«بحر الموت»: مهربون ،قراصنة وماساة السوريين الهاربون الى السويد

رئيس التحري-فورجين بوليسي
2019.06.22 19:57



سهى كانت تنتظر قارب الانتقال الى بلاد العسل الاوروبي لكنها محتجزةعند مخفر الشرطة في الاسكندرية وفي الواقع  هي احدى السوريات من ضحايا الصراعات بين عصابات الهجرة غير الشرعية

شكلت السويد وألمانيا الوجهتين الأوليين للاجئين السوريين لما تتمتعان به من سمعة جيدة كبلد استقبال للاجئين. وبلغ عدد من حصل على اللجوء في السويد نحو 11 ألفا منذ يناير 2012 وهذا العدد يمكن أن يرتفع كثيرا حسب وكالة الهجرة السويدية.

وتجتذب السويد عددا أكبر من جاراتها بشمال أوروبا خصوصا الدنمارك التي رغم أنها أدخلت مؤخرا ليونة على قوانينها، فإنها لا تمنح حق الإقامة إلا للاجئين القادمين من المناطق الأشد دمارا. واستقبلت ألمانيا أكثر من 18 ألف طالب لجوء سوري منذ 2011 في حين استقبلت بلغاريا أول بلد في الاتحاد الأوروبي يمر به اللاجئون السوريون والأشد فقرا، نحو ألفي سوري. ويعاني هذا البلد من نقص في طاقة الاستقبال. وحسب شرطة الحدود البلغارية فإن أكثر من 1670 سوريا دخلوا البلاد منذ بداية العام الحالي مقابل نحو 200 سوري في الفترة نفسها من عام 2012. يحاول عدد كبير من السوريين الوصول إلى الدول الأوروبية عبر البحر، طلبا للجوء وهربا من جحيم الحرب المستعرة في بلادهم، لكن «قوارب الصيد» التي يغريهم بها المهربون ووعدهم بنقلهم إلى أرض آمنة، لقاء مبالغ مالية مرتفعة، غالبا ما تصبح «قوارب موت» لتغرق قبل وصولها مخلفة عشرات الضحايا جلهم من الأطفال والنساء.

وكان آخر هذه المآسي في جنوب جزيرة مالطا، حيث غرق الأسبوع الماضي عشرات الضحايا معظمهم من السوريين، إثر محاولتهم التسلل إلى السواحل الإيطالية بطريقة غير شرعية. وحسب المفوضية العليا للاجئين فإن أكثر من 4600 سوري وصلوا بحرا إلى إيطاليا منذ شهر يناير (كانون الثاني) الماضي بينهم أكثر من ثلاثة آلاف في شهر أغسطس (آب) فقط.

وفيما تعتبر ليبيا النقطة الأبرز التي ينطلق منها اللاجئون نحو أوروبا بسبب قربها الجغرافي، فإن لبنان أيضا يعد محطة أساسية بالنسبة إلى السوريين، إذ يقطن في هذا البلد العدد الأكبر منهم، أي نحو 760 ألفا حسب مفوضية شؤون اللاجئين، في حين يتحدث مسؤولون لبنانيون عن وجود 1.3 مليون نازح سوري. لكن معظم طالبي الهجرة إلى أوروبا من السوريين يقصدون مصر بسبب انخفاض التكلفة المادية التي يتقاضاها المهربون لقاء عملهم. إذ تنقل وكالة «فرانس برس» عن مواطن سوري يدعى محمد، هرب من بلاده وقصد مصر للسفر، تأكيده أنه دفع للمهربين 1500 دولار أميركي عن نفسه والمبلغ إياه عن زوجته و900 دولار عن كل طفل من أطفاله. وأضاف: «لكن عندما صعدنا إلى السفينة، صوب عناصر ميليشيات رشاشاتهم إلى رؤوسنا طالبين المزيد من المال، وكان في حوزتي خمسة آلاف دولار دفعتها لهم». إلا أن عناصر من عصابة تهريب أخرى «ساروا خلف السفينة أربع إلى خمس ساعات، وأطلقوا النار فوق رؤوس راكبيها فأصابوا شخصين بجروح ثم واصلوا إطلاق النار وبدأت المياه تتسرب إلى السفينة»، بحسب ما يروي محمد الذي نجا بعد غرق السفينة وبات واحدا من عداد 146 ناجيا تم استقبالهم في مالطا، من دون أن يعرف شيئا عن زوجته الحامل وعن ابنتهما الأخرى التي تبلغ السابعة من العمر.

وغالبا ما يدفع المهاجرون السوريون ثمن الصراعات بين عصابات الهجرة غير الشرعية التي يعمد أفراد منها إلى إغراق المراكب التي تبحر بواسطة عصابة أخرى.

مع العلم، أنّ أكثر من مليوني سوري هربوا من بلادهم، وحسب المفوضية العليا للاجئين فإن نحو 97% من هؤلاء استقروا في دول الجوار، 549 ألفا منهم في الأردن وأكثر من 500 ألف في تركيا ونحو 190 ألفا في العراق. وسعى نحو 43 ألف سوري إلى اللجوء في دول الاتحاد الأوروبي منذ بداية النزاع في بلادهم. ومنذ بداية عام 2013 تم تقديم 13 ألف طلب من سوريين إلى دول الاتحاد الأوروبي منها 4700 إلى السويد و4500 إلى ألمانيا و700 إلى فرنسا، حسب معطيات مكتب الإحصاء الأوروبي.
Smugglers, shipwrecks, and the harrowing, tragic journey of Syrian refugees trying to get to Sweden.
BY SOPHIA JONES

ALEXANDRIA, Egypt — Soha stands in a filthy room in Karmouz Police Station. Her eyes are red from days of crying, and a small child gently strokes her hand to console her.

 

"They died in my arms," she says weakly, tears rolling off her cheeks. "All three of them."

Soha, a Syrian refugee of Palestinian descent, recently fled the horrors of war in Syria to only find further persecution and misery in Egypt. She is one of thousands of Syrian refugees who attempted the deadly two-week-long boat crossing to Europe in search of a better life.

On Oct. 11, Soha, along with around 160 other refugees, boarded rickety boats in the port city of Alexandria. The boats took the group to a bigger vessel bound for Italys shores. From there, Soha planned to travel to Sweden, which announced it would grant asylum to Syrians who reach the country. She knew it was a dangerous journey: A week earlier, a boat carrying African refugees from Libya sunk off the coast of the Italian island of Lampedusa, claiming over 350 lives.

The nightmare repeated itself on Sohas journey. The refugees were only in the larger vessel for seven minutes before it started to sink. Egyptian media said a dozen people were killed in the incident, though refugees say the number is much higher.

In the sea, enveloped by darkness, Soha gasped for air and held on to her four daughters, ages 3, 5, 6, and 8. She didn know how to swim, and she hoped the one life preserver she wore would support all five of them. But soon she realized they would all likely drown.

Soha faced an impossible choice. Should she choose one child to save, but let the other three drown? She couldn . She refused. It went against every motherly instinct in her body.

Waves washed over her, pulling one of her daughters from her desperate grip. The second girl tried to grab Sohas leg, but lost hold. And then a third, overcome by seawater, drowned as her mother held her. Haya, Sama, and Julia were lost to the sea. Only one daughter, the eldest, survived.

For six hours, Soha and her daughter floated in the water. Every so often, another person in the group would succumb to exhaustion and slip into the dark waters below.

Help didn come until sunrise.

The stranded swimmers were first spotted by fishermen, who alerted the Egyptian Navy. But even the Navys arrival did not mark the end of the refugees ordeal: The Navy circled the refugees, filming them as they drowned, according to multiple survivors.

It wasn only the Navy men who were indifferent to the refugees suffering. Several women told a visiting doctor at the police station that when they were pulled into rescue boats, the dead still floating in the water, the fishermen harassed them. "Your daughters are beautiful. Can we marry them?" they asked.

Its not hard to see why Syrians would be desperate to leave Egypt: Since the militarys ouster of President Mohamed Morsy on July 3, they have become the target of hate campaigns and xenophobic hysteria. One of the new governments first moves was to institute a visa requirement for Syrians, which makes it nearly impossible for many to enter Egypt. Many Syrian refugees already in the country have been accused of participating in Islamist demonstrations and taking up arms, leading to arrests, beatings, and deportations.

But war at home and persecution abroad are not the only trials they face. Survivors from the accident who were interviewed, as well as refugees from other boats intercepted by Egyptian forces off the coast of Alexandria, mention a figure who goes by the alias Abu Ibrahim. Hes the man behind the smuggling, they say. He has an office in Alexandria, a fleet of ships, and a booming business promising scores of Syrian refugees the promise of a fresh start in Europe. A single boat ticket can cost around $3,000.

But Abu Ibrahims promises, survivors say, are a mere illusion. Dozens of refugees from multiple trips arranged by Abu Ibrahim were robbed by hired thugs wielding knives once they boarded the boat. It was a trap. Everything was taken: wedding rings, money, cell phones, even clothing. One Syrian businessman, Samir, said thieves stole $10,500 from his family. He had sold the familys home in the southern Syrian city of Daraa when Bashar al-Assads regime threatened to kill his children. The Egyptian thieves took every penny.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا