اضرار النزاع في سورية بـ16.5 مليار دولار ورفع سعر البنزين للمرة الثالثة

رئيس التحرير
2019.08.19 13:11


 
الحلقي يقدر الأضرار الناجمة عن النزاع في سورية بـ16.5 مليار دولار
 
قدر رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي الأضرار الناتجة عن النزاع السوري المستمر منذ 30 شهرا بنحو 16.5 مليار دولار في منشآت القطاعين العام والخاص. ونقلت وكالة "سانا" عن الحلقي قوله خلال جلسة استماع للحكومة أمام مجلس الشعب،أنه "تم رصد الأضرار حتى اليوم، وهي قابلة للتطوير، بمبلغ 2900 مليار ليرة سورية (16،5 مليار دولار) في القطاعين العام والخاص جراء الأعمال الإرهابية". واشار إلى أن الحكومة بصدد إعداد مشروع لإعادة الإعمار "سينفذ بخبرات وقدرات وطنية"، مشيرا إلى أنه "قد يكون هناك استعانة مادية ببعض القروض من دول صديقة". وأوضح أن عملية إعادة الإعمار ستنطلق "في الموعد الذي تبدأ فيه عودة الأمن والاستقرار إلى سورية". من جهة ثانية ذكر الحلقي أن قطاع الطاقة الذي كان يدعم الموازنة العامة للدولة أصبح من أكثر القطاعات استنزافا للعملة الأجنبية، مشيرا إلى أن مصفاة حمص تعمل بطاقة 10% في حين تعمل مصفاة بانياس بطاقة 80% ما يؤمن جزءا من الاحتياجات الوطنية.
 المصدر: "RT" + "سانا"

ارتفاع سعر البنزين في سورية للمرة الثالثة هذا العام

رتفاع سعر البنزين في سورية للمرة الثالثة هذا العام الحلقي يقدر الأضرار الناجمة عن النزاع في سورية بـ16.5 مليار دولار انتعاش الليرة السورية رفعت الحكومة السورية سعر البنزين بنسبة 20% ليصل سعر اللتر إلى 100 ليرة، حسب مصدر في وزارة التجارة الداخلية السورية، مع العلم أن الدولار يساوي في السوق السوداء بين 180 و185 ليرة، خلافا للسعر الرسمي وهو 137 ليرة. وأوضح المصدر لوكالة الأنباء الألمانية أن "سعر لتر البنزين ارتفع من 80 إلى 100 ليرة، بزيادة 20 ليرة للتر الواحد". وهذه هي الزيادة الثالثة في سعر البنزين الرسمي في سورية في 2013، بعد الزيادة بـ 10 ليرات في مارس/آذار من 55 ليرة إلى 65 ليرة، ثم بـ15 ليرة في مايو/أيار. ورفعت الحكومة بسبب الأزمة أسعار المحروقات من مازوت وبنزين وغاز الطهي في عدة مناسبات، مرجعة ذلك إلى النقص الحاصل في الإمدادات بسبب انقطاع الطرق وعدم تأمين هذه المواد. وقد تكبد الاقتصاد السوري خسائر هائلة نتيجة النزاع المستمر منذ 30 شهرا، وقدر رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي الأضرار الناتجة عن النزاع بنحو 16.5 مليار دولار في منشآت القطاعين العام والخاص. وحسب الحلقي كان قطاع الطاقة يدعم الموازنة العامة للدولة فأصبح من أكثر القطاعات استنزافا للعملة الأجنبية، حيث تعمل مصفاة حمص بطاقة 10% وتعمل مصفاة بانياس بطاقة 80% ما يؤمن جزءا من الاحتياجات الوطنية.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل