78% من السوريين تحت خط الفقر والبطالة إلى 44.5%

رئيس التحرير
2019.10.18 07:59

                                                                                                                                      78% من السوريين تحت خط الفقر والبطالة إلى 44.5%

نظمت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “الاسكوا” لقاء جمع أكثر من 150 خبيراً سورياً ودولياً في بيروت خلال الفترة من 22 إلى 24 تشرين الأول في إطار مشروع الأجندة الوطنية لمستقبل سورية الذي تعده “الاسكوا” لمناقشة تقرير تقييم الاحتياجات الذي كان أعده فريق المشروع.
وأوضحت الاسكوا في بيان لها في نهاية اللقاء أن التقرير تضمن تصورات لتحليل جذور الأزمة السورية واقتراح أولويات الدراسات والبحوث بحسب القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والقانونية والثقافية.
 كما أصدر “مشروع الأجندة الوطنية لمستقبل سوريا” تقريراً  جاء فيه أن” 78% من السوريين باتوا تحت خط الفقر الأعلى، و19% تحت خط الفقر الغذائي”، لافتاً الى أن تقديرات نسبة البطالة ستصل إلى 44.5% إذا انتهي الصراع في عام 2013.
وبينت المؤشرات الاقتصادية في التقرير بارتفاع نسبة البطالة من 8.4% عام 2010 إلى 49% في الربع الأول من العام 2013، كما ارتفع الدين العام من 26% إلى 65%.
وأوضح التقرير أن القطاع الصناعي خسر 237 مليار ليرة، لتتراجع مساهمته في الناتج المحلي من 7% إلى 5%.
أما في القطاع النفطي، فقد تراجع إنتاج سوريا من النفط بنسبة 95% وإنتاجها من الغاز تراجع إلى 50%.
ولفت التقرير إلى أن” خسائر قطاع البناء في سوريا وصلت إلى 526 مليار ليرة، كما خسرت في قطاع التجارة 100 مليار، وفي قطاع الخدمات الحكومية 155 مليار“.
وفيما يتعلق بقطاع السكن، أكّد التقرير على أنه” من أكثر قطاعات الاقتصاد السوري تضرراً، حيث أثر استخدام المدن كساحات للقتال بشكل كبير على قطاع الإسكان والبنية التحتية”، موضحاً أن” ما يقارب من 1.5 مليون منزل في سوريا تعرض للدمار، منها 315 ألف دمر بالكامل، و300 ألف تضرر جزئياً، والبقية تضررت بشكل جزئي مع تدمير البنية التحتية (المياه والكهرباء والصرف الصحي) “.
وقدّر التقرير حجم المتأثرين بالدمار بين” 6 و7 مليون سوري، منهم 3 ملايين اضطروا للنزوح وفقد مليون ممتلكاتهم بشكل كامل”، مشيراً إلى أن المحافظات الأكثر تأثراً بالدمار هي دمشق ودرعا وحمص وحلب والرقة ودير الزور وإدلب.
وشدد التقرير على أن” موارد الحكومة لن تكون كافية للتعامل مع حجم الضرر، حتى إذا كانت سوريا قادرة على تأمين القروض الأجنبية”، وستواجه جهود إعادة الإعمار تحديات قانونية هائلة وستنشأ مشاكل قضائية تتعلق بحقوق الملكية غير الواضحة في المناطق المدمرة، وقد يكون هذا “ذريعة لعودة العنف“.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً