلن عدم اعترافها بالائتلاف الوطني،" كتبت صحيفة المصري اليوم: "أعلنت 13 مجموعة إسلامية من مقاتلي المعارضة السورية، مساء الثلاثاء، أنها لا تعترف بأي تشكيلات معارضة في الخارج، بما فيها الائتلاف الوطني السوري المعارض، والحكومة المؤقتة التي انتخب أحمد طعمة رئيسًا لها."

وقالت هذه المجموعات، وأبرزها جبهة النصرة، ولواء التوحيد، ولواء الإسلام، في بيان، إن كل ما يتم من التشكيلات في الخارج دون الرجوع إلى الداخل، لا يمثلها ولا تعترف به، وبالتالي فإن الائتلاف والحكومة المفترضة، برئاسة أحمد طعمة، لا تمثلها ولا تعترف بها.

وأضاف البيان الذي وقعته أيضًا حركة أحرار الشام والفرقة التاسعة عشرة، ولواء الأنصار: "تدعو هذه القوى والفصائل جميع الجهات العسكرية والمدنية إلى التوحد ضمن إطار إسلامي واضح ينطلق من سعة الإسلام ويقوم على أساس تحكيم الشريعة وجعلها المصدر الوحيد للتشريع،" بحسب الصحيفة المصرية.

الشروق التونسية


تمكن شيوخ الفكر الإرهابي التكفيري على غسل أدمغة الشباب ليقتلوا أنفسهم، والنساء ليعملن خادمات وجواري. وعندما صرخ وزير داخلية تونس لطفي بن جدو محذرا من أن هناك نساء تونسيات ذهبن إلى سوريا للعمل خادمات جنس للمقاتلين لم يكن مخطئا، مع أن البعض ظن أن الوزير فقد عقله. قال، هناك نساء ذهبن إلى سوريا إيمانا بفتوى نكاح الجهاد، ومارسن الجنس مع العشرات من الرجال، وبعضهن رجعن حوامل.
الأمر ليس غريبا، فإذا كان الشباب يذهبون إلى هناك للموت باسم الدين ليس كثيرا أن تذهب نسوة من أجل خدمة المجاهدين بالجنس أيضا، كله يتم زورا بالاقتناع بأن ذلك جهاد!
دعاة الإرهاب، مثل بعض تجار السوق، لا يتورعون عن إثارة الغرائز من أجل ترويج بضاعتهم. و«القاعدة» استخدمت كل الوسائل بما فيها الجنس، من أجل تجنيد الشباب والنساء من كل مكان وجد فيه دعاتهم. يعدونهم بالشهادة وجنات النعيم، ويمنونهم بالحور العين بعد الممات، ويغرونهم بالسبايا من النساء في الدنيا.


وتحت عنوان "تفاصيل مرعبة عن فضيحة مجاهدات النكاح العائدات من سوريا: الاستقطاب في ضواحي العاصمة واللقاءات بين صلاتي العصر والمغرب،" سلطت صحيفة الشروق التونسية الضوء على قضية جهاد النكاح، الذي أعاد عشرات التونسيات حوامل من سوريا، وكتبت تقول: "أكد مصدر أمني أن هناك عدد من طالبات الجامعات التونسية كنّ ضمن قائمة جهاد النكاح ورغم مستواهن العلمي فإنه تم التغرير بهن للسفر نحو سوريا والمشاركة في فضيحة ما سموه الجهاد الجنسي ولحسن الحظ فإنهن لم يعدن حوامل من رحلتهن لأن اثنتين منهن أجهضن هناك منذ بداية الحمل في حين أن الباقيات لم يحملن منذ البداية واتخذن الاجراءات الوقائية."

وتقول محدثتنا، بحسب الصحيفة التونسية، إن أول مرحلة للتجنيد تتم أولا عبر دعوتهن لحضور دروس دينية مغلقة تجمعهن مع ثلاث سيدات منقبات لم نشاهد وجوههن إلا مرة واحدة وعندما سألنهن لماذا لا نراكن؟ أجابت احدهن والملقبة بأم أيمن أنهن مراقبات من قبل قوات الأمن ويخفن أن يتم مداهمة المسجد في اي لحظة. كما أضافت الضحية أنها نجحت في إقناع ثلاثة من صديقاتها للالتحاق بهن في الدروس الدينية ليتعلمن أصول الدين وأصبحت المجموعة تتكون من 15 فتاة كن مواظبات على الحضور بلا تأخير.

وحول تجربتها مع ما يعرف بجهاد النكاح، قالت إحدى الضحايا: "تجربتي انطلقت مع شاب مصري وكتبنا ورقة عرفية ووافقت على الارتباط به وكنت سعيدة بذلك لأني خلت انني سأبقى على ذمته ولكن بعد أسبوعين طلقني شفاهيا ورفض إعطائي الورقة الممضاة بيننا وفوجئت بإحضاره لصديقة المدعو أبو يزن لتتكرر التجربة معه ولكن هذه المرة بلا أي عقد. ونفت المتحدثة ما تردد حول أن كل فتاة شاركت في جهاد النكاح مارست الجنس مع العشرات من المقاتلين قائلة: لم تتجاوز هذه العلاقات اكثر من شخصين وفي أقصى الحالات ثلاثة أشخاص."

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه