فرنسيات في خدمة القاعدة... التنظيم يغير تكتيكاته

رئيس التحرير-لميس فرحات
2019.08.18 11:04

 



                                                                                                                  اعتقلت الشرطة شابة فرنسية مسلمة بتهمة التآمر وتزويد القاعدة مواقع محددة لاستهدافها في العاصمة باريس، وذلك من خلال التواصل مع قادة التنظيم عبر الإنترنت.
يبدو أن تنظيم القاعدة يستعين بمخططين ومتآمرين من نوع آخر لتنفيذ هجماته، وهذه المرة نساء باريسيات تجلسن وراء شاشة الكمبيوتر لاقتراح مواقع "مناسبة للتفجير".
 
ألقت شرطة مكافحة الارهاب في العاصمة الفرنسية القبض على امرأة فرنسية شابة بتهمة التآمر لارتكاب أعمال إرهابية. ويزعم انها اقترحت مواقع محددة في باريس وزودت بها تنظيم القاعدة على شبكة الانترنت لاستهدافها في هجمات إرهابية.
 
عشرينية اسمها سارة
 
الباريسية الشابة (21 عاماً) كانت تحاول اجراء اتصالات مع تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية منذ العام 2012. ولم يتم الكشف عن هويتها باستثناء اسمها الأول (سارة) وتعيش مع والديها في حي بلفيل، في الدائرة العشرين بباريس.
 
ويزعم أنها قد اقترحت مواقع في باريس لأعضاء تنظيم القاعدة التي يمكن أن تشكل أهدافاً محتملة للهجمات الإرهابية، إلا أنها لم تتلقى أي رد من المتشددين الاسلاميين.
 
وصفت سارة بأنها "مسلمة متطرفة قضت ساعات في التشاور على المنتديات الجهادية، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام الفرنسية. وكشفت التحقيقات التي أجريت هذا الاسبوع انه سبق أن اعتقلت في شباط/فبراير بعد أن التقت مع إسلاميين يشتبه في محاولتهم تجنيد جهاديين للذهاب الى اندونيسيا، لكن أفرج عنها بدون توجيه تهم.
 
متابعة لمجلة القاعدة
 
عندما اقتحمت الشرطة منزلها في وقت سابق من هذا الاسبوع، عثرت على مفتاح ذاكرة رقمية USB تثبت انها قامت بتحميل البرامج ومفاتيح التشفير لدخول المواقع الإسلامية المتطرفة.
 
ويزعم أيضاً أنها قارئة نهمة لمجلة القاعدة على الانترنت "انسباير" التي تهدف إلى تجنيد المتشددين الاسلاميين في الغرب.
 
يشار إلى أن فرنسا تكافح لتطويق المتشددين الاسلاميين المحليين وكثفت جهودها الأمنية بعد أن قام المتطرف محمد مراح بإطلاق النار على سبعة أشخاص في مدينة تولوز العام الماضي.

الى ذلك قالت الإنديبندنت ” الحقيقة التي تزعج هو أنه منذ ثمانية عشر شهرا ، وبالرغم من فشلهم وتراجعهم ، يعود مقاتلو القاعدة وحلفاؤهم الجهاديون إلى الساحة بصورة مذهلة ” . فبعد الهجوم الدامي في الجزائر ، بدأنا نلاحظ منذ ثمانية أشهر أن الأصولية تقدمت عبر السياسة أو العنف في تونس ومصر وتركيا واليمن والصومال والسودان والنيجير ونيجيريا وليبيا ومالي وبات يجب إضافة كينيا على اللائحة وكذلك سوريا . ولا شك أيضا أفغانستان حيث يحرز الطالبان تقدما يوما عن يوم بانتظار يوم مغادرة القوات الغربية .

ويتابع ماريو روا في لابريس :

بعد قتل أسامة بن لادن وعدة كادرات من تنظيم القاعدة وأقوال أوباما المهدئة ، كان يبدو ممكننا توهم  أن الحرب على الإرهاب قد انتهت . لكن الواقع غير ذلك ففي الأيام الثمانية الأخيرة فقط ، وفي احتساب لعمليات العنف الكبيرة دون سواها ، قتل ما لا يقل عن خمسمئة وخمسين شخصا في الباكستان ونيجيريا وكينيا والعراق ما يضع حدا لذاك الوهم .

ويتابع ماريو روا تحليله في لابريس :

فلنكن صريحين ولنعترف أن الأمر لا يثير اكتراثنا نسبيا فالضحايا أفارقة أو أسياويون أو مسلمون يعيشون بعيدا عنا .وبعد عدم الاكتراث هناك عدم الفهم وتحديدا عدم فهم لقوة فكرة الأصولية . ويشهد عليها  تنامي تجنيد الجهاديين في الغرب إن كان في أوساط المهاجرين وإن كان في أوساط من اعتنقوا الإسلام من أبناء البلد ( وبينهم مثلا سامنتا لوثويت البريطانية الأصلية وأرملة بريطاني آخر اعتنق الإسلام وفجر نفسه في لندن والتي يعتقد أنها شاركت في اعتداء نيروبي ) .

وبعد عدم الاكتراث وعدم الفهم ، يأتي عدم المقدرة إذ ماذا يمكننا فعله بالواقع ؟  ما هي الوسيلة التي لم تستعمل بعد في هذه الحرب غير المتجانسة حيث يبدو أن السلاح التقليدي لا يفيد أبدا وحيث طرف واحد من الطرفين محكوم عليه أن يحافظ على النظم والمبادئ الأخلاقية ؟

ويختم ماريو روا تعليقه في لا بريس : وبخاصة كيف يمكن محاربة فكرة عندما تكون باسم الله مهما كانت لاعقلانية ولاخلقية وقاتلة ؟ هذا السؤال لم يتمكن الأنسان بعد من إيجاد جواب له.

 

 

 

 

 

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل