ترتيبات جنيف بين قدرُ النظام الجميل ومازق بندر

رئيس التحرير
2019.08.24 22:37

ترتيباتُ جنيف (اثنان) ضربت مواعيدَ لها في دمشقَ اليوم.. وبالتوازي كانت تَشُقُّ طريقَها في أكثرَ مِن نُقطةٍ عربيةٍ ودَوليةٍ بموكِبٍ عالميٍّ أصبحَ لا يَرى إلا الحلَّ السياسيَّ سبيلاً. الأخضر الإبراهيمي في دمشق.. وزراءُ الخارجيةِ العربُ يجتمعون الأحدَ في القاهرة لتنفيذِ ما تقضيهِ المرحلةُ الأميركية.. إيران عضوٌ سياسيٌّ مؤسّسٌ ومشاركتُها واجبة.. وبشار الأسد ما عاد ذاك الرئيسَ المطلوبَ إزالتُه على الفور. وعلى وزنِ جنيف اثنان كان "الإبراهيمي اثنان" يُجري محادثاتٍ في سوريا مع وزيرِ الخارجية وليد المعلم.. ذلك أنّ الإبراهيمي الأولَ
غادرَ دمشق منذ قرابةِ عام.. استقال وطلب التنحيَ وكادت واشنطن تُلحقُه بكوفي أنان وتَرميهِ خارج لعبةِ التفاوض. حينذاك اعتَرضت الولاياتُ المتحدةُ على إسرافِ كوفي أنان في التفاؤلِ بدورِ إيران فعرقلت مُهمّاتِه ودفعتْه إلى التنحي.. أما الإبراهيميّ فهو يَنطوي اليومَ على الإسرافِ نفسِه بالتفاؤل. لكن معَ فارقِ أنّ سياسةَ الولاياتِ المتحدة قد تغيّرت واختارتِ الدربَ السياسيَّ لا العسكريّ... دروبُها تلك دفعتْها إلى تولِّي منصبِ "أمِّ الصبي" في تحضيراتِ جنيف.. فأقامت الثورةَ على الثورة.. وهدّدَ سفيرُها روبرت فورد بالعملِ لحلِّ الائتلافِ المعارِض إذا ما واصلَ رفضَه الذَّهابَ إلى جنيف.. مخاطباً الائتلافيين بالقول: أنا أنشأتُ الائتلاف وأنا قادرٌ على "فرطِه"... وربطاً بالتحضيراتِ للمؤتمر.. أعفت سوريا نائبَ رئيسِ الحكومةِ قدري جميل من مُهماتِه رسمياً لتغيّبِه عن العملِ وعدمِ متابعتِه الشؤونَ الاقتصاديةَ المكلّفَ بها.. عذرٌ كان مؤشّراً كافياً إلى الأسبابِ الحقيقيةِ وراءَ هذا الإعفاء.. فالنظامُ كان قدرُه جميلاً مع نائبِ رئيسِ الحكومة.. الرجلِ المرِنِ معارَضةً ونظاماً والقادرِ على لعِبِ الدّورينِ بأداءٍ متقن. أَعفَوه.. فرَقَّوه.. وبهذا الإعفاء يمثلُ قدري جميل معارضةَ الداخلِ في مؤتمر جنيف. لكنَّ كلَّ هذهِ التحضيراتِ سوريا ًودَولياً قد تسقطُ بضربةٍ مِن بندر الذي انشقَّ عن ولايتِه المتحدة.. وانتَقلَ مِن الحاضنةِ الأميركية إلى الحاضنةِ الإسرائيلية لاقتناعِه بأنّ تل أبيب اليومَ قادرةٌ على الضغطِ أميركياً... بندر الذي يخوضُ صراعاً داخلَ المملكةِ العربيةِ السُّعوديةِ يلعبُ اليومَ أوراقَه الضاريةَ متنقّلاً بينَ جبهتين.. رصد التمويلاتِ الهائلةِ لمعركةٍ ضِدّ السيسي في مِصر.. واستكمال ما بدأهُ على الجبهةِ العسكريةِ السورية.. لم يتغيّرْ في أدائه شيء سوى انتقاله من صفة عميل أميركي إلى عميل إسرائيلي.. وإذا خسر معركة من اثنتين.. انتهى وجوده.

 

فلتمان يهدّدُ المعارضةَ بخِيارينِ : أما أن تشاركوا .. وإما الأسد ...

استناداً إلى معلوماتٍ نشرتْ سابقًا. ثمةَ ما يربو على ستةِ الآفِ مقاتلٍ مِن مخلّفاتِ الحربِ السوريةِ ومن صُلبِ القاعدةِ متأهبين لتغييرِ صورةِ الأرضِ اللبنانية الشَّماليةِ والتوجّهِ الى وسَطِ العاصمةِ لمواجهةِ حزبِ الله ..فهل تغييرُ موازينِ القُوى العسكريةِ في سوريا سيحتاجُ الى عمليةٍ أمنيةٍ في لبنان؟ يبرزُ هذا التساؤل كلما تقدّم جيشُ النظامِ على أرضِه واستعادَ بعضَها .. فالمكاسبُ الأمنيةُ هناك ستَعني خَسارات . .وحركةُ المَيدانِ تنطبقُ أيضاً على المواقفِ من جنيف اثنان حيث النظامُ يعجّلُ الخُطى العسكريةَ لتدخيرِها في مصارفِ جنيف السياسية .. والمعارضةُ تتمنّعُ عن الموافقةِ على الحضورِ قبل القبضِ جغرافيًا على مناطقَ وأريافٍ تُستعملُ في سوقِ جنيف التفاوضية وعلى الشعبِ السوريِّ الساكنِ مناطقَ الخوفِ وحدَه تحمُّلُ فاتورةِ حساباتِ النظامِ والمعارضةِ على السّواء ...وعلى نية جنيف تحرّك الأخضرُ الابراهيميّ فالتقى أوغلو .. وسليم إدريس الذي قد لا يمثّلُ إلا نفسَه من صفِّ العسكرِ المعارِضِ. وسيتوجّهُ الابراهيميّ غدًا الى طَهرانَ فيما تتوقّعُ بيروتُ وصولَه إليها في أيِّ وقتٍ للتنسيقِ وذلك بعدما أبدى لبنان استعدادَه لحضورِ مؤتمرِ جنيف لكنْ من دونِ توضيحِ إذا ما كان سيُمثلُ لبنانَ الرسميّ أم المِليونَي نازحٍ سوريٍّ على أراضيه. ومؤازرةً لمُهمة الإبراهيمي فإنّ واشنطن فرَزت سفيرَها في دمشق روبرت.. فورد لإقناعِ المعارضةِ بالمشاركة في مؤتمر جنيف وهي أرسلت الشخصَ المناسبَ إلى الجماعاتِ المناسبة .حيث إنّ لفورد جميلاً في تعيينِ المعارضين وترشيحهمِ والضغط عليهم وصولاً إلى إعطائهم الأوامر .. ومَن لن يُذعنَ فله تصريحاتُ جيفري فلتمان التي تهدّدُ المعارضةَ بخِيارينِ لا ثالثَ لهما: أما أن تشاركوا .. وإما الأسد ...

وفي لبنان تحصّنت معركةُ طرابلس بمتاريسَ سياسيةٍ ارتفعت على طولِ المحاورِ وعَرضِها وهي في مضمونِها تشجّعُ على القتالِ والتصدِّي لأزْمةٍ تفوقُ بابَ التبانة وجبل مُحسن ويعودُ رَيعُها مباشرةً الى منشأِها السوريّ.ما عادَ المَيدانُ يفرّقُ شَمالاً بين أشرف علوكي وزياد ريفي .. فالألويةُ اندمجت .. ومَن انتظرَ مِن رئيسِ جِهازٍ أمنيٍّ سابقٍ أن يَستعملَ خِبْرتَه لضبطِ الوضعِ وجدَ أمامَه قائدَ محورٍ يهدّدُ بطفحِ الكيلِ ويتوعّدُ الزُّمَرَ المسلحةَ معلناً أنه سيدافعُ عن أهلِه وأحيائه مهما كلّفَ الأمر . وريفي أعلن النفيرَ السياسيَّ والأمنيَّ العامّ
وفتحَ بابَ التطوّعِ على الجبَهاتِ حيث دَعا الرئيسَ ميقاتي ووزراءَه الطرابلسيين الى تركِ وزاراتِهم والاعتصامِ في مدينتِهم ...مدينةُ المنكوبين في السياسةِ والأمنِ. لم تَجدْ لها مَن يُنصفُها بالحكمةِ والعقل. وبعضُ نوابِها أصبحَ في وضعيةٍ أشبهَ "بالأخذِ بالثأر". وفعالياتُها أعلنت أنّها من أولياءِ الدم. فماذا يرادُ لطرابلس ؟ وأيُّ معركةٍ مفتوحةٍ تُعَدُّ شَمالاً انطلاقا إلى بيروت ؟

mohamedzayem@gmail.com

 

فيلتمان: عدم انعقاد جنيف يعني ترشح الأسد للرئاسة

 

 

- قال رئيس الدائرة السياسية في الأمم المتحدة جيفري فيلتمان أن السعودية «ستبقى شريكاً أساسياً للأمم المتحدة بغض النظر عن الدور الذي ستختاره داخل نظام الأمم المتحدة». ومع وصفه قرار المملكة رفض قبول مقعد مجلس الأمن بأنه «قرار سيادي» أبدى «تفهم إحباط السعودية، وجميعنا محبط أيضاً، بسبب عدم تمكننا من إيجاد الوسيلة الصحيحة، والإجماع السياسي لفرض وقف القتال في سورية».

وعتبر فيلتمان في حديث مع الحياة ، انه يجب ان يعقد «جنيف – 2» لتطبيق بيان «جنيف – 1» وإطلاق عملية انتقالية في سورية، وتأسيس هيئة انتقالية تحكم بصلاحيات تنفيذية كاملة «للتوصل الى سورية جديدة». وشدّد على أن بيان «جنيف – 1» حدّد صلاحيات الهيئة الانتقالية الحاكمة في سورية بأنها ستشمل السلطة على القوى الأمنية والجيش. وحذر من أن «ثمن انعقاد المؤتمر أكبر بكثير من مخاطر إمكانية الفشل». واعتبر أن «الفشل في عقد مؤتمر جنيف – 2 واستمرار القتال سيوصلنا الى السيناريو الذي يتحدث عنه الرئيس بشار الأسد المتعلق بإمكان ترشحه للانتخابات الرئاسية السنة المقبلة».

ومع رفضه إعلان موقف الأمم المتحدة من إمكان ترشح الأسد لولاية جديدة، أكد أن «الحديث عن حل سياسي في سورية لا يعني إدارة الوضع القائم بل توافق السوريين على عملية انتقالية نحو سورية جديدة تمثل بداية يوم جديد للشعب السوري».

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل