داعش تصور اعدام بعض ثوار الجيش الحرAl Qaeda militants filmed executing rival Syrian rebel faction

رئيس التحرير
2019.08.18 08:14

 

 
                                                                                               "داعش" تنفذ إعداما لمقاتلين من جماعة معارضة أخرى


 "داعش" تنفذ إعداما لمقاتلين من جماعة معارضة أخرى يظهر شريط فيديو نشر على موقع "يوتيوب" عملية إعدام جماعي نفذها مقاتلون من جماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام" لسبعة مقاتلين من جماعة معارضة أخرى في سورية. وذكر نشطاء معارضون أن "داعش" أعدمت حسن جزرة قائد "كتائب غرباء الشام" سابقاً و6 مقاتلين آخرين من الكتيبة ذاتها بإطلاق النار عليهم، أمام مقر للدولة الإسلامية في بلدة الأتارب بريف حلب. ويظهر شريط الفيديو أن عملية الإعدام جرت أمام حشد من المواطنين. وكانت "الهيئة الشرعية للدولة الإسلامية" قد أصدرت في مطلع الشهر الجاري، حكما بإعدام حسن جزرة، التي اعتقلته قبل نحو شهر مع عشرات من عناصر كتيبته في حي الصاخور في مدينة حلب.
 

رغم ما نقلته صحيفة "الراي" الكويتية عن قياديين في غرفة العمليات المشتركة للجيش السوري و"حزب الله" والقوات العراقية المتطوعة ان "الخناق بدأ يضيق على جبهة القلمون"، لافتين الى ان "تشكيلات من هذه القوات المشتركة تمركزت بدءاً من القصير غرباً الى شنشار شمالاً ونزولاً الى طريق دمشق-حلب في اتجاه قارة، وجنوباً نحو النبك-يبرود-الرحيبة، وصولاً الى درعا-دوما-حرستا وحتى داريا".
واشار هؤلاء الى ان "هذه الوقائع تعني ان منطقة القلمون اصبحت شبه معزولة"، موضحين ان "غرفة العمليات المشتركة قررت البدء بعملية قضم تدريجي ليصار الى قفل المعبر الجنوبي الوحيد المتبقي داخل الاراضي السورية في اتجاه جديدة عرطوز - يعفور، وصولاً الى دير العشائر، داخل منطقة رنكوس ومنطقة التل شمال برزة ليصار الى تثبيت مواقعنا بنيران المدفعية البعيدة المدى، ولمنع خروج المسلحين من المنطقة، وهكذا ستصبح سلسلة جبال لبنان الشرقية خلفهم وقواتنا المشتركة امامهم، وتالياً لن يكون من مفر لهم سوى الاستسلام - كما يحصل يومياً للافادة من قانون العفو - او الموت تحت وطأة ضربات جنرال الثلج وضربات قواتنا المهاجمة".
اما على صعيد جبهة البحيرة، القريبة من الاردن، فقال قياديون في غرفة العمليات المشتركة لـ"الراي" انه "سقط للجيش السوري وحزب الله والمتطوعين العراقيين 85 مقاتلاً على ارض المعركة، بينهم 23 مقاتلاً لحزب الله بعدما تأكد له عودة 7 مقاتلين من وحدات النخبة كانوا في عداد المفقودين"، لافتين الى ان "قواتنا المشتركة استطاعت كسر رأس القوات المهاجمة، التي سقط لها نحو 271 مقاتلاً من جنيسات عدة، بعضهم تغلب عليهم الهوية الخليجية، قبل ان تعود هذه القوات المهاجمة الى قواعدها في الاراضي الاردنية، والتي كانت انطلقت منها".
واشار هؤلاء الى "بقاء فلول رأس الحربة من القوات المهاجمة في منطقة البحيرة بعدما قامت بمباغتة قواتنا المشتركة، ولا سيما وحدات من الفرقة الرابعة في الجيش السوري"، معتبرين انه "لو نجح الهجوم لكان سقط في ارض المعركة المئات من قواتنا"، كاشفين عن ان "حزب الله زجّ بأعداد من قوات النخبة لدعم القوات الموجودة، لمنع تكرار اي هجوم مباغت في المستقبل".
وتوقع القياديون "تبدل توزيع القوات ونقاط النفوذ كثيراً في الشهرين المقبلين، في اطار سعي القوات المشتركة للسيطرة على مراكز استراتيجية ونقاط اكثر حساسية، من دون ان يعني ذلك ان المعارك ستتوقف بعد 22 كانون الاول المقبل، اي الموعد المقرر لجنيف -2".

رغم ماتقدم ليس آخرَ  المآثرِ السورية  إعدامُ قائدِ لواءِ أحفادِ المرسَلين حسن جزْرة على أيدي داعش وإهداؤُه إلى الحر

 

Al Qaeda militants filmed executing rival Syrian rebel faction as the Islamists seeks to marginalise other groups WARNING: Graphic content
Seven men filmed kneeling on the ground before being shot in the head  Executions carried out by the Islamic State in Iraq and the Levant
Group targeting more moderate rebel groups in civil war with Assad forces

By Daily Mail Reporte

Al Qaeda militants have been filmed executing seven men from a rival rebel Syrian faction as part of a campaign to marginalise other moderate groups in the civil war.

The amateur video, apparently taken on a mobile phone, shows the men kneeling on the ground before each one is shot in the head and slumps forward onto the ground.

The Islamic State in Iraq and the Levant, or ISIL, fighting to overthrow President Bashar al-Assad, have taken advantage of a power vacuum in rebel-held areas to assert its authority over more moderate elements of the armed opposition.

 

Members of the Islamic State in Iraq and the Levant stand over seven kneeling men before shooting them in the head

 

The video shows the Islamic State in Iraq and Levant declaring the men have been found guilty by a religious court

 

Hardline Islamists are targeting moderate rebel factions to marginalise them in the joint war effort

 

The video, posted online by the anti-Assad Syrian Observatory for Human Rights monitoring group yesterday, shows armed men in black standing below an ISIL banner.

 

The Observatory said the video was taken in the northern Syrian town of Atarib in Idlib province. Its authenticity could not be independently confirmed.

A masked man on the video identifies seven men kneeling as members of the Ghurabaa al-Sham brigade, a moderate Islamist group that was one of the first to fight Assad.

A man who appeared to be Commander Hassan Jazera was among them.

Hassan Jazera is the most corrupt and the biggest thief, said the man.

He spoke into a microphone to a crowd of men, some of whom used their mobile phones to film the killing.

   
 

The disturbing footage shows each of the seven men being shot in the head and slumping forward onto the ground

The man, reading from a piece of paper, said Jazeras men were also charged with kidnapping and had been tried in a religious court run by ISIL. They were then shot in the head.

In May, an alliance of Islamist groups moved against Ghurabaa al-Sham following a disagreement over territory and complaints of looting.

Jazeras unit of around 100 fighters was all that was left of Ghurabaa al-Shams roughly 2,000 men, fighters from that group told Reuters this summer.

Jazera and his men were arrested by ISIL a month ago, the UK-based Observatory said.

 

The anti-Assad Syrian Observatory for Human Rights monitoring group posted the video, that shows this ISIL banner

 

The rise of Al Qaeda in Syria has forced some in the West to temper calls for Assads removal from power.

In August, ISIL took control of the northern border town of Azaz, expelling western-backed Free Syrian Army units. On Friday, ISIL captured a second border town, ousting a moderate Islamist rebel unit and detaining its leader.

The Syrian uprising against four decades of Assad family rule started in 2011 and erupted into a civil war after Assads forces shot demonstrators and deployed tanks to crush the protest movement. More than 100,000 people have been killed and millions have been displaced.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل